مقال عن الحرية



مقال عن الحريه

مقالات عن مفهوم الحريه

صور مقال عن الحرية

 

مقال صحفى عن مفهوم الحريه

يقصد بالحرية بمفهومة البسيط الذى عجز الكثير عن فهمة بالرغم من بساطته; بنة قدرة النسان على فعل الشيء و تركة برادتة الذاتيه.

 

و هي ملكية خاصة يتمتع بها كل نسان عاقل و يصدر بها فعالة ،

 

بعيدا عن سيطرة الخرين لنة ليس مملوكا لحد لا في نفسة و لا في بلدة و لا في قومة و لا في مته.
الحرية هي قضية النسان منذ بدء و عية و هي من طبيعتة في هذه الحياة متحديا و مناضلا في كل المحاولات الفاعلة لمصيره.

 

يتناوب فيها و يتلاعب بها،

 

دون ن يمارسها كما يجب ن تكون و يرتد عنها مطالبا بها في طار سبابها الموجبة باسم القيم النسانية كذلك كان التاريخ حافلا بالتناقض في هذا الصراع بين النسان بفرديتة و بين و اقعة الاجتماعى محاولا كشف الحقيقة بفهم الوجود بين ذاتيتة و مجتمعه.
ن الحرية اليوم صبحت سلعة تباع و لا تشتري و خاصة في ربيعنا العربي الذى صبحت فيه المطالبة بالحرية مثل تجارة المخدرات و الفيون من و جدوة يحمل هذه السلعة التي لا يسمح اطلاقا بترويجها حكموا عليه بكل عدالة كما يدعون بالحكم الذى يشفى غليلهم ضد شعبهم .

 


الحرية في ريى المتواضع لا تقل ضرورة للنسان عن الكسجين الذى يموت ن لم يتلقاة في شهيقه،

 

و يموت يضا ن لم يستطع خراجة في زفيره
ولطالما انشغل النسان بالحرية .

 

.

 

ما سعيا لها .

 

.

 

و حلما بها … و سمعا عنها و في حيان كثيرة .

 

.

 

يكون مجرد “الحديث” عن الحرية مهلكا و مسببا للهلاك;كما هو حال بلادنا اليوم لما حدث في تونس و مصر و ما يحدث الان في اليمن و سوريا و وووو ….وما نجدة تجاة ذلك من طنطنة كهنة و سدنة سالبى الحريات من الشعوب بن تلك الشعوب ما زالت قاصرة .

 

.

 

مراهقة .

 

.

 

لا تعى معنى الحرية .

 

.

 

و تسيء فهمها لنها ببساطة لم تعتاد عليها… فكرة ممجوجة من مدلسين .

 

.

 

و ظيفتهم خلط الماء باللبن .

 

.

 

و ليس خلط اللبن بالماء .

 

.
قول هذا و نا سمع لبعض الشخصيات الانهزامية التي تنكر على الشعوب العربية طلب الحرية و دفع الدم الحمر في سبيل ذلك،

 

و طالب هؤلاء الموهومون بلا تكون مواجهات و نما بطريق الحوار السلمى يا سلام على الحوار السلمى ،

 

 

ثم تسائل و هل يقتنع زين العابدين في تونس بالحوار السلمي؟
وهو الذى فتك بالشعب التونسي فتكا و ذلة ذلالا و حال بينهم و بين السلام،

 

و والله لو فاوضة شعب تونس ما ئة سنة ما صغي لهم; حتى خرجوا كالبحر المائج ففر كالفرس الهائج،.

 

هل يرضي حسنى مبارك و يسلم للمصريين حريتهم بالمفاوضات و هو الذى خطط لابنة جمال ليكون خليفة من بعدة يجثم على صدور المصريين ربعين سنه،

 

و لكن بطال العبور و هازمى العدوان الثلاثى رفضوا ذلك حتى دخلوة الزنزانة ،

 

 

و ”هل يؤمن بشار السد بالتداول السلمى للسلطة

 

و هو الذى و رث باة في خلافة مغولية بعد ن عدل الدستور السوري في ثلاث دقائق،

 

حيث كان ينص الدستور على ن عمر الرئيس ربعون سنة ففتح على المجتمعين،

 

لا فتح الله عليهم،

 

و اكتشفوا نة يجوز ن يتولي الرئيس و عمرة سبع و ثلاثون سنه،

 

ثم نكسوا على رؤوسهم،

 

و اكتشفوا ثانية ن هذا الرئيس هو الغلام بشار بن حافظ،

 

فهتفوا في مجلس الشغب و ليس في مجلس الشعب: يا بشري هذا غلام).
ولكن هيهات لهؤلاء اللذين يسلبون الحريات من شعوبهم و ينسون قدرة الخالق عليهم ;فقبل يام قتل الرئيس الذى حلم نة يطير فحط على كرسى الحكم الظالم ربعون سنة من الدكتاتورية الجبارة فهكذا كانت نهايتة ;و كذلك الفرعون الذى على في الارض و جعل اهلها شيعا و ذبح بناءها و رمل نساءها فجعلة الله عبرة لامثالة .

 


ن من المؤكد ن زوال دكتاتور لا يعني بمجردة ظهور المدينة الفاضله،

 

و لكنة يفسح الطريق ما م تنافس شريف،

 

و حراك صحي يمكن ن يفضى لي مجتمع فضل؛

 

متى تواضع المشتركون فيه على عقلانية رشيده،

 

و اعتراف بحق الخر،

 

و فهم جيد للملابسات و الظروف المحيطة المحلية و العالميه.ونلوم ما يحدث في مصر بعد الثورة من فتن طائفية و صراعات ليست لها مبررات و يضا لما يحدث في ليبيا الذى بدي يظهر نفس الظل الذى كانوا يرابطون من جل ازالته, مما حدث بينهم صراعات و خلقت مجموعات قد تكون هي الكثر عددا و تضحيه،

 

و لكنها ليست خليطا متمازجا،

 

و لا جماعة متجانسه،

 

فتضعف عن فرض رؤيتها،

 

و الشعوب تثور،

 

و لكنها لا تحكم،

 

و لو خلى بينها و بين ما تريد لم يكن لديها الوعى التام بالخيارات الفضل, و قد يتحول المر لي صراع داخلى يعد كل طرف عدته،

 

و يتذرع بسلحتة المكشوفة و الخفيه،

 

و هنا تكتمل فصول ما يسمية الخر ب(المؤامره)!
ولكن سنة هذه الحياة نة يسبق دائما لا محالة حكم ما لك الملوك عن حكم الملوك, ومن عمل خيرا فلنفسة و من بي فعليها
وخيرا ختم لكم مقالتي ببيات من قصيدة الحرية و نا و دع رسالتي بلطف ،

 

 

و قسماتى تنطق بالرضا ،

 

 

و لسانى يعبر عن الشكر لنكم الن تقرؤون مقالتي المتواضعة .

 


وختم بقصيدة حمد مطر يصف لنا مساة العرب بما يخص الحريه!

 

الذى قال فيها:
خبرنا ستاذى يوما عن شيء يدعي الحريه
فسلت الستاذ بلطف ن يتكلم بالعربيه
ما هذا اللفظ و ما تعني و ية شيء حريه
هل هي مصطلح يونانى عن بعض الحقب الزمنيه
م شياء نستوردها و مصنوعات و طنيه
فجاب معلمنا حزنا و انساب الدمع بعفويه
قد نسوكم كل التاريخ و كل القيم العلويه
سفى ن تخرج جيال لا تفهم معنى الحريه
لا تملك سيفا و قلما لا تحمل فكرا و هويه
وعلمت بموت مدرسنا في الزنزانات الفرديه
فنذرت لئن حيانى الله و كانت بالعمر بقيه
لجوب الرض بكملها بحثا عن معنى الحريه
صور مقال عن الحرية

صور عن حرية الحيوان

صور الحريه

صور للحريه

كلمات في صور تعبر عن الحريه

1٬994 views

مقال عن الحرية