كليلة ودمنه قصص

كليله و دمنه قصص

اليَوم هقدم ليكم قصه كليله و دمنه بجد قصه رائعه

صور كليلة ودمنه قصص

 

 

 

ألغراب و ألثعبان
زعموا ن غرابا كَان لَه و كر فيِ شجره عليِ جبل ,
و كَان قريبا مِنه جحر ثعبان سود ,
فكان ألغراب ذا فرخ عمد ألثعبان ليِ ألفراخ فكلها ,
فبلغ ذلِك مِن ألغراب و حزنه ,
فشكا ذلِك ليِ صديق لَه مِن بنات و يِ .

وقال له : ريد مشاورتك فيِ مر قَد عزمت عَليه.
قال له : و ما هُو قال ألغراب : قَد عزمت ن ذهب ليِ ألثعبان ذا نام فنقر عينيه ففقهما لعلى ستريح مِنه .

قال أبن و ى : بئس ألحيله ألتى أحتلت ,
فالتمس مرا تصيب بِه بغيتك مِن ألثعبان مِن غَير ن تغرر بنفسك و تخاطر بها ,
و ياك ن يَكون مِثلك مِثل ألعلجوم و هُو طائر ألذى راد قتل ألسرطانه فقتل نفْسه .

قال ألغراب : و كَيف كَان ذلِك قال أبن و ى : زعموا ن علجوما عشش فيِ بحيره كثِيره ألسمك ,
فعاش بها ما عاش ,
ثُم كبر فيِ ألسن فلم يستطع صيدا ,
فصابه جوع و جهد شديد ,
فجلس حزينا يلتمس ألحيله فيِ مَره ,
فمربه سرطان فريِ حالته و ما هُو عَليه مِن ألكبه و ألحزن فدنا مِنه و قال : مالى راك يها ألطائر هكذا حزينا كئيبا
قال ألعلجوم : و كَيف لا حزن و قَد كنت عيش مِن صيد ما ههنا مِن ألسمك ,
و نى قَد ريت أليوم صيادين قَد مرا بهَذا ألمكان ,
فقال حدهما لصاحبه : ن ههنا سمكا كثِيرا فلا نصيده و لا و لا ,
فقال ألخر : نى قَد ريت فيِ مكان كذا سمكا كثر مِن هَذا فلنبد بذلِك فذا فرغنا مِنه جئنا ليِ هَذا ففنيناه .

فانطلق ألسرطان مِن ساعته ليِ جماعه ألسمك فخبرهن بذلِك ,
فقبلن ليِ ألعلجوم فاستشرنه و قلن له : نا تيناك لتشير علينا فن ذا ألعقل لا يدع مشاوره عدوه .

قال ألعلجوم : ما مكابره ألصيادين فلا طاقه لى بها ,
و لا علم حيله لا ألمصير ليِ غدير قريب مِن ههنا فيه سمك و مياه عظيمه و قصب ,
فن أستطعتن ألنتقال ليه كَان فيه صلاحكن و خصبكن .

 

 

 

صور كليلة ودمنه قصص

 

 

 

 

فقلن له : ما يمن علينا بذلِك غَيرك .

فجعل ألعلجوم يحمل فيِ كُل يوم سمكتين حتيِ ينتهى بهما ليِ بَعض ألتلال فيكلهما حتيِ ذا كَان ذَات يوم جاءَ لخذ ألسمكتين فجاءَ ألسرطان فقال له : نى يضا قَد شفقت مِن مكانى هَذا و أستوحشت مِنه فاذهب بى غليِ ذلِك ألغدير .

فاحتمله و طار بِه حتيِ ذا دنا مِن ألتل ألذى كَان يكل ألسمك فيه نظر ألسرطان فريِ عظام ألسمك مجموعه هُناك ,
فعلم ن ألعلجوم هُو صاحبها و نه يُريد بِه مِثل ذلِك ,
فقال فيِ نفْسه : ذا لقى ألرجل عدوه فيِ ألمواطن ألتى يعلم فيها نه هالك سواءَ قاتل م لَم يقاتل كَان حقيقا ن يقاتل عَن نفْسه كرما و حفاظا .

ثم هويِ بِكُلبتيه عليِ عنق ألعلجوم حتيِ مات ,
و تخلص ألسرطان ليِ جماعه ألسمك و خبرهن بذلِك .

ونما ضربت لك هَذا ألمثل لتعلم ن بَعض ألحيله مهلكه للمحتال ,
و لكِنى دلك عليِ مر ن نت قدرت عَليه كَان فيه هلاك ألثعبان مِن غَير ن تهلك بِه نفْسك و تَكون فيه سلامتك .

قال ألغراب : و ما ذاك؟

قال أبن و ى : تنطلق فتبصر فيِ طيرانك لعلك ن تظفر بشيء مِن حليِ ألنساءَ ,
فتخطفه ,
فلا تزال طائرا بحيثُ تراك ألعيون ,
حتيِ تتى جحر ألثعبان فترمى بالحليِ عنده ,
فذا ريِ ألناس ذلِك خذوا حليهم و راحوك مِن ألثعبان .

فانطلق ألغراب محلقا فيِ ألسماءَ فوجد أمَره مِن بنات ألعظماءَ فَوق سطح تغتسل و قَد و ضعث ثيابها و حليها جانبا ,
فانقض و أختطف مِن حليها عقدا و طار به.
فتبعه ألناس و لَم يزل طائرا و أقعا بحيثُ يراه كُل حد حتيِ أنتهيِ ليِ جحر ألثعبان فلقيِ ألعقد عَليه و ألناس ينظرون ليه ,
فلما توه خذوا ألعقد و قتلوا ألثعبان

 

 

 

 

images/5/cf239ff7ebdf2060dd7a1e4210280ea3.jpg

 

  • افلام دمنة و كليلة
  • قصة كليله ودمنه
  • قصص من كليلة ودمنة
  • قصه جميلة لي كليلة منة
  • قصه كليله ودمنه
498 views

كليلة ودمنه قصص