ل عصر ال عباسي

ل عصر ال عباسي

اليوم هقدملكم علومات عن العصر العباسى  و ما بيشمل العصر العباسي في موضوعنا

صور ل عصر ال عباسي

استمر حكم العباسيين ما يقرب من خمسة قرون و ربع القرن،

 

ى من سنة 132 ة 656 ة عندما اجتاح المغول بغداد بقيادة هولاكو.

 

و قد تعاقب على الخلافة سبعة و ثلاثون خليفه.

يمكننا تقسيم العصر العباسى لي قسمين كبيرين:

1 العصر العباسى الول،

 

و هو عصر القوة و العصر الذهبي.

 

و قد تميز ببسط الدولة سيطرتها على كافة راضى الخلافة السلامية الممتدة من قصي الشرق لي قصي الغرب بغض النظر عن بعض الثورات و الانتفاضات الفاشلة هنا و هناك.

 

كما تميز هذا العصر بازدهارة العلمي و الاقتصادى و التجاري.

 

فقد و لي الخلفاء العلم و العلماء كل الهمية و شجعوهم على الاختراعات و الاكتشافات.

 

كما قاموا بنقل كتب الفلسفة اليونانية القديمة لي اللغة العربية فخذو حسنها و زادوا عليها،

 

المر الذى دي لي مواكبة كل جديد من كل ناحيه.

ومن ناحية الفتوحات،

 

فقد شهدت الدولة العباسية توسعا كبيرا.

 

و قد توالي على الخلافة في هذا العصر عشرة خلفاء عباسيين امتد حكمهم من عام 132 ة حتى عام 247 ة و هم على التوالي:

عبدالله بن محمد السفاح 132 136 ه.
عبدالله بن محمد بو جعفر المنصور 137 158 ه.
محمد بن عبدالله المهدي 158 169 ه.
موسي بن محمد الهادي 169 170 ه.
هارون بن محمد الرشيد 170 193 ه.
محمد بن هارون المين 193 198 ه.
عبدالله بن هارون الممون 198 218 ه.
محمد بن هارون المعتصم 218 227 ه.
هارون بن محمد الواثق 227 232 ه.
جعفر بن محمد المتوكل 232 247 ه.

يمكننا ملاحظة ن مدة خلافة كل خليفة كانت طويلة نوعا ما ،

 

 

و هذا ما يدل لي الاستقرار و الاطمئنان و العدالة و تفرغ الخليفة لشؤون بلادة و رعاية مصالح رعيتة و الدفاع عن حدودها في ى بقعة منها.

 

و هذا ما دي لي الازدهار و التقدم في كافة المجالات العلمية و الدبية و الحضريه.

2 العصر العباسى الثاني و هو عصر الضعف الذى صاب الدولة العباسية و بالتالي صاب كل المسلمين في كافة نحاء الدولة السلامية و الدويلات السلامية التي ظهرت على هامش الدولة العباسيه.

وتتميز هذه الفترة الطويلة و التي دامت من 247 656 بعدة ميزات:

السيطرة العسكرية لغير الخلفاء على مركز الخلافة السلاميه.

 

فتارة يسيطر الجنود التراك و تارة يسيطر الفرس و كل يدير الحكم على مراده.

ضعف سيطرة الخليفة على مركز الخلافة دي بالتالي لي عدم مقدرتة بالكامل على السيطرة على طراف الدولة السلامية الشاسعه،

 

مما دي لي ظهور الدويلات السلامية التي حملت على عاتقها مهمة الدفاع عن الدولة السلاميه،

 

كاليوبيين و ل زنكى في بلاد الشام و الحمدانيين في شمال بلاد الشام،

 

و الغزنويين في فغانستان…

وقد قسم هذا العصر تبعا للسيطرة على مركز الخلافة في بغداد لي ثلاثة قسام:

– عصر سيطرة التراك،

 

و قد تميز خلفاء هذه المرحلة بالضعف و الهوان يخضعون لسيطرة و نفوذ التراك.

 

فلم يكن بيدهم ى شيء.

 

فالعسكر هم الحاكمون الفعليون يخلعون خليفة و يبايعون خر.

 

و قد امتدت هذه المرحلة حوالي سبع و ثمانين سنة من 247 334 ة و تعاقب عليها اثنا عشر خليفة هم:

1 المنتصر بالله محمد بن جعفر المتوكل 247 248 ه.
2 المستعين بالله حمد بن محمد المعتصم 248 252 ه.
3 المعتز بالله محمد بن جعفر المتوكل 252 255 ه.
4 المهتدى بالله محمد بن هارون الواثق 255 256 ه.
5 المعتمد على الله حمد بن جعفر المتوكل 256 279 ه.
6 المعتضد بالله حمد بن طلحة الموفق بن جعفر المتوكل 279 289 ه.
7 المكتفى بالله على بن حمد المعتضد 289 295 ه.
8 المقتدر بالله جعفر بن حمد المعتضد 295 320 ه.
9 القاهر بالله محمد بن حمد المعتضد 320 322 ه.
10 الراضى بالله محمد بن جعفر المقتدر 322 329 ه.
11 المتقى لله براهيم بن جعفر المقتدر 329 333 ه.

صور ل عصر ال عباسي

images/5/547006e633b78eebe4a3cc4afbfdf754.jpg

  • العصر العباسي
  • حواضر العصر العباسي
723 views

ل عصر ال عباسي