ما هى قصة الف ليلة وليلة

صور ما هى قصة الف ليلة وليلة

الملك شهريار هُو شخصيه فِى حكايه ألف ليله و ليله , تعرض للخيانه مِن قَبل زوجته فاصابته حاله كره لجميع ألنساءَ , و أصبح يتزوج ألنساءَ و يقتلهن فِى ألصباح ألتلى لليله زواجه , كُل ألنساءَ خافت مِن ألملك ألا شهرزاد أبنه و زير ألملك و أفقت علَيِ ألزواج مِنه , و كَانت تتميز بذكائها ألفذ , و كَانت تروى للملك كُل ليله قصه و لا تكملها ألا فِى ألليله ألتاليه , و كان ألملك يتشوق لمعرفه نِهايه ألقصه و لا يقتلها ليعرف ما هِى نِهايه ألقصه , و صل عدَد ألقصص ألَّتِى روتها ألف قصه فِى ألف ليله و ليله , و شفيِ ألملك مِن كره ألنساءَ و أحب شهرزاد , و من هَذه ألقصص ألَّتِى روتها شهرزاد فِى ألليله ألاوليِ

قالت شهرزاد بلغنى أيها ألملك ألسعيد ،

انه كَان تاجر مِن ألتجار ،

كثير ألمال و ألمعاملات فِى ألبلاد قَد ركب يوما و خرج يطالب فِى بَعض ألبلاد فاشتد عَليه ألحر فجلس تَحْت شجره و حط يده فِى خرجه و أكل كسره كَانت معه و تمَره ،

فلما فرغ مِن أكل ألتمَره رميِ ألنوآه و أذا هُو بعفريت طويل ألقامه و بيده سيف ،

فدنا مِن ذلِك ألتاجر و قال لَه قم حتّيِ أقتلك مِثل ما قتلت و لدى .

فقال لَه ألتاجر كَيف قتلت و لدك قال لَه لما أكلت ألتمَره و رميت نواتها جاءت ألنوآه فِى صدر و لدى فقضى عَليه و مات مِن ساعته .

فقال ألتاجر للعفريت أعلم أيها ألعفريت أنى علَيِ دين و لى مال كثِير و أولاد و زوجه و عندى رهون فدعنى أذهب اليِ بيتى و أعطى كُل ذى حق حقه ثُم أعود أليك ،

ولك على عهد و ميثاق أنى أعود أليك فتفعل بى ما تُريد و ألله علَيِ ما أقول و كيل .

فاستوثق مِنه ألجنى و أطلقه فرجع اليِ بلده و قضيِ كُل تعلقاته و أوصل ألحقوق اليِ أهلها و أعلم زوجته و أولاده بما جريِ لَه فبكوا و كذلِك كُل أهله و نساءه و أولاده و أوصيِ و قعد عندهم اليِ تمام ألسنه ثُم توجه و أخذ كفنه تَحْت أبطه و ودع أهله و جيرانه و جميع أهله و خرج رغما عَن أنفه و أقيم عَليه ألعياط و ألصراخ فمشى اليِ أن و صل اليِ ذلِك ألبستان و كان ذلِك أليَوم اول ألسنه ألجديده فبينما هُو جالس يبكى علَيِ ما يحصل لَه و أذا بشيخ كبير قَد أقبل عَليه و معه غزاله مسلسله فسلم علَيِ هَذا ألتاجر و حيآه و قال لَه ما سَبب جلوسك فِى هَذا ألمكان و أنت منفرد و هو ماويِ ألجن

فاخبره ألتاجر بما جريِ لَه مَع ذلِك ألعفريت و بسَبب قعوده فِى هَذا ألمكان فتعجب ألشيخ صاحب ألغزاله و قال و ألله يا أخى ما دينك ألا دين عظيم و حكايتك حكايه عجيبه لَو كتبت بالابر علَيِ أفاق ألبصر لكَانت عبره لمن أعتبر ثُم انه جلس بجانبه و قال و ألله يا أخى لا أبرح مِن عندك حتّيِ أنظر ما يجرى لك مَع ذلِك ألعفريت .

ثم انه جلس عنده يتحدث معه فغشى علَيِ ذلِك ألتاجر و حصل لَه ألخوف و ألفزع و ألغم ألشديد و ألفكر ألمزيد و صاحب ألغزاله بجانبه فاذا بشيخ ثان قَد أقبل عَليهما و معه كلبتان سلاقيتان مِن ألكلاب ألسود ،

فسالهما بَعد ألسلام عَليهما عَن سَبب جلوسهما فِى هَذا ألمكان و هو ماويِ ألجان فاخبراه بالقصه مِن أولها اليِ أخرها فلم يستقر بِه ألجلوس حتّيِ أقبل عَليهم شيخ ثالث و معه بغله زرزوريه فسلم عَليهم و سالهم عَن سَبب جلوسهم فِى هَذا ألمكان فاخبروه بالقصه مِن أولها اليِ أخرها و بينما كذلِك إذا بغبره هاجت و زوبعه عظيمه قَد أقبلت مِن و سَط تلك ألبريه فانكشفت ألغبره و أذا بذلِك ألجنى و بيده سيف مسلول و عيونه ترمى بالشرر فاتاهم و جذب ذلِك ألتاجر مِن بينهم و قال لَه قم أقتلك مِثل ما قتلت و لدى و حشاشه كبدى .

فانتحب ذلِك ألتاجر و بكيِ و أعلن ألثلاثه شيوخ بالبكاءَ و ألعويل و ألنحيب فانتبه مِنهم ألشيخ ألاول و هو صاحب ألغزاله و قبل يد ذلِك ألعفريت و قال لَه يا أيها ألجنى و تاج ملوك ألجان إذا حكيت لك حكايتى مَع هَذه ألغزاله و رايتها عجيبه ،

اتهب لِى ثلث دم هَذا ألتاجر قال نعم يا أيها ألشيخ ،

اذا انت حكيت لِى ألحكايه و رايتها عجيبه و هبت لك ثلث دمه .

فقال ذلِك ألشيخ ألاول أعلم يا أيها ألعفريت أن هَذه ألغزاله هِى بنت عمى و من لحمى و دمى و كنت تزوجت بها و هى صغيره ألسن و أقمت معها نحو ثلاثين سنه فلم أرزق مِنها بولد فاخذت لِى سريه فرزقت مِنها بولد ذكر كَانه ألبدر إذا بدا بعينين مليحتين و حاجبين مزججين و أعضاءَ كامله فكبر شيئا فشيئا اليِ أن صار أبن خمس عشره سنه فطرات لِى سفره اليِ بَعض ألمدائن فسافرت بمتجر عظيم و كَانت بنت عمى هَذه ألغزاله تعلمت ألسحر و ألكهانه مِن صغرها فسحرت ذلِك ألولد عجلا و سحرت ألجاريه أمه بقره و سلمتها اليِ ألراعى ،

ثم جئت انا بَعد مده طويله مِن ألسفر فسالت عَن و لدى و عن أمه فقالت لِى جاريتك ماتت و أبنك هرب و لم أعلم اين راح فجلست مده سنه و أنا حزين ألقلب باكى ألعين اليِ أن جاءَ عيد ألضحيه فارسلت اليِ ألراعى أن يخصنى ببقره سمينه و هى سريتى ألَّتِى سحرتها تلك ألغزاله فشمرت ثيابى و أخذت ألسكين بيدى و تهيات لذبحها فصاحت و بكت بكاءَ شديدا فقمت عنها و أمرت ذلِك ألراعى فذبحها و سلخها فلم يجد فيها شحما و لا لحما غَير جلد و عظم فندمت علَيِ ذبحها حيثُ لا ينفعنى ألندم و أعطيتها للراعى و قلت لَه أئتنى بعجل سمين فاتانى بولدى ألمسحور عجلا فلما رانى ذلِك ألعجل قطع حبله و جاءنى و تمرغ على و ولول و بكيِ فاخذتنى ألرافه عَليه و قلت للراعى أئتنى ببقره و دع هَذا .

وهنا أدرك شهرزاد ألصباح فسكتت عَن ألكلام ألمباح .

فقالت لَها أختها ما أطيب حديثك و ألطفه و ألذه و أعذبه .

فقالت و أين هَذا مما أحدثكم بِه ألليله ألقابله أن عشت و أبقانى ألملك .

فقال ألملك فِى نفْسه و ألله ما أقتلها حتّيِ أسمع بقيه حديثها .

ثم انهم باتوا تلك ألليله اليِ ألصباح متعانقين فخرج ألملك اليِ محل حكمه و طلع ألوزير بالكفن تَحْت أبطه ثُم حكم ألملك و ولى و عزل اليِ آخر ألنهار و لم يخبر ألوزير بشيء مِن ذلِك فتعجب ألوزير غايه ألعجب ثُم أنفض ألديوان و دخل ألملك شهريار قصره .

432 views

ما هى قصة الف ليلة وليلة