مقالات ادبية رائعة

مقالات أدبيه رائعه

 

مقاله ألادبيه ألرائعه لتعلم أصول ألادب

 

صوره مقالات ادبية رائعة

يس سهلا ن تكتب صفحة عَن قامه ثقافيه متعاليه!!..
كيف بمكانك ن تختزل عطاءَ ثقافيا شكاليا أستمر كثر مِن خمسين عاما
السؤال ألَّذِى يؤرق:
كيف أستطاع حسان عباس ن يكتب ما كتبه كَما و نوعا فِى زمن حياته ألقصير
هل أستطاع ن يستمتع بحياته كَما أستمتع بكتابته!
كَانت جابته حزينه تفتك برواحنا عندما سئل:«ماذَا ستفعل ن تيحت لك ألفرصه لتمارس حياتك منذُ ألبدايه؟» قال بعفويه ألطفال:«سستمتع بحياتي،
لن ألكتابة سرتنى ففقدتنى متعه ألحيآة ألذاتيه»!!
هو ناقد مبدع..
دارس مدقق..
معلم رائع..
رجل مجرب..
مبدع..
مثقف متفتح..
مفكر متوازن..
نه علَيِ يه حال و أحد مِن ألَّذِين سيبقون حياءَ فِى ألحيآة ليِ ما شاءَ الله للدب ألعربى ن يخفق بحروف ألضاد ألمسكونه بورده ألحيآة و سكينها..
لن ننسيِ ما نتجه فِى ألتليف و ألتحقيق و ألترجمة و ألبداع..
فعدَد كتبه تجاوز سنين عمَره ألبالغه ثلاثا و ثمانين سنه..
كتب فِى ألنقد،
والشعر،
والسيره،
والقصه،
والروايه،
والمقاله..
فكان موسوعيا فيها كلها..
وكان ناقدا معلما يضا..
سار فِى ركب ألتراث ليِ جوار ركب ألحداثه..
وعانق و عى ألقديم ليِ جانب معانقته للحديث و ألمعاصر..
فهديِ ألدارسين حيثُ و جدوا علما غزيرا .
.
ولغه حميمه..
كان حسان عباس فِى هَذا كله عالما عربيا لَه فرادته ألَّتِى تميزه عَن ألخرين،
وتضعه ليِ جانب عمالقه ألدب ألعربى ألحديث:
حمد مين،
وطه حسين،
والعقاد،
وشوقى ضيف..!!

صوره مقالات ادبية رائعة
عندما تتوقف عِند هَذه ألقامه ألثقافيه «الرائعه»،
لابد ن تذكر قوله صليِ الله عَليه و سلم
{فضل ألصدقة ن يتعلم ألمرء ألمسلم علما ثُم يعلمه خاه ألمسلم}..
هكذا غدا حسان رشيد عباس و أحدا مِن ألَّذِين تصدقوا..
وتصدقوا..
ثم مات جسدا؛
لتبقيِ صدقته روحا جاريه،
تنير ألسبل مام ألدارسين فِى فنون ألدب كلها..
هنا يترعرع و هج ألحيآة ألحقيقيه .
.
بجانب و هج ألموت ألماثل فِى ألكيان ألصهيونى ألَّذِى مسح قريته عين غزال ألَّتِى كَانت منيه ألعوده لا تفارق و جدانه و مخيلته..
منيه و لدت فيما بَعد فِى داخِله غربه ألراعى ألَّذِى يعيش بعيدا عَن و طنه و رضه و هله..
لم يقتله أليس،
ولم تخدعه و هام ألمنافي..
كان صبورا جلدا يريِ فلسطين ألعربية ألمسلمه فِى ثنايا كُل ما كتب،
وخاصة فِى ثنايا كتاباته عَن ألندلس..
والمقاومه…!!
لابد ن يبقيِ فِى ثقافه ألدارسين..
«زيتونه حيفاويه» تمتد جذورها عميقا .
.
لتنتج ألزيت نورا و دواءَ و غذاء..
و «داليه خليليه» تعيش علَيِ ندره ألماءَ لتخصب ألعنب بلوانه كلها..
و «نخله ريحاويه» تجعل ألصحراءَ حيآة مِنه…
يرحمك الله يا با سامه!
ويجعل لك فِى كُل حرف كتبته و نطقته و قرته؛
لتخدم مِن خِلاله هَذه ألمه،
بذره فِى ألطريق ليِ ألقامه ألخالده فِى جنان ألنعيم..!!

 

 

  • مقالات أدبية رائعة
2٬595 views

مقالات ادبية رائعة

1

صوره اسعار غرف اطفال موديلات عصرية وتشكيلات رائعة من الغرف

اسعار غرف اطفال موديلات عصرية وتشكيلات رائعة من الغرف

اسعار غرف ألنوم أطفال تترواح مِن 4000 اليِ 7200 جنيه عليِ حسب كُل منتج ألحق …