مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم


مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم

مقالات رائعه عن الرسول عليه الصلاة والسلام  تعالو نستمتع بها سويا

صوره مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم

سول الله صلى الله عليه وسلم منذ ن بعثه الله عزوجل للناس نبيا ورسولا كانت حياته صورة صادقه للدين الذي جاء به من عند الله،

وما جمل ما وصفته عائشه رضي الله عنها حينما سئلت عنه،

فقالت كان خلقه القرن).
ي نه كان قرنا حيا متحركا ملتزما بحكامه ،



عاملا بتوجيهاته،

متبعا لهديه،ومنتهيا عند نهيه،يدعو لى نوره،

ويحتكم لى شريعته،من جل ذلك قال الله تعالى لقد كان لكم في رسول الله سوه حسنه لمن كان يرجو الله واليوم الخر وذكر الله كثيرا)(الحزاب 21).

فهو القدوه لى الخير والسوه بين الناس لى رضوان الله.
ويما دعوه من الدعوات،

لا يتتى لها النجاح والانتشار ما لم يكن لها من صاحبها والداعين ليها قدوات صالحه في التطبيق العملي لتلك الدعوه في خلاقهم وسلوكهم ومواقفهم في الحياه.
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم المثل العلى في ذلك فقد صنعه الله على عينه،

ودبه فحسن تديبه،

وعده لحمل رسالته وتبليغ دعوته وخلاص العبوديه لرب العالمين قال سبحانه:

(ونك لتهدي لى صراط مستقيم)(القلم 4).

وسيرته صلى الله عليه وسلم العطره سجل حافل بالمثر مليء بالمكرمات،

مفعم بالفضائل،

نه كنز المواعظ والعبر،ومدخر الدروس التي تنبض بالنور،ترشد لى الخير،وتوقظ الهمم،

وتشحذ العزائم،وتذكي اليمان،

وترسم الطريق لى مرضاه الله،

وتضع المعالم مام الدعاه  والمصلحين،وتجسم القيم العليا والمبادئ الرفيعه في شخص النبي صلى الله عليه وسلم،واقعا محسوسا،وحياة كريمه فاضله.

 

 

 

 

صوره مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم

فما نقره عما ينشر عنه في العالم الخر من معلومات مغلوطه وكاذبه  وذلك باتهامه صلى الله عليه وله وصحبه وسلم – بنه رجل حرب ونهب وسلب،

ونه كان غليظ القلب،

ون الدين الذي جاء به  دين العنف والرهبه والقتال،

وصار بعض الرموز عندهم  ينعتون بنهم رجال المحبه والرحمه والسلام،

وتناسى الناس في زحمه الكذب العلامي والتزوير في الحقائق التاريخيه والدينيه والثقافيه شخصيه النبي صلى الله عليه وسلم تلك الشخصيه التي نالت القدر الوفى من كل الشمائل والخصال النبيله،

والقيم النسانيه العليا.
لقد كان ميلاد محمد صلى الله عليه وسلم يذانا ببدء ثوره شامله،

حررت النسان والزمان والمكان،

ورفعت عنها صر عبوديات وغلال كثيرة كانت تعيق انطلاقها جميعا،

فخذ النسان حريته بيده،

وصاغ هويه زمانه ومكانه صياغه جديده،

فجرت عناصر الخير في كل شيء،

كان احتجاجا قبليا على كل عناصر الخير،

فوقف النسان على ربوه التاريخ يسدد خطواته نحو الشرف والفضل،

ووقف المكان ليلهم ويحتضن وينبت الروع والنصع،

ووقف الزمان ليفسح ويتيح للكمل والشمل!
ولد الهدى فالكائنات ضياء       وفم الزمان تبسم وثناء
ولقد شكلت شخصيه محمد صلى الله عليه وله وصحبه وسلم الرجل الذي اكتملت فيه كل الخلاق الحميده،

وانتفت منه كل الخلاق الذميمه،

ولذلك خاطبنا الله بقول:

(لقد كان لكم في رسول الله سوه حسنه).

والمطلع على سيره النبي محمد صلى الله عليه وله وصحبه وسلم يدرك نها كانت حقيقة تاريخيه لا تجد النسانيه غيره قدوه حسنه تقتدي بها،

وهي تتلمس طريقها نحو عالم كمل ومثل،

وحياة فضلى،

ومن الطبيعي لا تجد النسانيه مثلها العلى في شخصيات وهميه،

ولا فهي تضل طريقها المستقيم وتسير مقتديه بالخيال والوهام،

فمن حقنا ذا ن نتخذ من سيره النبي صلى الله عليه وله وصحبه وسلم نموذجا لسلوكنا في حياتنا.
وحياة محمد صلى الله عليه وسلم تكشف مامنا المثلى العلى في كل حوال الحياه؛

في السلم والحرب،

في الحياة الزوجيه،

مع الهل والصحاب،

في الداره والرئاسه والحكم والسياسه،

في البلاغ والبيان،

بل في كل وجه الحياه.

فمحمد صلى الله عليه وسلم هو المثل الكامل.

 

 

 

 

images/5/bf47d4014ac7f08f50dca5c517d613c3.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • مقال عن زوجات الرسول صلي الله عليه وسلم
  • اروع موضوع عن محمد صلى الله عليه وسلم
  • مقال عن الرسول
  • جمل مقال عن زيارة النبي
2٬237 views

مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم