مقال عن الشباب

الشباب هُم صمام ألمان ،

وقوه للوطان ،

وهم عده ألمم و ثروتها و قادتها ،

فتمل ليِ ألدور ألَّذِى قام بِه على بن بى طالب فِى شبابه عندما نام مكان رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ثناءَ ألهجره و تحمل فِى سبيل ذلِك ألمخاطر ،

وكذلِك و َضع سامه بن زيد علَيِ رس جيش بِه كبار ألصحابه و لم يتجاوز عمَره تسعه عشر سنه ،

ومواقف ألشباب فِى ألرعيل ألول و ألذى تلا ذلِك جيلا بَعد جيل ليِ يومنا هَذا تبرز مواقف عده تبين مِن خِلال ذلِك بطولات و طاقات ألشباب ،

وشرعنا ألمطهر و ضح أهتمامه بهَذه ألمرحله كى تَكون عده يعتد بيامها لمستقبلها ألدنيوى و ألخروى ،

ونحن مِن خِلال هَذه ألضاءات عَبر هَذه ألمقاله ،

نتطلع ليِ ألمستقبل ألَّذِى يحتفيِ .
.
ويربى .
.
ويستثمر .
.
ويحمى ألشباب..
لن ألشباب هُم مقياس تقدم ألمم و تخرها ،

ومعيار رقيها و أنحطاطها،
والواقع أليَوم يشهد قله أهتمام مِن ألحكومات و ألمؤسسات فِى ألهتمام بعظم ثروه عندها و هى ألشباب ،

فالنتاج أليَوم و كل يوم نجد بنه نتيجه عمال فرديه مرتجله لا يسبقها تخطيط و أضح ،

وعمل مترجم ،

ورؤيه مستقبليه ناضجه ،

ونحن بهَذا ألحكم لا ننكر بروز بَعض ألجهود ألمبذوله فِى خدمه ألشباب ،

لا ن ذلِك يعتبر نقطه فِى بحر مما يَجب فعله لهَذه ألثروات ألقويه ألَّتِى تتجدد بتجدد أليام و ألعوام .
.

أبن منظور و رد كُل ألمعانى ألمشتقه مِن ألجذر أللغوى شبب و سذكر بَعض ألمعانى و ألصفات ألَّتِى لَها أرتباط بالموضوع .
.
1 ألشباب هُو مِن جاوز ألبلوغ،
والفتوه هِى متوسط ألشباب .

2 ألشبب هُو و ل ألنهار،
ويتضمن معنيِ ألتفَتح و ألاستبشار بالحيآه و ألمستقبل .

3 رجل مشبوب ى ذكى ألفؤاد, ذُو ألقلب ألمتوقد بالحيويه و ألحركه .

4 ألشاب هُو ألفرس ألقوى ألَّذِى يشب علَيِ قدميه , و ألشباب كذلِك يتسم بالقوه و ألمغامَره و تحدى ألصعاب.
5 ألمشابيب ى ألقاده , و من يقود ألمجتمعات لا ألشباب فهم دآه كُل تغيير أجتماعي،
وسياسي،
وخلاقي, و لذلِك قيل: “شباب أليَوم شياخ ألغد”.
ويقول صاحب ألقاموس ألمحيط, ألفيروز بادي: “والشباب فِى أللغه مِن شب و هَذه أللفظه تدل على: ألفتوه ،
والقوه و ألنشاط،
والحركه ،
والحسن،
والارتفاع،
والزياده فِى ألنماءَ ..
(1)

طاقات ألشباب و ألمستقبل .
.

الشباب هُم مصدر ألانطلاقه للمه ،

وبناءَ ألحضارات ،

وصناعه ألمال ،

وعز ألوطان ،

ولذلِك هُم يملكون طاقات هائله لا يُمكن و صفها ،

وبالسهو عنها يَكون ألانطلاق بطيئا ،

والبناءَ هشا ،

والصناعه بائده ،

والمذله و أضحه ،

والتطلع ألمنشود هُو أكتشاف ألطاقات للشباب ،

ومن ثُم توجيهها ليِ مِن يهتم بها و يفعلها ألتفعيل ألمدروس ،

حتيِ يتِم أستثمارها ،

واعتبر بن هَذا ألمشروع ألاستثمارى لَه رباح مضمونه متَيِ ما و جد أهتماما بالغا مِن ألحكومات و ألمؤسسات ،

والتطلع ألمنشود مِن خِلال هَذا ألمحور هُو عمليه تعديل يجابى تتناول طاقه ألشاب و تنميها ،

حتيِ يكتسب ألمهاره و ألتقان 0
صور مقال عن الشباب
وينبغى ن يَكون تنفيذ ألتدريب مِن خِلال ألوسيله ألعلاجيه و تهدف ليِ تصحيح ألخطاءَ ،

ثم ألوسيله ألفعاله ،

وتهدف ليِ عانه مباشره للممارسه و ألتطبيق ،

ثم ألوسيله ألبداعيه و تهدف ليِ زياده ألدافعيه نحو ألتجديد و ألبداع0

قاتل بداع ألشباب .
.
مع تجدد ألثقافات و أنتشار ألعلوم و ألتقنيه ،

اتجه بَعض ألشباب ليِ ألخذ بزمام ألنتاج ألثقافيِ ألكاسد ألَّذِى يجسد ضعف أليمان ،

ويهشم ألمبادئ ،

وصناعه قاتل ألبداع و ألعمل هُو ألفراغ ،

فَهو سم ألحيآه ،

وقاتل ألبداع ،

ومبيد ألطموح .
.
كيف لا يَكون ذلِك و نحن نشاهد ضعف و أقع بَعض ألشباب أليَوم ،

فهم ما علَيِ ألطرق سائرون ،

و علَيِ ألشبكات ألعنكبوتيه غافلون ،

و عَبر شاشات ألفضاءَ غارقون ،

وما قصده هُو قضاءَ ألوقت علَيِ ذلِك و غَيره فِى غَير ألمفيد .
.
نه عندما يفكر فِى ألقضاءَ علَيِ ألفراغ فِى حيآه ألشباب بمشاريع تحفظ و قاتهم ،

وتجذب نظارهم ،

وتفتق بداعهم ،

يَكون ذلِك عونا علَيِ ألمستقبل ألمشرق ألبراق ألَّذِى ينبئنا بقدوم حضاره قويه تسهم فِى دفع عجله ألتقدم و ألبناءَ ،

وعليِ ذلِك ينبغى ن يَكون ألمستقبل يهتم بجميع فئات ألشباب ،

فالكُل يستفاد مِنه ،

والتطلع ليس لاستثمار ألمبدع و ألموهوب فَقط ،

بل يَكون ذلِك لكُل شاب حتّيِ تتنوع ألطاقات و يقتل ألفراغ ،

ومن ألملاحظ ن هُناك بدايات جيده فِى ألهتمام بالمبدعين علَيِ حسب ألمجالات و هَذا يبشر بنهضه مباركه بذن ألله ،

لكن ألَّذِى قَد يتسَبب فِى توقف و فتور هَذه ألنهضه ،

هم ألشباب ألَّذِين لا أهتمام لَهُم ،

بسَبب سلوكياتهم ،

وضعف قدراتهم .
.
ن ألمتمل فِى ألنشطه ألمقامه ،

والمشاريع ألَّتِى تهتم بالشباب تهمش أنتماءَ كثر ألشباب بحجه ضعف قدراتهم ،

و عدَم ألاستفاده مِنهم ،

وهَذا يشَكل خطرا علَيِ ألمجتمع لنهم قَد يهدمون ألبناءَ ،

وينشرون ألفساد ،

ويقللون مِن ألرقى ألمنتظر ،

وهَذه معادله ينبغى تفصيلها و أستنباط معطياتها ثُم ألبدء فِى خطوات حلها حتّيِ تحصل ألمال مِن ألشباب ألرجال .
.

ظاهره ألحباط .
.
يؤكد علماءَ ألنفس بن ظاهره قبول ألحباط و ألرضا بِه كثر قوه عِند ألشباب ،

وهَذا نتيجه لفرازات ألواقع ألَّذِى يعيشونه مِن كبت و عدَم أهتمام ،

والمستقبل ألمنشود هُو تخفيف ألمعانآه و ألتقليل مِن هَذه ألظاهره ،

والواقع يشهد تعقيدا مركبا فِى حاجياته و صعوبه تحقيق متطلباته ،

ذ نه مِن ألمتحتم علَيِ ألحكومات و ألمؤسسات ألقضاءَ علَيِ مسببات هَذه ألظاهره حيثُ ن علَيِ مقدمه ذلِك ألبعد ألدينى و ألاستسلام لملاءات هَل ألهويِ و ألزيغ ،
و ألبطاله ألَّتِى تسيطر علَيِ و أقعهم،
والضغط ألاجتماعى ألَّذِى لا يرحم خطاءهم و لا يقف بجانبهم فِى ألوقايه و ألعلاج فِى أحتياجاتهم معنويا و ماديا , و غير ذلِك مِن بذور ألحباط ألَّتِى نبتت بماءَ ألواقع ألبئيس فِى حياتهم..

تجديد ألخطاب ألتربوى .
.

لا ينكر حدا ألانفتاح ألَّذِى يتفاعل معه ألشباب مِن ألخطاب ألعاطفيِ ألموجه لَه بالصوت و ألصوره ،

والتقنيات ألمؤثره سلبا علَيِ عقولهم ،

حيثُ نهم يتفاعلون مَع معطياتها بشَكل كبير لجاذبيتها و توافق هوائهم معها ،

ومن هُنا ينبغى ن ننطلق فِى بناءَ ألخطاب ألتربوى و تجديده مِن جل ن يجسد متطلبات ألشرع و ألحيآه فِى حيآه ألشباب ،

ومن ألضرورى ن نبتعد عَن ألخطاب ألتقليدى بِكُل ضروبه ،

لن ذلِك لا يمثل تثيرا فِى ظل هَذا ألكُم ألهائل مِن ألثقافات ألمتجدده ألمؤثره ،

والخطاب ألتربوى ألمبدع يمنع شبابنا مِن ن يكونوا لقمه سائغه لتيارات ألفساد و ألنحراف .
.

لماذَا ألدعم ألمادى عائق مباشر فِى مسيره ألشباب ننا نعجب مِن موال طائله تنفق علَيِ موائد طعام فِى حفل تكريم ،

و مهرجان فِى ظرف ساعه ،

و علَيِ مشاريع يظهر لنا مِنها ألسم و يذهب مِن جوفها ألمضمون ،

و ى شيء ينفق فِى مشاريع تنتهى هميتها بانتهاءَ زمِنها ،

ومع هميه ذلِك لَهُم ،

نود ن يهتموا بالثروه ألقويِ و ألعظم ،

ويهيئوا لَها ميزانيات ضخمه ،

تجمع ألشتات ألفكرى و ألتربوى و ألتنموى لديِ ألشباب ،

م نهم أعتادوا دعم ألمحسنين و ألتجار ففيِ بَعض ألبلاد ألسلاميه لا حاجه لَن تَقوم ألجهات ألخيريه بنشطه و مشاريع شبابها ،

لن ألحكومات تستطيع ن تدعم ذلِك بِكُل يسر و سهوله و عندما يحصل ذلِك ،

تستطيع ن تحاسب علَيِ ألنقير و ألقطمير ،

وتتابع ألعمل عَن قرب ،

وذا قال قائل هُناك دعما ملموسا و أضحا علَيِ ألمؤسسات ألشبابيه فِى بَعض ألدول ألسلاميه .
.
نقول لَه صدقت هُناك دعما ضخما علَيِ مؤسسات شبابيه تحقق مصلحتها مِن و راءَ ذلِك فَقط ،

وتركز أهتمامها فِى دعمها علَيِ فئات تمثل جزءا بسيط مِن ألمجتمع ألشبابى ،

ومع هَذه ألعبارات عيد كتابه هَذا ألسؤال لكى نجد مِن يجيب عَليه بصدق و شفافيه .
.
لماذَا ألدعم ألمادى عائق مباشر فِى مسيره ألشباب

مقترحات عاجله لاحتواءَ ألشباب و بناءَ مستقبلهم و تحقيق مالهم .
.

• تثقيف ألمجتمع بالتعامل ألمثل مَع خطاءَ ألشباب .
.

• ضروره تفعيل ألبناءَ ألتربوى و ألبرامج ألوقائيه مِن خِلال ألمدارس فِى كُل مراحلها .
.

• تفعيل ألنوادى ألثقافيه و ألرياضيه داخِل ألحياءَ و ألسهام فِى عداد ألقائمين عَليها .
.

• تكثيف ألنوادى ألصيفيه و دعمها و وضع ألخطط ألبداعيه فِى أرتقاءها .
.

• تكثيف ألمخيمات ألشبابيه ألَّتِى تَحْتفيِ و تحمى و تربى و تستثمر ألشباب بشَكل متواصل .
.

• عداد قنوات فضائيه تهتم باهتمامات و هموم و تطلعات ألشباب و من ذلِك -
– قنآه تختص بتعليم ألقرن حيثُ يتِم ظهار برامج و نشطه كُل حلقات ألتحفيظ علَيِ مستويِ ألعالم …
– قنآه تختص بعلاج مشاكل و هموم ألشباب …
– قنآه رياضيه تَقوم بتهذيب ألوسط ألرياضى و تلبى متطلبات ألشباب ألرياضيه بعيدا عَن ألحتكار ألموجود..
– قنآه متخصصه فِى ظهار ألبداع و ألثقافه و ألتميز لشباب ألعالم ألسلامى .
.
وغير ذلِك مِن ألقنوات ألَّتِى تهتم بالشباب لننا نعيش فِى عصر ألعلام ألفضائى ،

وينبغى علينا أستغلال هَذه ألمرحله فِى صيانه مستقبل ألشباب عَن طريق ذلِك .
.

• النظر فِى عاده صياغه ألمناهج ألموجوده فِى مدارسنا و معاهدنا و جامعتنا ،

والهتمام بالكيف و ألهروب مِن ألكُم .
.

• ضروره ألسهام فِى ألتخفيف مِن ألصوارف ألَّتِى تصرف ألشباب عَن ألاهتمام و ألبداع..

• القضاءَ علَيِ ألموانع ألَّتِى تمنع ألشباب مِن ألزواج ألمبكر .
.

• الوقوف بجانب ألشباب ألمبتعثين و ضروره أستغلال فتره دراستهم فيما يعود بالنفع لَهُم و لوطانهم و متهم ،

وحمايتهم مِن ألثقافه ألَّتِى قَد تقود ليِ ألهدم و ألانحلال .
.

• بناءَ ألثروه ألاقتصاديه عَن طريقهم ،

ويَكون ذلِك عَن طريق توفير ألدعم ألمادى حيثُ يَكون هُناك قرض مادى يساعد علَيِ تمكن ألشاب مِن بناءَ مشروع أقتصادى و لو كَان بسيطا .
.

  • مقال عن الواقع الفكري
959 views

مقال عن الشباب