مقر العوامل الوراثية 1 ثانوي

صور مقر العوامل الوراثية 1 ثانوي

علم الوراثة بالانجليزيه: Genetics هو العلم الذى يدرس المورثات الجينات و الوراثة و ما ينتج عنه من تنوع الكائنات الحيه.[1][2] و كانت مبادئ توريث الصفات مستخدمة منذ تاريخ بعيد لتحسين المحصول الزراعى و تحسين النسل الحيوانى عن طريق تزويج حيوانات من سلالة ذات صفات جيدة كمثال عن ذلك الحصان العربي الاصيل حيث كان العرب يزاوجون الحصان و الفرس الاقوياء ليحصلوا على نسل قوي و استمروا بذلك عبر السنين .
ولكن علم الوراثة الحديث الذى حاول فهم الية توريث الصفات ابتدا بالعالم غريفور مندل Gregor Mendel في منتصف القرن التاسع عشر،

 

حيث قام مندل بمراقبة الصفات الموروثة للكائنات الحية و كيفية انتقالها من الاباء الى الابناء،

 

و لكنة لم يكتشف الية هذا الانتقال التي تتم عن طريق و حدات مميزة في توريث الصفات و هي المورثات الجينات Genes،

 

و هي تمثل مناطق معينة من شريط الDNA،

 

هذا الشريط هو عبارة عن تتالى و حدات جزيئية تدعى النيكليوتيدات Nucleotides،

 

ترتيب و تسلسل هذه النيكليوتيدات يمثل المعلومات الوراثية لصفات الكائن الحي.
لاحظ مندل ان الكائنات الحية ترث الصفات بطريقة مميزة قابلة للعد “وحدات الوراثة “.

 

هذا المصطلح و الذى لا يزال مستخدما حتى و قتنا الحاضر يعد تعريفا مبهما نوعا ما للجينات المورثات).

 

التعريف العملى الاكثر حداثة للجينات هي انها الجزء او التسلسل من الحمض النووى الذى يرمز لوظيفة خلوية معينة معروفه.

 

هذا الجزء من الحمض النووى هو متغير اي انه يمكن ان يكون صغيرا او كبيرا،

 

و قد يحتوى على القليل او الكثير من الاقسام الفرعيه.

 

كلمة مورث “جين” تشير الى الاجزاء من الحامض النووى المطلوبة من اجل عملية خلوية واحدة او و ظيفة واحده،

 

اكثر من كونها تشير الى عنصر ما دى واحد.

 

المصطلح الذى يستخدم غالبا ولكن ليس دائما صحيحا هو “جين واحد،

 

بروتين واحد” و يعني ان كل جين معين يرمز الى نوع معين من البروتين في الخليه.

 

تشبية اخر هوان الجينات هي مثل “الجمل” و النيوكليوتيدات مثل “الاحرف”.

 

يمكن وضع سلسلة من النيوكليوتيدات معا دون ان تشكل جينا المنطقة الغير رمزية في الحمض النووي)،

 

تماما كوضع مجموعة من الاحرف بشكل عشوائى دون ان تشكل جملة مفيدة ،

 

 

و مع ذلك فجميع الجمل يجب ان تحتوى على حروف،

 

كما يجب ان تحتوى كل الجينات على نيوكليوتيدات.
يتواجد الDNA بشكل طبيعي على هيئة سلسلة مزدوجه،

 

كل نيكلوتيد من السلسلة الاولي يقابلة و يتممة نيكليوتيد من السلسلة الثانيه.

 

فكل سلسلة مفردة تقوم بعمل قالب للسلسلة الاخرى،

 

و هذه هي الية انتساخ الDNA و اتنقال المورثات.

750 views

مقر العوامل الوراثية 1 ثانوي