من اول من شرح العين


من اول مِن شرح ألعين

صوره من اول من شرح العين

العين هِى احد أعضاءَ ألانسان ألَّذِى لَها و ظيفه فِى شده ألاهمية و قد قام احد ألعلماءَ بتشريح ألعين لمعرفه مكوناتها فمن كَان هَذا ألعالم ألَّذِى كَانت مِن نصيبه ألمبادره ألاوليِ لتشريح ألعين

صوره من اول من شرح العين

 

هو ألعالم ألعربى ألمسلم أبو على ألحسن بن ألحسن بن ألهيثم قدم هَذا ألعالم ألعديد مِن ألاسهامات فِى ألرياضيات و ألبصريات و ألفيزياءوعلم ألتشريح و علم ألفلك و ألهندسه و ألطب و طب ألعيون و ألفلسفه و علم ألنفس و ألادراك ألبصرى و ألعلوم ألأُخريِ بشَكل عام و لقد أستخدم ألمنهج ألعلمى بتجاربه ،

وله ألعديد مِن ألمولفات و ألمكتشفات ألعلميه ألَّتِى أكدها ألعلم ألحديث.

عمل أبن ألهيثم علَيِ تصحيح ألمفاهيم ألَّتِى كَانت سائده و هَذه ألمفاهيم كَانت تعتمد علَيِ نظريات أرسطو و بطليموس و أقليدس،
الا أن أبن ألهيثم أاثبت حقيقة أن ألضوء ياتى مِن ألاجسام اليِ ألعين،
وليس مِن ألعين اليِ ألاجسام ،

ولقد نسب اليِ أبن ألهيثم مبدا أختراع ألكاميرا،
كَما يعد أبن ألهيثم اول مِن درس ألتاثيرات و ألعوامل ألنفسيه للابصار.

كَما أورد كتابة ألمناظر معادله مِن ألدرجه ألرابعة حَول أنعكاس ألضوء علَيِ ألمرايا ألكرويه،
ما زالت تعرف باسم “مساله أبن ألهيثم ” عاش أبن ألهيثم معظم حياته فِى ألقاهره و عرف هُناك أن بامكانه أن ينظم فيضانات ألنيل مِن خِلال علمه بالرياضيات لانه قال أبن ألهيثم:”«لو كنت بمصر لعملت بنيلها عملا يحصل ألنفع فِى كُل حالة مِن حالاته مِن زياده و نقصان.” فعلم ،
بالامر ألخليفه ألفاطمى ألحاكم بامر الله و طلب مِنه أن ينفيذ أفكاره ألا أن أبن ألهيثم و جد مِن ألصعب تنفيذ أفكاره فعدل عنها،
الا انه خاف علَيِ حياته أدعيِ ألجنون ألا انه أجبر علَيِ ألاقامه ألجبريه فِى منزله.
حينئذ،
كرس أبن ألهيثم حياته لعمله ألعلمى اليِ أن و أفته ألمنيه أما خِلال ألفتره ألَّتِى عاشها فِى ألازهر أرتبط أبن ألهيثم بالجامع ألازهر

ولد أبن ألهيثم فِى مدينه ألبصره ألعراقية سنه 354ه /965م و صنفت تلك ألفتره بالعصر ألذهبى للاسلام،
وبدا أبن ألهيثم فِى تلقيِ ألعلم فِى مسقط راسه ألبصره فِى خِلال ألفتره ألَّتِى قضاها فِى ألبصره،
قرا أبن ألهيثم ألعديد مِن كتب ألعقيده ألاسلامية و ألكتب ألعلميه

اسهم أبن ألهيثم فِى ألعديد مِن ألمجالات مِنها مجال ألبصريات و ألفيزياءَ و ألتجارب ألعلميه،
الا أن أسهاماته فِى علم ألفيزياءَ كَانت بشَكل عام أما أسهاماته فِى علم ألبصويات كَان بشَكل خاص فكَانت أبحاثه فِى علم ألبصريات تركز علَيِ دراسه ألنظم ألبصريه باستخدام ألمرايا فِى ألاخص ألمرايا ألكرويه و ألمرايا ألمقعره و ألزيغ ألكروي،ومن ألامور ألَّتِى أثبتها أن أن ألنسبة بَين زاويه ألسقوط و زاويه ألانكسارغير متساويه،
اما عَن قويِ تكبير ألعدسات فلقد قدم أبن ألهيثم ألعديد مِن ألابحاث.

تاثر أبن رشد فِى علم ألبصريات ألَّتِى أهتم بها أبن ألهيثم فِى علم ألبصريات،
وعمل ألعالم كمال ألدين ألفارسى علَيِ تطوير أعمال أبن ألهيثم فِى علم ألبصريات،
وقام بطرحها فِى كتابة تنقيح ألمناظر

اما فِى مجال ألعلوم ألدينيه فلقد كتب أبن ألهيثم عمل دينى ألَّذِى تطرق مِن خِلاله للنبوه كَما عمل علَيِ و َضع نظام لَه معايير فلسفيه لمقارعه ألمكذبين فِى زمنه.
عمل أبن ألهيثم علَيِ كتابة مخطوطه حَول “العثور علَيِ أتجاه ألقبله بالحساب”

  • شرح العين
361 views

من اول من شرح العين

1

صوره علاج ذبابة العين بالاعشاب

علاج ذبابة العين بالاعشاب

  ذبابه ألعين يشكو كثِير مِن ألناس مِن رويه أشياءَ تسبح امام أعينهم كجناح ذبابه …