الثلاثاء , أكتوبر 22 2019



مقال صحفي عن العنف الاسري

مقال صحفى عن العنف الاسري

صورة مقال صحفي عن العنف الاسري

صور

رغم كل الحضارة و تقدم الذى وصل الية العالم الى ان مشكلة العنف الاسرى اصبحت منشرة بصورة كبيرة و من خلال هذا تحقيق سنتعرف عليها:

العنف السرى و يعرف يضا بعدة مسميات: الساءة السريه،

 

و الساءة الزوجية و يمكن تعريف الخير بشكل من شكال التصرفات المسيئة الصادرة من قبل حد و كلا الشريكين في العلاقة الزوجية و الاسريه.

 

و يعرف العنف السرى بعدد من الشكال منها الاعتداء الجسدى كالضرب،

 

و الركل،

 

و العض،

 

و الصفع.

 

و الرمى بالشياء و غيرها).

 

و التهديد النفسي كالاعتداء الجنسي و الاعتداء العاطفي،

 

السيطرة و الاستبداد و التخويف،

 

و الملاحقة و المطارده.

 

و الاعتداء السلبى الخفى كالهمال،

 

و الحرمان الاقتصادي،

 

و قد يصاحب العنف السرى حالات مرضية كدمان الكحول و المراض العقليه،

 

و تختلف معايير تعريف العنف السرى اختلافا و اسعا من بلد لبلد و من عصر لخر.

 

لا يقتصر العنف السرى على السائات الجسدية الظاهرة بل يتعداها ليشمل مورا خري كالتعريض للخطر و الكراة على الجرام و الاختطاف و الحبس غير القانونى و التسلل و الملاحقة و المضايقة قالت منظمة الصحة العالمية ن واحدة من كل ست سيدات في انحاء العالم تعانى من العنف المنزلي،

 

و بعضهن يتعرضن للضرب خلال فترة الحمل،

 

و مع ذلك تظل الكثيرات صامتات تجاة هذه الاعتداءات.

وفى اول دراسة عالمية لها،

 

قالت المنظمة ان النساء اللاتى تساء معاملتهن جسديا او جنسيا من المرجح اكثر ان يعانين من مشاكل صحية طويلة المدى،

 

بما في ذلك الحزن الشديد و محاولات الانتحار.

ودعت المنظمة التابعة للامم المتحدة الى تغيير اساليب السلوك،

 

من خلال برامج التعليم و تدريب المزيد من موظفى الصحة و الشرطة على التحقيق في علامات اساءة المعامله.

 

قال لى جونج و وك،

 

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفى “النساء يتعرضن للخطر من العنف من جانب اشخاص معروفين لهن داخل المنزل اكثر من الغرباء في الشارع.

 

و هناك شعور بان المنزل هو ملج من،

 

وان الحمل فترة محمية جدا،

 

لكن ليس هذا هو الحال.

 

فالعنف المنزلي يظل مستترا الى درجة كبيره.”

وتستند الدراسة المسماة “صحة المرة و العنف المنزلي ضد المره” الى مقابلات مع اكثر من 24 الف امرة في عشر دول،

 

تراوحت بين اليابان و تايلاند الى اثيوبيا و بيرو.

 

و ترسم الدراسة صورة مروعة من العظام المكسورة و الكدمات و الحروق و الرؤوس المشجوجة و الفكاك المخلوعة و الاغتصاب و الخوف و يكون الازواج او الشركاء الوثيقين هم الجناة الرئيسيون.

صورة مقال صحفي عن العنف الاسري

ووفقا للتقرير،

 

فقدت امرة من بيرو تومين بعد ن ضربها و الد طفليها اللذين لم يولدا على بطنها،

 

و تنام امرة برازيلية في غرفة نوم بعد ن تغلق بابها لتحمى نفسها من شريكها الذى هددها بن يطلق النار عليها.

وقالت و زيرة الصحة الاسبانيه،

 

الينا سالجادو الرئيس الحالى للتجمع الصحي السنوى للمنظمة “كل 18 ثانية في مكان ما تعانى امرة من العنف او اساءة المعامله،

 

و ينبغى ان نضع حدا لهذه الممارسة المخجله.”

وقال التقرير،

 

ن العنف المنزلي يمكن ان تنطلق شرارتة من تخير و جبة العشاء،

 

او عدم انهاء العمل المنزلي في الوقت المحدد،

 

او عدم الطاعة او رفض ممارسة الجنس.

 

و في كثير من الحالات توافق نساء على نة من المبرر ن يضرب الرجل زوجتة في ظروف معينه.

 

و الدول الاخرى التي شملتها هذه الدراسه،

 

التي استمرت سبع سنوات،

 

و صدرت عشية احتفال الامم المتحدة باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء،

 

هى ساموا و بنجلادش و ناميبيا و تنزانيا و صربيا و الجبل الاسود.

وطبقا للتقرير فان ما بين 4 في المائة و 12 في المائة من النساء اللاتى كن حوامل،

 

شكين من تعرضهن للضرب اثناء الحمل،

 

و ن كثر من 90 بالمائة تعرضن للضرب على يد ب الاطفال الذين لم يولدوا.

وقالت لورى هيس،

 

عضو فريق البحث من جماعة باث في و اشنطن ” معظم العنف الذى تعانية النساء الحوامل هو استمرار للعنف الذى كان موجودا من قبل.” و فقدت امرة تومين بعد ن ضربها و الد طفليها اللذين لم يولدا على بطنها و تنام امرة حري في غرفة نوم بعد ن تغلق بابها لتحمى نفسها من شريكها الذى هددها بن يطلق النار عليها.

انهما اثنتان من بين النساء اللاتى يتعرضن للعنف في البيت في انحاء العالم بواقع امرة من كل ست سيدات.

 

و في بعض المجتمعات فان امرتين من كل ثلاث سيدات يتعرضن لاذي زواجهن و شركائهن المقيمين معهن و اصدقائهن حسبما تشير دراسة لمنظمة الصحة العالميه.

ولا تبلغ نساء كثيرات عن العنف في البيت لانهن يعتبرنة مسالة عاديه.

 

و تخشي خريات من نهن قد يحرمن من ابنائهن و يتعرضن للفضيحه.

 

و في حالات كثيرة تري السلطات نة شن خاص و ترفض التدخل.

وطبقا للتقرير فن ما بين 4 في المئة و 12 في المئة من النساء اللاتى كن حوامل اشتكين من تعرضهن للضرب اثناء الحمل و ن كثر من 90 بالمئة يتعرضن للضرب على يد ب الاطفال الذين لم يولدوا.

وقالت فومافى “ليس ما مهن مكان يذهبن اليه.

 

جميع الابواب موصده.

 

و يشعر كثير من النساء بنهن محاصرات و يعانين من اضطرابات عقليه.

 

و ينتهى الحال بكثير منهن بمحاولة الانتحار و بعضهن ينجحن.” و ظهر التقربر نة من المحتمل ن معاناة ضحايا العنف المنزلي من اعتلال الصحة يعادل مرتين معاناة الاخريات.

قالت فومافى “هذا عبء صحي عالمي هائل.” و طبقا للتقرير فن العنف المنزلي منتشر كثر بين السكان المتعلمين تعليما محدودا و في البلدان منخفضة الدخل رغم انه ظاهرة عالميه.

 

و في كثير من الحالات توافق نساء على نة من المبرر ن يضرب الرجل زوجتة في ظروف معينة و قالت فومافى ان الحكومات في حاجة للاعتراف بن العنف في البيت مشكلة و ن تقر قوانين مشددة لمكافحته.

مقال صحفي عن العنف الاسري

مقال عن العنف الاسري

مقال صحفي قصير جدا عن العنف الاسري

مقال عن العنف الجسدي

تقرير صحفي عن العنف الاسري

مقال افتتاحي عن العنف الاسري

مقال العنف الاسري

1٬394 views

مقال صحفي عن العنف الاسري