الإثنين , أكتوبر 21 2019



مقالة فلسفية حول الاخلاق

مقالة فلسفية حول الاخلاق فالمشكل الاخلاقية من المشاكل لفلسفية ذات الطابع الاخلاقى التاثير حولها الصراع الفكرى و الاختلاف في طرح و جهات النظر و تبريرها و التي لاتزال مطروحة الى يومنا هذا هي مشكلة القيم الاخلاقية او مصدر الاخلاق و السوال المطروح .

 

صورة مقالة فلسفية حول الاخلاق

صور

يمثلاة موقعان احدهما للفيلسوف كارل ما ركس موسس المادية التاريخية و الثاني للفيلسوف فريدريك نتيشة فيلسوف القوة و كلاهما عاشا في القرن التاسع عشرا و كلاهما من رواد الفلسفة الالمانية الحديثة و التساول ما هو شكل و محتوي كل موقف ياتري

 

 

و اي الموقفين اصح

 

♦ق1 الاخلاق من صنع الاقوياء و على راس هذا الموقف كارل ما ركس ممثل الماركسية و اتباعها هم انجلز و لينين فالماركسية في نظرتها المادية التاريخية تري ان القيم الاخلاقية قيم الخير و قيم الشر ،

 

 

من انتاج الاقوياء اقتصاديا في المجتمع .

 

.

 

او بعبارة اوضح مصدر و جودها النظام الاقتصادى الذى يعيشة المجتمع سواء كان ذا النظام الاقتصادى اقطاعى او نظام اقتصادى راسمالى او اشتراكى فالقيم الاخلاقية انعكاس لعلاقات الانتاج و توكد هذه الطبقة المسيطرة اقتصاديا هي الطبقة المسيطرة اخلاقيا سوء في النظام الاقتصادى الاقطاعى او الراسمالى او الاشتراكى فقيمة الخير و الشر مصدرها الطبقة المالكة لقوي الانتاج و بالتالي المنتوج

صورة مقالة فلسفية حول الاخلاق

 

♦ نحن لا نكرر ان الحياة الاقتصادية لها تاثير في تغير اذهان الناس في ثقافتهم و اخلاقهم لكن ما يوخذ على مذهب الماركسية المبالغة في المصدر الوحيد للقيم الاخلاقيه،

 

هو اسلوب الانتاج و علاقتة بالمنتوج فالافكار الفلسفية قد يكون لها تاثير على المجتمع و من ثم مصدر للقيم الاخلاقية و دليلنا على ذلك ان الفكر النخبوى الواعى له تاثير فعال على احداث قيم اخلاقية او تغيرها و الايديولوجية الماركسية نفسها كان لها تاثير قوي عالمي و غيرت مجري التاريخ حيث اصبحت ايديولوجية الطبقات الكادحة و ميثاق البلدان الاشتراكية و الشيوعيه☺ ق2 الاخلاق من صنع الضعفاء يمثل هذا الموقف الفيلسوف نتيشة حيث يري ان القيم الاخلاقية الحياة الانسانية فلا توجد قيم مطلقة يقول ” الحق ان الناس هم الذين اعطو لانفسهم كل خير و شر” و بما ان الحياة الانسانية ليست ثابتة بل هي متغيرة متجددة فالقيم الاخلاقية هي الاخرى ليست ثابتة و انما متجددة و ربط القيم الاخلاقية عند نتيشة بالانسان الضعيف المقصود بها ان الحياة البشرية عبر التاريخ مسرح للصراع المحتدم بين الناس نتيجة في نظرة دائما تغلب الاقوياء على الضعفاء مما يلجا الضعفاء عندما يفقدون كل ادوات الصراع و المقاومة و الى الحقد و تبرير ضعفة و هزيمتهم ببعض الاحكام ذات الطابع السلبى يدعون بانها فضائل و ما يقابلها رذائل فالسيطرة و التسلط رذيلة بينما الاستكانة و تحمل الاعتداء فضيلة الظلم رذيلة و الصبر على تحملة فضيلة حمل السلاح قصدا للقتال رذيلة و تجنبة فضيلة .

 

.

 

فالضعفاء عبر التاريخ في نظر نيتشة ينادونا باخلاق تبرر عجزهم و عليه فهي ليست اخلاقا حقيقة و قيما خلقية حقيقة ،

 

ا نما الاخلاق الحقيقة عند نيتشة هي اخلاق الانسان المتعالى و قد بشر به نتيشة في كتابة ” هكذا تتكلم زاردشت ” طبيعة تاريخية حيث اعتمد نيتشة على التاريخ الحافل بالصراع بين الناس و بخاصة بين القوي و الضعيف فالاقوياء هم السادة و الضعفاء هم العبيد فقد كان في التاريخ ان طبقة السادة هم الكهنة و المحاربين و لكن لما اشتد الصراع بينهم الذى كان نتيجة الاستيلاء على الحكم افضي الى انتصار المحاربون انهزام الكهنة مما دفع بالكهنة الحاقدين فيما بعد الى اللجوء بابداع الروح و الدين و الترهات و الكهنة في نظر نتيشة عملوا على تجنيد الضعفاء من مرضي و عاجزين و معذبين ” طبقة العبيد” ضد طبقة المحاربين بدعوي انهم الصالحون و جسد هذه الفكرة في نظر اليهود الكهنوتى ضد الارستقراطيون و انتصر تحت شعار المسيحية باحتلالهم و تم في التاريخ الانسانى قلب القيم الاخلاقية راسا على عقب فالصبح الخير ضعفا ☺ نقد صحيح ان الاخلاق من صنع الضعفاء و هذا ما يبررة الواقع المعاش فالضعيف اذا ما عجز يبرر عجزة باللجوء الى مبادئ مثالية يحتج بها ضد القوي قصد رفع الظلم و الجور اما القوي لا يعطى اهمية لهذا التبرير فيتمادى في قهرة و اذلالة و هذا ما اكدة علم النفس التحليلى حيث ان العقد النفسية كالشعور بالنقص غالبا ما يجعل صاحبة بالتعويض عنه لكن دعوة نتيشة ان الاخلاق من صنع الاقوياء هي دعوة تودى الى تسلط الاقوياء على الضعفاء فالاخلاق الصحيحة عندة هي اخلاق القوة و هذا ما يدفع بوجود الانظمة الديكتاتورية التي تقمع الضعفاء كالحرب بين الدول القوية و الضعيفه

♦ تركيب رغم ما يبدوا من تعارض بين مذاهب نيتشة في الاخلاق و مذهب ما ركس في الاخلاق و بالاخص حول مصدر القيم الاخلاقية و لكنهما يتفقان حول نسبة القيم الاخلاقية لكونها ليست ثابتة و لكن القيم الاخلاقية ليست تابعة للانسان الضعيف و انما تابعة الى ظروف البيئة الطبيعية و البيئة الاجتماعية فقد اثبتت الدراسات الانثروبولوجية ان العادات و التقاليد و الطقوس و الاديان قد تلعب دور اساسى في طرح القيم الاخلاقية ،

 

 

و قد ذهب الى هذا العلامة ابن خلدون من قبل ان القيم الاخلاقية تعود الى البيئة الاجتماعية فقد لاحظ ان القيم في المجتمع البدوى تتمثل في الشجاعة و الكرم و الشهامة بينما في المجتمع الحضرى عكس ذلك و هذا ما يبرر قولنا ان القيم تعود الى الظروف الاجتماعية و الطبيعية المحيطة بالمجتمع الانسانى ،

 

 

و اكد هذا الموقف دوركايم ايظا و الاسلام لما جاء فقد حذف من المجتمع الجاهلي كثيرا من القيم الاخلاقية التي كان يعتبرها و قتذالك خيرا كالواد و الاخذ بالثار فحاربها الاسلام بكل قوة و بشر و نادي بقيم اخلاقية تتنافي مع قيم العصر الجاهلي.

♦ خاتمة و في الاخير يمكن لقول ان القيم الاخلاقية نسبية تستمد و جودها من اتحاد عوامل مختلفة منها ما هي اجتماعية و منها ما هي اقتصادية و منها ما هي طبيعية و منها ما هي دينية فالقيم الاخلاقية مرتبطة بثقافة و حضارة المجتمع الانسانى ،

 

 

و لذلك ان تبدل القيم و تغيرها من عصر الى اخر له علاقة بتطور او تخلف ثقافة و حضارة المجتمعات الانسانية ،

 

 

و هذا ما توكدة الكثير من الدراسات الاجتماعية و الثقافية .

 

 

مقالة فلسفية حول الاخلاق

مقالة الاخلاق

مقاله فلسفيه حول الاخلاق

اخلاق السادة و العبيد

مقال فلسفي حول الاخلاق

مقاله عن الاخلاق

عرض على الاخلاق و الفلسفة

ملف صور عن الاخلاق الانسانية

مقالة عن الاخلاق

الاخلاق و الفلسفة

2٬972 views

مقالة فلسفية حول الاخلاق