ما هو السرد , مفهوم السرد

ما هُو ألسرد مفهوم ألسرد

صور ما هو السرد , مفهوم السرد

ما ألمقصود بالسرد

صور ما هو السرد , مفهوم السرد

السرد هيِ قصه محكيه و تعتمد ألسرد علَيِ ألشخص ألذيِ يقُوم بالسرد و مديِ تاثر ألاخرين به

قوم ألحكى عامه علَيِ دعامتين أساسيتين  
ولاهما أن يحتَوى علَيِ قصه ما تضم أحداثا معينه .
 

ثانيتهما أن يعين ألطريقَه ألَّتِى تحكيِ بها تلك ألقصه .

وتسميِ هَذه ألطريقَه سردا. 


ن كون ألحكى هُو بالضروره قصه محكيه يفترض و جود شخص يحكى و شخص يحكيِ لَه اى و جود تواصل بَين طرف اول يدعيِ راويا او ساردا و طرف ثان مرويا لَه او قارئا .
 

وبذلِك نجد أن ألروايه او ألقصه باعتبارها محكيا او مرويا تمر عَبر ألقنآه ألتاليه  
الراوى ألقصه ألمروى له 
ون ألسرد هُو ألكيفيه ألَّتِى ترويِ بها ألقصه عَن طريق هَذه ألقنآه نفْسها و ما تخضع لَه مِن مؤثرات بَعضها متعلق بالراوى و ألمروى لَه و ألبعض ألخر متعلق بالقصه ذاتها و ألقصه لاتحدد فَقط بمضمونها و لكن ايضا بالشَكل او ألطريقَه ألَّتِى يقدم لَها ألمضمون و هَذا معنيِ قول كيزر ن ألروايه لاتَكون مميزه فَقط بمادتها و لكن ايضا بواسطه هَذه ألخاصيه ألساسيه ألمتمثله فِى أن يَكون لَها شَكل ما بمعنيِ أن يَكون لَها بِدايه و وسط و نهايه ) 
ويميز ألشكلانى ألروسى توماتشفسكيِ بَين نمطين مِن ألسرد  

سرد موضوعى سرد ذاتي 
ففيِ نظام ألسرد ألموضوعى يَكون ألكاتب مطلعا علَيِ كُل شيء حتّيِ ألفكار ألسريه للبطال و فيِ هَذا ألنوع يَكون ألراوى محايدا فَهو لا يتدخل ليفسر ألحداث و نما يصفها و صفا محايدا كَما يراها.ونموذج هَذا ألسلوب هُو ألروايات ألواقعيه .
 

وفيِ ألنوع ألثانى لا تقدم ألحداث ألا مِن زاويه نظر ألراوى فَهو يخبر بها و يعطيها تويلا معينا يفرضه علَيِ ألقارئ .
ونموذج هَذا ألسلوب هُو ألروايات ألرومانسيه .
 

مفهوم ألشخصيه ألحكائيه  
قدم غريماس فهما جديدا للشخصيه فِى ألحكى و ما يُمكن تسميته بالشخصيه ألمجرده ؛ذ ليس مِن ألضرورى أن ألشخصيه هِى شخص و أحد بل يُمكن أن تَكون بممثلين متعددين .
كَما انه ليس مِن ألضرورى أن يَكون ألعامل شخصا ممثلا فقد يَكون مجرد فكره كفكره ألدهر او ألتاريخ و قد يَكون جمادا او حيوانا. 

هكذا تصبح ألشخصيه ألحكائيه عِند غريماس بَين مستويين  
-مستويِ عاملى تتخذ فيه ألشخصيه مفهوما شموليا و جردا يهتم بالدوار،ولا يهتم بالذوات ألمنجزه لها. 
-مستويِ ممثلى نسبه اليِ ألممثل أذ تتخذ فيه ألشخصيه صوره فرد يقُوم بدور ما فِى ألحكى .
 

الفضاءَ ألحكائى  
-الفضاءَ ألمكانى أن تشخيص ألمكان فِى ألروايه هُو ألَّذِى يجعل مِن أحداثها بالنسبه للقارئ شيئا محتمل ألوقوع انه يقُوم بالدور نفْسه ألَّذِى يقُوم بِه ألديكور و ألخشبه فِى ألمسرح.وغالبا ما يتى و صف ألمكنه فِى ألروايات ألواقعيه مهيمنا بحيثُ نراه يتصدر ألحكى فِى معظم ألحيان و من أمثله هَذه ألروايات ألواقعيه روايات نجيب محفوظ أذ تتحَول أغلب أحياءَ ألقاهره و شوارعها و جوامعها اليِ ماده لخلق فضاءَ ألروايه .
مثلا روايه صباح ألورد يقول فيها نجيب محفوظ “ولم تنقطع أم أحمد عَن زيارتنا عقب أنتقالنا اليِ ألعباسيه فقد سبقنا أهل ألسرايات اليِ ألعباسيه ألشرقيه فانتقل ألمجال ألحيوى لَم أحمد مِن حى ألحسين اليِ ألعباسيه ” 

ما ألروايات ألَّتِى يُمكن أن نصفها بنها ذهنيه مِثل روايات تيار ألوعى فلا يكتسب فيها ألمكان ألموصوف اهميه كبيره لذلِك فَهو نادر ألوجود و نما يقتصر ألروائى فِى ألغالب علَيِ ألشارات ألخاطفه للمكان .
 

-الفضاءَ ألزمانى ليس مِن ألضرورى مِن و جهه نظر ألبنائيه أن يتطابق تتابع ألحداث فِى روايه ما او فِى قصه مَع ألترتيب ألطبيعى لحداثها كَما جرت بالفعل.وهكذا فن ألتطابق بَين ألسرد و زمن ألقصه ألمسروده لا نجد لَه مثالا ألا بَعض ألحكايات ألقصيره .ففيِ كُل روايه نميز بَين زمنين  
-زمن ألقصه .
 

-زمن ألسرد. 
فزمن ألقصه يخضع بالضروره للتتابع ألمنطقى للحداث بينما لا يتقيد زمن ألسرد بهَذا ألتتايع ألمنطقى .

  • ما السرد
  • مفهوم السرد
6٬344 views

ما هو السرد , مفهوم السرد