مواصفات الزوجة الصالحة

مواصفات ألزوجه ألصالحه

صور مواصفات الزوجة الصالحة

لما كَانت ألدنيا مرحله ليِ ألخره ،

يبتليِ ألمرء فيها لتنظر عماله فيجازيِ عَليها يوم ألقيامه ،

كان لزاما علَيِ ألمسلم ألعاقل ن يتحريِ فِى دنياه كُل ما يعينه علَيِ تحصيل ألسعاده فِى خراه ،

وهم معين و وليِ نصير هُو ألصاحب ألصالح ،

والذى يبد بالمجتمع ألمسلم ألَّذِى يعيش فيه ،

ثم باختيار ألصديق ألتقى كَما مر ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم لا تصاحب لا مؤمنا رواه بو داود 4832 و حسنه أللبانى فِى صحيح ألجامع .

ثم ينتهى باختيار ألزوجه ألصالحه ألَّتِى يتوسم فيها ن تَكون خير معين و رفيق ليِ ألسعاده ألبديه فِى ألجنه عِند ألله سبحانه و تعاليِ .

وتوسم صلاح ألزوجه لا بد ن يتمثل فِى كُل جوانب ألحيآه
فَهى ألَّتِى يظن فيها ن تحفظ نفْسها و عرضها فِى حضوره و مغيبه ،

وفيِ ألصغير و ألكبير .

يقول سبحانه و تعاليِ فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ ألله ألنساء/34
وهى ألَّتِى تتحليِ بالخلق ألحسن ،

والدب ألرفيع ،

فلا يعرف مِنها بذاءه لسان و لا خبث جنان و لا سوء عشره ،

بل تتحليِ بالطيب و ألنقاءَ و ألصفاءَ ،

وتتزين بحسن ألخطاب و لطف ألمعامله ،

وهم مِن ذلِك كله ن تتقبل ألنصيحه و تستمع ليها بقلبها و عقلها ،

ولا تَكون مِن أللواتى أعتدن ألجدال و ألمراءَ و ألكبرياءَ .

قال ألصمعى خبرنا شيخ مِن بنى ألعنبر قال كَان يقال ألنساءَ ثلاث فهينه لينه عفيفه مسلمه ،

تعين هلها علَيِ ألعيش و لا تعين ألعيش علَيِ هلها ،

وخريِ و عاءَ للولد ،

وخريِ غل قمل ،

يضعه ألله فِى عنق مِن يشاءَ ،

ويفكه عمن يشاءَ .

وقال بَعضهم خير ألنساءَ ألَّتِى ذا عطيت شكرت ،

وذا حرمت صبرت ،

تسرك ذا نظرت ،

وتطيعك ذا مرت .

وهى ألَّتِى تحافظ علَيِ صلتها بربها ،

وتسعيِ دوما فِى رفع رصيدها مِن أليمان و ألتقويِ ،

فلا تترك فرضا ،

وتحرص علَيِ شيء مِن ألنفل ،

وتقدم رضيِ ألله سبحانه علَيِ كُل ما سواه.
وفيِ ذلِك يقول ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فاظفر بذَات ألدين تربت يداك رواه ألبخارى 4802 و مسلم 1466 .

 

صور مواصفات الزوجة الصالحة
والمَره ألصالحه هِى ألَّتِى تريِ فيها مربيه صادقه لبنائك ،

تعلمهم ألسلام و ألخلق و ألقرن ،

وتغرس فيهم حب ألله و حب رسوله و حب ألخير للناس ،

ولا يَكون همها مِن دنياهم فَقط ن يبلغوا مراتب ألجاه و ألمال و ألشهادات ،

بل مراتب ألتقويِ و ألديانه و ألخلق و ألعلم .

وبجانب ذلِك كله ،

ينبغى ن يختار ألمسلم ألزوجه ألَّتِى تسكن نفْسه برؤيتها ،

ويرضيِ قلبه بحضورها ،

فتمل عَليه منزله و دنياه سعه و فرحا و سرورا .

عن بى هريره رضى ألله عنه قال قيل يا رسول ألله ى ألنساءَ خير قال ألَّتِى تسره ذا نظر ليها ،

وتطيعه ذا مر ،

ولا تخالفه فِى نفْسها و لا فِى ماله بما يكره
رواه حمد 2/251 و حسنه أللبانى فِى “السلسله ألصحيحه ” 1838)
قيل لعائشه رضى ألله عنها ى ألنساءَ فضل فقالت ألَّتِى لا تعرف عيب ألمقال ،

ولا تهتدى لمكر ألرجال ،

فارغه ألقلب لا مِن ألزينه لبعلها ،

والبقاءَ فِى ألصيانه علَيِ هلها .

انظر “محاضرات ألدباء” ألراغب ألصفهانى 1/410 و عيون ألخبار لابن قتيبه 1/375)
ويمكنك ألاستفاده مِن سؤال رقم 6585 ،

(8391 ،

(26744 ،

(83777)
والله علم .

  • صور للزوجة الصالحة
1٬642 views

مواصفات الزوجة الصالحة