مقال عن الوقت



مقال عن الوقت

مقالات عن اهمية الوقت

صور مقال عن الوقت

 

بحث عن اهمية الحفاظ على الوقت و تنظيمه

اهمية استثمار الوقت في حياة الانسان
تعريف الوقت وتحديد مفهومة
لا تعمل الدارة من فراغ،

 

بل تمارس عملها في طار محدد،

 

و تعتمد على عناصر محددة من جل القيام بهذا العمل و منها الوقت الذى “يعد كثر المفاهيم صلابة و مرونة في الوقت نفسه،

 

حيث يعيش الفراد في مجتمع واحد،

 

و كل فرد يستخدم عبارات تختلف عن الخر عندما تتحدد علاقتة بالوقت”.

 

ن اختلاف الرؤية للوقت تحدد سلوب التعامل معه،

 

و هي المسئولة عن بعض النماط السلوكية للناس تجاة الوقت.
ن الاستخدام السليم للوقت يبين عادة الفرق بين النجاز و الخفاق،

 

فمن بين الربع و العشرين ساعة يوميا يوجد عدد محدد منها للقيام بالعمال،

 

و هكذا فن المشكلة ليست في الوقت نفسه،

 

و نما ماذا نفعل بهذه الكمية المحدودة منه

 

ن الاستفادة من كل دقيقة شيء مهم،

 

لنجاز العمال بسلوب اقتصادى و في الوقت الصحيح،

 

فالوقت يسير دائما بسرعة محددة و ثابته،

 

و من ثم ينبغى للفرد ن يحافظ على الوقت المخصص له.

 

فكميه الوقت ليست مهمة بقدر هميه كيفية داره الوقت المتاح لنا،

 

و بالدارة الفعالة يمكن الوصول لي استخدام فضل للوقت،

 

و القدرة على النجاز الكثير في كميه
يواجة الكل مشكلة الوقت..

 

البعض يقول ن الوقت غير كاف،

 

و البعض الخر يقول لقد سرقنى الوقت،

 

خرون يقولون نتمني لو ن الوقت يمشي ببطئ كبر،

 

و مجموعة تقول نحتاج لي المزيد من الوقت..

 

فهل المشكلة في الوقت م في الفراد؟
لو معنا النظر قليلا لرينا ن الوقت هو الشيء الوحيد الذى منحة الله سبحانة و تعالى للكل بالتساوي،

 

فنصيب الكل من اليوم 24 ساعة غنيا كان و فقيرا،

 

طالبا كان و موظفا..
فالمشكلة ذن تكمن في الفراد و ليس في الوقت،

 

و بالتحديد في دارة الفراد للوقت.

 

فداره الوقت مر غاية في الهمية لنة حد الوسائل و ربما هم الوسائل التي تمكن النسان من تحقيق هدافة التي رسمها لنفسة .

 

هداف تنظيم الوقت :
النسان في تنظيمة لوقات فراغة يسعي عادة لي ثلاثة هداف ساسيه:
01 التخفيف من و طة الضيق و التوتر النفسي الذى يعترى النسان ذا ابتعد عن العمل.
02 تحرير الفرد من نزعاتة النانية و تهيئتة للنزعات الاجتماعية كاحترام قوانين المجتمع و عرافها،

 

و نماء روح التعاون و الخلق الكريم).
03 التخفيف من الضغوط النفسية الملحة على الشباب،

 

و تعديل الفواتير بتوجيهها و جهة نافعة لتتفق و مصلحة السره،

 

و تنفع المجتمع.
استثمار وقت الفراغ:
لقد نعم الخالق – جل شنه على النسان بالوقت؛

 

ففاز من استغلة في بناء حياتة و سار على الطريق المستقيم،

 

و خاب من هدمة بسلك طريق لا يقبلة الله و رسولة ثم المجتمع .

 

 

و من ثم اهتم المربون باستثمار وقت الفراغ منذ الطفولة حتى الشيخوخة لبناء فرد صالح في سرتة و مجتمعة و وطنه،

 

غير جانح،

 

يلفظة الجميع.
كيف يمكن استثمار وقت الفراغ

 

يمكن ن تستثمر و قات الفراغ في مزاولة جوانب عديدة من النشطه،

 

و منها: الجانب الثقافي،

 

و الجانب الحركى الرياضي)،

 

و الجانب الفنى التشكيلي).
الجانب الول: الجانب الثقافى كيف تستثمر و قتك في رفع ثقافتك؟
– ن تتقن فنون اللغة القراءه،

 

و الكتابه،

 

و التحدث،

 

و الاستماع)؛

 

بحيث تتمكن من كتابة حديث و قصه.

 

و ترويهما بلغة عربية صحيحة بسيطه.
– ن تستخدم هذه القدرات في فهم النفس،

 

و فهم ما حولك.
– ن تفسر ما يجرى حولك من ظواهر اجتماعية و طبيعيه،

 

و سياسيه،

 

و اقتصادية و على سس و اقعيه.
– ن تجيد التعامل مع الخرين،

 

كحسن الحديث و الخذ و العطاء على ساس الحق و العدل.
– ن تبنى لنفسك كيانا مستقلا.
– ن تتعاون مع غيرك على البر و الخير.
– ن تعمل بنجاح داخل فريق.
– ن تسلك سلوكا يعكس انتماءك لدينك و وطنك.
– ن تسلك سلوكا يعكس ثقتك بنفسك،

 

و شعورك بالطمنينه.
– ن تتقن المهارات الولية في استخدام الدوات و اللات الشائعة الاستعمال.
– ن تستخدم ما اكتسبتة من معارف،

 

و حقائق،

 

و علوم،

 

فى حل المشكلات اليومية التي تواجهها.
– ن تميز بين ما يمكن تفسيرة على ساس من العلم.

 

و ما لا يمكن قبولة لا على ساس اليمان،

 

مما لا يجترئ العلم على تفسيره.
كيف تنظم و قتك

 

ولا: حدد وقت للجدولة و التخطيط
يحكي ن رجلا كان يبحث عن عمل جاء لحد التجار طلبا للحصول على و ظيفه،

 

فري التاجر ن هذا الرجل يحمل بنية جسمية قوية و عضلات بارزة فقرر ن يوظفة لقطع الخشاب..

 

عطي التاجر لهذا الرجل منشارا حادا و طلب منه ن يتوجة لي الغابة لقطع الشجار،

 

و كان الرجل في غاية السرور..

 

فى اليومين الول و الثاني تمكن هذا الرجل من قطع ست شجرات كبيره،

 

و في اليوم الثالث،

 

قطع خمسا،

 

و في اليوم الرابع ربعا،

 

و هكذا حتى وصل لي مرحلة لا يكاد يكمل فيها قطع شجرة واحده..

 

جاء التاجر ليري ما المشكله،

 

فسل الرجل عن سبب نقص نتاجيته،

 

فما كان منه لا ن بدي استغرابة من المر قائلا: “ننى حقا جهل السبب،

 

فنا عمل بجد و اجتهاد و رغبة شديده،

 

لا ن النتيجة كما ترى”.

 

طرق التاجر برهة و قال: “تذكر و ل يوم عملت فيه حيث تمكنت من قطع ست شجرات في يوم واحد؟” جاب الرجل: “جل”،

 

قال التاجر: “ماذا كان بحوزتك حينها؟”،

 

فجاب: “لم يكن عندي غير منشار حاد

 

!”.

 

قال التاجر: “وهل حاولت ن تتوقف عن العمل لمدة خمس دقائق لتشحذ المنشار؟”،

 

فجاب الرجل: “فى الحقيقة لم ش ن ضيع الوقت”.

 

فقال التاجر: “لو نك مضيت خمس دقائق من و قتك يوميا لكي تشحذ المنشار لتمكنت من قطع الشجرات الست و ربما كثر من ذلك.

 

فالوقت الذى تمضية في شحذ المنشار لا يسما و قتا ضائعا”..
الدرس الذى نستفيدة من هذه القصة هو ننا لا بد و ن نتوقف للحظات لنفكر و نخطط و نعد للعمل،

 

بمعنى ننا نشحذ قوانا و فكرنا لتمام الطريق.

 

فبدون التخطيط سنجد نفسنا في مواجهة متاعب لا تحصي و لا تعد دون ن نكون قادرين على دراك السباب الحقيقية التي تقف و راءها.
ثانيا تجنب التجيل:
ربما يعتاد البعض على التجيل،

 

بعد خمس دقائق،

 

بعد ساعه،

 

غدا،

 

السبوع القادم..

 

و هكذا.

 

فما هو تثير التجيل على دارة الوقت؟
ن عملية التجيل هي المسبب الرئيسى لظاهرة الرباك ثناء تدية العمل،

 

ذلك ن كل عملية تجيل تزيد في هميه المر المؤجل رتبة و درجه.

 

فتجيل المر المهم غير المستعجل مثلا،

 

يؤدى حتما لي تحولة لي مر مهم و مستعجل فيحل محل مجموعة من المور المهمة المستعجلة و يربك جدول العمل.
ثالثا ين يضيع الوقت؟
ن عملية تنظيم الوقت تمكننا من التخلص من الوقت الضائع و الذى غالبا لا يشعر به الفرد.

 

و لكن السؤال هو: ين يضيع الوقت؟
رابعا لماذا ننظم الوقت؟
يتخوف الكثير من الناس من تنظيم الوقت متخذين لذلك الذرائع المختلفة التي تنم في الحقيقة عن جهل هؤلاء الفراد بالقيمة الحقيقية لهذه العمليه.

 

فيا تري ما هي المخاوف التي تنتاب البعض من تنظيم الوقت؟
1.

 

التعقيد و الانضباط:
يعتقد البعض ن تنظيم الوقت يحد من حريتهم في انتقاء العمل الذى يشتهون في الوقت الذى يشاؤون و بالكيفية التي يرغبون بها.

 

و هذا اعتقاد خاطئ تماما،

 

لن برنامج التنظيم الزمنى يمكن ن يكون مرنا كما يشاء الفرد حيث نة في نهاية المطاف برنامج رشاد للعمل و ليس برنامجا متصلبا لداء العمل.
2.

 

لغاء الراحه:
مجموعة خري من الناس تري ن جدولة العمل تعني لغاء الراحه،

 

و هذا اعتقاد خاطئ يضا.

 

فتنظيم الوقت قد يتيح فترات للراحة لا يتيحها العمل العشوائي.

 

كيف يكون ذلك

 

ببساطة لن العمل العشوائى يضطر الفرد لن يقوم بكثر من عمل في وقت واحد و ن يؤجل مجموعة من العمال من جل نجاز عمل طارئ و مهم سبق و ن تم تجيله..

 

و ما لي ذلك من صور.

 

فى حين يعني تنظيم الوقت: داء كل مهمة في و قتها المحددة مما يعطى مجالا كبر للراحه.
3.

 

عملية تنظيم الوقت نفسها تحتاج لي و قت:
جل هذا قول صحيح.

 

نحتاج لبعض الوقت لتنظيم و قتنا،

 

و لكن هل تعد 5-10 دقائق من الربع و عشرين ساعة كثيرة لتنظيم عمل يوم كامل

 

ذن لا بد ن ننفق بعضالوقت لكي نكسب الوقت.
ثلاث عشرة و سيلة للباء المشغولين حتى يتم استغلال وقت الفراغ مع بنائهم.
01 استغلال فترة الغذاء و تجمع السرة بالحاديث و المواقف التي تواجة الم و الب و شرح طريقة تصرفهم تجاة كل موقف.
02 الاستفادة من المسافات الطويلة التي يقطعها فراد السرة معا في السيارة بسماع قصة من الب و عمل مسابقات و حديث في مواضيع متنوعه.
03 استغلال عطلة نهاية السبوع للخروج العائلى و الحاديث العائليه.
04 السفر فرصة لبث القيم و الحديث عن التقاليد و الخلاق السلامية الصيله.
05 عندما يكون الباء قدوة لبنائهم يختصر ذلك الوقت الكبير الذى يقضي في زرع القيم.
06 تعويد البناء على القراءة يسهل و صول المعاني التربوية للبناء.
07 النس بقراءة القرن عندما يكون خلقا متصلا في البناء،

 

يجعل القرن النبع الساس لاستقاء الخلاق و استغلال الوقت فى فضل العبادات.
08 عطاء هدية لصاحب المواقف الخلاقية العالية و مكافتة ما م الخرين يدعو لي تصيل هذه الخلاق و تحويلها لي سبب راق للتنافس بين البناء.
09 قصص ما قبل النوم تغرس القيم و الخلاق و تشيع جو الحنان و الحب في السره،

 

بسبب هذا الاحتضان بين الباء و بنائهم ثناء سرد القضيه.
10 تخصيص مكان من المنزل لعمل مكتبة تضم العديد من الكتب و المراجع.
11 تشجيع كل ابن على اقتناء مجموعة من الكتب و تكوين مكتبة خاصة به.
12 شراء شرطة الكمبيوتر التي تزرع القيم و تعويد البناء على استخدامها.
13 ترديد الناشيد و الشعار التي تحث على العمل و مجاهدة النفس و الصبر و غيرها من المعاني الراقيه.
الثار اليجابية لاستغلال وقت الفراغ
تتي هميه وقت الفراغ و همية استغلالة و الاستفادة منه من حيث مكانية تحقيق العديد من الحاجيات الساسية لفرد من خلال النشطة التي يمارسها في وقت الفراغ ذ يتمكن الفرد من شباع
حاجاتة الجسمية بزالة التوترات العضلية و تنشيط الدورة الدموية .

 

حاجاتة الاجتماعية و ذلك بالعمل الجماعى و العمل بروح الجماعة في العديد من النشطة التي تمارس في وقت الفراغ مما يقضى على الانطواء في حياة الفرد .

 

حاجاتة العلمية و العقلية يكسب المزيد من الخبرة و المعرفة و المهارة و تعلم معلومات جديده
حاجاتة الانفعالية و ما يسمي بالدوافع اللاشعورية و الدوافع المكبوتة التي قد تدفع الفرد لي بعض السلوك المنحرف ذا كبتها و يستطيع الفرد ن يحقق شباعة لتلك الحاجات عن طريق ممارسة نشطة في وقت فراغة سواء ما رس تلك النشطة بطريقة ابتكارية يجابية و بطريقة عاطفية سلبيه.

 

و رغم الفرق الشاسع بين مشاركة الفراد بطريقة ايجابية و طريقة سلبية فن المجتمع حيانا قد يحتاج لتلك المشاركات السلبية في سبيل تخليص المجتمع و فرادة مما هو غير مفيد و غير مناسب للمجتمع ذاتة و نستطيع ن نعتبرها مرحلة انتقالية للوصول لي جعل فراد المجتمع يمارسون نشطتهم في وقت الفراغ بطريقة ايجابية ابتكارية مقالة و تنقل المجتمع و فرادة من موضع المشاركة السلبية لي موضع المشاركة بطريقة يجابيه
صور مقال عن الوقت
وقت

 

  • مقال عن استثمار الوقت
  • مقال عن اهميه الوقت
  • الست الصيلة
  • مقالة اجتماعية عن تنظيم الوقت
  • مقالا عن الحافظ على الوقت
  • مقال عنن استثمار الوقت
  • اجمل موضوع تعبير عن استثمار الوقت
  • مقال عن الحفاظ على الوقت
  • قيمة الوقت موضوع تعبير
  • مقتلة عن الوقت

2٬257 views

مقال عن الوقت