من هو الذي اخترع الكهرباء

من هو الذى اخترع الكهرباء من اخترع الكهرباء و متى من اخترع الكهرباء و في اي سنة اول من اخترع الكهرباء اخترع بنفسك من اخترع الهاتف من اخترع التلفاز من اخترع السياره

من اختراعات الكهرباء الرائعة تعرف عليها بنفسك

 

صور من هو الذي اخترع الكهرباء

عتبر الكهرباء من المؤثرات المهمة و الرئيسية في حياتنا اليومية العملية و غيرها،

 

فالكهرباء كشريان الدم الذى يغذى عضاء الجسم،

 

و من بسط استعمالاتها مصباح ضوء المنزل،

 

و مصباح جهازك الخليوي،

 

و لكن السؤال الذى يجب ن يطرح من اخترع الكهرباء

 

و كيف استغل هذه الطاقة المفيدة و سخرها لخدمة البشريه؟
يكون الجواب على ما سبق بن مخترع الكهرباء هو العالم توماس لفا ديسون 1847-1931)،

 

و هو مخترع و رجل عمال مريكي.

 

اخترع العديد من الجهزة التي كان لها ثر كبير على البشرية حول العالم؛

 

مثل تطوير جهاز الفونوغراف،

 

و له التصوير السينمائي،

 

بالضافة لي المصباح الكهربائى المتوهج العملى الذى يدوم طويلا.
طلق مراسل في حدي الصحف على ديسون لقب “ساحر مينلو بارك” The Wizard of Menlo Park)،

 

و يعتبر ديسون من و ائل المخترعين الذين قاموا بتطبيق مبد النتاج الشامل،

 

و العمل الجماعى على نطاق و اسع لعملية الاختراع؛

 

لذا كان يعرف بنة و ل من نش مختبرا للبحاث الصناعيه.
يقول ديسون : ن مى هي التي صنعتني؛

 

لنها كانت تحترمنى و تثق بي،

 

شعرتنى نى هم شخص في الوجود،

 

فصبح و جودى ضروريا من جلها،

 

و عاهدت نفسي لا خذلها كما لم تخذلنى قط.
ويقول توماس الصغير: و قفت ما م صورة لطفل في الرابعه،

 

عيونة خضراء رماديه،

 

لا تري فيها شيئا،

 

رسة الكبير يوحى بمشكلة تكوينية ذا ضفتها لي عدم استطاعتة الكلام لشخصيتة في الحال على نة متخر نوعا ما

 

 

ثم انطلق لسانة فجة فكان لا يتحدث لا سائلا مع ديسون: لا تستطيع ن تقفز مرحلة الطفولة لي الشباب فهو لم يكن طفلا عاديا؛

 

ربما لنة كانت له م غير عاديه.

 

قوال مهات الكتب عن حياة ديسون

  • نحن في الثلث الخير من القرن التاسع عشر و هي مة – مدرسة تهتم بالدب و القراءة ….

     

    و توماس الصغير ذهب لي المدرسة ذات الفصل الواحد مع 39 طفلا،

     

    و لكنة ليس ككل الطفال،

     

    نة لا يكف عن الملاحظة و السؤال،

     

    و يلفت انتباهة شياء غريبة جدا،

     

    و بعد 4 شهور لم تكتمل علن مدرسة نة طفل غير طبيعي متخر .

     

     

    .

     

    .!!

 

لم تغب عن الم المشكلة فقامت بسحب توماس من المدرسة و بدت تعلمة بنفسها في البيت و تنمى بداخلة حب الدراسة ،

 

 

و اقتصر دور بوة على منحة 10 سنتات عن كل نجاز .

 

 

  • ليس عجيبا ن نتحدث عن نجازات طفل في الحادية عشرة

     

     

    عجب من العجب ،

     

     

    و الغرب هو اختيار نوع النجاز،

     

    لقد بد ل اسمه بالكامل توماس لفا ديسون الصغير مشروعة الول: قراءة كل كتاب في المبنى،

     

    و هذا المبني كان بيتهم الذى يحتوى على مكتبة كبيره،

     

    و قامت الم بالمراقبة بتوجيهة في القراءة لي التاريخ و العلوم النسانية حتى حب توماس الشعر جدا و الدب،

     

    و لولا ن صوتة كان حادا و بالتعبير الدارج ” مسرسع ” ربما اتجة لي التمثيل،

     

    و كانت هذه بداية الطريق لي التعليم الذاتى .

     

 

  • عند بلوغة الثانية عشرة كان ديسون قد انتهي من مجموعة قيمة جدا من مهات الكتب من بينها قاموس العالم للعلوم و الكيمياء التطبيقية .

     

 

  • ورغم كل الحب و الرغبة في العطاء الذى حاولت مة منحة ياة فقد بد فضول الصبى اليافع يتعدي مكاناتها حين تعجب من بعض سس قواعد الفيزياء التي و ضعها نيوتن،

     

    فما كان منها لا ان انتدبت له مدرسا ليعلمه،

     

    و لكنة لم يستطع هذا المعلم ن يجارى رس توماس و سرعة منطقة في تفنيد النظريات و رحل تاركا عند تلميذة العقيدة الكيدة و التي تقول بن فضل شيء هو التجريب و الخط،فبد ديسون الحقيقي يظهر و يظهر نبوغه.

 

  • لم يكن هناك على و جة البرية ما يعجز توماس ديسون و لم يمانع قط في بذل ى مجهود لكسر ى تحد مهما كان .

     

 

  • ما زلنا نتحدث عن صبى الثانية عشرة الذى بد يفقد السمع تدريجيا،

     

    نعم يفقد حاسة السمع فهل كان هذا عائقا

     

     

    بالطبع لا !

     

    فكان يجد لنفسة دائما و سيلة للتغلب على ى مشكلة و الاستفادة منها.

 

اقنع توماس و الدية ن يسمحوا له بالعمل،

 

فكان يبيع الجرائد و الحلوى في محطات القطار،

 

و لم يكتف بذلك؛

 

بل بد مشروعة الخاص ببيع الخضار و الفاكهة للناس فكان يحتاج دائما للمال ليجرب ما يفكر فيه ،

 

 

و لم يكن يستطع رغم دخل بية المعقول ن يطلب منه دائما نقودا.

 

  • هل ترونة معي،

     

    فتى في الثانية عشره،

     

    رسة كبير،

     

    صوتة رفيع،

     

    لا يكاد يسمع،

     

    لم يتعلم في ى مدرسه !!

 

  • ماذا تفعل لو عمرك 14 سنة و اندلعت في موطنك حربا هلية و نت تعمل كبائع للجرائد و الحلوى في قطار

     

     

    فيم تفكر

     

     

    ربما في الاعتزال خوفا من المعارك،

     

    ربما في البحث عن عمل خر في مكان كثر منا،

     

    فهل تعرف كيف استغل توماس الفرصة

     

    !!

 

  • ن محطة القطار فيها مقر التلغراف الرئيسى الذى يتم رسال الخبار لية و المراسلات،

     

    فقام توماس بطباعة منشور بسيط فيه حدث تطورات الزمة يوما بيوم و يبيعة للركاب،

     

    فكانت و ل جريدة من نوعها في العالم تكتب و تطبع و توزع في قطار،

     

    و عمرة فقط 14 سنه !!

 

  • حين انتصر براهام لينكولن،

     

    قام ديسون بجمع معلومات عنه و طبعها يي كتيب صغير و زعة على ركاب القطارات.

 

  • ن المرء يكاد يلهث و راء قدراتة على التفكير و استغلال المتاح ،

     

     

    و لكن ديسون صاحب ال1093 اختراع منفذ،

     

    و صاحب اختراعات خري لم يمهلة العمر لتنفيذها،

     

    نتيجة لخط غير مقصود تسبب في حدوث شرارة نار حرقت حدي عربات القطار كان جزاء ذلك صفعة قوية على الرس دت لي صمم كامل في حدي ذنيه،

     

    و الخري فقدت السمع بنسبة 80%،

     

    مع حرمان من صعود القطارات ليقتصر بيعة على المحطة فقط .

     

صور من هو الذي اخترع الكهرباء

  • ما تعس حظك يها الفتى،

     

    لا بد نك ظللت تبكي و تندب هذا الحظ العاثر،

     

    بدا لقد اعتاد توماس على تقبل قدرة في الحياة و التكيف معه،

     

    و لقد اعتبر هذا الصمت من حولة فرصة لتنمية قدراتة على التركيز ،

     

     

    و كل ما حزنة نة لم يعد يستمتع بصوت العصافير .

     

 

  • حدث نة في حدي لحظات تواجدة في محطة القطار ري طفلا يكاد يسقط على القضبان فقفز المراهق الشاب لينقذة من دون حتى ن يعلم نة ابن رئيس المحطة ،

     

     

    و كمكافة لهذه الشجاعة النادرة عينة الرجل في مكتب التلغراف،

     

    و علمة قواعد لغة مورس،

     

    و هذا يعد فتحا كبيرا،

     

    و كنك علمت طفل الرابعة عشرة حاليا عقد و حدث لغات الكمبيوتر .

     

 

كانت فرصة ديسون الكبري في ن يجرب تطوير هذا الشيء الذى بين يدية مما نتج عنه و ل اختراعاتة و هو التلغراف اللي؛

 

ى الذى لا يحتاج لي شخص في الجهة الخري لاستقباله،

 

بل يترجم العلامات بنفسة لي كلمات مرة خري .

 

 

  • فى الخامسة عشرة ظلمت الدنيا في بيته الصغير،

     

    ففلس و الدة و مرضت مه،

     

    فقبل العمل في شركة و يسترن يونيون و سافر ابن ال15 عاما ليبد و يجرب !!

 

  • فى لقطة فيلمية غريبة اشتد اللم على مة في حدي الليالي ،

     

     

    و قرر الطبيب نها تحتاج لجراحه،

     

    و لكن عليها الانتظار للصباح .

     

    فكان رد ديسون: لكن يا سيدى نها لا تحتمل اللم قد يقتلها من شدتة قبل الصباح.

     

    فرد الطبيب و ماذا ستطيع ن فعل يا بنى حتاج لي ضاءه

 

  • سطر توماس في مفكرتة نة لا بد من يجاد و سيلة لحصول الضوء ليلا قوي من ضوء الشموع.

     

    توماس ديسون كان له في كل لحظة مشروع؛

     

    ذلك لنة كان دائم النظر حوله،

     

    و الاستفادة من كل الناس،

     

    و كان مراقبا جيدا يتابع و يراقب و يجرب .

     

 

  • جري ديسون لف تجربة فاشلة قبل الحصول على مصباح حقيقي،

     

    و كان تعليقة في كل مرة .

     

    .

     

    هذا عظيم.

 

  • ن توماس ديسون الذى ما ت في الرابعة و الثمانين كان مؤسس التطور الحديث الذى نعيشه،

     

    و ذا كان العالم يذكرة على نة مخترع المصباح الكهربائى فن البطارية الجافه،

     

    و ما كينة السينما المتحركة ليستا بقل منها هميه،

     

    فنقول ذلك لعلنا نتعلم منه.

 

  • بينات مخترع الكهرباء
576 views

من هو الذي اخترع الكهرباء