لاء في سورة الاعراف الاية , ذكر اسم الء فى صورة الاعراف

لاء في سورة الاعراف الاية ذكر اسم الء في صورة الاعراف

 

صور لاء في سورة الاعراف الاية , ذكر اسم الء فى صورة الاعراف

 

ورود اسم الء في سورة الاعراف وجود اسم في سورة الاعراف

 

صور لاء في سورة الاعراف الاية , ذكر اسم الء فى صورة الاعراف

 

نتعرف هنا على معاني و تفسيرات هامة لسورة الاعراف

 

 

  1. المص

  2. كتاب انزل اليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتنذر به و ذكري للمؤمنين

  3. اتبعوا ما انزل اليكم من ربكم و لا تتبعوا من دونة اولياء قليلا ما تذكرون

  4. وكم من قرية اهلكناها فجاءها بسنا بياتا او هم قائلون

  5. فما كان دعواهم اذ جاءهم بسنا الا ان قالوا انا كنا ظالمين

  6. فلنسلن الذين ارسل اليهم و لنسلن المرسلين

  7. فلنقصن عليهم بعلم و ما كنا غائبين

  8. والوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينة فولئك هم المفلحون

  9. ومن خفت موازينة فولئك الذين خسروا انفسهم بما كانوا بياتنا يظلمون

  10. ولقد مكناكم في الرض و جعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون

  11. ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لدم فسجدوا الا ابليس لم يكن من الساجدين

  12. قال ما منعك الا تسجد اذ امرتك قال انا خير منه خلقتنى من نار و خلقتة من طين

  13. قال فاهبط منها فما يكون لك ان تتكبر فيها فاخرج انك من الصاغرين

  14. قال انظرنى الى يوم يبعثون

  15. قال انك من المنظرين

  16. قال فبما اغويتنى لقعدن لهم صراطك المستقيم

  17. ثم لتينهم من بين ايديهم و من خلفهم و عن ايمانهم و عن شمائلهم و لا تجد اكثرهم شاكرين

  18. قال اخرج منها مذؤوما مدحورا لمن تبعك منهم لملن جهنم منكم اجمعين

  19. ويا ادم اسكن انت و زوجك الجنة فكلا من حيث شئتما و لا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين

  20. فوسوس لهما الشيطان ليبدى لهما ما و ورى عنهما من سوتهما و قال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا ان تكونا ملكين او تكونا من الخالدين

  21. وقاسمهما اني لكما لمن الناصحين

  22. فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوتهما و طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة و ناداهما ربهما الم انهكما عن تلكما الشجرة و قل لكما ان الشيطان لكما عدو مبين

  23. قالا ربنا ظلمنا انفسنا و ن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين

  24. قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو و لكم في الرض مستقر و متاع الى حين

  25. قال فيها تحيون و فيها تموتون و منها تخرجون

  26. يا بنى ادم قد انزلنا عليكم لباسا يوارى سوتكم و ريشا و لباس التقوي ذلك خير ذلك من ايات الله لعلهم يذكرون

  27. يا بنى ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوتهما انه يراكم هو و قبيلة من حيث لا ترونهم انا جعلنا الشياطين اولياء للذين لا يؤمنون

  28. وذا فعلوا فاحشة قالوا و جدنا عليها اباءنا و الله امرنا بها قل ان الله لا يمر بالفحشاء اتقولون على الله ما لا تعلمون

  29. قل امر ربى بالقسط و قيموا و جوهكم عند كل مسجد و ادعوة مخلصين له الدين كما بدكم تعودون

  30. فريقا هدي و فريقا حق عليهم الضلالة انهم اتخذوا الشياطين اولياء من دون الله و يحسبون انهم مهتدون

  31. يا بنى ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد و كلوا و اشربوا و لا تسرفوا انه لا يحب المسرفين

  32. قل من حرم زينة الله التي اخرج لعبادة و الطيبات من الرزق قل هي للذين امنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل اليات لقوم يعلمون

  33. قل انما حرم ربى الفواحش ما ظهر منها و ما بطن و الثم و البغى بغير الحق و ن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا و ن تقولوا على الله ما لا تعلمون

  34. ولكل امة اجل فذا جاء اجلهم لا يستخرون ساعة و لا يستقدمون

  35. يا بنى ادم اما يتينكم رسل منكم يقصون عليكم اياتى فمن اتقي و صلح فلا خوف عليهم و لا هم يحزنون

  36. والذين كذبوا بياتنا و استكبروا عنها اولئك اصحاب النار هم فيها خالدون

  37. فمن اظلم ممن افتري على الله كذبا او كذب بياتة اولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى اذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا اين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا و شهدوا على انفسهم انهم كانوا كافرين

  38. قال ادخلوا في امم قد خلت من قبلكم من الجن و النس في النار كلما دخلت امة لعنت اختها حتى اذا اداركوا فيها كلا قالت اخراهم لولاهم ربنا هؤلاء اضلونا فتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف و لكن لا تعلمون

  39. وقالت اولاهم لخراهم فما كان لكم علينا من فضل فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون

  40. ن الذين كذبوا بياتنا و استكبروا عنها لا تفتح لهم ابواب السماء و لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط و كذلك نجزى المجرمين

  41. لهم من جهنم مهاد و من فوقهم غواش و كذلك نجزى الظالمين

  42. والذين امنوا و عملوا الصالحات لا نكلف نفسا الا و سعها اولئك اصحاب الجنة هم فيها خالدون

  43. ونزعنا ما في صدورهم من غل تجرى من تحتهم النهار و قالوا الحمد لله الذى هدانا لهذا و ما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق و نودوا ان تلكم الجنة اورثتموها بما كنتم تعملون

  44. ونادي اصحاب الجنة اصحاب النار ان قد و جدنا ما و عدنا ربنا حقا فهل و جدتم ما و عد ربكم حقا قالوا نعم فذن مؤذن بينهم ان لعنة الله على الظالمين

  45. الذين يصدون عن سبيل الله و يبغونها عوجا و هم بالخرة كافرون

  46. وبينهما حجاب و على العراف رجال يعرفون كلا بسيماهم و نادوا اصحاب الجنة ان سلام عليكم لم يدخلوها و هم يطمعون

  47. وذا صرفت ابصارهم تلقاء اصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين

  48. ونادي اصحاب العراف رجالا يعرفونهم بسيماهم قالوا ما اغني عنكم جمعكم و ما كنتم تستكبرون

  49. هؤلاء الذين اقسمتم لا ينالهم الله برحمة ادخلوا الجنة لا خوف عليكم و لا انتم تحزنون

  50. ونادي اصحاب النار اصحاب الجنة ان افيضوا علينا من الماء او مما رزقكم الله قالوا ان الله حرمهما على الكافرين

  51. الذين اتخذوا دينهم لهوا و لعبا و غرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا و ما كانوا بياتنا يجحدون

  52. ولقد جئناهم بكتاب فصلناة على علم هدي و رحمة لقوم يؤمنون

  53. هل ينظرون الا تويلة يوم يتى تويلة يقول الذين نسوة من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا او نرد فنعمل غير الذى كنا نعمل قد خسروا انفسهم و ضل عنهم ما كانوا يفترون

  54. ن ربكم الله الذى خلق السماوات و الرض في ستة ايام ثم استوي على العرش يغ شي الليل النهار يطلبة حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بمرة الا له الخلق و المر تبارك الله رب العالمين

  55. ادعوا ربكم تضرعا و خفية انه لا يحب المعتدين

  56. ولا تفسدوا في الرض بعد اصلاحها و ادعوة خوفا و طمعا ان رحمت الله قريب من المحسنين

  57. وهو الذى يرسل الرياح بشرا بين يدى رحمتة حتى اذا اقلت سحابا ثقالا سقناة لبلد ميت فنزلنا به الماء فخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتي لعلكم تذكرون

  58. والبلد الطيب يخرج نباتة بذن ربة و الذى خبث لا يخرج الا نكدا كذلك نصرف اليات لقوم يشكرون

  59. لقد ارسلنا نوحا الى قومة فقال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من الة غيرة اني اخاف عليكم عذاب يوم عظيم

  60. قال الملا من قومة انا لنراك في ضلال مبين

  61. قال يا قوم ليس بى ضلالة و لكنى رسول من رب العالمين

  62. بلغكم رسالات ربى و نصح لكم و علم من الله ما لا تعلمون

  63. وعجبتم ان جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم و لتتقوا و لعلكم ترحمون

  64. فكذبوة فنجيناة و الذين معه في الفلك و غرقنا الذين كذبوا بياتنا انهم كانوا قوما عمين

  65. ولي عاد اخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من الة غيرة افلا تتقون

  66. قال الملا الذين كفروا من قومة انا لنراك في سفاهة و نا لنظنك من الكاذبين

  67. قال يا قوم ليس بى سفاهة و لكنى رسول من رب العالمين

  68. بلغكم رسالات ربى و نا لكم ناصح امين

  69. وعجبتم ان جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم و اذكروا اذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح و زادكم في الخلق بسطة فاذكروا الاء الله لعلكم تفلحون

  70. قالوا اجئتنا لنعبدالله و حدة و نذر ما كان يعبد اباؤنا فتنا بما تعدنا ان كنت من الصادقين

  71. قال قد و قع عليكم من ربكم رجس و غضب اتجادلوننى في اسماء سميتموها انتم و باؤكم ما نزل الله بها من سلطان فانتظروا اني معكم من المنتظرين

  72. فنجيناة و الذين معه برحمة منا و قطعنا دابر الذين كذبوا بياتنا و ما كانوا مؤمنين

  73. ولي ثمود اخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من الة غيرة قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم اية فذروها تكل في ارض الله و لا تمسوها بسوء فيخذكم عذاب اليم

  74. واذكروا اذ جعلكم خلفاء من بعد عاد و بوكم في الرض تتخذون من سهولها قصورا و تنحتون الجبال بيوتا فاذكروا الاء الله و لا تعثوا في الرض مفسدين

  75. قال الملا الذين استكبروا من قومة للذين استضعفوا لمن امن منهم اتعلمون ان صالحا مرسل من ربة قالوا انا بما ارسل به مؤمنون

  76. قال الذين استكبروا انا بالذى امنتم به كافرون

  77. فعقروا الناقة و عتوا عن امر ربهم و قالوا يا صالح ائتنا بما تعدنا ان كنت من المرسلين

  78. فخذتهم الرجفة فصبحوا في دارهم جاثمين

  79. فتولي عنهم و قال يا قوم لقد ابلغتكم رسالة ربى و نصحت لكم و لكن لا تحبون الناصحين

  80. ولوطا اذ قال لقومة اتتون الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين

  81. نكم لتتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم مسرفون

  82. وما كان جواب قومة الا ان قالوا اخرجوهم من قريتكم انهم اناس يتطهرون

  83. فنجيناة و هلة الا امرتة كانت من الغابرين

  84. ومطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين

  85. ولي مدين اخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من الة غيرة قد جاءتكم بينة من ربكم فوفوا الكيل و الميزان و لا تبخسوا الناس اشياءهم و لا تفسدوا في الرض بعد اصلاحها ذلكم خير لكم ان كنتم مؤمنين

  86. ولا تقعدوا بكل صراط توعدون و تصدون عن سبيل الله من امن به و تبغونها عوجا و اذكروا اذ كنتم قليلا فكثركم و انظروا كيف كان عاقبة المفسدين

  87. ون كان طائفة منكم امنوا بالذى ارسلت به و طائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا و هو خير الحاكمين

  88. قال الملا الذين استكبروا من قومة لنخرجنك يا شعيب و الذين امنوا معك من قريتنا او لتعودن في ملتنا قال اولو كنا كارهين

  89. قد افترينا على الله كذبا ان عدنا في ملتكم بعد اذ نجانا الله منها و ما يكون لنا ان نعود فيها الا ان يشاء الله ربنا و سع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا و بين قومنا بالحق و نت خير الفاتحين

  90. وقال الملا الذين كفروا من قومة لئن اتبعتم شعيبا انكم اذا لخاسرون

  91. فخذتهم الرجفة فصبحوا في دارهم جاثمين

  92. الذين كذبوا شعيبا كن لم يغنوا فيها الذين كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين

  93. فتولي عنهم و قال يا قوم لقد ابلغتكم رسالات ربى و نصحت لكم فكيف اسي على قوم كافرين

  94. وما ارسلنا في قرية من نبى الا اخذنا اهلها بالبساء و الضراء لعلهم يضرعون

  95. ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا و قالوا قد مس اباءنا الضراء و السراء فخذناهم بغتة و هم لا يشعرون

  96. ولوان اهل القري امنوا و اتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الرض و لكن كذبوا فخذناهم بما كانوا يكسبون

  97. فمن اهل القري ان يتيهم بسنا بياتا و هم نائمون

  98. و امن اهل القري ان يتيهم بسنا ضحي و هم يلعبون

  99. فمنوا مكر الله فلا يمن مكر الله الا القوم الخاسرون

  100. ولم يهد للذين يرثون الرض من بعد اهلها ان لو نشاء اصبناهم بذنوبهم و نطبع على قلوبهم فهم لا يسمعون

  101. تلك القري نقص عليك من انبائها و لقد جاءتهم رسلهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا من قبل كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين

  102. وما و جدنا لكثرهم من عهد و ن و جدنا اكثرهم لفاسقين

  103. ثم بعثنا من بعدهم موسي بياتنا الى فرعون و ملئة فظلموا بها فانظر كيف كان عاقبة المفسدين

  104. وقال موسي يا فرعون اني رسول من رب العالمين

  105. حقيق على ان لا اقول على الله الا الحق قد جئتكم ببينة من ربكم فرسل معى بنى اسرائيل

  106. قال ان كنت جئت بية فت بها ان كنت من الصادقين

  107. فلقي عصاة فذا هي ثعبان مبين

  108. ونزع يدة فذا هي بيضاء للناظرين

  109. قال الملا من قوم فرعون ان هذا لساحر عليم

  110. يريد ان يخرجكم من ارضكم فماذا تمرون

  111. قالوا ارجة و خاة و رسل في المدائن حاشرين

  112. يتوك بكل ساحر عليم

  113. وجاء السحرة فرعون قالوا ان لنا لجرا ان كنا نحن الغالبين

  114. قال نعم و نكم لمن المقربين

  115. قالوا يا موسي اما ان تلقى و ما ان نكون نحن الملقين

  116. قال القوا فلما القوا سحروا اعين الناس و استرهبوهم و جاؤوا بسحر عظيم

  117. ووحينا الى موسي ان الق عصاك فذا هي تلقف ما يفكون

  118. فوقع الحق و بطل ما كانوا يعملون

  119. فغلبوا هنالك و انقلبوا صاغرين

  120. ولقى السحرة ساجدين

  121. قالوا امنا برب العالمين

  122. رب موسي و هارون

  123. قال فرعون امنتم به قبل ان اذن لكم ان هذا لمكر مكرتموة في المدينة لتخرجوا منها اهلها فسوف تعلمون

  124. لقطعن ايديكم و رجلكم من خلاف ثم لصلبنكم اجمعين

  125. قالوا انا الى ربنا منقلبون

  126. وما تنقم منا الا ان امنا بيات ربنا لما جاءتنا ربنا افرغ علينا صبرا و توفنا مسلمين

  127. وقال الملا من قوم فرعون اتذر موسي و قومة ليفسدوا في الرض و يذرك و لهتك قال سنقتل ابناءهم و نستحيى نساءهم و نا فوقهم قاهرون

  128. قال موسي لقومة استعينوا بالله و اصبروا ان الرض لله يورثها من يشاء من عبادة و العاقبة للمتقين

  129. قالوا اوذينا من قبل ان تتينا و من بعد ما جئتنا قال عسي ربكم ان يهلك عدوكم و يستخلفكم في الرض فينظر كيف تعملون

  130. ولقد اخذنا ال فرعون بالسنين و نقص من الثمرات لعلهم يذكرون

  131. فذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه و ن تصبهم سيئة يطيروا بموسي و من معه الا انما طائرهم عند الله و لكن اكثرهم لا يعلمون

  132. وقالوا مهما تتنا به من اية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين

  133. فرسلنا عليهم الطوفان و الجراد و القمل و الضفادع و الدم ايات مفصلات فاستكبروا و كانوا قوما مجرمين

  134. ولما و قع عليهم الرجز قالوا يا موسي ادع لنا ربك بما عهد عندك لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك و لنرسلن معك بنى اسرائيل

  135. فلما كشفنا عنهم الرجز الى اجل هم بالغوة اذا هم ينكثون

  136. فانتقمنا منهم فغرقناهم في اليم بنهم كذبوا بياتنا و كانوا عنها غافلين

  137. وورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الرض و مغاربها التي باركنا فيها و تمت كلمت ربك الحسني على بنى اسرائيل بما صبروا و دمرنا ما كان يصنع فرعون و قومة و ما كانوا يعرشون

  138. وجاوزنا ببنى اسرائيل البحر فتوا على قوم يعكفون على اصنام لهم قالوا يا موسي اجعل لنا الها كما لهم الهة قال انكم قوم تجهلون

  139. ن هؤلاء متبر ما هم فيه و باطل ما كانوا يعملون

  140. قال اغير الله ابغيكم الها و هو فضلكم على العالمين

  141. وذ انجيناكم من ال فرعون يسومونكم سوء العذاب يقتلون ابناءكم و يستحيون نساءكم و في ذلكم بلاء من ربكم عظيم

  142. وواعدنا موسي ثلاثين ليلة و تممناها بعشر فتم ميقات ربة اربعين ليلة و قال موسي لخية هارون اخلفنى في قومى و صلح و لا تتبع سبيل المفسدين

  143. ولما جاء موسي لميقاتنا و كلمة ربة قال رب ارنى انظر اليك قال لن ترانى و لكن انظر الى الجبل فن استقر مكانة فسوف ترانى فلما تجلي ربة للجبل جعلة دكا و خر موسي صعقا فلما افاق قال سبحانك تبت اليك و نا اول المؤمنين

  144. قال يا موسي اني اصطفيتك على الناس برسالاتى و بكلامي فخذ ما اتيتك و كن من الشاكرين

  145. وكتبنا له في اللواح من كل شيء موعظة و تفصيلا لكل شيء فخذها بقوة و مر قومك يخذوا بحسنها سريكم دار الفاسقين

  146. سصرف عن اياتى الذين يتكبرون في الرض بغير الحق و ن يروا كل اية لا يؤمنوا بها و ن يروا سبيل الرشد لا يتخذوة سبيلا و ن يروا سبيل الغى يتخذوة سبيلا ذلك بنهم كذبوا بياتنا و كانوا عنها غافلين

  147. والذين كذبوا بياتنا و لقاء الخرة حبطت اعمالهم هل يجزون الا ما كانوا يعملون

  148. واتخذ قوم موسي من بعدة من حليهم عجلا جسدا له خوار الم يروا انه لا يكلمهم و لا يهديهم سبيلا اتخذوة و كانوا ظالمين

  149. ولما سقط في ايديهم و روا انهم قد ضلوا قالوا لئن لم يرحمنا ربنا و يغفر لنا لنكونن من الخاسرين

  150. ولما رجع موسي الى قومة غضبان اسفا قال بئسما خلفتمونى من بعدى اعجلتم امر ربكم و لقي اللواح و خذ برس اخية يجرة الية قال ابن ام ان القوم استضعفونى و كادوا يقتلوننى فلا تشمت بى العداء و لا تجعلنى مع القوم الظالمين

  151. قال رب اغفر لى و لخى و دخلنا في رحمتك و نت ارحم الراحمين

  152. ن الذين اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم و ذلة في الحياة الدنيا و كذلك نجزى المفترين

  153. والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها و منوا ان ربك من بعدها لغفور رحيم

  154. ولما سكت عن موسي الغضب اخذ اللواح و في نسختها هدي و رحمة للذين هم لربهم يرهبون

  155. واختار موسي قومة سبعين رجلا لميقاتنا فلما اخذتهم الرجفة قال رب لو شئت اهلكتهم من قبل و ياى اتهلكنا بما فعل السفهاء منا ان هي الا فتنتك تضل بها من تشاء و تهدى من تشاء انت و لينا فاغفر لنا و ارحمنا و نت خير الغافرين

  156. واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة و في الخرة انا هدنا اليك قال عذابي اصيب به من اشاء و رحمتى و سعت كل شيء فسكتبها للذين يتقون و يؤتون الزكاة و الذين هم بياتنا يؤمنون

  157. الذين يتبعون الرسول النبى المى الذى يجدونة مكتوبا عندهم في التوراة و النجيل يمرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر و يحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث و يضع عنهم اصرهم و الغلال التي كانت عليهم فالذين امنوا به و عزروة و نصروة و اتبعوا النور الذى انزل معه اولئك هم المفلحون

  158. قل يا ايها الناس اني رسول الله اليكم كلا الذى له ملك السماوات و الرض لا الة الا هو يحيى و يميت فمنوا بالله و رسولة النبى المى الذى يؤمن بالله و كلماتة و اتبعوة لعلكم تهتدون

  159. ومن قوم موسي امة يهدون بالحق و به يعدلون

  160. وقطعناهم اثنتى عشرة اسباطا امما و وحينا الى موسي اذ استسقاة قومة ان اضرب بعصاك الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل اناس مشربهم و ظللنا عليهم الغمام و نزلنا عليهم المن و السلوي كلوا من طيبات ما رزقناكم و ما ظلمونا و لكن كانوا انفسهم يظلمون

  161. وذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية و كلوا منها حيث شئتم و قولوا حطة و ادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين

  162. فبدل الذين ظلموا منهم قولا غير الذى قيل لهم فرسلنا عليهم رجزا من السماء بما كانوا يظلمون

  163. واسلهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر اذ يعدون في السبت اذ تتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا و يوم لا يسبتون لا تتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون

  164. وذ قالت امة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم او معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة الى ربكم و لعلهم يتقون

  165. فلما نسوا ما ذكروا به انجينا الذين ينهون عن السوء و خذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون

  166. فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين

  167. وذ تذن ربك ليبعثن عليهم الى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب ان ربك لسريع العقاب و نة لغفور رحيم

  168. وقطعناهم في الرض امما منهم الصالحون و منهم دون ذلك و بلوناهم بالحسنات و السيئات لعلهم يرجعون

  169. فخلف من بعدهم خلف و رثوا الكتاب يخذون عرض هذا الدني و يقولون سيغفر لنا و ن يتهم عرض مثلة يخذوة الم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب ان لا يقولوا على الله الا الحق و درسوا ما فيه و الدار الخرة خير للذين يتقون افلا تعقلون

  170. والذين يمسكون بالكتاب و قاموا الصلاة انا لا نضيع اجر المصلحين

  171. وذ نتقنا الجبل فوقهم كنة ظلة و ظنوا انه و اقع بهم خذوا ما اتيناكم بقوة و اذكروا ما فيه لعلكم تتقون

  172. وذ اخذ ربك من بنى ادم من ظهورهم ذريتهم و شهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلي شهدنا ان تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين

  173. و تقولوا انما اشرك اباؤنا من قبل و كنا ذرية من بعدهم افتهلكنا بما فعل المبطلون

  174. وكذلك نفصل اليات و لعلهم يرجعون

  175. واتل عليهم نبا الذى اتيناة اياتنا فانسلخ منها فتبعة الشيطان فكان من الغاوين

  176. ولو شئنا لرفعناة بها و لكنة اخلد الى الرض و اتبع هواة فمثلة كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركة يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون

  177. ساء مثلا القوم الذين كذبوا بياتنا و نفسهم كانوا يظلمون

  178. من يهد الله فهو المهتدى و من يضلل فولئك هم الخاسرون

  179. ولقد ذرنا لجهنم كثيرا من الجن و النس لهم قلوب لا يفقهون بها و لهم اعين لا يبصرون بها و لهم اذان لا يسمعون بها اولئك كالنعام بل هم اضل اولئك هم الغافلون

  180. ولله السماء الحسني فادعوة بها و ذروا الذين يلحدون في اسمائة سيجزون ما كانوا يعملون

  181. وممن خلقنا امة يهدون بالحق و به يعدلون

  182. والذين كذبوا بياتنا سنستدرجهم من حيث لا يعلمون

  183. وملى لهم ان كيدى متين

  184. ولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة ان هو الا نذير مبين

  185. ولم ينظروا في ملكوت السماوات و الرض و ما خلق الله من شيء و ن عسي ان يكون قد اقترب اجلهم فبى حديث بعدة يؤمنون

  186. من يضلل الله فلا هادى له و يذرهم في طغيانهم يعمهون

  187. يسلونك عن الساعة ايان مرساها قل انما علمها عند ربى لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السماوات و الرض لا تتيكم الا بغتة يسلونك كنك حفى عنها قل انما علمها عند الله و لكن اكثر الناس لا يعلمون

  188. قل لا املك لنفسي نفعا و لا ضرا الا ما شاء الله و لو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير و ما مسنى السوء ان انا الا نذير و بشير لقوم يؤمنون

  189. هو الذى خلقكم من نفس واحدة و جعل منها زوجها ليسكن اليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما اثقلت دعوا الله ربهما لئن اتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين

  190. فلما اتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما اتاهما فتعالى الله عما يشركون

  191. يشركون ما لا يخلق شيئا و هم يخلقون

  192. ولا يستطيعون لهم نصرا و لا انفسهم ينصرون

  193. ون تدعوهم الى الهدي لا يتبعوكم سواء عليكم ادعوتموهم ام انتم صامتون

  194. ن الذين تدعون من دون الله عباد امثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم ان كنتم صادقين

  195. لهم ارجل يمشون بها ام لهم ايد يبطشون بها ام لهم اعين يبصرون بها ام لهم اذان يسمعون بها قل ادعوا شركاءكم ثم كيدون فلا تنظرون

  196. ن و ليى الله الذى نزل الكتاب و هو يتولي الصالحين

  197. والذين تدعون من دونة لا يستطيعون نصركم و لا انفسهم ينصرون

  198. ون تدعوهم الى الهدي لا يسمعوا و تراهم ينظرون اليك و هم لا يبصرون

  199. خذ العفو و مر بالعرف و عرض عن الجاهلين

  200. وما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله انه سميع عليم

  201. ن الذين اتقوا اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فذا هم مبصرون

  202. وخوانهم يمدونهم في الغى ثم لا يقصرون

  203. وذا لم تتهم بية قالوا لولا اجتبيتها قل انما اتبع ما يوحي الى من ربى هذا بصائر من ربكم و هدي و رحمة لقوم يؤمنون

  204. وذا قرئ القرن فاستمعوا له و نصتوا لعلكم ترحمون

  205. واذكر ربك في نفسك تضرعا و خيفة و دون الجهر من القول بالغدو و الصال و لا تكن من الغافلين

  206. ن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادتة و يسبحونة و له يسجدون

516 views

لاء في سورة الاعراف الاية , ذكر اسم الء فى صورة الاعراف