ماذا اقول له الشاعر الكبير نزار قباني

صور ماذا اقول له الشاعر الكبير نزار قباني

نزار قبانيِ الشاعر العربيِ والذيِ لقب بشاعر المرأة الَّذِيِ ولد فِيِ العاصمه السوريه دمشق 1923 عام فَهو مِن عائله قبانيِ الَّتِيِ تعد أحد العائلات الدمشقيه العريقه درس الحقوق الجامعه السوريه وتخرج مِنها عام 1945

بدا نزار قبانيِ كتابه الشعر التقليديِ ثُم انتقل اليِ الشعر العمودي
طور نزار قبانيِ الشعر العربيِ الحديث اليِ حد كبير فَهو موسسمدرسه شعريه و فكريه
اشتهر نزار قبانيِ بقصائده الرومانسيه الَّتِيِ ظهرت فِيِ دواوينه الاربعه الاوليِ قصائد رومانسيه

تحَول نزار قبانيِ عام 1956م مِن القصائد الرومانسيه اليِ ديوان بعنوان “قصائد مِن نزار قباني” الَّذِيِ انتقد فيها خمول المجتمعات العربيه بقصيده عنوأنها “خبز وحشيش وقمر”

كان لديه بَعض القصائد السياسيه و مِن اشهرها “هوامش عليِ دفتر النكسه ” 1967 الَّتِيِ تناولت هزيمه العرب فِيِ نكسه حزيران عليِ ايديِ اسرائيل ومن اعماله المهمه أيضا “حبيبتي” 1961)
“الرسم بالكلمات” 1966 و”قصائد حب عربيه ” 1993)
” الَّتِيِ كَانت فتره التسعينيات مِن قصائده السياسيه بعنوان :”متيِ يعلنون وفاه العرب؟
و المهرولون ومن قصائده الرومانسيه الجميله الَّتِيِ سنعرضها لكُم قصيده ماذَا اقول له

ماذَا اقول له

ماذَا اقول لَه لَو جاءَ يسالني
.

ان كنت اكرهه أو كنت اهواه؟!

ماذَا اقول له
.ان راحت اصابعه

تلملم الليل عَن شعري
.وترعاه !

وكيف اسمح ان يدنو بمقعده

وان تنام عليِ خصريِ ذراعاه !

غدا إذا جاء… اعطيه رسائله

ونطعم النار احلى ما كتبناه

حبيبي  هَل أنا حقا حبيبته؟!

وهل اصدق بَعد الهجر دعواه

اما انتهت مِن سنين قصتيِ معه

الم تمت كخيوط الشمس ذكراه !

رباه …اشياوه الصغريِ تعذبني

فكيف انجو مِن الاشياء..رباه؟!

هنا جريدته
.فيِ الركن مُهمله

هنا كتابا معا …كنا قراناه

عليِ المقاعد بَعض مِن سجائره

وفيِ الزوايا
.بقايا..من بقاياه

ماليِ احدق فِيِ المرأة
.اسالها..

بايِ ثوب مِن الاثواب..القاه

اادعيِ انيِ اصبحت اكرهه

وكيف اكره مِن فِيِ الجفن سكناه؟!

وكيف اهرب مِنه أنه قدري

هل يملك النهر تغييرا لمجراه؟!

احبه

لست ادريِ ما احب به

حتيِ خطاياه …ما عادت خطاياه

الحب فِيِ الارض
.بعض مِن تخيلنا

لو لَم نجده عَليها …لاخترعناه

ماذَا اقول لَه لَو جاءَ يسالني

ان كنت اهواه …انيِ الفاهواه

1٬237 views

ماذا اقول له الشاعر الكبير نزار قباني