مقال عن الوقت

مقال عَن الوقت

مقالات عَن أهميه الوقت

صور مقال عن الوقت

 

بحث عَن أهميه الحفاظ عليِ الوقت وتنظيمه

اهميه استثمار الوقت فيِ حيآة الانسان
تعريف الوقت وتحديد مفهومه
لا تعمل الداره مِن فراغ
بل تمارس عملها فِيِ طار محدد
وتعتمد عليِ عناصر محدده مِن جل القيام بهَذا العمل ومنها الوقت الذيِ “يعد كثر المفاهيم صلابه ومرونه في الوقت نفسه
حيثُ يعيش الفراد فِيِ مجتمع واحد
وكل فرد يستخدم عبارات تختلف عَن الخر عندما تتحدد علاقته بالوقت”
ن اختلاف الرؤيه للوقت تحدد سلوب التعامل معه
وهيِ المسئوله عَن بَعض النماط السلوكيه للناس تجاه الوقت.
ن الاستخدام السليم للوقت يبين عاده الفرق بَين النجاز والخفاق
فمن بَين الربع والعشرين ساعه يوميا يُوجد عدَد محدد مِنها للقيام بالعمال
وهكذا فن المشكله ليست في الوقت نفسه
ونما ماذَا نفعل بهَذه الكميه المحدوده مِنه ن الاستفاده مِن كُل دقيقه شيء مُهم
لنجاز العمال بسلوب اقتصاديِ وفي الوقت الصحيح
فالوقت يسير دائما بسرعه محدده وثابته
ومن ثُم ينبغيِ للفرد ن يحافظ على الوقت المخصص له
فكميه  الوقت ليست مُهمه بقدر هميه  كيفية داره  الوقت المتاح لنا
وبالداره الفعاله يُمكن الوصول لِيِ استخدام فضل للوقت
والقدره عليِ النجاز الكثير فِيِ كميه
يواجه الجميع مشكله الوقت.
البعض يقول ن الوقت غير كاف
والبعض الخر يقول لقد سرقنيِ الوقت
خرون يقولون نتمنيِ لَو ن الوقت يمشيِ ببطئ كبر
ومجموعه تقول نحتاج لِيِ المزيد مِن الوقت.
فهل المشكله في الوقت م فِيِ الفراد؟
لو معنا النظر قلِيلا لرينا ن الوقت هو الشيء الوحيد الَّذِيِ منحه الله سبحانه وتعاليِ للجميع بالتساوي
فنصيب الجميع مِن اليَوم 24 ساعه غنيا كَان و فقيرا
طالبا كَان و موظفا..
فالمشكله ذن تكمن فِيِ الفراد وليس فِيِ الوقت
وبالتحديد فِيِ داره الفراد للوقت
فداره  الوقت مر غايه فِيِ الهميه لنه حد الوسائل و ربما هُم الوسائل الَّتِيِ تمكن النسان مِن تحقيق هدافه الَّتِيِ رسمها لنفسه
هداف تنظيم الوقت :
النسان فِيِ تنظيمه لوقات فراغه يسعيِ عاده لِيِ ثلاثه هداف ساسيه
01 التخفيف مِن وطه الضيق والتوتر النفسيِ الَّذِيِ يعتريِ النسان ذا ابتعد عَن العمل.
02 تحرير الفرد مِن نزعاته النانيه وتهيئته للنزعات الاجتماعيه كاحترام قوانين المجتمع وعرافها
ونماءَ روح التعاون والخلق الكريم).
03 التخفيف مِن الضغوط النفسيه الملحه عليِ الشباب
وتعديل الفواتير بتوجيهها وجهه نافعه لتتفق ومصلحه السره
وتنفع المجتمع.
استثمار وقْت الفراغ:
لقد نعم الخالق – جل شنه عليِ النسان بالوقت؛ ففاز مِن استغله فِيِ بناءَ حياته وسار عليِ الطريق المستقيم
وخاب مِن هدمه بسلك طريق لا يقبله الله ورسوله ثُم المجتمع
ومن ثُم اهتم المربون باستثمار وقْت الفراغ منذُ الطفوله حتّى الشيخوخه لبناءَ فرد صالح فِيِ سرته ومجتمعه ووطنه
غير جانح
يلفظه الجميع.
كيف يُمكن استثمار وقْت الفراغ
يمكن ن تستثمر وقات الفراغ فِيِ مزاوله جوانب عديده مِن النشطه
ومنها: الجانب الثقافي
والجانب الحركيِ الرياضي)
والجانب الفنيِ التشكيلي).
الجانب الول: الجانب الثقافيِ كَيف تستثمر وقْتك فِيِ رفع ثقافتك؟
– ن تتقن فنون اللغه القراءه
والكتابه
والتحدث
والاستماع)؛ بحيثُ تتمكن مِن كتابه حديث و قصه
وترويهما بلغه عربيه صحيحه بسيطه
– ن تستخدم هَذه القدرات فِيِ فهم النفس
وفهم ما حولك.
– ن تفسر ما يجريِ حولك مِن ظواهر اجتماعيه وطبيعيه
وسياسيه
واقتصاديه وعليِ سس واقعيه
– ن تجيد التعامل مَع الخرين
كحسن الحديث والخذ والعطاءَ عليِ ساس الحق والعدل.
– ن تبنيِ لنفسك كيانا مستقلا.
– ن تتعاون مَع غَيرك عليِ البر والخير.
– ن تعمل بنجاح داخِل فريق.
– ن تسلك سلوكا يعكْس انتماءك لدينك ووطنك.
– ن تسلك سلوكا يعكْس ثقتك بنفسك
وشعورك بالطمنينه
– ن تتقن المهارات الوليه فِيِ استخدام الدوات واللات الشائعه الاستعمال.
– ن تستخدم ما اكتسبته مِن معارف
وحقائق
وعلوم
فيِ حل المشكلات اليوميه الَّتِيِ تواجهها.
– ن تميز بَين ما يُمكن تفسيره عليِ ساس مِن العلم
ومالا يُمكن قبوله لا عليِ ساس اليمان
مما لا يجترئ العلم عليِ تفسيره.
كيف تنظم وقْتك
ولا: حدد وقْت للجدوله والتخطيط
يحكيِ ن رجلا كَان يبحث عَن عمل جاءَ لحد التجار طلبا للحصول عليِ وظيفه
فريِ التاجر ن هَذا الرجل يحمل بنيه جسميه قويه وعضلات بارزه فقرر ن يوظفه لقطع الخشاب.
عطيِ التاجر لهَذا الرجل منشارا حادا وطلب مِنه ن يتوجه لِيِ الغابه لقطع الشجار
وكان الرجل فِيِ غايه السرور.
فيِ اليومين الول والثانيِ تمكن هَذا الرجل مِن قطع ست شجرات كبيرة
وفيِ اليَوم الثالث
قطع خمسا
وفيِ اليَوم الرابع ربعا
وهكذا حتّى وصل لِيِ مرحله لا يكاد يكمل فيها قطع شجره واحده

جاءَ التاجر ليريِ ما المشكله
فسل الرجل عَن سَبب نقص نتاجيته
فما كَان مِنه لا ن بديِ استغرابه مِن المر قائلا: “ننيِ حقا جهل السبب
فنا عمل بجد واجتهاد ورغبه شديده
لا ن النتيجه كَما ترى”
طرق التاجر برهه وقال: “تذكر ول يوم عملت فيه حيثُ تمكنت مِن قطع ست شجرات فِيِ يوم واحد؟” جاب الرجل: “جل”
قال التاجر: “ماذَا كَان بحوزتك حينها؟”
فجاب: “لم يكن عنديِ غَير منشار حاد !”
قال التاجر: “وهل حاولت ن تتوقف عَن العمل لمده خمس دقائق لتشحذ المنشار؟”
فجاب الرجل: “فيِ الحقيقه لَم ش ن ضيع الوقت”
فقال التاجر: “لو نك مضيت خمس دقائق مِن وقْتك يوميا لكيِ تشحذ المنشار لتمكنت مِن قطع الشجرات الست و ربما كثر مِن ذلك
فالوقت الَّذِيِ تمضيه فِيِ شحذ المنشار لا يسما وقْتا ضائعا”..
الدرس الَّذِيِ نستفيده مِن هَذه القصه هُو ننا لا بد ون نتوقف للحظات لنفكر ونخطط ونعد للعمل
بمعنيِ ننا نشحذ قوانا وفكرنا لتمام الطريق
فبدون التخطيط سنجد نفْسنا فِيِ مواجهه متاعب لا تحصيِ ولا تعد دون ن نكون قادرين عليِ دراك السباب الحقيقيه الَّتِيِ تقف وراءها.
ثانيا تجنب التجيل:
ربما يعتاد البعض عليِ التجيل
بعد خمس دقائق
بعد ساعه
غدا
السبوع القادم.
وهكذا
فما هُو تثير التجيل عليِ داره الوقت؟
ن عمليه التجيل هِيِ المسَبب الرئيسيِ لظاهره الرباك ثناءَ تديه العمل
ذلِك ن كُل عمليه تجيل تزيد في هميه  المر المؤجل رتبه و درجه
فتجيل المر المهم غَير المستعجل مِثلا
يؤديِ حتما لِيِ تحوله لِيِ مر مُهم ومستعجل فيحل محل مجموعه مِن المور المهمه المستعجله ويربك جدول العمل.
ثالثا ين يضيع الوقت؟
ن عمليه تنظيم الوقت تمكننا مِن التخلص من الوقت الضائع والذيِ غالبا لا يشعر بِه الفرد
ولكن السؤال هو: ين يضيع الوقت؟
رابعا لماذَا ننظم الوقت؟
يتخوف الكثير مِن الناس مِن تنظيم الوقت متخذين لذلِك الذرائع المختلفه الَّتِيِ تنم فِيِ الحقيقه عَن جهل هؤلاءَ الفراد بالقيمه الحقيقيه لهَذه العمليه
فيا تريِ ما هِيِ المخاوف الَّتِيِ تنتاب البعض مِن تنظيم الوقت؟
1
التعقيد والانضباط:
يعتقد البعض ن تنظيم الوقت يحد مِن حريتهم فِيِ انتقاءَ العمل الَّذِيِ يشتهون في الوقت الذيِ يشاؤون وبالكيفية الَّتِيِ يرغبون بها
وهَذا اعتقاد خاطئ تماما
لن برنامج التنظيم الزمنيِ يُمكن ن يَكون مرنا كَما يشاءَ الفرد حيثُ نه فِيِ نهايه المطاف برنامج رشاد للعمل وليس برنامجا متصلبا لداءَ العمل.
2
لغاءَ الراحه
مجموعه خريِ مِن الناس تريِ ن جدوله العمل تعنيِ لغاءَ الراحه
وهَذا اعتقاد خاطئ يضا
فتنظيم الوقت قد يتيح فترات للراحه لا يتيحها العمل العشوائي
كيف يَكون ذلِك ببساطه لَن العمل العشوائيِ يضطر الفرد لَن يقُوم بكثر مِن عمل فِيِ وقْت واحد و ن يؤجل مجموعه مِن العمال مِن جل نجاز عمل طارئ و مُهم سبق ون تم تجيله.
وما لِيِ ذلِك مِن صور
فيِ حين يَعنيِ تنظيم الوقت: داءَ كُل مُهمه فِيِ وقْتها المحدده مما يعطيِ مجالا كبر للراحه
3
عمليه تنظيم الوقت نفسها تَحْتاج لِيِ وقْت:
جل هَذا قول صحيح
نحتاج لبعض الوقت لتنظيم وقْتنا
ولكن هَل تعد 5-10 دقائق مِن الربع وعشرين ساعه كثِيره لتنظيم عمل يوم كامل ذن لا بد ن ننفق بَعضالوقت لكيِ نكسب الوقت.
ثلاث عشره وسيله للباءَ المشغولين حتّى يتِم استغلال وقْت الفراغ مَع بنائهم.
01 استغلال فتره الغذاءَ وتجمع السره بالحاديث والمواقف الَّتِيِ تواجه الم والب وشرح طريقَة تصرفهم تجاه كُل موقف.
02 الاستفاده مِن المسافات الطويله الَّتِيِ يقطعها فراد السره معا فِيِ السياره بسماع قصه مِن الب و عمل مسابقات و حديث فِيِ مواضيع متنوعه
03 استغلال عطله نهايه السبوع للخروج العائليِ والحاديث العائليه
04 السفر فرصه لبث القيم والحديث عَن التقاليد والخلاق السلاميه الصيله
05 عندما يَكون الباءَ قدوه لبنائهم يختصر ذلك الوقت الكبير الَّذِيِ يقضيِ فِيِ زرع القيم.
06 تعويد البناءَ عليِ القراءه يسَهل وصول المعانيِ التربويه للبناء.
07 النس بقراءه القرن عندما يَكون خلقا متصلا فِيِ البناء
يجعل القرن النبع الساس لاستقاءَ الخلاق واستغلال الوقت فيِ فضل العبادات.
08 عطاءَ هديه لصاحب المواقف الخلاقيه العاليه ومكافته مام الخرين يدعو لِيِ تصيل هَذه الخلاق وتحويلها لِيِ سَبب راق للتنافس بَين البناء.
09 قصص ما قَبل النوم تغرس القيم والخلاق وتشيع جو الحنان والحب فِيِ السره
بسَبب هَذا الاحتضان بَين الباءَ وبنائهم ثناءَ سرد القضيه
10 تخصيص مكان مِن المنزل لعمل مكتبه تضم العديد مِن الكتب والمراجع.
11 تشجيع كُل ابن عليِ اقتناءَ مجموعه مِن الكتب وتكوين مكتبه خاصه به.
12 شراءَ شرطه الكمبيوتر الَّتِيِ تزرع القيم وتعويد البناءَ عليِ استخدامها.
13 ترديد الناشيد والشعار الَّتِيِ تحث عليِ العمل ومجاهده النفس والصبر وغيرها مِن المعانيِ الراقيه
الثار اليجابيه لاستغلال وقْت الفراغ
تتي هميه  وقت الفراغ وهميه استغلاله والاستفاده مِنه مِن حيثُ مكانيه تحقيق العديد مِن الحاجيات الساسيه لفرد مِن خِلال النشطه الَّتِيِ يمارسها فِيِ وقْت الفراغ ذ يتمكن الفرد مِن شباع
حاجاته الجسميه بزاله التوترات العضليه وتنشيط الدوره الدمويه
حاجاته الاجتماعيه وذلِك بالعمل الجماعيِ والعمل بروح الجماعه فِيِ العديد مِن النشطه الَّتِيِ تمارس فِيِ وقْت الفراغ مما يقضيِ عليِ الانطواءَ فِيِ حيآة الفرد
حاجاته العلميه والعقليه يكسب المزيد مِن الخبره والمعرفه والمهاره وتعلم معلومات جديده
حاجاته الانفعاليه و ما يسميِ بالدوافع اللاشعوريه و الدوافع المكبوته الَّتِيِ قَد تدفع الفرد لِيِ بَعض السلوك المنحرف ذا كبتها ويستطيع الفرد ن يحقق شباعه لتلك الحاجات عَن طريق ممارسه نشطه فِيِ وقْت فراغه سواءَ مارس تلك النشطه بطريقَة ابتكاريه يجابيه و بطريقَة عاطفيه سلبيه
ورغم الفرق الشاسع بَين مشاركه الفراد بطريقَة ايجابيه و طريقَة سلبيه فن المجتمع حيانا قَد يحتاج لتلك المشاركات السلبيه فِيِ سبيل تخليص المجتمع وفراده مما هُو غَير مفيد وغير مناسب للمجتمع ذاته ونستطيع ن نعتبرها مرحله انتقاليه للوصول لِيِ جعل فراد المجتمع يمارسون نشطتهم فِيِ وقْت الفراغ بطريقَة ايجابيه ابتكاريه مقاله وتنقل المجتمع وفراده مِن موضع المشاركه السلبيه لِيِ موضع المشاركه بطريقَة يجابيه
صور مقال عن الوقت
وقت

 

.
1٬225 views

مقال عن الوقت