كيف تسخن المراة جنسيا وتستثار شهوتها بقوة

كثيرا ما يجب ان تتعطل لغة الكلام

يصمت اللسان و يتكلم الجسد،

 

اى على الرجل و المرأة التحدث بلغة الجسد،

فالجسد الإنساني

جسم المرأة و جسم الرجل لة لغتة و شفرته

،

 

و مفاتيح التحدث منه و له،

 

و ربما ان زوجتك من

النوع الذى لا يثيرها الكلام الشفوى بقدر ما يثيرها كلام الجسد

لذا فالأفضل اتقان طرق و وسائل المداعبة و فنون

الإثارة و الأغراء

والتعرف على المنطاق الساخنة و الحساسة في جسم المرأه،

 

و إليك بعض منها:

توجد في جسم المرأة مناطق حساسة كثيره،

 

و الكثير منها معروف،

 

كالشفاة و اللسان و العنق و أرنبة الأذن

ومنطقة ما خلف الأذن

وغيرها مما هو معروف.
ولكن في المقابل هناك منطقتان مجهولتان لدي الكثيرين

المنطقة الأولى:
تعرف باسم النقطة الحساسه و هي منطقة غنية بالأعصاب الجنسيه

وتقع في المنطقة الصغيرة ما بين البظر و فتحة مجري البول .

 


وتستثار هذه المنطقة بالضغط المتوسط القوه،

 

حيث ان هذه الأعصاب الجنسية ليست سطحيه

وإنما عميقة بعض الشيء،

 

فاللمس الخفيف لا يأتى بنتيجه.

المنطقة الثانية و الأهم

وهي المنطقة الحساسة g ،

 

و الحرف g هو الحرف الأول للعالم الذى اكتشفها في الخمسينات من القرن العشرين

وهو طبيب نساء و اولاده،

 

تقع هذه المنطقة في الجدار العلوى للمهبل،

 

على بعد 4 الى 6 سم من فتحة المهبل

 

(أى تقريبا مقدار طول الإصبع السبابة او الوسطى).
وهذه المنطقة ايضا غنية بالأعصاب الجنسية العميقه)

لذا فإن استثارتها تكون بالضغط القوي نوعا ما بواسطة اصبعى السبابة و الوسطي معا،

 

حيث يكون باطن الكف للأعلى ولا يكتفي بالضغط فقط،

 

و إنما بالحركة ايضا للأمام و الخلف)

ولكن ينبغى الإشارة الى عدة امور مهمة بالنسبة للمنطقة الحساسه:

1 انها تكون قابلة للاستثارة فقط عندما تكون المرأة مستثارة اصلا.
2 عند استثارة المنطقة g يستحسن استثارة البظر في نفس الوقت ايضا.
3 قد يتطلب البحث عنها اسابيع او شهورا!!

 

حيث ان المنطقة تكون غير مستجيبة للإثارة الجنسية في بادئ الأمر

 

(ولكن بتكرار استثارتها على مدي الأيام تصبح المنطقة حساسة جدا للاستثارات الجنسيه).
4 عند استثارتها تشعر المرأة بالرغبة في التبول،

 

و قد يخرج من المرأة سائل يشبة المنى و ليس بولا،

 

ومصدر هذا السائل هو الغدد الجنسية القريبة من مجري البول.
5 عندما تثار المنطقة وهي بحجم طرف الإصبع تقريبا)،

 

تنتفخ المنطقة قليلا،

 

و تصبح المنطقة اخشن بقليل من المناطق المجاورة الأخري .

 


6-أنها موجودة في الجدار العلوى للمهبل،

 

و لكن لمعرفة موقعها بالتحديد ينبغى على الزوجة اخبار زوجها عندما تقع يدة على المنطقة الصحيحه.
7 لكي تطمئن المرأة من ان احساسها بالتبول لن ينتج عنه تبولا و إنما سائل شفاف اخر لا علاقة له بالبول،

 

فإن عليها افراغ المثانة البولية اولا.
8 ان هناك نسبة من النساء قد لا تكون لديهن هذه المنطقة الحساسه،

 

بالرغم من المحاولات المتكررة لجعل المنطقة اكثر حساسية للاستثارات الجنسيه.
9 ان سبب تفضيل الكثير من النساء الجماع المهبلي من الخلف و الذى يسمي ايضا بالوضع الفرنسي هوان هذا الوضع الجنسي يجعل عضو الرجل اكثر اثارة للنقطة الحساسة g،

 

و لجدار المهبل العلوي.
10 ان الجدار العلوى للمهبل اكثر حساسية من الناحية الجنسية من الجدار السفلى للمهبل .

 


11 ان الوضع المتعارف عليه في العملية الجنسية و هو الرجل فوق المرأه)،

 

هذا الوضع يستثير الجدار السفلي للمهبل بشكل اكبر،

 

و لذلك فهو ليس بالوضع الأمثل للعملية الجنسيه!
12 و ربما الأهم من ذلك كله،

 

انة عند محاولات اكتشاف النقطة g فإنة ينبغى على الزوجين الا يجعلان همهما الوحيد الوصول الى المنطقة الصحيحة فقط،

 

و إنما عليهما ان يجعلا عملية الاستكشاف هذه

 

جزءا من المداعبات الجنسية قبل الجماع قبل ايلاج العضو الذكرى في المهبل كما ان على الزوج ايضا ان لا يترك كلمات الحب و الإطراء على جسد زوجته.
وتذكر يا اخي الفاضل ان العملية الجنسية بالنسبة للمرأة ليست فقط عملية جسدية فقط)،

 

و إنما هي عملية للتعبير عن الحب و الصلة الروحية بينها و بين حبيبها زوجها).

يمكن تقسيم العملية الجنسية الى ثلاث مراحل رئيسة مهمه:

1 مرحلة المداعبات الجنسية الأولية مداعبات ما قبل الجماع).
2 مرحلة الجماع إدخال العضو الذكرى في المهبل).
3 مداعبات ما بعد الجماع مباشره.

وسوف اتحدث عن هذه المراحل الثلاث،

 

و لكن سأركز حديثى على المرحلة الأولي و هي مداعبات ما قبل الجماع)،

 

و كيف تستثار المناطق الحساسة عند المرأة كالثديين و البظر بالتفصيل،

 

و غير ذلك من الأمور المهمة و الأسرار الجنسية المهمه)!

 

غالبا ما يميل الرجل الى التركيز على المرحلة الثانية من مراحل العملية الجنسية وهي مرحلة الجماع و إيلاج العضو الذكرى في المهبل)،

 

فى حين انه يقلل من اهمية المرحلتين الأولي و الثالثه.
لكن الحقيقة هي ان المرأة تستثار و تستمتع بالمرحلتين الأولي و الثالثة أى بمداعبات ما قبل و ما بعد الجماع و تحتاج اليهما بشكل اكبر من عملية الجماع نفسها،

 

فلا يحصلن على الإشباع الجنسي الكامل اذا قلت مداعبات ما قبل او ما بعد الجماع.
هذه هي احدي الحقائق التي يجب على كل رجل ان يضعها نصب عينيه،

 

فرغبات المرأة الجنسية تختلف كثيرا عن رغبات الرجل.

والحقيقة الأخري هي ان الممارسة الجنسية بالنسبة للمرأة انما هي ممارسة عاطفيه بالدرجة الأولى،

 

و بالدرجة الثانية يأتى الجانب الجنسي او الجسدي)،

 

لذلك تفضل النساء تسمية ممارسة الجنس ب(ممارسة الحب).
فى المرحلة الأولي مداعبات ما قبل الجماع).

تقول الدراسات العلمية و العملية في مجال الجنس ان المرأة تحتاج الى ما معدلة 15 الى 20 دقيقة على الأقل من المداعبات الجنسية كى تكون متهيئة بشكل كامل لعملية الجماع.

فالجماع لا يكون ممتعا للمرأة الا اذا سبقتة مداعبات مستفيضة تجعل المرأة في قمة الاستثارة الجنسيه.

وكثير من النساء يقلن انه لا يمكنهن الوصول الى النشوة الجنسية هزة الجماع الا اذا سبق الجماع أى ايلاج العضو الذكري مداعبات كثيره.

 

فمهما حاول الرجل جاهدا اثناء عملية الجماع و الإيلاج لإيصال زوجتة للهزة الجنسية فلن يستطيع ذلك،

 

الا اذا سبق عملية الجماع الكثير من المداعبات الجنسيه.

وبعبارة اخرى اذا كانت مداعبات ما قبل الجماع غير كافيه،

 

فلا يمكن للمرأة الوصول الى النشوة الجنسية او الرعشة الجنسية حتى لو استمر ادخال العضو الذكرى في المهبل و تحريكة فترة طويلة

 

 

لذلك فمداعبات ما قبل الجماع هي اهم مرحلة بالنسبة للمرأه.

والسؤال هنا هو كيف تهيئ و تثير المرأة في مرحلة ما قبل الجماع).

فى البداية يستحسن ان يبلغ الزوج زوجتة بأنة ينوى مقاربتها جنسيا أى يجامعها قبل فترة الجماع بفترة كافيه.

 

كأن يخبرها في بداية المساء او قبل الجماع بساعات ان امكن،

 

مما يجعل الزوجة تتهيا نفسيا للقاء الجنسي،

 

فتكون على مستوي جيد من الاستعداد النفسي و الإثارة مع بداية المداعبات الجنسيه.

والعامل النفسي للمرأة مهم بالنسبة لها الى ابعد الحدود،

 

و هو الذى يتحكم فيما اذا كانت المرأة ستستمتع بالجنس او لا،

 

و ذلك بخلاف الرجل الذى قد يكون مستعدا للأداء الجنسي بعد ثوان معدودة من التفكير في الجنس،

 

و بغض النظر تماما عن حالتة النفسيه.

 

لكن هذا لا ينفع ابدا مع المرأه،

 

اذ تحتاج ان تكون في وضع نفسي مناسب كى تستجيب للمثيرات الجنسيه.

ويمكن للزوج تهيئة المزاج الجنسي للزوجة بعدة امور منها:

1 ابلاغها برغبتة في ممارسة الجماع قبل ذلك بساعات ان امكن.
2 الكلام الرقيق:
فالرجل يستثار بالنظر بينما تستثار المرأة بالكلام،

 

و هنا اؤكد على اهمية قول الرجل لزوجتة أحبك او غير ها من ارق عبارات الغزل قبل كل لقاء جنسي مهما طالت العلاقة بينهما،

 

فهي كلمة واحدة لا تكلف الرجل شيئا،

 

و لكن لها و قع جبار على قلب المرأه.

فالمرأة تعشق سماع هذه الكلمة السحرية الجميلة و هي مفتاح شخصى للمرأة بل و مفتاح جديد المرأه،

 

و لكن حياء بعض الشباب،

 

و ربما عدم تعلمهم فنون المداعبة يقفان عائقا امام قول ذلك.

3 اللمس و التقبيل و الكلام:
من اكبر الأخطاء الشائعة بين الرجال هي انهم عندما يلمسون زوجاتهم فإنهم يتسرعون بلمس و استثارة المناطق الجنسية كالثديين و البظر و الشفرتان.

 

و هذا خطا كبير و فادح ايضا.
إذ ينبغى دائما ترك تلك المناطق و جعلها اخر ما يستثار و يداعب في اثناء مداعبات ما قبل الجماع.
فتلك المناطق الثدي و الفرج لا تكون مستجيبة للإثارات الجنسية الا اثناء و صول الزوجة الى مستوي عال من الإثاره،

 

بل و قد تكون تلك الاستثارة مؤلمة و كريهه اذا لم تكن المرأة مستثارة بشكل كبير.

لذا ينبغى البدء اولا باللمس الخفيف و الرقيق جدا للكتفين و منطقة الظهر و الخصر ايضا،

 

و في هذه الأثناء على الزوج ان يقبل زوجتة بشكل خفيف و رومانسي في فمها و خدها و رقبتها و خلف اذنيها و على كتفيها،

 

و أن يمزج ذلك كله بكلمات الحب.

وعندما يلاحظ الزوج استجابة زوجتة لتلك الاستثارات كأن تزيد سرعة التنفس لديها)،

 

عندها يقوم بزيادة قوة التقبيل و قوة اللمس و الاحتضان،

 

و في هذه المرحلة يصبح الثديان قابلين للاستثارات الجنسيه.

كيف يستثار الثديان؟

من المعروف ان حلمات الثدي و المنطقة الوردية او البنية المحيطة بالحلمات و التي تعرف باسم هالة الثدي هما اكثر المناطق الحساسة في الثدي.

ولكن من الخطا ان تستثار هاتان المنطقتان قبل باقى اجزاء الثدي،

 

اذ انه في عالم الجنس عليك دائما ان تثير المناطق الأقل حساسية اولا،

 

و من ثم المناطق الأكثر حساسيه،

 

مما يؤدى في النهاية الى نتائج مثيرة و تحقيق الإشباع الجنسي الكامل للزوجه.

ففى البداية فإن على الزوج الذكي ان يقوم باللمس الخفيف لأطراف الثديين مع ترك و إهمال الحلمات و هالة الثدي في بداية الأمر،

 

و يعرف هذا التصرف في عالم الجنس ب التعذيب المرغوب!)،

 

حيث يقوم الزوج باستثارة كل المناطق المحيطة و القريبة من الحلمات مع تجاهل الحلمات نفسها،

 

و بذلك تصبح الحلمات في غاية الحساسية الجنسية كما تصبح المرأة في غاية الاستثاره.

ويفضل استثارة الثدي ب(حركات دائريه اي عمل دوائر تحيط بالثدي كاملا و تتجة من اسفل الثدي الى الأعلى مقتربة من هالة الثدي و الحلمات)،

 

و لكن يجب عدم لمس او تحريك الهالة او الحلمات في بداية الأمر.

 

و بعد ذلك بفتره،

 

يقوم بمداعبة و استثارة الهالة و الحلمات نفسها باللمس الخفيف اولا،

 

ثم يأتى اللحس و المص و الشفط على الثدي كاملا مع التركيز في النهاية على حلمات الثدي.

وبهذه الطريقة تثور المرأة جنسيا و تزيد كمية الإفرازات المهبلية بشكل كبير،

 

عندها تصبح منطقة الفرج مهيأة للاستثارات

 

صور كيف تسخن المراة جنسيا وتستثار شهوتها بقوة

كيف تسخن المراة

تسخين المراة

كيف تسخن البنت

صور كيفيت تصخين المراة

كيف تثير المرأة بالصور

تسخين المهبل

طرق لجعل مهبل جميل

كبف تسعد الزوجة زوجها حبيبها

كيف تزيد المرأة من شهوتها

تسخين الزوجة

6٬596 views

كيف تسخن المراة جنسيا وتستثار شهوتها بقوة