مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم


مقال عن الرسول صلى الله عليه و سلم

مقالات رائعه عن الرسول عليه الصلاه و السلام  تعالو نستمتع بها سويا

صوره مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم

سول الله صلى الله عليه و سلم منذ ن بعثه الله عزوجل للناس نبيا و رسولا كانت حياته صوره صادقه للدين الذى جاء به من عند الله،

و ما جمل ما وصفته عائشه رضى الله عنها حينما سئلت عنه،

فقالت كان خلقه القرن).
ى نه كان قرنا حيا متحركا ملتزما بحكامه ،



عاملا بتوجيهاته،

متبعا لهديه،ومنتهيا عند نهيه،يدعو لي نوره،

و يحتكم لي شريعته،من جل ذلك قال الله تعالى لقد كان لكم في رسول الله سوه حسنه لمن كان يرجو الله و اليوم الخر و ذكر الله كثيرا)(الحزاب 21).

فهو القدوه لي الخير و السوه بين الناس لي رضوان الله.
ويما دعوه من الدعوات،

لا يتتي لها النجاح و الانتشار ما لم يكن لها من صاحبها و الداعين ليها قدوات صالحه في التطبيق العملى لتلك الدعوه في خلاقهم و سلوكهم و مواقفهم في الحياه.
لقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم المثل العلي في ذلك فقد صنعه الله على عينه،

و دبه فحسن تديبه،

و عده لحمل رسالته و تبليغ دعوته و خلاص العبوديه لرب العالمين قال سبحانه: ونك لتهدى لي صراط مستقيم)(القلم 4).

وسيرته صلى الله عليه و سلم العطره سجل حافل بالمثر مليء بالمكرمات،

مفعم بالفضائل،

نه كنز المواعظ و العبر،ومدخر الدروس التى تنبض بالنور،ترشد لي الخير،وتوقظ الهمم،

و تشحذ العزائم،وتذكى اليمان،

و ترسم الطريق لي مرضاه الله،

و تضع المعالم ما م الدعاه  و المصلحين،وتجسم القيم العليا و المبادئ الرفيعه في شخص النبى صلى الله عليه و سلم،واقعا محسوسا،وحياه كريمه فاضله.

 

 

 

 

صوره مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم

فما نقره عما ينشر عنه في العالم الخر من معلومات مغلوطه و كاذبه  و ذلك باتهامه صلى الله عليه و له و صحبه و سلم – بنه رجل حرب و نهب و سلب،

و نه كان غليظ القلب،

و ن الدين الذى جاء به  دين العنف و الرهبه و القتال،

و صار بعض الرموز عندهم  ينعتون بنهم رجال المحبه و الرحمه و السلام،

و تناسي الناس في زحمه الكذب العلامى و التزوير في الحقائق التاريخيه و الدينيه و الثقافيه شخصيه النبى صلى الله عليه و سلم تلك الشخصيه التى نالت القدر الوفي من كل الشمائل و الخصال النبيله،

و القيم النسانيه العليا.
لقد كان ميلاد محمد صلى الله عليه و سلم يذانا ببدء ثوره شامله،

حررت النسان و الزمان و المكان،

و رفعت عنها صر عبوديات و غلال كثيره كانت تعيق انطلاقها جميعا،

فخذ النسان حريته بيده،

و صاغ هويه زمانه و مكانه صياغه جديده،

فجرت عناصر الخير في كل شيء،

كان احتجاجا قبليا على كل عناصر الخير،

فوقف النسان على ربوه التاريخ يسدد خطواته نحو الشرف و الفضل،

و وقف المكان ليلهم و يحتضن وينبت الروع و النصع،

و وقف الزمان ليفسح و يتيح للكمل و الشمل!
ولد الهدي فالكائنات ضياء       وفم الزمان تبسم و ثناء
ولقد شكلت شخصيه محمد صلى الله عليه و له و صحبه و سلم الرجل الذى اكتملت فيه كل الخلاق الحميده،

و انتفت منه كل الخلاق الذميمه،

و لذلك خاطبنا الله بقول: لقد كان لكم في رسول الله سوه حسنه).

و المطلع على سيره النبى محمد صلى الله عليه و له و صحبه و سلم يدرك نها كانت حقيقه تاريخيه لا تجد النسانيه غيره قدوه حسنه تقتدى بها،

و هى تتلمس طريقها نحو عالم كمل و مثل،

و حياه فضلى،

و من الطبيعى لا تجد النسانيه مثلها العلي في شخصيات و هميه،

و لا فهى تضل طريقها المستقيم و تسير مقتديه بالخيال و الوهام،

فمن حقنا ذا ن نتخذ من سيره النبى صلى الله عليه و له و صحبه و سلم نموذجا لسلوكنا في حياتنا.
وحياه محمد صلى الله عليه و سلم تكشف ما منا المثلي العلي في كل حوال الحياه؛

فى السلم و الحرب،

فى الحياه الزوجيه،

مع الهل و الصحاب،

فى الداره و الرئاسه و الحكم و السياسه،

فى البلاغ و البيان،

بل في كل وجه الحياه.

فمحمد صلى الله عليه و سلم هو المثل الكامل.

 

 

 

 

images/5/bf47d4014ac7f08f50dca5c517d613c3.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • مقال عن الرسول
  • مقال عن زوجات الرسول صلي الله عليه وسلم
  • اروع موضوع عن محمد صلى الله عليه وسلم
  • الرسول ينشر السلم و السلام
  • جمل مقال عن زيارة النبي
  • معلومات شاملة حول الرسول محمد
2٬327 views

مقال عن الرسول صلى الله عليه وسلم