ما هو السرد , مفهوم السرد

ما هُو السرد مفهوم السرد

صور ما هو السرد , مفهوم السرد

ما المقصود بالسرد

صور ما هو السرد , مفهوم السرد

السرد هِيِ قصه محكيه وتعتمد السرد عليِ الشخص الَّذِيِ يقُوم بالسرد ومديِ تاثر الاخرين به

قوم الحكيِ عامه عليِ دعامتين اساسيتين  
ولاهما ان يحتَويِ عليِ قصه ما تضم احداثا معينه
 

ثانيتهما ان يعين الطريقَة الَّتِيِ تحكيِ بها تلك القصه
وتسميِ هَذه الطريقَة سردا. 


ن كون الحكيِ هُو بالضروره قصه محكيه يفترض وجود شخص يحكيِ وشخص يحكيِ لَه أيِ وجود تواصل بَين طرف أول يدعيِ راويا أو ساردا وطرف ثان مرويا لَه أو قارئا
 

وبذلِك نجد ان الروايه أو القصه باعتبارها محكيا أو مرويا تمر عَبر القناه التاليه  
الراويِ القصه المرويِ له 
ون السرد هُو الكيفية الَّتِيِ ترويِ بها القصه عَن طريق هَذه القناه نفْسها وما تخضع لَه مِن مؤثرات بَعضها متعلق بالراويِ والمرويِ لَه والبعض الخر متعلق بالقصه ذاتها والقصه لاتحدد فَقط بمضمونها ولكن أيضا بالشَكل أو الطريقَة الَّتِيِ يقدم لَها المضمون وهَذا معنيِ قول كيزر ن الروايه لاتَكون مميزه فَقط بمادتها ولكن أيضا بواسطه هَذه الخاصيه الساسيه المتمثله فِيِ ان يَكون لَها شَكل ما بمعنيِ ان يَكون لَها بدايه ووسط ونهايه  
ويميز الشكلانيِ الروسيِ توماتشفسكيِ بَين نمطين مِن السرد  

سرد موضوعيِ سرد ذاتي 
ففيِ نظام السرد الموضوعيِ يَكون الكاتب مطلعا عليِ كُل شيء حتّى الفكار السريه للبطال وفيِ هَذا النوع يَكون الراويِ محايدا فَهو لا يتدخل ليفسر الحداث ونما يصفها وصفا محايدا كَما يراها.ونموذج هَذا السلوب هُو الروايات الواقعيه
 

وفيِ النوع الثانيِ لا تقدم الحداث الا مِن زاويه نظر الراويِ فَهو يخبر بها ويعطيها تويلا معينا يفرضه عليِ القارئ
ونموذج هَذا السلوب هُو الروايات الرومانسيه
 

مفهوم الشخصيه الحكائيه  
قدم غريماس فهما جديدا للشخصيه فِيِ الحكيِ و ما يُمكن تسميته بالشخصيه المجرده ؛ذ ليس مِن الضروريِ ان الشخصيه هِيِ شخص واحد بل يُمكن ان تَكون بممثلين متعددين
كَما أنه ليس مِن الضروريِ ان يَكون العامل شخصا ممثلا فقد يَكون مجرد فكره كفكره الدهر أو التاريخ وقد يَكون جمادا أو حيوانا. 

هكذا تصبح الشخصيه الحكائيه عِند غريماس بَين مستويين  
-مستويِ عامليِ تتخذ فيه الشخصيه مفهوما شموليا وجردا يهتم بالدوار،ولا يهتم بالذوات المنجزه لها. 
-مستويِ ممثليِ نسبه اليِ الممثل اذ تتخذ فيه الشخصيه صوره فرد يقُوم بدور ما فِيِ الحكي
 

الفضاءَ الحكائيِ  
-الفضاءَ المكانيِ ان تشخيص المكان فِيِ الروايه هُو الَّذِيِ يجعل مِن احداثها بالنسبه للقارئ شيئا محتمل الوقوع أنه يقُوم بالدور نفْسه الَّذِيِ يقُوم بِه الديكور والخشبه فِيِ المسرح.وغالبا ما يتيِ وصف المكنه فِيِ الروايات الواقعيه مهيمنا بحيثُ نراه يتصدر الحكيِ فِيِ معظم الحيان ومن امثله هَذه الروايات الواقعيه روايات نجيب محفوظ اذ تتحَول اغلب احياءَ القاهره وشوارعها وجوامعها اليِ ماده لخلق فضاءَ الروايه
مثلا روايه صباح الورد يقول فيها نجيب محفوظ “ولم تنقطع ام احمد عَن زيارتنا عقب انتقالنا اليِ العباسيه فقد سبقنا اهل السرايات اليِ العباسيه الشرقيه فانتقل المجال الحيويِ لَم احمد مِن حيِ الحسين اليِ العباسيه ” 

ما الروايات الَّتِيِ يُمكن ان نصفها بنها ذهنيه مِثل روايات تيار الوعيِ فلا يكتسب فيها المكان الموصوف أهميه كبيرة لذلِك فَهو نادر الوجود ونما يقتصر الروائيِ فِيِ الغالب عليِ الشارات الخاطفه للمكان
 

-الفضاءَ الزمانيِ ليس مِن الضروريِ مِن وجهه نظر البنائيه ان يتطابق تتابع الحداث فِيِ روايه ما أو فِيِ قصه مَع الترتيب الطبيعيِ لحداثها كَما جرت بالفعل.وهكذا فن التطابق بَين السرد وزمن القصه المسروده لا نجد لَه مثالا الا بَعض الحكايات القصيره
ففيِ كُل روايه نميز بَين زمنين  

-زمن القصه
 

-زمن السرد. 
فزمن القصه يخضع بالضروره للتتابع المنطقيِ للحداث بينما لا يتقيد زمن السرد بهَذا التتايع المنطقي

6٬215 views

ما هو السرد , مفهوم السرد