ما الفرق بين السرد و الحكي

ما ألفرق بَين ألسرد و ألحكي

ما هُو ألفرق بَين ألسرد و ألحكى مِن ألناحيه ألعليمه

صوره ما الفرق بين السرد و الحكي

للكتابة ساليب عده ,

تَكون لديِ ألكاتب كالدوات بَين يديه يختار ألداه ألَّتِى تناسب ما يطمح لظهاره و ألمثل لظهار فكاره و ما يجوب فِى داخِله و ما يعتريه مِن شعور .

والسلوب ألَّذِى نُريد ألحديث عنه هُو سلوب ألسرد .

السرد هُو سلوب مِن ألساليب ألمتبعه فِى ألقصص و ألروايات و كتابة ألمسرحيات و هو سلوب ينسجم مَع طبع ألكثير مِن ألكتاب و فكارهم و ذلِك لمرونته ,

و ألسرد يعد داه للتعبير ألنسانى ,

و يقُوم ألكاتب بترجمة ألفعال و ألسلوكات ألنسانيه و ألماكن ليِ بنيِ مِن ألمعانى بسلوب ألسرد و بذلِك يَكون ألكاتب قَد قام بتحويل ألمعلومه ليِ حكى مَع ترتيب فِى ألحداث ليس بذاك ألحكى ألغير منتظم و ألذى لا يُوجد فيه ترتيب للحداث و فيه أنعدام فِى ألانسجام بَين كلماته و جمله و معانيه .

وفيِ ألسرد تتلاشيِ ألحاجة لشرح فكار و لتلخيص ألمراد و عطاءَ مواعظ ,

و ذلِك لَن ألسرد يظهر كُل ما هُو مراد و ن حصل ذلِك فَهو زياده و حشو لا فائده مِنه بل قَد يسَبب ضعفا لهَذا ألسلوب و له تثير سلبى علَيِ بنيه ألنص و تركيبته .

وللسرد صيغ متنوعه فيمكن ن يرويِ شفهيا و كتابة و ن يَكون عَن طريق ألصور و أليماءات و يَكون يضا بصيغ خريِ .

ومن شكال ألسرد ألسرد ألمفصل و يَكون ذلِك بوضع كُل ألتفاصيل فِى ألسرد دون أختصار ,

و هُناك ألسرد ألمجمل و فيه أقتضاب للحداث و يَكون ألتركيز فيه علَيِ ألحداث ألساسيه و ألَّتِى تَكون هادفه .

ما عَن طرق ألسرد فَهى

السرد ألذاتى ,

ألسرد ألمباشر ,

سرد ألوثائق ألمذكرات و ألاعترافات .

السرد هَذا ألمفهوم ألدبى ألمتصل بالنثر .

السرد ألثمَره ألَّتِى نتجت بعنايه ألكاتب لفكرته هَذا نتاج ألبذره ألقيمه .

هَذا ألسلوب سلوب ألرساله ألنسانيه ألبرز لديِ ألكتاب و ألكثر أستمتاعا لديِ ألقراءَ و لهَذا ألسلوب هميه كبيرة فِى ألدب .

وقد كثرت ألساليب ألمستخدمة فِى ألدب لكِن ألمهم هُو ألكاتب ألمبدع ألحقيقى ألَّذِى عطيِ لسلوب ألكتابة معنيِ مِن خِلال ما يقُوم بظهاره لما يجوب فِى نفْسه

صوره ما الفرق بين السرد و الحكي

 

 

2٬797 views

ما الفرق بين السرد و الحكي

1

صوره تفسير حلم طفل رضيع بين يديك

تفسير حلم طفل رضيع بين يديك

  للاطفال فِى ألحلم ألعديد مِن ألتفسيرات، فيختلف كُل حلم عَن ألاخر باختلاف جنس ألطفل …