ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه

ما يقال فِيِ العزاءَ وكيفية الرد عَليها والادعيه الَّتِيِ تقال للمتوفى

صور ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه

الحمد لله والصلاه والسلام عليِ رسول الله وعليِ اله وصحبه اما بَعد:

تسن تعزيه اهل الميت تعزيه المصابين جاءَ فِيِ حديث: مِن عزيِ مصابا فله مِثل اجره

التعزيه تخفف الم المصاب وتهدئ مِن روعه وفزعه وتسكن حزنه وجزعه.

قال صليِ الله عَليه وسلم: مِن عزيِ مصابا فله مِثل اجره [الترمذيِ وابن ماجه].

يقتصر الحديث عليِ كلام الصبر والسلوان؛

أنه صليِ الله عَليه وسلم مر عليِ امَره تبكيِ عليِ صبيِ لَها فقال لَها اتقيِ الله واصبريِ ثُم قال إنما الصبر أيِ الكامل عِند الصدمه الوليِ

ومن قوله ما مِن مؤمن يعزيِ اخاه بمصيبته الا كساه الله مِن حلل الكرامه يوم القيامه

كن يقول المعزيِ للمصاب:

(نا لله ونا اليه راجعون)،

و لله ما اعطيِ ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار فلتصبر ولتحتسب).

ما المصاب فيؤمن يِ يقول: امين)

ويقول للمعزي: اجرك الله ي: كتب الله لك الجر عليِ صنيعك).

رويِ البخاريِ ومسلم عَن اسامه بن زيد رضيِ الله عنهما قال:

ارسلت ابنه النبيِ صليِ الله عَليه وسلم ان ابنا لِيِ قبض فتنا فرسل يقرئ السلام ويقول:

ن لله ما اخذ وله ما اعطيِ وكل شيء عنده بجل مسميِ فلتصبر ولتحتسب.)

ويقال فِيِ التعزيه ايضا:
بالمسلم اعظم الله اجرك أيِ جعله عظيما وليس فِيِ ذلِك دعاءَ بكثره مصائبه فقد قال تعاليِ ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم لَه اجرا

وحسن عزاءك بالمد أيِ جعله حسنا وزاد عليِ المحرر

وغفر لميتك لكونه لائقا بالحال وقدم الدعاءَ للمعزيِ ؛ لنه المخاطب

ويستحب ان يبدا قَبله بما ورد مِن تعزيه الخضر اهل بيت رسول الله صليِ الله عَليه وسلم بموته

صور ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه
ن فِيِ الله عزاءَ مِن كُل مصيبه وخلفا مِن كُل هالك ودركا مِن كُل فائت فبالله فثقوا وياه فارجوا فن المصاب مِن حرم الثوابعن ام سلمه رضيِ الله عنها قالت سمعت رسول الله صليِ الله عَليه وسلم يقول « ما مِن عبد تصيبه مصيبه فيقول أنا لله ونا اليه راجعون اللهم اجرنيِ فِيِ مصيبتيِ واخلف لِيِ خيرا مِنها الا اجره الله تعاليِ فِيِ مصيبته وخلف لَه خيرا مِنها

قالت فلما توفيِ ابو سلمه قلت كَما امرنيِ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فخلف الله لِيِ خيرا مِنه رسول الله صليِ الله عَليه وسلم
رواه مسلم

<اللهم اغفر لِيِ وله وعقبنيِ مِنه عقبيِ حسنه >[ رواه مسلم ]

عظم الله اجرك و احسن ثوابك و غفر لميتك

وورد أنه صليِ الله عَليه وسلم عزيِ معاذا بابن لَه بقوله

عظم الله لك الجر ولهمك الصبر ورزقنا وياك الشكر ومن احسنه كَما فِيِ المجموع

ان لله ما اخذ وله ما اعطيِ وكل شيء عنده بجل مسميِ

وللتعزيه والمواساه اداب يجدر بِكُل مسلم اتباعها مِنها:

المسارعه إذا علم المسلم بوفاه أحد مِن اقاربه أو جيرانه أو اصدقائه وجب عَليه زياره اهله لتعزيتهم فِيِ مصابهم،

والاشتراك معهم فِيِ تشييع جنازته؛ عملا بقول النبيِ صليِ الله عَليه وسلم:

(حق المسلم عليِ المسلم خمس: رد السلام وعياده المريض واتباع الجنائز وجابه الدعوه وتشميت العاطس [متفق عَليه].

عدَم التخر عَن ثلاثه ايام: فن طرا عَليه طارئ اخره عَن المسارعه فينبغيِ ان تَكون الزياره قَبل مضيِ ثلاثه ايام ويَجب ان يتوجه المسلم بنفسه ولا يكتفيِ ببرقيه التعزيه الا فِيِ حالات الضروره فقط.

صنع الطعام: يستحب للقارب والصحاب ان يصنعوا لهل الميت طعاما؛ لنهم يكونون فِيِ شغل بمصابهم يمنعهم مِن اعداده.

قال صليِ الله عَليه وسلم:

(اصنعوا لهل جعفر طعاما فنه قَد جاءهم ما يشغلهم [الترمذي].

تعزيه النساء: تخرج النساءَ محتشمات غَير متبرجات بزينه ولا يصدر عنهن ما يخالف الشرع؛ كشق الملابس ولطم الخدود والصراخ والعويل؛ فكل هَذا مما يغضب الله سبحانه ويَكون سَببا فِيِ تعذيب الميت فِيِ قبره ان كَان قَد اوصيِ بذلك.

عدَم الجلوس للعزاء: فعليِ اهل الميت الا يستقبلوا مِن يعزونهم فِيِ السرادقات مِن اجل العزاء؛ لَن هَذا مِن قبيل البدع الَّتِيِ لَم يقرها السلام،

وقد كَان
الصحابه رضوان الله عَليهم يؤدون العزاءَ اثناءَ تشييع الجنازه فِيِ المقابر أو عِند مقابله اهل الميت فِيِ الطريق أو فِيِ المسجد.

ولا مانع مِن الذهاب اليِ اهل الميت فِيِ ديارهم لتعزيتهم مَع تخفيف الزياره والالتزام فيها بالداب السابقه واجتناب ما يفعله الناس مِن التدخين والحديث فيما لا ينفع ونما يقتصر الحديث عليِ كلام الصبر والسلوان ونحو ذلك.

ما يقال فِيِ العزاء: يقتصر الحديث عليِ كلام الصبر والسلوان؛ كن يقول المعزيِ للمصاب: البقاءَ لله)،

و نا لله ونا اليه راجعون أو لله ما اعطيِ ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار فلتصبر ولتحتسب).

ما المصاب فيؤمن يِ يقول: امين ويقول للمعزي:

جرك الله ي: كتب الله لك الجر عليِ صنيعك).

عدَم السراف فِيِ اجراءات تشييع الجنازه فالمسلم يبتعد عَن كُل البدع فِيِ هَذا المر مِثل: اقامه السرادقات وعمل الربعين والذكريِ السنويه وغير ذلِك مِن البدع الَّتِيِ انتشرت فِيِ بَعض مجتمعاتنا السلاميه

الدعاءَ للميت

اللهم اغفر لَه و ارحمه و عافه و اعف عنه و اكرم نزله ووسع مدخله و اغسله بالماءَ و الثلج و البرد و نقه مِن الخطاياكَما ينقيِ الثوب البيض مِن الدنس وبدله دارا خيرا مِن داره وهلا خيرا مِن اهله وزوجا خيرا مِن زوجه و ادخله الجنه و اعذه مِن عذاب القبر

(اللهم اغفر لحينا وميتنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا ونثانا وشاهدنا وغائبنا اللهم مِن احييته منا فحيه عليِ السلام ومن توفيته منا فتوفه عليِ اليمان اللهم لا تحرمنا اجره ولا تفتنا بَعده

اللهم ان فلان بن فلان فِيِ ذمتك وحبل جوارك فقه مِن فتنه القبر ومن عذاب النار فنت اهل الوفاءَ والحق فاغفر لَه وارحمه انك أنت الغفور الرحيم

(اللهم أنت ربها ونت خلقتها ونت رزقتها ونت هديتها للسلام ونت قبضت روحها وتعلم سرها وعلانيتها جئنا شفعاءَ فاغفر لها)

http://new-all.1.top-new.co/images/img_12/3494d6b4da6be7c6cb872e481584ddfc.jpg

47٬037 views

ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه