ما الذي يثير المراة

للنساء و جهات نظر
اكدت دراسه لمعهد «سيناي» البرازيلى للدراسات الاجتماعيه و الاسريه ان الحاله الحميميه بين النساء مختلفه،

كما انها تختلف و تتفاوت في مجتمعات العالم.

فالمراه تستطيع الى حد ما تحمل بعض النقاط غير المحببه في الرجل عند ممارسه العلاقه الحميمه،

لكن استمرار ذلك يوثر على ما اسماه عدد من الباحثين الاجتماعيين ب «التناغم الحميمي» بين الازواج.

وقالت الدراسه ان الرجل يملك اليه معينه؛

لممارسه العلاقه الحميمه،

و هى بسيطه،

لكن الامر يعد معقدا بالنسبه للمراه و ربما،

يكون هذا التعقيد السبب الرئيس،

الذى يجعلها تصل الى حد كراهيه العلاقه،

و محاوله تجنبها مع الزوج بشتي الوسائل.

اسرار يجب ان يدركها الرجل
بعض النساء يعددن ان ما يردنه من الازواج ربما تكون اسرارا لا يجب الخوض فيها؛

لعدم جرح مشاعر الرجل،

لكن هذا خطا كبير؛

لان للمراه حقا في ان يعير الرجل اهتماما معقولا لرغباتها و ما تحبه و لا تحبه،

و هى تحب ان يدرك الرجل سبعه اسرار عن رغبتها بالعلاقه الحميمه،

فما هي؟

اولا معظم النساء يقلقن على مظهرهن
قال المعهد البرازيلى في دراسته المقتضبه عن هذا الموضوع: ان الرجال لا يعيرون اهتماما بجهود المراه تزيين نفسها،

و استخدام الماكياج او ارتداء الثياب،

التى تثير رغبه الرجل،

و كان الامر مفروض فرضا عليها،

و من دون ان يعطى الرجل قيمه لذلك.

ثانيا الحديث الجميل قبل العلاقه
معظم الرجال يرغبون في الخوض مباشره في العلاقه الحميمه،

من دون تمهيد،

و اكدت ان اكثر ما يثير رغبه المراه هو الحديث الجميل،

الذى يجريه الرجل،

و يتطرق فيه الى جمال زوجته و انوثتها.

و اكدت الدراسه ان الحديث الناعم الجميل بين الزوجين يقوى التناغم بينهما.

ثالثا العلاقه الحميمه لا تنفصل عن بقيه الواجبات
اشارت الدراسه الى ان العلاقه الحميمه بالنسبه للمراه مثلها مثل بقيه نشاطات الحياه اليوميه،

و هى لا تفصل ذلك عن بقيه الواجبات،

لكن الرجل يعدها ذلك الوهج،

الذى يجب ان يتم تمييزه عن بقيه نشاطات الحياه.

فهناك رجال يتسرعون جدا في طلب العلاقه الحميمه من الزوجه،

التى قد تكون مشغوله بامر اخر لكنه يريدها ان تكون جاهزه في اللحظه،

التى يحددها هو و ليس هي،

و المراه لا تنظر الى العلاقه الحميمه من هذا المنطلق ابدا.

رابعا الوصول للنشوه
المراه تختلف عن الرجل من حيث الوصول للنشوه،

فهى يمكن ان تكتفى بقبله جميله من الزوج او بعناق،

لكن بعض الرجال الذين يعدون انفسهم فحولا يحاولون ان يظهروا بانهم قادرون على جعل المراه تصل للنشوه،

و ان لم تصل فانه يصاب بخيبه امل و يظن ان زوجته لن تعده فحلا.

خامسا الكثير من الجديه
ان المراه لا تعتقد بضروره ان يكون هناك الكثير من الجديه في العلاقه الحميمه؛

لانها بالنسبه لها مراسم خاصه تتضمن حسن المزاج و الضحك و المزاح،

لكن هناك رجالا لا يفسحون المجال امام زوجاتهم؛

للتعبير عن انفسهن قبل العلاقه الحميمه،

و يخيم صمت كامل،

و كان هناك حربا قادمه.

سادسا المراه لا تحب الخشونه الزائده
اضافت الدراسه ان بعض الرجال يعتقدون ان اللمسات القويه،

و الحركات العنيفه تثير رغبه المراه و لكن ذلك غير صحيح؛

اذ ان المراه تشعر بالالم من هذه اللمسات و الحركات،

و لا تحب الخشونه اثناء العلاقه الحميمه.

سابعا اهتمام الرجل بالمراه بعد انتهاء العلاقه الحميمه
هناك رجال يديرون ظهورهم لزوجاتهم،

و يخلدون للنوم بعد انتهاء العلاقه الحميمه،

و لا يعبرون و لو بكلمه مديح او تعبير جميل عن الرضا تجاه المراه.

و قالت الدراسه ان هذا يعد من الامور الجارحه جدا للمراه،

التى تشعر بانها كانت مجرد شيء تلذذ به الرجل،

و من ثم انتهي منه حتى المره المقبله.

صوره ما الذي يثير المراة

  • ما الذي يثير المرأة
  • ما هي العلامات لوصول المرأه للنشوه
1٬073 views

ما الذي يثير المراة