مقال 10 اسطر عن التسامح الدينى


مقال 10 اسطر عن التسامح الدينى بكلمات من ذهب تعبر عن التسامح الدينى بين الاديان المختلفه

صوره مقال 10 اسطر عن التسامح الدينى

التسامح الديني وهو التعايش بين الديان بمعنى ممارسه الشعائر الدينيه والتخلي عن التعصب الديني والتمييز العنصري وتكمن هميه التسامح الديني في كونه ذا بعد وجودي،

ي نه ضروري ضروره الوجود نفسه.

ولتوضيح ذلك يمكن الشاره  لى ن سنه الوجود قد اقتضت ن يكون وجود الناس على الرض في شكل تجمعات بشريه،

وهي ون اتفقت في ما يجمع بينها من وحده الصل والحاجة لى التجمع والحرص على البقاء والرغبه في التمكن من مقومات الحياة والسعي في قامه التمدن والعمران والرغبه في التقدم فنها قد تباينت في ما تتفرد به كل مجموعة من خصوصيه عرقيه ودينيه وبيئيه وثقافيه.

وقد صرح القرن بهذه الحقيقة الوجوديه فقال:

يا يها الناس نا خلقناكم من ذكر ونثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا (1 لقد كدت اليه ما كان قد توصل ليه الحكماء والفلاسفه من قبل وثبته الواقع التاريخي المشاهد من ن النسان مدني بطبعه،

بمعنى نه لا تتحقق حياته ولا ينبني كيانه ولا تكتمل ذاته ولا يكتسب ما تصبو ليه قدراته لا داخل وسط اجتماعي متشابك فيه الخير والشر،

وفيه الحب والبغض ،



وفيه التجانس والتنافر،

وفيه النا والنا الخر.

فالنسان ابن بيئته،

فهي التي تنشئه وتكونه وتلونه،

وهي التي توفر له ما تملك مما يفي بحاجاته الساسيه،

كما نها هي التي تكفيه مع ما تقدس من شعائر وتطبعه بما تقدر من عادات،

وهي التي تقلمه بشكل يجعل ما هو من متعلقات ذاتيته يتناسق مع روحها العامة وينسجم مع ما لديها من غايه مشتركه.

من ذلك،

نتبين ن التنوع بين الناس فرادا وجماعات ليس انحرافا ولا شذوذا ،



بل نابع من طبيعتهم البشريه ومن صل خلقتهم الدميه،

فهو ظاهره ضرورية اقتضتها الفطره النسانيه واستلزمتها النشه الاجتماعيه.

صوره مقال 10 اسطر عن التسامح الدينى

 

  • مقال عن التسامح
  • التعصب الديني
  • تعبير عن الام في 10 اسطر
  • صور عن التعصب الديني
  • صورة عن التسامح الديني في سورية
  • قصة من 10 اسطر
  • معنى التسامح الديني
  • مقال عن التسامح في الاديان
3٬781 views

مقال 10 اسطر عن التسامح الدينى