قصيده حب غزل مجنون



قصائد غزل غاية في الجمال

صور قصيده حب غزل مجنون

صور قصيده حب غزل مجنون

 

لمن طلل بين الجدية و الجبل ………محل قديم العهد طالت به الطيل

عفا غير مرتاد و مر *رحب …….ومنخفض طام تنكر و اضمحل

وزالت صروف الدهر عنه فاصبحت …..على غير سكان و من سكن ارتحل

تنطح بالاطلال منه مجلجل ……..احم اذا احمومت سحائبة انسجل

بريح و برق لاح بين سحائب …..ورعد اذا ما هب هاتفة هطل

فانبت فيه من غشنض و غشنض …..ورونق رند و الصلندد و الاسل

وفية القطا و البوم و ابن حبوكل ……وطير القطاط و البلندد و الحجل

وعنثلة و الخيثوان و برسل …….وفرخ فريق و الرفلة و الرفل

وفيل و اذياب و ابن خويدر …..وغنسلة فيها الخفيعان قد نزل

وهام و همهام و طالع انجد ……ومنحبك الروقين في سيرة ميل

فلما عرفت الدار بعد توهمى …..تكفكف دمعى فوق خدى و انهمل

فقلت لها يادار سلمي و ما الذى …..تمتعت لا بدلت يادار بالبدل

لقد طال ما اضحيت قفرا و ما لفا …..ومنتظرا للحى من حل او رحل

وماوي لابكار حسان اوانس …..ورب فتى كالليث مشتهرا بطل

لقد كنت اسبى الغيد امرد نا شئا …..ويسبيننى منهن بالدل و المقل

ليالي اسبى الغانيات بجمة ……معثكلة سوداء زينها رجل

كان قطير البان في عنكاتها …..على منثني و المنكبين عطي رطل

تعلق قلبي طفلة عربية ….تنعم في الديباج و الحلى و الحلل

لها مقلة لو انها نظرت بها ….الي راهب قد صام لله و ابتهل

لاصبح مفتونا معنى بحبها …..كان لم يصم لله يوما و لم يصل

الا رب يوم قد لهوت بدلها ….اذا ما ابوها ليلة غاب او غفل

فقالت لاتراب لها قد رميتة ….فكيف به ان ما ت او كيف يحتبل

ايخفي لنا ان كان في الليل دفنة ….فقلت و هل يخفي الهلال اذا افل؟

قتلت الفتى الكندى و الشاعر الذى …..تدانت له الاشعار طرا فيا لعل

لمة تقتلى المشهور و الفارس الذى ……يفلق هامات الرجال بلا و جل

الا يا بنى كندة اقتلوا بابن عمكم……والا فما انتم قبيل و لا خول

قتيل بوادى الحب من غير قاتل …..ولا ميت يعزي هناك و لا زمل

قتلك التي هام الفواد بحبها ……مهفهفة بيضاء درية القبل

ولى و لها في الناس قول و سمعة …..ولى و لها في كل ناحية مثل

كان على اسنانها بعد هجعة ……سفرجل او تفاح في القند و العسل

رداح صموت الحجل تمشي تبخترا……وصراخة الحجلين يصرخن في زجل

غموض عضوض الحجل لو انها مشت ……بة عند باب السبسبيين لانفصل

فهي هي و هي هى ثم هي هى و هي و هي ……مني لى من الدنيا من الناس بالجمل

الا لا لا الا ليء لا بث ……..ولا لا لا الا لاليء من رحل

فكم كم و كم كم ثم كم كم و كم و كم ……قطعت الفيافى و المهامة لم امل

وكاف و كفكاف و كفى بكفها ……وكاف كفوف الودق من كفها انهمل

فلو لو ثم لو لو و لو و لو ……دنا دار سلمي كنت اول من و صل

وعن عن و عن عن ثم عن عن و عن و عن …..اسائل عنها كل من سار و ارتحل

وفى في و في فى ثم في فى و في و في ……وفى و جنتى سلمي اقبل لم امل

وسل سل و سل سل ثم سل سل و سل و سل …..وسل دار سلمي و الربوع فكم اسل

وشنصل و شنصل ثم شنصل عشنصل …..على حاجبى سلمي يزين مع المقل

حجازية العينين مكية الحشي ……عراقية الاطراف رومية الكفل

تهامية الابدان عبسية اللمي …..خزاعية الاسنان درية القبل

وقلت لها اي القبائل تنسبى …..لعلى بين الناس في الشعر كى اسل

فقالت انا كندية عربية ……فقلت لها حاشا و كلا و هل و بل

فقالت انا رومية عجمية …..فقلت لها و رخيز بياخوش من قزل

فلما تلاقينا و جدت بنانها …..مخضبة تحكى الشواعل بالشعل

ولا عبتها الشطرنج خيلى ترادفت …..ورخى عليها دار بالشاة بالعجل

فقالت و ما هذا شطارة لاعب ….ولكن قتل الشاة بالفيل هو الاجل

فناصبتها منصوب بالفيل عاجلا …..من اثنين في تسع بسرع فلم امل

وقد كان لعبى كل دست بقبلة …..اقبل ثغرا كالهلال اذا اهل

فقبلتها تسعا و تسعين قبلة …..وواحدة ايضا و كنت على عجل

وعانقتها حتى تقطع عقدها …وحتى فصوص الطوق من جيدها انفصل

كان فصوص الطوق لما تناثرت ….ضياء مصابيح تطايرن عن شعل

واخر قولى مثل ما قلت اولا ……لمن طلل بين الجديهوالجبل

 

550 views

قصيده حب غزل مجنون