مقالة عن السلام

مقالة عن السلام

 

مقالات عن سلام الامم و الشعوب و اهميته

صور مقالة عن السلام

 

السلام
فجر السلام يشع من عليائة ليضم كل الناس تحت لوائه
جعل الله السلم من سمائة نفحات هذا الكون من صدائه
لا شك ن المنطقة العربية كلها تتمني ن يعم العالم و الوطن العربي سلام شامل عادل , نعم سلام عادل , لا تظلم فيه دولة ما , و يغتصب حق من حقوقها , و لا يدخلها مستعمر ينهب ثرواتها و يخذ خيراتها زاعما نة جاء من جل السلام و البناء و التعمير

 

 

فكيف يكون ذلك

 

 

 

كيف يصبح المحتل المغتصب مصلحا و داعيا للسلام

 

 

 

نهم ما جاءوا رضنا لا لخيراتنا و بترولنا , فمتى تعيش فلسطين و العراق و لبنان و السودان و كل الدول العربية في سلام من عادل

 

 

متى يمن كل و الد على و لادة

 

 

متى تطمئن النفوس في المضاجع

 

 

يا كل دول العالم الحديث نريد ن نعيش في سلام و نسمع كلام رب النام و ن جنحوا للسلم فاجنح لها و توكل على الله , و نسمع لرسول الله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا و لا دلكم على شئ ذا فعلتموة تحاببتم

 

 

فشوا السلام بينكم فلا معنى لمجتمع بلا حب , و لا وجود لحب دون ن يغمر السلام كل الدول , و لا دخول جنة لا بنشر السلام العادل .

 


وبعد ذلك كله , فما مفهوم السلام

 

 

السلام هو سلوك حيوي معيشي ينبع من قيم المجتمع و اتجاهاتة و يجب ن يربي عليه الفراد منذ نعومة ظافرهم , و الاسلام كما سبق دعا لي السلام العادل فقال ادخلوا في السلم كافة و اختار الله عزوجل لنفسة اسم السلام و لا عجب في ذلك فهو السلام سبحانة و تعالى , و كل ذلك دليل على ن العرب لا يجيدون العنف و الكراة و الرهاب .

 


قال تعالى لا كراة في الدين قد تبين الرشد من الغي , و قال تعالى و تعاونوا على البر و التقوي و لا تعاونوا على الاثم و العدوان

 

صور مقالة عن السلام

, و ما جمل ما قالة الشاعر / محمود شاور ربيع
تحياتي لمجتمع السلام * و كفي ممسك بيد الحسام
فن جنحوا لسلم فهو سلم * ترف عليه سراب الحمام
فمتى تنزع هذه الشوكة من جسد المة العربية

 

 

 

و متى نتخلص من هذا الداء العضال لا و هو سرائيل و مريكا

 

 

فهما ساس الحروب و العدوان في المنطقة و بدت بذلك سرائيل منذ احتلال فلسطين في 1948 ” الثامن و الربعين ” و حرب السادس و الخمسين و السابع و الستين و خيرا حرب الثالث و السبعين ” 1973 ” .

 


ولمصر دور بارز في استقرار السلام في المنطقة فما من يوم من اليام لا و يدعوا رؤساء مصر لي السلام و المؤتمرات العادلة ملا في هذه المنية و تحاول مرات و مرات و ما مؤتمرات شرم الشيخ عنا ببعيد , فمتى يتي ذلك اليوم يوم التحرير و فجر المل و الحرية حتى تنطلق الدول العربية في ركب البناء و الحضارة و التقدم .

 


ذا الشعب يوما راد الحياة * فلابد ن يستجيب القدر
وجميع دول العالم خاصة الفقراء و الضعفاء يحلمون ليل نهار بسلام من تعود فيه الرض لصحابها , و يعم العالم كله خوة النسانية لا كراهية و لا حقد و لا صراع بل حوار من جل الفضل و التقدم , و مخطئ من يفجر قنابل الحروب
تعد النار يا نسان و الصاروخ و الذرة و تذكر من طوتة الحروب بالحسرة و العبره
لقد ناداك ن تصحو السلم يا نسان و يكفي الناس ما ذاقوا من الصاروخ و النيران
ما ن للعالم ن يسمع لصوت السلام

 

 

ما ن للدول الاستعمارية ن تكف عن رهابها و احتلالها للعالم

 

 

ما ن لشبابنا ن يمحو العنف من قاموس حياتهم

 

 

 

و ليعلم العالم كله ن العنف لا يولد لا عنفا .

 

 

  • مقالات فلسفية عن السلام
  • مقال حول السلام
  • السلام مقال ادبي
  • مقاله عن السلام
  • مقالات فلسفيةعن السلام
  • تحياتي لمجتمع السلام
  • مقالة عن الأمن والسلام
  • مقالة عن السلام
  • بحث حول سلم و سلام شامل
  • نصوص فلسفية حول السلم والحرب
1٬879 views

مقالة عن السلام