مرض الايدز , ماهو ؟ وما هي اعراض الايدز وعلاجه

مرض ألايدز أعراض ألايدز و علاجه

انتشر مرض ألايدز بصوره كبيره خصوصا بَين ألاطفال لكِن كثِيرا منا يجهل ما هُو و ماهى أعراضه

لذا قررنا جلب كُل ألمعلومات ألتى تخص مرض ألايدز و طرق علاجه و ماهى أعراضه

صور مرض الايدز , ماهو ؟ وما هي اعراض الايدز وعلاجه
الايدز هُو مرض مزمن يشَكل خطرا عليِ ألحياه و هُو ناجم عَن فيروس يسَبب فشلا / قصورا فيِ ألجهاز ألمناعى لديِ ألبشر فيروس نقص ألمناعه ألبشرى / أو: فيروس ألعوز ألمناعى ألبشرى – HIV – Human Immunodeficiency Virus).
او باختصار: فيروس ألايدز.
يسلب فيروس ألايدز ألجسم قدرته عليِ محاربه و مقاومه ألفيروسات ألجراثيم و ألفطريات مِن خِلال أصابته للجهاز ألمناعى فيجعل ألجسم عرضه للاصابه بامراض مختلفه .
يعرض ألايدز فيروس HIV جسم ألانسان للاصابه بانواع معينه مِن ألسرطان و ألالتهابات ألتى كَان بامكانه ألجسم بشَكل عام محاربتها و ألتغلب عَليها مِثل ألالتهاب ألرئوى و ألتهاب ألسحايا.
ويطلق عليِ ألفيروس و ألالتهاب ألذى يسببه أسم ألايدز فيروس HIV).
يشَكل مصطلح “نقص ألمناعه ألمكتسب” أو: متلازمه ألعوز ألمناعى ألمكتسب – Acquired immunodeficiency syndrome باختصار: AIDS مرض ألايدز تعريفا لمرض ألايدز فيِ مراحله ألأكثر تقدما.
نحو 39،5 مليون أنسان فيِ مختلف أنحاءَ ألعالم مصابون أليوم بفيروس ألايدز.
بالرغم مِن كبح ألايدز فيِ عده دول مِن ألعالم ألا أن مديِ أنتشار ألايدز ما زال عليِ حاله بل أزداد فيِ دول أخرى.
ويكمن ألحل لمنع أستمرار أنتشار ألايدز في: ألوقايه ألعلاج و ألتوعيه .

عراض ألايدز

تختلف أعراض ألايدز مِن حاله أليِ أخريِ و طبقا للمرحله ألعينيه مِن مرض ألايدز.

المراحل ألمبكره مِن ألتلوث:

فى ألمراحل ألاوليِ مِن ألتعرض لفيروس ألايدز قَد لا تظهر أيه أعراض أو علامات لمرض ألايدز بالرغم مِن أن ألشائع جداً فيِ مرض ألايدز هُو ظهور أعراض تشبه أعراض ألانفلونزا سرعان ما تختفى بَعد أسبوعين حتيِ أربعه أسابيع منذُ لحظه ألتعرض لفيروس ألايدز.

وقد تشمل أعراض ألايدز

  • ارتفاع درجه حراره ألجسم حمى)
  • الصداع ألام فيِ ألحنجره
  • انتفاخ فيِ منطقه ألغدد أللمفيه
  • الطفح ألجلدي.

اذا كَان شخص ما قَد تعرض لفيروس ألايدز فمن ألمحتمل أن ينقل فيروس ألايدز أليِ أشخاص أخرين أن يصيبهم بالعدويِ بفيروس ألايدز حتيِ و أن لَم يظهر عَليه أى مِن أعراض ألايدز.
فما أن يدخل فيروس ألايدز أليِ ألجسم حتيِ يصبح ألجهاز ألمناعى عرضه للهجوم.
يقُوم فيروس ألايدز بالتكاثر و مضاعفه نفْسه فيِ داخِل ألغدد أللمفيه و مِن ثُم يبدا بعمليه تدمير بطيئه للخلايا أللمفاويه مِن نوع Lymphocytes T CD4) و هى خلايا ألدم ألبيضاءَ ألمسؤوله عَن تنسيق كُل عمليات و أنشطه ألجهاز ألمناعي.

المراحل ألمتقدمه مِن ألتلوث:

قد لا يعانى ألمصاب مِن أيه أعراض فيِ ألمراحل ألمتقدمه مِن ألايدز خِلال فتره تتراوح بَين سنه و أحده و تسع سنوات بل و ربما أكثر مِن ذلِك فيِ بَعض ألاحيان.
ولكن فيروس ألايدز يواصل فيِ هَذه ألاثناءَ ألتكاثر و مضاعفه نفْسه و كذلِك تدمير خلايا ألجهاز ألمناعى بشَكل مِنهجي.

فى هَذه ألمرحله قَد تظهر لديِ ألمصاب بَعضاعراض ألايدز ألمزمنه مِثل:

  • انتفاخ فيِ ألغدد أللمفيه و غالبا ما يشَكل هَذا أحد ألاعراض ألمبكره للاصابه بَعدويِ فيروس ألايدز)
  • اسهال
  • فقد و زن
  • ارتفاع درجه حراره ألجسم حمى)
  • سعال
  • ضيق نفْس.

المراحل ألاخيره مِن ألتلوث:

فى ألمراحل ألاخيره مِن أعراض ألايدز و ألاصابه بفيروس ألايدز و ألتى تَكون بَعد 10 سنوات و أكثر مِن ألتعرض لفيروس ألايدز فيِ ألمَره ألاوليِ تبدا بالظهور أعراض ألايدز ألأكثر خطوره و عندئذ يصبح ألتلوث فيِ حاله تمكن مِن تسميته بمرض ألايدز.

فى ألعام 1993 و ضعت “مراكز مكافحه ألامراض و ألوقايه مِنها فيِ ألولايات ألمتحده ألامريكيه ” CDC) تعريفا جديدا لمرض ألايدز هُو ألتالي: يعتبر ألايدز مرضا أذا و جد فيروس ألايدز فيِ ألجسم و هَذا يُمكن ألتاكد مِنه أذا بينت نتائج فحوص و جود أضداد Antibodies لفيروس ألايدز فيِ ألدم مصحوبا بواحد مِن أعراض ألايدز ألتاليين:

  • ظهور أخماج / تلوثات / عدويِ أنتهازيه Opportunistic infection – تحدث عندما يَكون ألجهاز ألمناعى ضعيفا أو مصابا مِثلما فيِ حاله ألالتهاب ألرئوى بالمتكيسه ألجؤجؤيه Pneumocystis carinii pneumonia PCP)
  • تعداد ألخلايا أللمفيه أللمفاويات – Lymphocytes مِن نوع CD4 فيِ ألدم يبلغ 200 أو أقل علما بان ألقيمه ألسليمه يَجب أن تتراوح بَين 800 و 1200.

كلما تطور مرض ألايدز و تفاقم يشتد ألضرر أللاحق بالجهاز ألمناعى فيضعف أكثر فأكثر ألامر ألذى يجعل ألجسم فريسه سهله للتلوثات ألانتهازيه .

اعراض ألايدز و بَعض هَذه ألتلوثات تشمل:

التعرق ألليلى ألمفرط
قشعريره برد أو حميِ فَوق أل 38 درجه مئويه تستمر لعده أسابيع
السعال ألجاف و ضيق ألنفس
الاسهال ألمزمن
نقاط بيضاءَ دائمه أو جروح غريبه عليِ أللسان و فيِ جوف ألفم
الصداع
التشوش أو أضطراب ألرؤيه
فقد ألوزن

وفى مرحله أكثر تقدما مِن ألايدز يُمكن أن تظهر أعراض أضافيه مِثل:

التعب ألدائم ألذى لا يُمكن تفسيره
التعرق ليلى مفرط
قشعريره برد أو حميِ فَوق أل 38 درجه مئويه تستمر لعده أسابيع
انتفاخات فيِ ألغدد أللمفيه تستمر لمده تزيد عَن ثلاثه أشهر
الاسهال ألمزمن
الصداع ألدائم.

كَما تزيد ألاصابه بَعدويِ فيروس ألايدز مِن خطر ألاصابه بانواع معينه مِن ألسرطان و خصوصا غرن كابوزى ساركومه كابوزى – Kaposi’s Sarcoma سرطان ألحنجره و سرطان ألغدد أللمفيه لمفومه – Lymphoma رغم أنه بالامكان ألحد مِن خطر ألاصابه بهَذه ألامراض بواسطه علاجات و قائيه .

اعراض ألايدز لديِ ألاطفال:
مشاكل فيِ أرتفاع ألوزن
مشاكل فيِ ألنمو
مشاكل فيِ ألسير
تباطو ألنمو ألعقلي
مراضه Morbidity خطيره بامراض أطفال شائعه مِثل: ألتهابات ألاذنين ألتهاب ألرئتين و ألتهاب أللوزتين Tonsillitis).

سباب و عوامل خطر ألايدز

عاده تهاجم خلايا ألدم ألبيضاءَ و ألاضداد ألكائنات ألحيه Organisms ألغريبه ألتى تغزو ألجسم و تَقوم بتدميرها.
يتِم تنظيم و تنسيق رده ألفعل هَذه بواسطه خلايا دم بيضاءَ تسميِ لمفاويات أو: خلايا لمفاويه / لمفيه – Lymphocytes مِن نوع CD4.
وتشَكل هَذه أللمفاويات أيضا ألهدف ألمركزى لفيروس ألايدز ألذى يهاجم هَذه ألخلايا و يتغلغل أليِ داخِلها.
وبعد نجاح فيروس ألايدز باختراق هَذه ألخلايا يقُوم بادخال مادته ألجينيه أليها و بهَذه ألطريقه يقُوم باستنساخ مضاعفه نفْسه.
ثم تبدا فيروسات ألايدز ألجديده ألمستنسخه بالخروج مِن ألخليه أللمفيه ألمضيفه و ألدخول فيِ مجريِ ألدم حيثُ تبدا هُناك بالبحث عَن خلايا جديده لمهاجمتها.

فى تلك ألاثناءَ تموت ألخليه أللمفيه ألمضيفه و خلايا CD4 ألسليمه ألمجاوره بسَبب تاثيرات فيروس ألايدز ألمهاجم.
وتشَكل هَذه ألظاهره ظاهره دوريه تعيد نفْسها مرارا و تكرارا.
وهكذا يتِم فيِ هَذه ألعمليه أنتاج ملايين ألخلايا ألجديده مِن فيروس ألايدز يوميا.
وفى نهايه هَذه ألعمليه يقل عدَد خلايا CD4 حتيِ ألوصول أليِ نقص مناعه خطير ألامر ألذى يعنى عدَم قدره ألجسم عليِ مقاومه ألفيروسات و ألجراثيم ألمسببه للامراض و ألتى تهاجمه.

كيفيه ألاصابه بَعدويِ فيروس ألايدز: أسباب ألايدز

قد تحصل ألاصابه بَعدويِ فيروس ألايدز HIV بَعده طرق بينها:

احد أبرز أسباب ألايدز هى مِن خِلال ” ألاتصال ألجنسى “: و هى أهم أسباب ألايدز و يُمكن ألاصابه بالعدويِ بفيروس ألايدز عَن طريق أتصال جنسى مهبلى فموى أو شرجى مَع شريك شريكه حامل لفيروس ألايدز لديِ دخول أحد هَذه ألامور أليِ ألجسم: ألدم ألمنى أو ألافرازات ألمهبليه مِن ألشريك أو ألشريكه ).
ومن أسباب ألايدز و ألاصابه بالعدويِ بفيروس ألايدز أيضا فيِ حال ألإستعمال ألمشترك لادوات ألعاب جنسيه لَم يتِم غسلها و تنظيفها أو لَم يتِم تغليفها بعازل ذكرى Condom نظيف بَين ألإستعمال و ألاخر.

يعيش فيروس ألايدز فيِ ألمنى أو فيِ ألافرازات ألمهبليه ألتى تدخل أليِ ألجسم عِند ألممارسه ألجنسيه مِن خِلال جروح أو تمزقات صغيره موجوده أحيانا فيِ ألمهبل أو فيِ ألمستقيم Rectum ألجُزء مِن ألامعاءَ ألغليظه بَين ألقولون ألحوضى و قناه ألشرج).
واذا كَان شخص ما حاملا لمرض جنسى معد أخر فانه يَكون أكثر عرضه للاصابه بفيروس ألايدز.
وخلافا لما كَان يعتقده ألباحثون فيِ ألماضى فحتيِ ألنساءَ أللواتى يستعملن مبيد ألمنى Spermicide مِن نوع نونوكسينول 9 (Nonoxynol 9 معرضات هن أيضا للاصابه بفيروس ألايدز.
ذلِك أن مبيد ألمنى هَذا ينبه ألغشاءَ ألمخاطى ألداخلى للمهبل ألامر ألذى قَد يحدث شقوقا و تمزقات يُمكن لفيروس ألايدز أن ينفذ مِن خِلالها أليِ داخِل ألجسم.

احد أسباب ألايدز و ألعدويِ بفيروس ألايدز مِن دم ملوث: فيِ بَعض ألحالات مِن ألمُمكن أن ينتقل فيروس ألايدز بواسطه ألدم أو مشتقات ألدم ألتى تعطيِ لانسان عَن طريق ألحقن بالوريد و هُو أحد أسباب ألايدز ألمنتشره نقل ألدم ألوريدى – Intravenous transfusion).
منذُ ألعام 1985 تَقوم ألمستشفيات و بنوك ألدم فيِ ألولايات ألمتحده بفحص ألدم ألمتبرع بغيه ألكشف عَن أيه أضداد لفيروس ألايدز يُمكن أن تَكون فيه.
وقد قلصت هَذه ألفحوصات بشَكل كبير أخطار ألتعرض لفيروس ألايدز مِن جراءَ ألنقل ألوريدى بالاضافه أليِ تحسين فرز ألمتبرعين و تصفيتهم.

العدويِ بفيروس ألايدز بواسطه أبر ألحقن: ينتقل فيروس ألايدز بسهوله بواسطه ألابر أو ألحقن ألملوثه ألتى لامست دما ملوثا.

ان أستعمال أدوات مشتركه للحقن ألوريدى يزيد مِن خطر ألتعرض لفيروس ألايدز و أمراض فيروسيه أخريِ مِثل ألتهاب ألكبد.
يزداد خطر ألاصابه بالعدويِ بفيروس ألايدز مَع أزدياد أسباب ألايدز مِثل أستعمال ألمخدرات عَن طريق ألحقن ألوريدى أو ممارسه علاقه جنسيه بِدون و قايه .
ان ألطريقه ألافضل للوقايه مِن ألاصابه بالعدويِ بفيروس ألايدز هى ألامتناع عَن أستعمال مخدرات تحقن بالوريد.
اما أذا لَم تكُن هَذه ألامكانيه متوفره فمن ألمُمكن تقليص خطر ألاصابه بواسطه أستعمال أدوات حقن تستعمل لمَره و أحده و معقمه .

العدويِ بفيروس ألايدز بوخزه أبره عرضيه : أن أحتمال أنتقال فيروس ألايدز بَين حاملى فيروس ألايدز و بَين طاقم ألخدمات ألطبى بواسطه و خزه أبره عرضيه هُو أحتمال ضئيل جدا.
ويميل ألمختصون أليِ تقدير ألاحتمال بنسبه تقل عَن 1%).

انتقال فيروس ألايدز مِن أم أليِ طفلها: تدل ألاحصائيات عليِ أن نحو 600،000 طفل صغير يصابون بَعدويِ فيروس ألايدز سنويا سواءَ فيِ فتره ألحمل أو مِن جراءَ ألرضاعه .
لكن خطر أصابه ألجنين بالعدويِ بفيروس ألايدز عِند تعاطى ألام علاجا لفيروس ألايدز خِلال فتره ألحمل يقل بدرجه كبيره جدا.

فى ألولايات ألمتحده ألامريكيه تخضع غالبيه ألنساءَ أليِ فحوصات مبكره لاكتشاف أضداد فيروس ألايدز كَما تتوفر لهن أدويه لمعالجه ألفيروسات ألقهقريه Retroviruses).

لكن ألوضع فيِ ألدول ألناميه مختلف حيثُ تفتقر غالبيه ألنساءَ أليِ ألوعى بحالاتهن ألصحيه و لاحتمال أصابتهن بفيروس ألايدز و حيثُ فرص و أمكانيات علاج ألايدز محدوده جداً فيِ ألغالب أو أنها غَير متوفره أطلاقا.
وحين لا تتوفر ألادويه فمن ألمفضل ألولاده بعمليه قيصريه بدلا مِن ألولاده ألمهبليه ألعاديه .

اما ألامكانيات و ألبدائل ألاخريِ كالتعقيم ألمهبلى مِثلا فلم تثبت نجاعتها.

طرق أخريِ لانتقال عدويِ فيروس ألايدز: ثمه حالات نادره يُمكن أن ينتقل فيها فيروس ألايدز لديِ زرع أعضاءَ أو أنسجه أو عَن طريق أدوات عمل طبيب ألاسنان أذا لَم يتِم تعقيمها كَما ينبغي.

عمليات لا يُمكن نقل فيروس ألايدز مِن خِلالها:

لكى تحصل ألاصابه بَعدويِ فيروس ألايدز يَجب أن يدخل أليِ ألجسم أحد هذه: دم ملوث مصاب سائل منى ملوث أو أفرازات مهبليه ملوثه .
ومن هُنا فإن ألاصابه بالعدويِ بفيروس ألايدز لا تحصل مِن خِلال أتصال يومى عادى مَع شخص مصاب بفيروس ألايدز مِثل: ألعناق ألقبله ألرقص أو مصافحه أليد.

اى أنسان فيِ أى سن مِن أى جنس أو ميول جنسيه يُمكن أن يصاب بَعدويِ فيروس ألايدز لكِن خطر ألاصابه بفيروس ألايدز يرتفع عند:

ممارسه علاقه جنسيه بِدون و قايه مَع ألعديد مِن ألاشخاص.
ولا تختلف درجه ألخطر سواءَ كَان ألشخص يمارس ألجنس مَع ألجنس ألاخر Hetrosexual ألمماثل Homosexual أو ألجنسين معا Bisexual).
والعلاقه ألجنسيه بِدون و قايه تعنى أقامه أتصال جنسى بِدون عازل ذكرى Condom)
ممارسه علاقه جنسيه مَع شريك/ه يحمل فيروس ألايدز
شخص مصاب بمرض جنسى معد أخر مِثل: ألزهرى Syphilis ألهربس Herpes ألمتدثره Chlamydia داءَ ألسيلان Gonorrhea) او ألتهاب ألمهبل ألفيروسي
إستعمال متكرر عده مرات لحقن و أبر مشتركه عِند تعاطى ألمخدرات بالحقن ألوريدي
عدَم و جود كميه كافيه مِن مورثه جين CCL3L1 ألمساعده عليِ محاربه فيروس ألايدز
الاطفال ألمولودون حديثا و ألاطفال ألرضع لامهات يحملن فيروس ألايدز لكِن لَم يتلقين علاجا و قائيا.

مضاعفات ألايدز

الخمج ألعدويِ / ألتلوث – Infection ألناجم عَن فيروس ألايدز يضعف ألجهاز ألمناعى مما يجعل ألشخص حامل فيروس ألايدز عرضه للاصابه بالعديد مِن ألامراض ألتلوثيه ألمعديه ألناجمه عَن جراثيم فيروسات فطريات أو طفيليات.
كَما يصبح ألجسم عرضه للاصابه بانواع معينه مِن ألسرطان.
غير أن علاج ألايدز بادويه مضاده للفيروسات ألقهقريه قَد قلل بصوره ملحوظه مِن عدَد ألتلوثات ألانتهازيه و مِن أنواع ألسرطان ألمختلفه ألتى تهاجم ألمرضيِ ألمصابين بفيروس ألايدز.

ويمكن ألافتراض أليوم بان هَذه ألتلوثات سوفَ تظهر لديِ ألاشخاص ألذين لَم يتلقوا أى علاج.

اخماج / تلوثات جرثوميه Bacterial infections):

الالتهاب ألرئوى ألجرثومي: هُناك ألعديد مِن ألجراثيم ألتى قَد تؤدى أليِ ألاصابه بالتهاب رئه جرثومى يُمكن أن ينشا تلقائيا جراءَ تلوث فيِ ألرئه نفْسها أو نتيجه لالتهاب فيِ ألمسالك ألهوائيه ألتنفسيه ألعلويه بسَبب ألبرد أو ألانفلونزا.

معقد ألمتفطره ألطيريه Mycobacterium avium complex MAC): هُو تلوث ينجم عَن مجموعه ألجريثمات Microbacteria تسميِ باختصار MAC .

هَذه ألجريثمات تسَبب عاده تلوثا فيِ ألجهاز ألتنفسي.
ولكن أذا كَان تلوث أل HIV قَد بلغ مراحله ألمتقدمه و أنخفض تعداد أللمفاويات مِن نوع CD4 أليِ ما دون أل 50 فمن ألمرجح أن ينشا تلوث متعدَد ألنظم قادر عليِ أصابه أى عضو تقريبا مِن أعضاءَ ألجسم ألداخليه بما فيِ ذلِك نقى ألعظم نخاع ألعظام – Bone marrow ألكبد أو ألطحال.

ويسَبب تلوث MAC مجموعه مِن ألاعراض مِثل: أرتفاع درجه حراره ألجسم ألحميِ ألتعرق ألليلى فقد ألوزن ألام ألبطن و ألاسهال.

السل Tuberculosis – TB): يشَكل مرض ألسل فيِ ألدول ألناميه ألتلوث ألانتهازى ألأكثر أنتشارا أرتباطا بتلوث فيروس ألايدز.
ويعتبر ألسل ألمسَبب ألاول للوفاه بَين مرضيِ ألايدز.
الملايين مِن ألاشخاص حَول ألعالم مصابون بمرضى ألايدز و ألسل معا و ينظر ألعديد مِن ألخبراءَ أليِ ألتلوثين باعتبارهما و باءين توامين.
وذلِك نظرا لوجود علاقه تكافليه قاتله بَين ألايدز و بَين ألسل أذ يحفز كُل مِنهما ظهور ألاخر.

الانسان ألمريض بالايدز أكثر عرضه للاصابه بمرض ألسل كَما يزداد خطر أنتقال فيروس ألايدز لديه مِن فيروس خامد أليِ فيروس فعال.
بالاضافه أليِ ذلِك يزيد مرض ألسل مِن و تيره و معدل تكاثر فيروس ألايدز.
ناهيك عَن أن مرض ألسل قَد يهاجم ألاشخاص ألمصابين بفيروس ألايدز قَبل سنوات عديده مِن ظهور أيه أعراض مِن شأنها أن تدل عليِ ألاصابه بفيروس ألايدز.
ويشَكل ألظهور ألمفاجئ للسل خارِج ألرئتين فيِ ألغالب – أحد ألاعراض ألاوليه لعدويِ ألايدز.

اذا ما بينت ألفحوص أن شخصا ما يحمل فيروس ألايدز فعندئذ يوصيِ باخضاعه عليِ ألفور لفحص يخصص للكشف عَن ألسل.
واذا ما كَانت نتتيجه فحص ألسل أيجابيه فعندئذ يوصيِ باجراءَ تصوير للرئتين و فحوص ضروريه أخريِ لكشف ما أذا كَان مرض ألسل خامدا أم فعالا.
واذا كَان ألمرض غَير فعال فهُناك عده علاجات طبيه مِن شأنها مَنع ألمرض مِن ألتحَول أليِ مرض فعال.
ان ألسل مرض يثير قلقا أكبر و أشد مِن ألامراض ألانتهازيه ألاخريِ نظرا لكونه مرضا معديا جدا.

ويثير قلقا أكبر و أشد و خاصه لديِ ألمرضيِ ألذين يحملون فيروس ألايدز أو ألايدز نوع مِن ألسل حصين للادويه و لا يُمكن معالجته بالادويه ألتقليديه مِثل ألمضادات ألحيويه .

السلمونيله Salmonella – ألتهاب ألامعاءَ ينتقل هَذا ألمرض ألتلوثى ألمعدى عَن طريق ألماءَ أو ألطعام ألملوثين.
وتشمل أعراضه: ألاسهال ألحاد أرتفاع درجه حراره ألجسم ألحميِ ألقشعريره ألام ألبطن و ألقيء أحيانا.
وبالرغم مِن أن كُل مِن يتعرض لجرثومه ألسلمونيله يصاب بالمرض ألا أن مرض ألسلمونيله أكثر أنتشارا لديِ حاملى فيروس ألايدز.  مِن ألمُمكن تقليص خطر ألاصابه بالمرض عَن طريق غسل أليدين جيدا بَعد ملامسه ألطعام أو ألحيوانات و ألاهتمام بطهى أللحوم و ألبيض كَما ينبغي.

ورم و عائى و رم فيِ ألاوعيه ألدمويه ): يحدث هَذا ألتلوث نتيجه لفيروس يدعيِ Bartonella henselae أعراضه ألاوليه هى بقع أرجوانيه أليِ حمراءَ أللون تظهر عليِ ألجلد.
الاعراض قريبه جداً مِن أعراض ساركومه كابوزى Kaposi’s sarcoma غَير أنها قادره عليِ ألانتشار أليِ مناطق و أعضاءَ أخريِ فيِ ألجسم بما فيِ ذلِك ألكبد و ألطحال.

اخماج فيروسيه Viral infections):

الفيروس ألمضخم للخلايا Cytomegalovirus – CMV): هَذا ألفيروس ألشائع و ألمسَبب للهربس ألحلا – Herpes ينتقل بالاساس بواسطه سوائل ألجسم مِثل: أللعاب ألدم ألمنى و حليب ألام.

يستطيع ألجهاز ألمناعى ألسليم أن يبطل مفعول هَذا ألفيروس محولا أياه أليِ فيروس خامل فيِ ألجسم.
ولكن حين يَكون ألجهاز ألمناعى ضعيفا يصبح ألفيروس فعالا و قَد يسَبب أضرارا فيِ ألعينين فيِ ألجهاز ألهضمى فيِ ألرئتين و فيِ أعضاءَ أخريِ مِن ألجسم.
ويسَبب فيروس CMV فيِ أغلب ألحالات تلوثات و ألتهابات فيِ شبكيه ألعين CMW retinitis).
واذا لَم تتم معالجه مِثل هَذا ألالتهاب فيِ ألعين فقد يتفاقم أليِ درجه ألعميِ ألكلي.

التهاب ألكبد ألفيروسى Hepatitis): تشمل أعراض ألتهاب ألكبد ألفيروسي: أصفرار بياض ألعين أليرقان – jaundice ألتعب ألغثيان ألام ألبطن فقدان ألشهيه و ألاسهال.
هنالك عده أنواع مِن ألتهاب ألكبد ألفيروسى غَير أن هُناك ثلاثه أنواع منتشره بشَكل خاص هي: B A و C.

قد يؤدى ألتهاب ألكبد مِن ألنوعين B،C اليِ تلوث مزمن و مستمر ألامر ألذى يزيد مِن خطر ألاصابه بمضاعفات بعيده ألمديِ مِثل: تليف أو تشمع ألكبد Cirrhosis و سرطان ألكبد.
واذا كَان شخص ما يحمل فيروس ألايدز و أصيب بالتهاب ألكبد ألفيروسى فعندئذ قَد يَكون معرضا للاصابه مستقبلا بتسمم ألكبد نتيجه للادويه ألتى سيضطر أليِ تناولها لمعالجه ذلِك ألمرض.

الهربس ألبسيط Herpes Simplex Virus HSV): أن فيروس ألهربس ألبسيط ألذى يسَبب ظهور ألهربس فيِ ألاعضاءَ ألتناسليه غالبا ينتقل عِند ممارسه جنس شرجى أو فموى بِدون و قايه .
وتشمل ألاعراض ألاوليه لهَذا ألمرض: ألاما أو تهيجا و حكه فيِ مناطق ألاعضاءَ ألتناسليه .
ثم تظهر بَعد ذلِك بثور تَحْتوى عليِ سوائل تنفجر و تنزف فيِ مناطق ألاعضاءَ ألتناسليه ألمؤخره و حَول فَتحه ألشرج.
وبالرغم مِن أن هَذه ألجروح تشفيِ عاده مِن تلقاءَ نفْسه ألا أن ألفيروس يعود و يظهر بشَكل دورى مسببا نفْس ألاعراض مرارا و تكرارا.

واذا كَان شخص ما حاملا لفيروس ألايدز فالمرجح أن يَكون ألتلوث ألجلدى ألناجم عَن فيروس ألهربس ألبسيط لديه أكثر شده و خطوره مما يُمكن أن يَكون عَليه لديِ ألاشخاص ألاصحاءَ و قَد يحتاج أحيانا أليِ و قت أطول لشفاءَ ألجراح.
كذلِك مِن ألمرجح أن تَكون أعراض ألهربس ألعامه لديه أشد خطوره .
فبالرغم مِن أن ألهربس مرض لا يشَكل خطوره عليِ ألحياه ألا أنه قَد يؤدى فيِ ألحالات ألخطيره أليِ ألعميِ أو أليِ ضرر دماغي.

فيروس ألورم ألحليمى ألبشرى Human papilloma virus): يعتبر هَذا ألفيروس أحد ألفيروسات ألأكثر أنتشارا بَين ألفيروسات ألمنتقله عَن طريق ألاتصال ألجنسي.
تسَبب بَعض أنواع هَذا ألفيروس ظهور ثاليل بسيطه .
وقد تسَبب أنواع أخريِ مِنه ظهور ألثاليل فيِ منطقه ألاعضاءَ ألتناسليه .
واذا ما كَان شخص ما حاملا لفيروس ألايدز فانه يَكون أكثر عرضه للاصابه بتلوث ناجم عَن فيروس ألورم ألحليمى أضافه أليِ أحتمال زائد لاصابته بتلوثات متكرره يسببها هَذا ألفيروس.
ويشَكل ألتلوث ألناجم عَن فيروس ألورم ألحليمى خطرا كبيرا بشَكل خاص عليِ ألنساءَ لانه يزيد مِن أحتمال ألاصابه بسرطان عنق ألرحم.

ان أجتماع فيروس ألايدز و فيروس ألورم ألحليمى ألبشرى معا يزيد مِن درجه ألخطر لديِ ألنساءَ بشَكل كبير أذ و جد أن سرطان عنق ألرحم يهاجم ألنساءَ ألحاملات لفيروس ألايدز بصوره أشد خطوره و فتكا.
وقد صادقت أداره ألاغذيه و ألادويه ألامريكيه فيِ ألعام 2006 للمَره ألاوليِ عليِ أستخدام لقاح Vaccine ضد ألانواع ألاشد خطوره مِن فيروس ألورم ألحليمي.

وقد تبين أن هَذا أللقاح فعال بالاساس عِند أعطائه لفتيات قَبل أن يبدان بممارسه علاقات جنسيه لكِنه فعال و ناجع أيضا للنساءَ ألشابات حتيِ سن 26 عاما أللواتى تمارسن علاقات جنسيه أعتياديه .
اما أذا كَان هَذا أللقاح غَير ملائم لسيده حامله لفيروس ألايدز و /او تمارس علاقات جنسيه مِن غَير و قايه مَع عدَد كبير مِن ألشركاءَ فمن ألمفضل أن تخضع لفحص لكشف سرطان عنق ألرحم يدعيِ “اختبار بابانيكولاو” Papanicolaou test أو: مسحه عنق ألرحم ألمخبريه – Pap smear مَره و أحده كُل سنه أذ يتِم فيِ هَذا ألاختبار فحص خلايا أخذت مِن عنق ألرحم بغيه نفى أحتمال ألاصابه بسرطان عنق ألرحم بورم حليمى أو بامراض جنسيه أخريِ تنتقل بالعلاقات ألجنسيه .

ويوصيِ كُل أنسان يمارس ألجنس ألشرجى بالخضوع لفحص خاص لكشف ألسرطان فيِ فَتحه ألشرج نظرا لان فيروس ألورم ألحليمى يزيد مِن خطر ألاصابه بهَذا ألسرطان لديِ كُل مِن ألرجال و ألنساءَ عليِ حد سواء.

اعتلال بيضاءَ ألدماغ ألعديد ألبؤر ألمترقى Progressive multifocal leukoencephalopathy PML): ألتهاب ألدماغ ألفيروسى هُو ألتهاب حاد تسببه ألفيروسه ألتوراميه ألبشريه Human polyomavirus مِن نوع JCV – John cunningham virus).
وتختلف أعراض ألمرض و علاماته ألاوليه مِن حاله أليِ أخريِ و تشمل: صعوبات فيِ ألتكلم ضعف فيِ جهه و أحده مِن ألجسم فقدان ألقدره عليِ ألرؤيه فيِ أحديِ ألعينين أو كلتيهما أو فقدان ألاحساس فيِ أحد ألاطراف.

اما ألتهاب ألسحايا ألفيروسى فيظهر فَقط عِند أصابه ألجهاز ألمناعى بضرر كبير.

اخماج فطريه Fungal infections):

داءَ ألمبيضات Candidiasis): يعد فطار مرض متسَبب مِن فطر Mycosis داءَ ألمبيضات أحد أكثر ألتلوثات ألخاصه بمرضيِ ألايدز أنتشارا.
يؤدى داءَ ألمبيضات أليِ نشوء طبقه بيضاءَ سميكه فَوق غشاءَ ألفم أللسان فطر ألفم و ألحنجره ألمريء مبيضه ألمريء – Candida esophagitis أو فيِ ألمهبل.
تَكون ألاعراض أكثر حده لديِ ألاطفال عامه و تظهر بالاساس فيِ ألفم و ألمريء مسببه ألاما حاده و صعوبات فيِ تناول ألاكل.

التهاب ألسحايا بالمستخفيات Cryptococcal meningitis): ألتهاب ألسحايا هُو ألتهاب يصيب ألسحايا غلاف ألحبل ألشوكى و ألدماغ – Meninges و ألسوائل ألحاويه و ألحافظه للدماغ و منطقه ألنخاع ألشوكي.
والتهاب ألسحايا بالمستخفيات هُو ألتهاب فيِ ألجهاز ألعصبى ألمركزى و هُو منتشر لديِ حاملى و مرضيِ ألايدز HIV).
يحدث هَذا ألالتهاب نتيجه لفطر موجود فيِ ألتربه .
كَما يتواجد ألفطر أيضا فيِ أفرازات ألطيور و ألخفافيش.

وتشمل أعراض هَذا ألالتهاب: ألصداع أرتفاع درجه حراره ألجسم حميِ تصلب تيبس ألرقبه و حساسيه مفرطه للضوء.
من ألمُمكن معالجه ألتهاب ألسحايا بالمستخفيات بواسطه أدويه مضاده للفطريات لكِن ألاكتشاف و ألعلاج ألمبكرين هما أساس ألشفاء.
والتهاب ألسحايا هُو مرض خطير جداً قَد يسَبب مضاعفات و تعقيدات صعبه جداً بل قَد يسَبب ألموت حتيِ خِلال فتره زمنيه قصيره .
فى حال ألاصابه بالتهاب ألسحايا بالمستخفيات ينبغى ألخضوع لعلاج دوائى طويل ألامد مِن أجل ضمان عدَم معاوده ألمرض مستقبلا.

اخماج طفيليه Parasitic infections):

التهاب رئوى بالمتكيسه ألجؤجؤيه PCP – Pneumocystis carinii pneumonia): عليِ ألرغم مِن أن ألعلاج بالادويه ألمضاده للفيروسات ألقهقريه أثبت قدرته عليِ ألتقليل مِن عدَد ألمرضيِ ألمصابين بالالتهاب ألرئوى مِن نوع PCP ألا أن هَذا ألمرض لا يزال أحد ألامراض ألأكثر أنتشارا بَين حاملى و مرضيِ فيروس ألايدز فيِ ألولايات ألمتحده .
ويصيب هَذا ألالتهاب ألرئتين مسببا ضيق ألنفس.
ومن بَين أعراضه أيضا: ألسعال ألمتواصل أرتفاع درجه ألحراره ألحمى).

داءَ ألمقوسات Toxoplasmosis): هَذا ألتلوث ألذى قَد يسَبب ألوفاه أحيانا يسببه طفيلى يدعيِ ألمقوسه ألغونديه أو: ألقنديه – Toxoplasma gondii).
ينتشر هَذا ألطفيلى بالاساس بواسطه ألقطط.
تنقل ألقطط ألمصابه بالطفيلى ألمرض عَن طريق ألبراز أو مِن خِلال نقله أليِ حيوانات أخرى.
ويصاب بنو ألبشر بهَذا ألطفيلى بشَكل عام عِند لمسهم أفواههم بايديهم دون غسلها جيدا بَعد معالجه فراش قططهم أو نتيجه أكلهم لحما غَير مطبوخ بشَكل كاف ألغنم أو ألغزلان.

بعد ألتعرض أليه ينتشر هَذا ألطفيلى أليِ كُل أعضاءَ ألجسم بما فيها ألقلب ألعينان و ألرئتان.
وقد يتفاقم داءَ ألمقوسات لديِ ألاشخاص ألحاملين للايدز أو ألمصابين بِه فيتطور أليِ مرض ألتهاب ألدماغ Encephalitis).
وتشمل أعراضه: ألتوهان ألحيزى عدَم ألقدره عليِ ألتوجه ألمكانى – Spatial disorientation أختلاجات Convulsios و صعوبات فيِ ألسير و ألكلام.

داءَ خفيات ألابواغ Cryptosporidiosis): تلوث يسببه طفيلى موجود عاده فيِ أمعاءَ ألحيوانات ألمختلفه .
ينتقل عاده بَعد أستهلاك ماءَ أو غذاءَ ملوث بالطفيلي.
يتطور ألطفيلى فيِ ألامعاءَ و فيِ ألقنيات ألصفراويه قنيات ألمراره – Biliary ducts فيسَبب ألاسهال ألحاد و ألمزمن لديِ ألاشخاص ألحاملين لفيروس ألايدز أو ألمصابين به.

السرطان Cancer):

ساركومه غرن كابوزى Kaposi’s sarcoma): هُو و رم سرطانى ينشا و يتطور عليِ جدران ألاوعيه ألدمويه .
وبالرغم مِن كون هَذا ألنوع مِن ألسرطان نادرا بَين ألاشخاص غَير ألحاملين لفيروس ألايدز ألا أنه منتشر جداً بَين حاملى فيروس ألايدز.
يظهر هَذا ألنوع مِن ألسرطان بشَكل عام كبقع أرجوانيه أليِ حمراءَ أللون عليِ ألجلد و فيِ تجويف ألفم.
وتظهر هَذه ألبقع بلون بنى غامق أو أسود لديِ ألاشخاص ذوى ألبشره ألداكنه أللون.
وقد تصيب ساركومه كابوزى أعضاءَ ألجسم ألداخليه أيضا بما فيِ ذلِك ألجهاز ألهضمى و ألرئتان.

ولا يزال ألعلماءَ يواصلون ألبحث عَن توليفات جديده مِن أدويه ألعلاج ألكيميائيه لمعالجه هَذا ألنوع مِن ألسرطان و ذلِك فيِ موازاه ألبحث أيضا عَن طرق حديثه لاعطاءَ هَذه ألادويه .
وبالاضافه أليِ ذلِك و كَما فيِ معظم ألتلوثات ألانتهازيه ألمتعلقه بالايدز فقد قلص أستعمال مضادات ألفيروسات ألقهقريه مِن أنتشار هَذا ألنوع مِن ألسرطان كَما خفف مِن عدَد و حجْم ألجروح ألظاهره لديِ ألاشخاص ألذين أصيبوا به.

لمفومه لاهودجكينيه Non – Hodgkin’s lymphoma): مصدر هَذا ألسرطان فيِ أللمفاويات ألخلايا أللمفيه ألتى هى نوع مِن أنواع خلايا ألدم ألبيضاء.
تتمركز أللمفاويات فيِ ألنقى نخاع ألعظم – Bone marrow ألغدد أللمفيه ألطحال ألجهاز ألهضمى و ألجلد.
وتبدا هَذه أللمفومه فيِ ألغدد أللمفيه عاده رغم أنها يُمكن أن تبدا فيِ أى عضو مِن أعضاءَ ألجسم.
وتشمل أعراضها ألاوليه : ألانتفاخ غَير مصحوب باوجاع فيِ ألغدد أللمفيه فيِ منطقه ألرقبه فيِ ألابط  او فيِ ألاربيه Groin).

مضاعفات أخرى:

فقد ألوزن متلازمه ألهزال – Wasting Syndrome): أعتماد برامج علاجيه صارمه أديِ أليِ تقليص ظاهره فقد ألوزن لديِ مرضيِ ألايدز لكِن هَذا ألعرض ما زال يصيب ألعديد مِن ألمرضى.
ويعرف فقد ألوزن بانه فقدان أكثر مِن 10 مِن و زن ألجسم بحيثُ يَكون مصحوبا فيِ أحيان عديده باسهال ضعف مزمن و أرتفاع فيِ درجه حراره ألجسم.

مضاعفات عصبيه : عليِ ألرغم مِن أن مرض ألايدز لا يهاجم ألخلايا ألعصبيه ألا أنه قَد يؤدى أليِ مضاعفات عصبيه مِثل: ألارتباك فقدان ألذاكره ألتغيرات ألسلوكيه ألاكتئاب ألقلق و صعوبات فيِ ألمشي.
واحد ألاعراض ألعصبيه ألأكثر أنتشارا هُو ألخرف Dementia ألذى يؤدى أليِ حصول تغيرات سلوكيه و يحد مِن أداءَ ألدماغ.
ويتمثل ألعلاج بشَكل عام فيِ أعطاءَ أدويه مضاده للفيروسات ألقهقريه .

تشخيص ألايدز

يتِم تشخيص ألايدز بواسطه فحص دم أو فحص ألغشاءَ ألمخاطى فيِ ألفم لكشف عما أذا كَانت ثمه أضداد لفيروس ألايدز.
وتوصى مراكز مكافحه ألامراض و ألوقايه مِنها فيِ ألولايات ألمتحده ألامريكيه Centers for Disease Control and Prevention – CDC) باجراءَ فحوصات ألايدز هَذه للمراهقين و ألبالغين فيِ ألاعمار بَين 13 و 64 عاما كجُزء أساسى مِن ألفحوصات ألطبيه ألروتينيه .

توصى مراكز مكافحه ألامراض و ألوقايه مِنها بان يخضع لفحوصات ألايدز مَره و أحده فيِ ألسنه عليِ ألاقل كُل شخص ينتمى أليِ أى و أحده مِن مجموعات ألخطر ألمذكوره أعلاه.

للاسف فإن فحوصات ألايدز لا تعطى نتائج دقيقه تماما حين يتِم أجراؤها بَعد ألتعرض لفيروس ألايدز عليِ ألفور و ذلِك لان جسم ألانسان فيِ حاجه أليِ بَعض ألوقت لتطوير ألاضداد ألملائمه لفيروس ألايدز.
وربما يحتاج ألامر أليِ 12 أسبوعا عليِ ألاقل منذُ لحظه ألتعرض لعدويِ فيروس ألايدز بل قَد تطول ألمده فيِ بَعض ألحالات ألنادره أليِ نحو سته أشهر أو أكثر لكى يَكون بالامكان ألكشف عَن و جود فيروس ألايدز فيِ ألجسم.

الفحوصات ألتى تمكن مِن تشخيص ألايدز

مقايسه ألممتز ألمناعى ألمرتبط بالانزيم – أليزا Enzyme – linked immunosorbent assay – ELISA و أختبارات أللطخه ألغربيه Western Blot Test)

طيله سنوات عديده كَان ألفحص ألوحيد ألمتوفر لاكتشاف و جود أضداد لفيروس ألايدز فيِ ألجسم هُو فحص “اليزا” ألذى يكشف عَن أضداد فيروس ألايدز فيِ عينه دم تم أخذها مِن ألشخص ألمعني.
فاذا كَانت نتائج ألفحص أيجابيه أى بينت و جود أضداد فيروس ألايدز فيِ ألدم يتِم أجراءَ ألفحص مَره ثانيه .
واذا كَانت ألنتائج أيجابيه فيِ ألفحص ألمعاد فيِ ألمَره ألثانيه أيضا فسيتوجب عليِ ألشخص ألمعنى نفْسه أجراءَ فحص دم أضافى يدعيِ “اختبار أللطخه ألغربيه ” Western Blot Test ألذى يفحص و جود بروتينات ألايدز HIV فيِ ألدم.

يكتسب “اختبار أللطخه ألغربيه ” أهميه خاصه فيِ تشخيص ألايدز نظرا لان ألدم قَد يحتوى عليِ أضداد هى ليست أضداد فيروس ألايدز لكِنها قادره عليِ تشويش نتائج فحص “اليزا” و أعطاءَ نتيجه أيجابيه بينما هى فيِ ألحقيقه نتيجه مغلوطه .

وقد أتاح أستخدام هذين ألفحصين معا فيِ حينه ألتاكد مِن ألحصول عليِ نتائج دقيقه فكان تشخيص ألايدز ألذى يؤكد حمل فيروس ألايدز يعتبر نهائيا و موثوقا فَقط بَعد ألحصول عليِ نتائج أيجابيه فيِ ألفحوصات ألثلاثه ألمفصله أعلاه.

لكن ألعيب ألاساسى و ألكبير فيِ هَذه ألفحوصات هُو ألحاجه أليِ ألانتظار مده أسبوعين للحصول عليِ نتائج ألفحوصات ألثلاثه كلها ألامر ألذى قَد يكلف ثمنا نفْسيا بالغا و قَد يؤدى أليِ عدَم رجوع ألشخص ألمعنى أليِ ألعياده للحصول عليِ نتائج فحوصاته.

فحوصات سريعه :

هنالك أليوم ألعديد مِن ألفحوصات ألسريعه ألتى تعطى نتائج دقيقه و موثوقه فيِ غضون نحو 20 دقيقه .
وتهدف هَذه ألفحوصات أليِ ألكشف عَن و جود أضداد فيروس ألايدز فيِ ألدم أو فيِ ألسوائل فيِ أللثه ألعلويه أو ألسفليه بَعد أخذ عينات مِنها.

الفحص ألماخوذ مِن سوائل ألفم يعطى نتائج دقيقه بنفس دقه ألنتائج ألتى يعطيها فحص ألدم بل و يوفر عناءَ أخذ ألدم.
ولكن عِند ألحصول عليِ نتيجه أيجابيه فيِ ألفحص ألسريع يتوجب أجراءَ فحص دم للتاكد مِن ألنتيجه .

ونظرا لكون هَذه ألفحوصات حديثه ألعهد نسبيا فقد صودق عليِ أجرائها بدايه فيِ عدَد محدد مِن ألمختبرات ألمؤهله فَقط و لذا فمن ألمحتمل ألا تَكون هَذه ألفحوصات متاحه فيِ كُل مكان.

فحوصات بيتيه :

اجازت أداره ألاغذيه و ألادويه ألامريكيه FDA مؤخرا أستخدام طقم عده لفحص يجريِ فيِ ألبيت للكشف عَن مرض ألايدز.
وتتوليِ تسويق هَذا ألفحص ألبيتى ألمسمى  Home Access HIV – 1 Test شركه تدعيِ Home Access Health).
ويمتاز هَذا ألفحص بدقته ألمماثله لدقه ألفحص ألمخبري.
وجميع ألنتائج ألايجابيه ألتى يتِم ألحصول عَليها فيِ هَذا ألفحص يتِم أخضاعها لفحص أضافى أخر.
وخلافا للفحص ألبيتى لكشف ألحمل فإن نتائج ألفحص ألبيتى لكشف ألايدز لا يتِم تحليلها بشَكل ذاتى و أنما يتوجب عليِ ألشخص ألمعنى ألذى يجرى ألفحص أن يرسل عينه مِن دمه أليِ ألمختبر ثُم ألاتصال بَعد بضعه أيام للحصول عليِ نتائج ألفحص.

هَذه ألطريقه تضمن ألخصوصيه حيثُ يتِم ألتعرف عليِ ألشخص صاحب ألفحص بواسطه ألرقم ألرمزى Code number ألموجود عليِ كُل و أحد مِن أطقم ألعده .
النقص ألاساسى فيِ هَذه ألطريقه يكمن فيِ عدَم حصول ألشخص ألخاضع للفحص عليِ ألمشوره ألشخصيه ألمباشره ألتى كَان يُمكن أن يحصل عَليها لديِ توجهه أليِ ألطبيب ألمعالج أو أليِ ألعياده و ذلِك بالرغم مِن أنه يعرض عَليه توجيهه أليِ ألخدمات ألطبيه أو أليِ ألخدمات ألاجتماعيه .

بصرف ألنظر عَن ألفحص ألمحدد ألذى يختار ألشخص أجراءه و ألخضوع أليه فحص تختار ألخضوع ففى حال أكتشاف حمله لفيروس ألايدز يتوجب عَليه أولا أبلاغ شريك/ه حياته بالامر فورا لكى يتمكن هُو ألاخر مِن أجراءَ ألفحص و أتخاذ ألتدابير ألوقائيه أللازمه .

فى حال حصول شخص ما عليِ نتيجه أيجابيه تبين أنه يحمل فيروس ألايدز فبامكان طبيبه ألمعالج مساعدته فيِ تقدير ألمراحل ألمتوقعه لتطور مرض ألايدز أذ أن هَذا ألفحص يبين كميه ألفيروسات ألموجوده فيِ ألدم ألحموله ألفيروسيه ).

وقد أظهرت ألابحاث أن ألاشخاص ذوى ألحموله ألفيروسيه ألمرتفعه يمرضون أكثر مِن ذوى ألحموله ألفيروسيه ألمنخفضه .

كَما يتِم أجراءَ فحوصات ألحموله ألفيروسيه أيضا لتحديد موعد ألبدء بالمعالجه ألدوائيه و موعد تغييرها.

علاج ألايدز

عِند أكتشاف فيروس ألايدز للمَره ألاوليِ فيِ سنوات أل 80 مِن ألقرن ألماضى لَم يكن يتوفر ألا ألقليل مِن ألادويه لعلاج فيروس ألايدز و ألتلوثات / ألاخماج ألانتهازيه ألمرافقه له.
ولكن منذُ ذلِك ألوقت تم تطوير ألعديد مِن ألادويه لعلاج فيروس ألايدز HIV ألايدز و ألتلوثات ألانتهازيه ألمرافقه له.
وقد ساعدت هَذه ألانواع مِن علاج ألايدز ألعديد مِن ألاشخاص بما فيِ ذلِك ألاطفال و رفعت مِن جوده حياتهم.

يقدر ألباحثون فيِ معاهد ألصحه ألوطنيه ألامريكيه National Institutes of Health – NIH أن علاج ألايدز و ألادويه ألمضاده للفيروسات ألقهقريه ألتى أعطيت للمرضيِ ألمصابين بمرض ألايدز فيِ ألولايات ألمتحده منذُ ألعام 1989 منحت هؤلاءَ ألمرضيِ أضافه تعد ببضع سنوات عليِ مؤملات ألحياه Life expectancy لديهم.
لكن أيا مِن هَذه ألادويه لا يشَكل علاجا شافيا لمرض ألايدز ناهيك عَن أن للعديد مِنها أعراضا جانبيه قاسيه أضافه أليِ كونها مكلفه جدا.
وزياده عليِ هَذا كله فإن علاج ألايدز و تناول مِثل هَذه ألادويه لسنوات طويله تزيد أحيانا عَن 20 سنه يفقدها مفعولها و نجاعتها نظرا لان ألعديد مِن ألمرضيِ ألمصابين بمرض ألايدز ألمعالجين بها يطورون قدره عليِ تحملها و مقاومتها فلا يعودون يتاثرون بها.
وعليِ ضوء ذلِك تجريِ أبحاث حثيثه لتطوير و أنتاج أدويه جديده تَكون قادره عليِ مساعده هؤلاءَ ألمرضيِ ألمصابين بمرض ألايدز.

ارشادات و توجيهات مِن أجل علاج ألايدز:

عكفت مجموعه رائده مِن ألباحثين فيِ موضوع علاج ألايدز عليِ صياغه لائحه مِن ألتوصيات ألموجهه أليِ مرضيِ ألايدز تتضمن أرشادات توجيهات تتعلق بعلاج ألايدز ألمضاده للفيروسات ألقهقريه .
تعتمد هَذه ألتوصيات عليِ أفضل ألمعلومات ألتى توفرت حتيِ كتابه ألتوصيات.

AIDSinfo – هُو برنامج لخدمات ألصحه ألعامه فيِ ألولايات ألمتحده يهدف أليِ حتلنه تحديث و تحسين هَذه ألتوصيات و فقا للمعلومات ألاحدث ألمكتشفه عَن مرض ألايدز.
وبحسب قائمه ألتوصيات ألحاليه ينبغى عليِ علاج ألايدز أن يركز عليِ كبت و أخفاءَ أعراض ألايدز لاطول فتره زمنيه ممكنه .
ويعرف هَذا ألتوجه ألهجومى ب “المعالجه ألشديده ألفعاليه بمضادات ألفيروسات ألقهقريه ” Highly active antiretroviral therapy – HAART).

الهدف مِن برنامج HAART هُو تقليص كميه ألفيروسات ألموجود فيِ دم ألمريض أليِ ألحد ألادنيِ ألذى لا يُمكن فيه حتيِ ملاحظتها أو أكتشافها رغم أن هَذا لا يعنى أختفاءَ مرض ألايدز مِن دمه بشَكل كلى و نهائي.
ومن ألمُمكن ألوصول أليِ هَذه ألنتيجه عَن طريق دمج ثلاثه أدويه أو أكثر معا.

تضع توصيات علاج ألايدز نصب أعينها موضوع جوده ألحياه و لذلِك فإن ألهدف ألاساسى فيِ علاج ألايدز هُو أيجاد ألنظام ألعلاجى ألأكثر سهوله و بساطه و ألاقل أعراضا جانبيه .

فى حال كون شخص ما مصابا بفيروس ألايدز HIV أو بمرض ألايدز فمن ألمهم أن يَكون شريكا فعالا فيِ أتخاذ ألقرارات ألمتعلقه بالتدابير و خطوات علاج ألايدز ألخاصه به.
وينبغى عَليه مناقشه برامج علاج ألايدز ألمعروضه عَليه مَع طبيبه ألمعالج و ذلِك لتقييم ألاخطار و ألفوائد فيِ كُل مِن ألعلاجات ألمقترحه مِن أجل علاج ألايدز حتيِ ألوصول أليِ قرار و أع و حكيم بشان علاج ألايدز ألذى قَد يَكون معقدا و قَد تطول مدته.

ادويه مضاده للفيروسات ألقهقريه Anti – retroviral drugs):

تَقوم ألادويه ألمضاده للفيروسات ألقهقريه بكبح نمو و تكاثر فيروس ألايدز HIV فيِ ألمراحل ألمختلفه مِن دوره حياته.
وتتوفر هَذه ألادويه بسبع مجموعات مختلفه :

مثبطات أنزيم ألمنتسخه ألعكسيه ألمضاهئ للنوكليوزيد Nucleoside analog reverse – transcriptase inhibitors – NARTIs or NRTIs)
مثبطات ألبروتياز Proteaseinhibitors – PIs)
مثبطات أنزيم ألمنتسخه ألعكسيه أللا نوكليوزيديه  (Non – nucleosidereverse – transcriptase inhibitors – NNRTIs)
مثبطات أنزيم ألمنتسخه ألعكسيه ألنوكليوزيديه  (Nucleosidereverse – transcriptase inhibitors – NtRTIs)
مثبطات ألاندماج Fusion inhibitors)
مثبطات ألانزيم ألمدمج مثبطات ألاندماج بالماده ألوراثيه – Integrase inhibitos)
Chemokine co – receptor inhibitors.الاستجابه لعلاج ألايدز

يقاس مديِ ألاستجابه مَع علاج ألايدز بحسب مستويِ “الحمل ألفيروسي” Viral load – كميه ألفيروسات فيِ ألدم لديِ ألمريض.
يَجب قياس ألحمل ألفيروسى عِند بدء ألمعالجه ألدوائيه و بَعد ذلِك بشَكل دورى كُل ثلاثه أشهر طوال مده علاج ألايدز.
وفى بَعض ألحالات ألخاصه و غَير ألاعتياديه يُمكن أن تجريِ هَذه ألفحوصات خِلال فترات متقاربه أكثر.

طرق جديده لعلاج ألايدز

لا تزال تشكيله منوعه و واسعه مِن ألادويه لمعالجه ألاعراض ألجانبيه لفيروس HIV أو ألايدز فيِ مراحل ألاختبار و ألفحص و ألتطوير فيِ ألمختبرات ألمختلفه .

الوقايه مِن ألايدز

لا يتوفر حتيِ ألان لقاح فعال يقى مِن ألاصابه بفيروس ألايدز كَما لا يتوفر حتيِ ألان علاج شاف لمرض ألايدز.
لكن كُل شخص بامكانه و قايه نفْسه و ألاخرين مِن ألاصابه بمرض ألايدز و ذلِك عَن طريق دراسه مرض ألايدز و فهم حيثياته و ألامتناع عَن كُل ما مِن شانه أن يعرضه لافرازات ملوثه بفيروس ألايدز مِثل: ألدم ألمنى ألافرازات ألمهبليه و حليب ألام.

الاشخاص غَير ألمصابين بمرض ألايدز قَد يستفيدون مِن ألنصائح ألتاليه للوقايه و مَنع ألاصابه بفيروس ألايدز:

التوعيه ألذاتيه و أرشاد للاخرين
الوعى بحاله ألشريك/ه فيِ أيه علاقه جنسيه فيِ ما يتعلق بفيروس ألايدز و مرض ألايدز
ضروره أستعمال عازل ذكرى جديد Condom لديِ أقامه علاقه جنسيه
فحص أمكانيات ألختان للذكور)
ضروره أستعمال حقن نظيفه
اعتماد ألحذر ألشديد عِند ألتعامل مَع مشتقات دم مِن دول معينه
اجراءَ فحوصات لكشف ألمرض بشَكل دورى و ثابت
الابتعاد عَن أللامبالاه .اما ألاشخاص ألحاملون لفيروس ألايدز HIV أو ألمصابون بمرض ألايدز فقد تساعدهم ألنصائح ألتاليه فيِ مَنع نقل ألعدويِ بفيروس ألايدز أليِ أشخاص أخرين:

ضروره ممارسه ألجنس ألامن بوسائل و قائيه فقط
ضروره أبلاغ ألشريك/ه بحقيقه ألحمل لفيروس ألايدز
اذا كَانت ألشريكه حاملا فمن ألواجب أخبارها بحقيقه حمل فيروس ألايدز
ضروره أبلاغ ألاشخاص ألذين مِن ألمهم أن يعرفوا ألحقيقه
الامتناع عَن أستعمال ألابر ألحقن أو أدوات حقن خاصه بالاخرين
الامتناع عَن ألتبرع بالدم أو ألتبرع بالاعضاء
الامتناع عَن أستعمال شفرات ألحلاقه أو فراشى ألاسنان ألخاصه بالاخرين
فى حاله ألحمل ينبغى ألتوجه لتلقى علاج طبى بشَكل فوري

صور مرض الايدز , ماهو ؟ وما هي اعراض الايدز وعلاجه
images/img_12/555472999075dbfea25beccdabf129fb.jpg

  • كل المعلومات عن مرض السل
  • ماهو المرض غير المعدي الاكثر انتشارا في العالم
  • ماهو مرض النساء الداخلي
1٬149 views

مرض الايدز , ماهو ؟ وما هي اعراض الايدز وعلاجه