مقالة فلسفية

مقالة فلسفيه

مقالات فلسفية مفيده

صور مقالة فلسفية

 

الخلاق بين النسبى و المطلق
السؤال: ذا كنت بين موقفين متعارضين حدهما يقول: الخلاق مصدرها الرادة اللهية و ثانيهما يقول: القول هو مشروع الخلاقى و طلب منك الفصل في المشكلة فما عساك تصنع؟
الوضعية المشكله
ليك هذا الريين , قال فلاطون ” الخير فوق الوجود شرفا و قوة ” و قال الشعري ”الخير و الشر بقضاء الله و قدرة “.
المقدمة طرح الشكاليه
يتجلي سلوكات النسان في سلسلة من الفعال و ردود الفعال و التي ينظر ليها الفلاسفة من زاوية ما يجب ن يكون و ذلك بربطها بقيمه(الحسن و القبح و هذه هي الفلسفة الجمال ,و بربطها بقيمة الخير و الشر و هذه هي الفلسفة الخلاق , فذا كنا بين موقفين متعارضين حدهما رجع الخلاق لي سلطة مقدسة رادة الله و الخر رجع القيم الخلاقية لي سلطة العقل فالمشكلة المطروحه.
هل مصدر القيمة الخلقية الدين م العقل

 


التحليل عرض الطروحة الولى
رجعت هذه الطروحة ساس الدين للخلاق,الشر و الخير لي رادة الله ى ما حسنة الشرع و مدح فاعلة فهو خير, و ما قبحة الشرع و توعد فاعلة بالعقاب فهو شر ,وهذه الطروحة و اضحة عند ابن حزم الندلسى حيث قال ” ليس في العالم شيء حسن لعينة و لاشيء قبيح لعينة لكن ما سماة الله تعالى حسن فهو حسن و فاعلة محسن” .

 

 

و من المثلة التوضيحية ن القتل ذا كان دفاع عن النفس فن النصوص الشرعية اعتبرتة خير ماذا كان لهون في النفس و لتحقيق مصلحة شخصية فن الشرع يحكم على فاعلة بالقبح و من نصار هذه الطروحة الشعري الذى قال: >> الخير و الشر بقضاء الله و قدرة << فالحكمة اللهية هي التي تفصل في المور و رسال الرسل عليهم السلام حجة تثبت ذلك , هذه الوامر الخلاقية نقلية و ليست عقليه.
النقد:
لاشك ن الدين يرشدنا في حياتنا لاكن لايعني هذا تعطيل العقل و تحريم شتهادى فالعقل يساهم يضا في بناء الخلاق.
عرض الطروحة الثانيه
تري هذه الطروحة > النظرية العقليه< ن القيم التي يؤمن بها النسان و يلتزم بها في حياتة مصدرها العقل , و هذه القيم ثابت و مطلقة لاتتغير في الزمان و المكان و من برز دعاة هذه الطروحة فلاطون الذى قال ” الخير فوق الوجود شرفا و قوه”،

 

حيث قسم الوجود لي قسمين: عالم المحسوسات و عالم المثل , ن القيم عند فلاطون يتم تذكرها و لذلك قال: المعرفة تذكر و قصد بذلك ن القيم الخلاقية الكاملة مكانها عالم المثل , و العقل هو القادر على استعادتها , و في مثولة الكهف و ضح فلاطون ننا سجناء للجسد و العقل هو الذى يحرر و به تمزق الروح حجاب الجسد , و من نصار هذه الطروحة الفيلسوف اللمانى كانط الذى استعمل المصطلح الواجب الخلاقى ى طاعة القانون الخلاقى احتراما له و ليس للمنفعة و خوفا من المجتمع , و الخلاق عند كانط تتسس على ثلاث شروط “شرط الشمولية ” و هذا و اضح في قوله>> تصرف بحيث يكون عملك قانون كلية << و > شرط احترام النسانية < ى معاملة الناس كغاية و ليس كوسيلة , و خيرا ضرورة ن يتصرف النسان و كنة هو >مشروع الخلاق <.
النقد
هذه الطروحة نسبية لن العقل ليس ملكة معصومة من الخط بل يحتاج لي من يرشدة و هو الدين .

 


التركيب
رغم ما يبدو من التعارض بين المذاهب الخلاقية حول ساس القيمة الخلقية لا نها في نهاية متكاملة لن القيمة الخلقية التي يطمح ليها هي التي يجب ن يتحقق فيها التكامل بين المطالب الطبيعية و صوت العقل و سلطة المجتمع و وامر و نواهى الشرع, لذلك قال فيقن >> الخلاق من غير دين عبث , << ذلك الدين يرشد العقل و يهذب المصلحة و يحقق اللزام الخلقى ما م الله و المجتمع و لذلك قال بو حامد الغزالي>> حسن الخلق يرجع لي اعتدال العقل و كمال الحكمة و اعتدال الغضب و الشهوات و كونها للعقل و الشرع مطيعه<<.
الخاتمة و خلاصة القول ن الخلاق مجموعة من القواعد و الحكام التقيمية التي تحدد الخير و الشر , و قد تبين لنا ن المشكلة المطروحة تتعلق بمعيار القيمة الخلفية فهناك من رجعها لي رادة الفرد> الساس العقلى < و هناك من اعتبر الدين متنوع الخلاق و كمخرج للمشكلة المطروحة و نستنتج ن الخلاق تتسس على العقل و الدين معا .

 

صور مقالة فلسفية

469 views

مقالة فلسفية