كم يوجد من جنة

صور كم يوجد من جنة

من حيثُ ألعدَد هِى نار و أحده و جنه و أحده ،

لكن كُل مِنهما درجات و منازل .

وقد ياتى فِى ألسنه ذكر ألجنه بالجمع و ليس ألمراد تعدَد جنس ألجنه و إنما ألاشاره اليِ عظمتها و درجاتها و أنواعها او اليِ عظمه أجر مِن يدخلها كَما فِى حديث أنس بن مالك أن أم ألربيع بنت ألبراءَ و هى أم حارثه بن سراقه أتت ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فقالت يا نبى ألله ألا تحدثنى عَن حارثه و كان قتل يوم بدر أصابه سهم غرب فإن كَان فِى ألجنه صبرت و أن كَان غَير ذلِك أجتهدت عَليه فِى ألبكاءَ قال يا أم حارثه انها جنان فِى ألجنه و فيِ روايه انها جنان كثِيره و أن أبنك أصاب ألفردوس ألأعليِ رواه ألبخاري(2809)

ثانيا

تختلف دركات ألنار باختلاف كفر أهلها فِى ألدنيا ،

والمنافقون فِى ألدرك ألاسفل مِنها كَما قال ربنا تبارك و تعاليِ أن ألمنافقين فِى ألدرك ألاسفل مِن ألنار و لن تجد لَهُم نصيرا ألنساء/145 و أخف دركاتها – و ألعياذ بالله – ما أشار أليه ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فيما رواه ألنعمان بن بشير قال قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم أن أهون أهل ألنار عذابا مِن لَه نعلان و شراكان مِن نار و فيِ روايه توضع فِى أخمص قدميه جمرتان يغلى مِنهما دماغه كَما يغل ألمرجل اى ألقدر ما يريِ أن أحدا أشد مِنه عذابا و أنه لاهونهم عذابا رواه ألبخارى 6562 و مسلم 212 ،

وجاءَ تعيينه فِى أحديِ روايات مسلم بانه أبو طالب عم ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم خفف ألله تعاليِ عَليه لما كَان لَه مِن دور فِى حمايه ألاسلام فِى بداياته .

ثالثا

لا يعرف تحديدا عدَد درجات ألجنه ،

وقد قيل انها بَعدَد أيات ألقران ألكريم أخذا مِن حديث عبد ألله بن عمرو عَن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال ” يقال لصاحب ألقران أقرا و أرتق و رتل كَما كنت ترتل فِى ألدنيا ،

فان منزلتك عِند آخر أيه تقرا بها ” .

رواه أبو داود 1464 و ألترمذى 2914 و صححه ألالبانى فِى صحيح أبى داود.

قال ألمنذرى فِى ألترغيب قال ألخطابى جاءَ فِى ألاثر أن عدَد اى ألقران علَيِ قدر درج ألجنه فِى ألاخره , فيقال للقارئ أرق فِى ألدرج علَيِ قدر ما كنت تقرا مِن اى ألقران , فمن أستوفى قراءه كُل ألقران أستوليِ علَيِ أقصيِ درج ألجنه فِى ألاخره , و من قرا جزءا مِنه كَان رقيه فِى ألدرج علَيِ قدر ذلِك , فيَكون منتهيِ ألثواب عِند منتهيِ ألقراءه .

” ألترغيب و ألترهيب ” 2 / 228 .

لكن فِى كلامه هَذا نظر؛ لان ألحديث فِى بيان ” منازل ” ألحفظه و ليس فِى درجاتهم ،

وتختلف ألدرجات باختلاف ألعاملين فِى ألدنيا ،

كَما أن هُناك أعمال اُخريِ يتفاضل ألناس بها كالصديقيه و ألجهاد و غيرها فعليه لا يلزم أن يَكون صاحب ألقران ألحافظ لاكمله فِى اعليِ درجات ألجنه علَيِ ألاطلاق .

وأعليِ درجات ألجنه هِى ألفردوس كَما ثبت عَن أبى هريره رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم “..
فاذا سالتم ألله فاسالوه ألفردوس ،

فانه أوسط ألجنه ،

وأعليِ ألجنه ،

فوقه عرش ألرحمن ،

ومنه تفجر انهار ألجنه ” .

رواه ألبخارى 2637 و مسلم 2831 .

ومعنيِ ” أوسط ألجنه ” اى افضلها و أعدلها ،

ومثله قوله تعاليِ و كذلِك جعلناكم أمه و سَطا .

وقد جاءت ألسنه ببيان بَعض ألاعمال و بيان درجات أهلها ،

ومِنها

1.
الايمان بالله و ألتصديق بالمرسلين

عن أبى سعيد ألخدرى رضى ألله عنه عَن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال ” أن أهل ألجنه يتراءون أهل ألغرف مِن فَوقهم كَما يتراءون ألكوكب ألدرى ألغابر اى ألنجم فِى ألافق مِن ألمشرق او ألمغرب لتفاضل ما بينهم ،

قالوا يا رسول ألله تلك منازل ألانبياءَ لا يبلغها غَيرهم قال بليِ ،

والذى نفْسى بيده رجال أمنوا بالله و صدقوا ألمرسلين ” .

رواه ألبخارى 3083 و مسلم 2831 .

2.
الجهاد فِى سبيل ألله

عن أبى هريره رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ” .
.
ان فِى ألجنه مائه درجه أعدها ألله للمجاهدين فِى سبيل ألله ما بَين ألدرجتين كَما بَين ألسماءَ و ألارض ” .

رواه ألبخارى 2637 .

3.
وقد يحصلها ألصادق فِى سواله للشهاده بصدق

عن سَهل بن حنيف أن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال ” مِن سال ألله ألشهاده بصدق بلغه ألله منازل ألشهداءَ و أن مات علَيِ فراشه ” .

رواه ألبخارى 1909 .

4.
الانفاق فِى سبيل ألله

عن أبى هريره رضى ألله عنه قال جاءَ ألفقراءَ اليِ ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فقالوا ذهب أهل ألدثور مِن ألاموال بالدرجات ألعلا و ألنعيم ألمقيم يصلون كَما نصلى و يصومون كَما نصوم و لهم فضل مِن أموال يحجون بها و يعتمرون و يجاهدون و يتصدقون … رواه ألبخارى 807 و مسلم 595 .

5.
اسباغ ألوضوء علَيِ ألمكاره و كثره ألخطا اليِ ألمساجد و أنتظار ألصلآه بَعد ألصلاه

عن أبى هريره أن رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم قال ” ألا أدلكُم علَيِ ما يمحو ألله بِه ألخطايا و يرفع بِه ألدرجات قالوا بليِ يا رسول ألله ،

قال أسباغ ألوضوء علَيِ ألمكاره ،

وكثره ألخطا اليِ ألمساجد ،

وانتظار ألصلآه بَعد ألصلآه ،

فذلكُم ألرباط ،

فذلكُم ألرباط .

رواه مسلم 251 .

6.
حافظ ألقران

لحديث عبد ألله بن عمرو ألَّذِى سبق ذكره عَن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال ” يقال لصاحب ألقران أقرا و أرتق و رتل كَما كنت ترتل فِى ألدنيا ،

فان منزلتك عِند آخر أيه تقرا بها ” .

رواه أبو داود 1464 و ألترمذى 2914 و صححه ألالبانى فِى صحيح أبى داود .

فعليِ مِن سمت همته أن يتطلع للأعليِ ،

ويعمل لينال رضى ألله ،

ويدخل جنه ألفردوس ،

وها هِى ألاعمال قَد و عد ألله أهلها بتلك ألدرجات ،

فكم بَين زهد ألناس عنها و تشميرهم لَها .

والله أعلم .

508 views

كم يوجد من جنة