مقالة فلسفية

مقاله فلسفيه

مقالات فلسفيه مفيده

صور مقالة فلسفية

 

الخلاق بَين النسبيِ والمطلق
السؤال: ذا كنت بَين موقفين متعارضين حدهما يقول: الخلاق مصدرها الراده اللهيه وثانيهما يقول: القول هُو مشروع الخلاقيِ وطلب منك الفصل فِيِ المشكله فما عساك تصنع؟
الوضعيه المشكله
ليك هَذا الريين
قال فلاطون ” الخير فَوق الوجود شرفا وقوه ” وقال الشعريِ ”الخير والشر بقضاءَ الله وقدره “.
المقدمه طرح الشكاليه
يتجليِ سلوكات النسان فِيِ سلسله مِن الفعال وردود الفعال والَّتِيِ ينظر ليها الفلاسفه مِن زاويه ما يَجب ن يَكون وذلِك بربطها بقيمه الحسن والقبح وهَذه هِيِ الفلسفه الجمال
و بربطها بقيمه الخير والشر وهَذه هِيِ الفلسفه الخلاق
فذا كنا بَين موقفين متعارضين حدهما رجع الخلاق لِيِ سلطه مقدسه راده الله والخر رجع القيم الخلاقيه لِيِ سلطه العقل فالمشكله المطروحه

هل مصدر القيمه الخلقيه الدين م العقل
التحليل عرض الطروحه الولى
رجعت هَذه الطروحه ساس الدين للخلاق,الشر والخير لِيِ راده الله يِ ماحسنه الشرع ومدح فاعله فَهو خير, وما قبحه الشرع وتوعد فاعله بالعقاب فَهو شر
وهَذه الطروحه واضحه عِند ابن حزم الندلسيِ حيثُ قال ” ليس فِيِ العالم شيء حسن لعينه ولاشيء قبيح لعينه لكِن ما سماه الله تعاليِ حسن فَهو حسن وفاعله محسن”
ومن المثله التوضيحيه ن القتل ذا كَان دفاع عَن النفس فن النصوص الشرعيه اعتبرته خير ما ذا كَان لهون فِيِ النفس و لتحقيق مصلحه شخصيه فن الشرع يحكم عليِ فاعله بالقبح ومن نصار هَذه الطروحه الشعريِ الَّذِيِ قال: >> الخير والشر بقضاءَ الله وقدره << فالحكمه اللهيه هِيِ الَّتِيِ تفصل فِيِ المور ورسال الرسل عَليهم السلام حجه تثبت ذلك
هَذه الوامر الخلاقيه نقليه وليست عقليه

النقد:
لاشك ن الدين يرشدنا فِيِ حياتنا لاكن لايَعنيِ هَذا تعطيل العقل و تحريم شتهاديِ فالعقل يساهم يضا فِيِ بناءَ الخلاق.
عرض الطروحه الثانيه
تريِ هَذه الطروحه > النظريه العقليه < ن القيم الَّتِيِ يؤمن بها النسان ويلتزم بها فِيِ حياته مصدرها العقل
وهَذه القيم ثابت ومطلقه لاتتغير فِيِ الزمان والمكان ومن برز دعاه هَذه الطروحه فلاطون الَّذِيِ قال ” الخير فَوق الوجود شرفا وقوه ”
حيثُ قسم الوجود لِيِ قسمين: عالم المحسوسات وعالم المثل
ن القيم عِند فلاطون يتِم تذكرها ولذلِك قال: المعرفه تذكر وقصد بذلِك ن القيم الخلاقيه الكامله مكأنها عالم المثل
والعقل هُو القادر عليِ استعادتها
وفيِ مثوله الكهف وضح فلاطون ننا سجناءَ للجسد والعقل هُو الَّذِيِ يحرر وبه تمزق الروح حجاب الجسد
ومن نصار هَذه الطروحه الفيلسوفَ اللمانيِ كَانط الَّذِيِ استعمل المصطلح الواجب الخلاقيِ يِ طاعه القانون الخلاقيِ احتراما لَه وليس للمنفعه و خوفا مِن المجتمع
والخلاق عِند كَانط تتسس عليِ ثلاث شروط “شرط الشموليه ” وهَذا واضح فِيِ قوله>> تصرف بحيثُ يَكون عملك قانون كليه << و> شرط احترام النسانيه < يِ معامله الناس كغايه وليس كوسيله
وخيرا ضروره ن يتصرف النسان وكنه هُو >مشروع الخلاق <.
النقد
هَذه الطروحه نسبيه لَن العقل ليس ملكه معصومه مِن الخط بل يحتاج لِيِ مِن يرشده وهو الدين

التركيب
رغم ما يبدو مِن التعارض بَين المذاهب الخلاقيه حَول ساس القيمه الخلقيه لا نها فِيِ نهايه متكامله لَن القيمه الخلقيه الَّتِيِ يطمح ليها هِيِ الَّتِيِ يَجب ن يتحقق فيها التكامل بَين المطالب الطبيعيه وصوت العقل وسلطه المجتمع ووامر ونواهيِ الشرع, لذلِك قال فيقن >> الخلاق مِن غَير دين عبث
<< ذلِك الدين يرشد العقل ويهذب المصلحه ويحقق اللزام الخلقيِ مام الله والمجتمع ولذلِك قال بو حامد الغزالي>> حسن الخلق يرجع لِيِ اعتدال العقل وكمال الحكمه واعتدال الغضب والشهوات وكونها للعقل والشرع مطيعه <<.
الخاتمه وخلاصه القول ن الخلاق مجموعه مِن القواعد والحكام التقيميه الَّتِيِ تحدد الخير والشر
وقد تبين لنا ن المشكله المطروحه تتعلق بمعيار القيمه الخلفيه فهُناك مِن رجعها لِيِ راده الفرد> الساس العقليِ < وهُناك مِن اعتبر الدين متنوع الخلاق وكمخرج للمشكله المطروحه ونستنتج ن الخلاق تتسس عليِ العقل والدين معا

صور مقالة فلسفية

278 views

مقالة فلسفية