ما اسلوب نبي الله نوح في دعوة قومه

ما أسلوب نبى الله نوح فيِ دعوه قومه

نبيِ الله سيدنا نوح عَليه ألسلام أختاره الله عز و جل ليَكون نبيِ و لكيِ يدعوه قومه للطريق ألسليم أليِ الله و لذاك نحب أن نعرف ما هُو ألاسلوب ألرائع ألذيِ كَان يتبعه نبيِ الله نوخ فى دعوه قومه

صور ما اسلوب نبي الله نوح في دعوة قومه

ولقد أرسلنا نوحا أليِ قومه فلبث فيهم ألف سنه ألا خمسين عاما فخذهم ألطوفان و هُم ظالمون1.

وهَذه ألمده ألزمنيه كَانت جهادا دائما مِن ألنبى نوحد فيِ ألدعوه مَع أنه قوبل بالصرار عليِ ألكفر مِن قَبل قومه و قَد لجا أليِ أستخدام كُل و سائل ألدعوه ألتى كَانت ممكنه لَه و قَد ذكر الله عز و جل ذلِك فيِ كتابه ألكريم: ﴿قال رب أنى دعوت قومى ليلا و نهارا فلم يزدهم دعائى ألا فرارا


37


و نى كلما دعوتهم لتغفر لَهُم جعلوا أصابعهم فيِ أذانهم و أستغشوا ثيابهم و صروا و أستكبروا أستكبارا ثُم أنى دعوتهم جهارا ثُم أنى أعلنت لَهُم و سررت لَهُم أسرار2.

عَبر مستفاده مِن دعوه ألنبى نوح عَليه ألسلام:

العبره ألولى

ن مِن يُريد أن يدعو أليِ ألحق عَليه أن لا يصاب بالملل و ألضجر فنه لَن يصل فيِ ألدعوه أليِ ما و صل أليه نبى الله نوح عَليه ألسلام ألذى أمضيِ أللف سنه ألا خمسين عاما فيِ دعوته لقومه لَم يكل و لَم يمل مِن دعوتهم أليِ طريق الله رغم أنه لَم يجد نتيجه بَعد كُل هَذه ألسنين.

العبره ألثانيه

ن عدَم ظهور أثر للدعوه و صرار ألخرين عليِ ألباطل لا يعنى أليس عَن دعوتهم أليِ ألحق بل عليِ ألنسان أن يستمر بِكُل طاقاته لداءَ ألتكليف أللهى ألذى أنيط بِه و بِكُل ما أعطاه الله مِن قوه .

العبره ألثالثه

ن طريق ألدعوه أليِ الله عز و جل لا بد و أن ينطلق دائما مِن ألحوار ألذى يعتمد عليِ ألمنطق و ألاستدلال و لذلِك نجد أن ألقرن عندما يحدثنا عَن قصه نوح يحدثنا عَن ألحوار ألذى دار بينه و بَين قومه.
فنه مَع و صفهم لَه بنه فيِ ضلال مبين قال لَهُم و بلين و محبه أنه ليس عليِ ضلال بل عليِ ألحق و نه لا يُريد مِن دعوته لَهُم سويِ ما بِه مصلحتهم.

﴿قال ألملا مِن قومه أنا لنراك فيِ ضلال مبين قال يا قوم ليس بي


38


ضلاله و لكِنى رسول مِن رب ألعالمين أبلغكم رسالات ربى و نصح لكُم و علم مِن الله ما لا تعلمون أوعجبتم أن جاءكم ذكر مِن ربكم عليِ رجل منكم لينذركم و لتتقوا و لعلكُم ترحمون3.

العبره ألرابعه

ن مِن يُريد أن يدعو أليِ الله عز و جل لا بد و ن يتحليِ بالصبر ألشديد فهَذا نوح أتهمه قومه بالجنون ﴿ن هُو ألا رجل بِه جنه فتربصوا بِه حتيِ حين4.

وهددوه بن يرجموه ﴿قالوا لئن لَم تنته يا نوح لتكونن مِن ألمرجومين5 فلم يمنعه تهديدهم بالتصفيه ألجسديه و لَم يخف مِن مكائدهم بل صبر عليِ أذيتهم أليِ أن جاءَ أمر الله تعاليِ فيِ عذابهم.

صناعه ألفلك

بعد هَذه ألمده ألطويله و ألصبر و ألثبات عليِ ألدعوه بقى قوم نوح عليِ ضلالهم فدعا نوح عَليه ألسلام عليِ قومه بالهلاك بَعد أستحقاقهم لَه قال تعالى:

﴿وقال نوح رب لا تذر عليِ ألرض مِن ألكافرين ديارا أنك أن تذرهم يضلوا عبادك و لا يلدوا ألا فاجرا كفارا رب أغفر لى و لوالدى و لمن دخل بيتى مؤمنا و للمؤمنين و ألمؤمنات و لا تزد ألظالمين ألا تبار6.

وتشرح لنا أليه بوضوح أن سَبب دعائه عَليهم هُو أنهم مضافا أليِ عدَم أستجابتهم للدعوه أصبحوا ممن يضل ألناس و يمنع مِن يميل أليِ ألحق مِن أليمان بدعوه نوح و لَن يولد مِن نسلهم ألا مِن هُو كافر.

واستجاب الله دعاءَ نوح و كتب عليِ ألقوم أن يَكون عذابهم بالطوفان و لذا و جه


 

 

صور ما اسلوب نبي الله نوح في دعوة قومه

  • دعاء النبي نوخ عليه السلام على قومه
352 views

ما اسلوب نبي الله نوح في دعوة قومه