مقال اليوم عن فضل صلاة الفجر

مقال اليَوم عَن فضل صلاه الفجر

احضرنا مقال اليَوم عَن فضل صلاه الفجر وصلاه الفجر صلاه مباركه ومعا ذلِك تشكو مِن قله المصلين فيها وهيِ ذكرت فِيِ القران الكريم وذكرت أيضا عليِ لسان النبيِ صليِ الله عَليه وسلم

صور مقال اليوم عن فضل صلاة الفجر

وليك خيِ المسلم البشائر والفضائل العظيمه لمن ديِ صلاه الفجر مَع الجماعه

ولا: نه فِيِ ذمه الله
يِ فِيِ ضمان الله
وحفظه ورعايته فِيِ الدنيا والخره
رويِ مسلم فِيِ صحيحه مِن حديث جندب بن عبدالله: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “من صليِ الصبح فَهو فِيِ ذمه الله
فلا يطلبنكم الله مِن ذمته بشيء
فن مِن يطلبه مِن ذمته بشيء يدركه ثُم يكبه عليِ وجهه فِيِ نار جهنم”[1].

 

ثانيا: نها نجاه للعبد مِن النار
رويِ مسلم فِيِ صحيحه مِن حديث عماره بن رويبه قال: سمعت رسول الله – صليِ الله عَليه وسلم – يقول: “لن يلج النار حد صليِ قَبل طلوع الشمس
وقبل غروبها” يَعنيِ الفجر والعصر[2].

 

ثالثا: نها سَبب لدخول الجنه
رويِ البخاريِ ومسلم مِن حديث بيِ موسيِ الشعري: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “من صليِ البردين دخل الجنه ”[3].

 

رابعا: شهاده الملائكه لهَذه الصلاه
قال تعالى: ﴿ مشهودا ﴾ [السراء: 78]

 

رويِ البخاريِ ومسلم مِن حديث بيِ هريره – رضيِ الله عنه ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “يتعاقبون فيكم ملائكه بالليل وملائكه بالنهار
ويجتمعون فِيِ صلاه الفجر وصلاه العصر
ثم يعرج الَّذِين باتوا فيكم فيسلهم وهو علم بهم: كَيف تركتم عباديِ فيقولون: تركناهم و هُم يصلون وتيناهم وهم يصلون”[4].

 

خامسا: النور التام يوم القيامه
رويِ ابن ماجه فِيِ سننه مِن حديث سَهل بن سعد الساعدي: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “بشر المشائين فِيِ الظلم لِيِ المساجد
بالنور التام يوم القيامه ”[5].

 

سادسا: نه يكتب لَه قيام ليله
رويِ مسلم مِن حديث عثمان بن عفان: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “من صليِ العشاءَ فِيِ جماعه فكنما قام نصف الليل
ومن صليِ الصبح فِيِ جماعه فكنما صليِ الليل كله”[6].

 

سابعا: المن مِن النفاق
رويِ البخاريِ ومسلم مِن حديث بيِ هريره – رضيِ الله عنه ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “ن ثقل صلاه عليِ المنافقين صلاه العشاءَ وصلاه الفجر ولو يعلمون ما فيهما لتوهما ولو حبوا
ولقد هممت ن مر بالصلاه فتقام ثُم مر رجلا فيصليِ بالناس ثُم نطلق معيِ برجال معهم حزم مِن حطب لِيِ قوم لا يشهدون الصلاه فحرق عَليهم بيوتهم بالنار”[7].

 

ورويِ مسلم فِيِ صحيحه مِن حديث ابن مسعود – رضيِ الله عنه – قال: “ولقد ريتنا وما يتخلف عنها لا منافق
معلوم النفاق
ولقد كَان الرجل يؤتيِ بِه يتهاديِ بَين الرجلين حتّى يقام فِيِ الصف”[8]وقال ابن عمر: “كنا ذا فقدنا النسان فِيِ العشاءَ وفيِ الفجر
سنا بِه الظن”[9].

 

ثامنا: ركعتا الفجر خير مِن الدنيا وما فيها
رويِ مسلم فِيِ صحيحه مِن حديث عائشه – رضيِ الله عنها ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “ركعتا الفجر خير مِن الدنيا وما فيها”[10]فذا كَانت سنه الفجر خير مِن الدنيا وما فيها مِن موال وقصور
ونهار
وزوجات
وغير ذلِك مِن الشهوات والملذات
فكيف ذن بصلاه الفجر؟!

 

تاسعا: رؤيه الله – عز وجل – وهيِ الغايه الَّتِيِ شمر ليها المشمرون
وتسابق ليها المتسابقون
رويِ البخاريِ ومسلم مِن حديث جرير البجليِ – رضيِ الله عنه – قال: “كنا عِند النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – فنظر لِيِ القمر ليله – يَعنيِ البدر – فقال: نكم سترون ربكم كَما ترون هَذا القمر لا تضامون فِيِ رؤيته فن استطعتم ن لا تغلبوا عليِ صلاه قَبل طلوع الشمس وصلاه قَبل غروبها فافعلوا
ثم قر: ﴿ وسبح بحمد ربك قَبل طلوع الشمس وقبل غروبها ﴾ [طه: 130]”[11].

 

عاشرا: ن المحافظ عليِ صلاه الفجر مِن طيب الناس عيشا
ونشطهم بدنا
ونعمهم قلبا
رويِ البخاريِ ومسلم عَن بيِ هريره ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “يعقد الشيطان عليِ قافيه رس حدكم ذا هُو نام ثلاث عقد
يضرب مكان كُل عقده عليك ليل طويل فارقد
فن استيقظ فذكر الله انحلت عقده فن توض انحلت عقده فن صليِ انحلت عقده كلها
فصبح نشيطا طيب النفس ولا صبح خبيث النفس كسلان”[12].

 

وقد وردت نصوص كثِيره فيها التحذير الشديد لمن تهاون فِيِ صلاه الفجر؛ فمن ذلك: ما رواه البخاريِ ومسلم مِن حديث بيِ هريره – رضيِ الله عنه ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: “لقد هممت ن مر بالصلاه فتقام
ثم مر رجلا يصليِ بالناس ثُم نطلق معيِ برجال معهم حزم مِن حطب لِيِ قوم لا يشهدون الصلاه فحرق عَليهم بيوتهم بالنار”[13].

 

قال بَعض هَل العلم: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – ما هُم بذلِك لا ن هؤلاءَ المتخلفين عَن صلاه الجماعه قَد ارتكبوا ذنبا عظيما
وجرما كبيرا”.

 

ومِنها ما رواه البخاريِ ومسلم مِن حديث ابن مسعود قال: ذكر للنبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – رجل نام ليله حتّى صبح
قال: “ذاك رجل بال الشيطان فِيِ ذنيه
و قال: فِيِ ذنه”[14]وحسب مِن كَان كذلِك خيبه وخساره وشرا.

 

ومِنها ن المتخلف عَن صلاه الفجر يعرض نفْسه لعقوبه الله فِيِ قبره
ويوم القيامه
قال تعالى: ﴿ فخلف مِن بَعدهم خَلف ضاعوا الصلاه واتبعوا الشهوات فسوفَ يلقون غيا ﴾ [مريم: 59]وفيِ صحيح البخاريِ قصه رؤيا النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – الطويل
وجاءَ فيه: ن النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – ريِ رجلا يثلغ رسه بالحجر
فسل عنه
فقيل له: “نه الرجل الَّذِيِ يخذ القرن فيرفضه
وينام عَن الصلاه المكتوبه ”[15].

 

وسئلت اللجنه الدائمه برقم ٥١٣٠ عَن شخص لا يصليِ الفجر لا بَعد طلوع الشمس فما حكم صلاته وهل يؤثر عليِ الصيام فكان الجواب: تركه لصلاه الصبح مِن غَير نوم ولا نسيان بل تكاسلا عنها حتّى تطلع الشمس كفر كبر عليِ الصحيح مِن قوال العلماء
وعليِ هَذا القول صيامه غَير صحيح
اه.

صور مقال اليوم عن فضل صلاة الفجر

  • صلاة الفجر
1٬505 views

مقال اليوم عن فضل صلاة الفجر