مواضيع سورة النساء

مواضيع سورة النساء

 

موضوع سورة النساء من القراءن الكريم

 

صور مواضيع سورة النساء

 

تشتمل سورة النساء على 176 ية مباركه،

 

و هي من السور المدنيه؛

 

فعند ما كان النبى ص مقبلا على تسيس حكومة سلامية و تكوين مجتمع نسانى قويم،

 

نزلت هذه السورة و هي تحمل جملة من القوانين التي لها ثر كبير في صلاح المجتمع،

 

و يجاد البيئة الاجتماعية الصالحة النقيه.
و من ناحية خري فن كثر فراد هذا المجتمع الجديد كانوا قبل ذلك من الوثنيين بما فيهم من لوثات الجاهلية و انحرافاتها و رواسبها،

 

لذلك يتعين قبل ى شي‏ء تطهير عقولهم،

 

و تزكية رواحهم و نفوسهم من تلك الرواسب،

 

و حلال القوانين و البرامج اللازمة لعادة بناء المجتمع محل تلك العادات و التقاليد الجاهلية الفاسده.[1] و من الواضح ان السبب في تسمية السورة بسورة النساء هو ابتداء السورة المباركة بالحديث عن حقوق المرة و النساء و بعض الاحكام المتعلقة بهن،

 

و علاقتهن مع الرجال في شتي مناحى الحياه.
و لما كانت الشريعة الاسلامية قد و لت المرة مكانة خاصة في المجتمع الاسلامي اقتضت الضرورة ان تفرد سورة خاصة من سور القرن الكريم للحديث عن هذه القضية المهمة و الحساسة جدا،

 

و لاريب ن افضل مكان يناسب هذا القضية هو القرن الكريم عامة و سورة النساء خاصه.
مسائل و موضوعات سورة النساء
توزع الحديث في السورة المباركة على ربعة محاور ساسية هي:
1.

 

تحدثت السورة من الية الاولي الى الية الخامسة و العشرين ثم من الية 33 الى الية 35 و هكذا اليات 127 الى 130 و كذلك في الية الاخيرة من السوره،

 

عن حقوق المره،

 

و بالمناسبة تحدثت عن حقوق اليتامي و السفهاء و طريقة تقسيم الرث بين الجنسين،

 

و الشهادة بالاكراة ما م و ارث المره،

 

و هكذا تحدثت علن حق المرة بالمهر و حرمة الزواج من بعض اصناف النساء منها حرمة الزواج من زوجة الب.

 

كذلك تعرض لقيمومة الرجال على النساء في حدود الشريعه،

 

و من الابحاث التي اشارت اليها السورة المباركة هنا الاشارة الى بعض النساء النموذجيات و الفاضلات،

 

و المصالحة بين الزوجين عند نشوب الخلاف بينهما و ضرورة رعاية العدل و الانصاف في هذه القضية و تشكيل فريق تحكيم و لجنة للمصالحة تتلف من اقرباء كل من الزوجين،

 

و هكذا الاشارة الى بعض احكام الارث.
2.

 

المحور الثاني في السورة يدور حول ضرورة احترام موال الناس و نفوسهم و ضرورة المحافظة على ذلك من العوامل التي تعرضها للخطر كالجهل و الحسد،

 

و هذا ما اشارت الية اليات 26 الى 32.
3.

 

المحور الثالث تحدث عن ضرورة و اهمية الاحسان و مراعاة حقوق المساكين و الضعفاء و حرمة البخل و الانفاق رياء،

 

و هو ما ارشدت الية اليات 36 الى40 من السورة المباركه.
4.

 

المحور الرابع هو المحور الاساسى و الذى خذ حيزا كبيرا من السورة المباركة دار حول موضوع الحكومة الاسلامية بجميع ابعادها،

 

فعلى سبيل المثال:
نجد اليتين 41 42 ،

 

 

تؤكدان شهادة النبى الاكرم ص على المة و نة الحاكم الشرعى الذى يجب امتثال و امرة و نواهية و حرمة التمرد على ما يتى به من قوانين و تشريعات سماويه،

 

اضافة الى حرمة كتمان الشهاده.
و تحدثت اليات 44 الى57 مفصلا عن دور العلم في اقامة الحق و مسؤوليات العلماء في داء ما نة العمل،

 

عن طريق بيان الحقيقة بلا تحريف و لا تزوير للحقائق،

 

كذلك تعرضت لقبح الكذب على الله و شناعة ذلك شرعا،

 

مع بيان بعض الصفات الذميمة لهذه الطائفة من الناس و زاحة الستار عن حيلهم و مخططاتهم و نياتهم الفاسده.
ودار الحديث في اليات 58 70،

 

حول القيم و المثل التي ترتكز عليها السياسة الاسلامية و من برزها اداء الامانة و حقوق الناس و الحكم بين الناس بالقسط.
كذلك تعرض اليات لضرورة و و جوب امتثال و امر النبى الاكرم و و لى المر و طاعتهم و حرمة الانصياع لوامر الطواغيب،

 

كذلك تحدثت عن صفات المنقادين للطواغيت و الخاضعين لهم و اعتبارهم من المنافقين؛

 

و ذلك لان المنافقين يتمردون دائما على و امر النبى الاكرم ص في الحرب و يفضلون الهروب على الاقدام،

 

و من الابحاث التي تعرضت لها اليات ضرورة الدفاع عن المستضعفين و المحرومين.
و في مجال السياسة الاسلامية تحدثت اليات 77 79 و كذلك اليات 80-87 في موضوعين اساسين:
الاول: ضرورة الانضباط و السكينة و امتثال الوامر الصادرة من القائد اثناء الحرب.
الثاني: دور قيادة الجيش في التحريض على الحرب و حث الناس على الطاعة و الامتثال.
و في اليات 88 91،

 

تركز البحث حول موضوع النفاق و بيان خصائص و صفات المنافين و نواع النفاق و كيفية التعامل مع هذه الطائفة من الناس.
و كان للمجاهدين و المهاجرين،

 

سهم خاص في اليات 95 100،

 

و التحدث عن المهاجرين كطبقة من المسلمين في مقابل طبقة المنافقين و دور المهاجرين في نجاح الرساله.
ثم عادت اليات 105 111 للحديث عن قيم الاسلام السياسية و قانونية دولة الاسلام و دستوريتها و التحذير من الفساد الاداري.

 

و نهى النبى الاكرم ص عن المجادلة مع الخائنين و المغرر بهم الذين اختاروا طريق الضلال و الانحراف.

 

صور مواضيع سورة النساء
و في اليات 117 126 جاء الحديث عن بعاد النفاق من قبيل اصل النفاق و دور الشيطان و تسويلاتة و و عودة الخادعة في هذا المجال.
اما ضروة التقوي و الالتزام و اقامة العدل و الشهادة بالحق و تزكية النفس من رين النفاق فقد عالجتة اليات 131 134.

 

ثم عرجت السورة على بحث الايمان في اليات 136 146 و تحذير المسلمين من ن تشاب افكارهم الدينية الخالصة بافكار و نظريات مضلله.
و على العموم فن المواضيع المختلفة التي تحدثت عنها هذه السورة هي عبارة عن:
1 الدعوة لي اليمان و العداله،

 

و قطع العلاقات الودية بالعداء اللداء،

 

و الخصوم المعاندين.
2 ذكر بعض قصص المم الماضية لجل التعرف على عواقب المجتمعات غير الصالحه.
3 العناية بالمحتاجين لي الحماية مثل اليتام،

 

و بيان التعاليم اللازمة لصيانة حقوقهم.
4 قانون الرث و التوارث بنحو طبيعي و عادل في قبال الكيفية القبيحة التي كان عليها وضع التوريث في ذلك الزمان،

 

حيث كان يحرم الضعفاء بحجج و اهيه،

 

و عذار غير و جيهه.
5 القوانين المتعلقة بالزواج و البرامج التي تصون العفاف العام.
6 القوانين العامة لحفظ الموال العامه.
7 حفظ و تحسين حالة الوحدة الساسية للمجتمع،

 

ى العائله.
8 الحقوق و الواجبات الفردية المتقابلة في المجتمع.
9 التعريف بعداء المجتمع السلامي و تحذير المسلمين منهم.
10 الحكومة السلامية و و جوب طاعة قائد هذه الحكومه.
11 حث المسلمين على مجابهة العداء و جهادهم.
12 الكشف عن العداء و الخصوم الذين قد يتوسلون بالعمل السري.
13 همية الهجرة و و جوبها عند مواجهة مجتمع فاسد غير قابل للتثير فيه و تغييره.
14 البحث مجددا عن الرث و نظام التوريث،

 

و ضرورة تقسيم الثروات المكدسة بين الوارثين.[2]

  • بحث في موضوع من المواضيع التي تحدثت عنها سورة النساء
  • موضوعات سورة النساء
755 views

مواضيع سورة النساء