مواضيع قانونية مغربية


مواضيع قانونيه مغربيه
بقلم ذ صابر محمد
صوره مواضيع قانونية مغربية
رئيس جمعيه عدول أستئنافيه ألدارالبيضاء،
رئيس لجنه ألبحوث ألعلميه و ألكفاءات ألمهنيه بالنقابه ألوطنية لعدول ألمغرب « سنام «
تحت عدَد: 148
جاءَ فِى ألمادة 16 مِن قانون مدونه ألسره رقم 70.03 تعتبر و ثيقه عقد ألزواج ألوثيقه ألمقبوله لثبات ألزواج…)،
وجاءَ فِى ألفقره 3 من:
المادة 65 مِن ألمدونه نفْسها يذن قاضى ألسره ضمن و ثيقه موقعه مِن طرفه للعدلين بتوثيق عقد ألزواج)،
وجاءَ فِى ألمادة 404 مِن ق.ع.ل):(وسائل ألثبات ألَّتِى يقررها ألقانون هي:1 قرار ألخصم،
2 ألحجه ألكتابيه،
3 شهاده ألشهود،
4 ألقرينه،
5 أليمين و ألنكول عنها)،
وجاءَ فِى مختصر ألشيخ خليل فِى ألفقه ألسلامي،
فيِ بيان حكام تنازع ألزوجين:
ذا تنازعا فِى ألزوجية ثبتت ببينه و لو بالسماع بالدف و ألدخان و جاءَ فِى ألقاعده ألقانونيه ألمشهوره:
(ن ألوقائع ألماديه،
يمكن ثباتها بجميع و سائل ألثبات

 

يتضح مِن نصي  ألمدونه علاه،
ن و ثيقه عقد ألزواج،
المنصوص علَيِ حكمها،
وعليِ جراءاتها ألمسطريه فِى هَذه ألماده،
هى ألوثيقه ألوحيده ألمعتبره قانونيا،
فيِ ثبات ألزواج،
وبالمفهوم ألمخالف،
فن ما سواها،
لا يثبت بِه زواج،
ولو كَان قراءه فاتحه،
و حفله زفاف مصور،
و بينه شرعيه،
مثل ثبوت ألزوجيه،
الَّتِى كَان ألعمل جاريا بها فِى ألسابق،
وكَانت مِن أختصاصات ألعدول،
اعتمادا علَيِ نصوص ألفقه ألسلامي،
والضوابط ألتوثيقيه،
كَما فِى مختصر ألشيخ خليل علاه
.

وتبعا لنص قانون مدونه ألسره علاه،
فنه ليس مِن حق ألمقبلين،
عليِ توثيق ألزواج مام ألعدول،
ن يعمدوا ليِ طلب ذلِك مِن ألعدول،
قبل حصولهم علَيِ ألذن به،
موقعا فِى شَكل و ثيقه خاصه،
مدموغه مِن طرف قاضى ألسره ألمكلف بالزواج،
منصوص عَليها،
فيِ ألماده  65 نفْسها علاه،
نظرا لَن ألقانون لا يسمح بتوثيقه قَبل ألتوفر علَيِ ألذن به،
ولا يسمح للعدول ألحقيقيين،
ساسا،
بمباشرته،
ولا ألانصياع للتواطؤ علَيِ خرق قانونه،
لن ألقانون،
يحتم مَنع ذلك،
ويحتم علَيِ ألساده ألعدول ألحقيقيين:
ألتحلى بالمانه و ألوقار و ألحفاظ علَيِ شرف ألمهنه،
وسرار ألمتعاقدين طبقا للمادة 2 مِن قانون مهنه ألعداله بالمغرب رقم 16.03
.
كَما ن تجاوز هَذه ألنصوص ألمره،
بى شَكل مِن ألشكال،
وبى مبرر مِن ألمبررات،
ومن ى طرف كَان،
يعد خرقا للقانون،
ونصبا علَيِ ألغير،
وخيانة مانه،
وتمرا علَيِ تجاوز ألقانون،
فيِ معالجته للمصالح ألعامه،
واستتباب ألمان ألتعاقدي،
درءا للمضار،
وجلبا للمصالح فِى ألوسط ألاجتماعي،
كَما هِى طبيعه ألقوانين ألمره
.

صوره مواضيع قانونية مغربية

وذا علمنا ن ثمه فرقا،
فيِ ألثبات ألمعتبر مام ألقضاء،
ما بَين و ثيقه عقد ألزواج ألمنصوص عَليها فِى ألمادة 16 مِن قانون مدونه ألسره،
وبين و سائل ألثبات ألخرى،
وعليِ رسها بينه ثبوت ألزوجيه،
الَّتِى كَان ألعمل جاريا بها،
عليِ ألشاكله ألمتعارفه فِى و ساط ألعدول،
منذُ ن جريِ ألعمل بثبوت ألبينه،
باللفيف،
واخر ألقرن ألثامن ألهجري،
عليِ خلاف فِى عدَدفراد أللفيف بَين ألعلماءَ فِى ألفقه ألسلامى نذاك،
وعليِ خلاف فِى مِن صل للخلاف في  عدَد فراد أللفيف،
بحصول ألعلم ألضروري،
ولو بربعه مِثلا:
راجع ألصفحة 8 مِن كتاب شهاده أللفيف للشيخ محمد بن ألعربى ألفاسي،
ذا علمنا ألفرق فِى ألثبات هذا،  دركنا مديِ ألصعوبات و ألخطوره،
الَّتِى تنتظر ألمجازفين بالميول عَن ألوثيقه ألمعتبره مام ألقضاء،
ودركنا كذلك،
مديِ ما يتكبده ألعديد مِن ألمغامرين،
وكذا ألمتحايلين علَيِ ألقانون،
وما يكبدونه لغيرهم،
ممن لا يفقهون فِى ألمر شيئا،
ولا يُريدون ن يفقهوا،
مع نهم لا مكان لَهُم جميعا،
فيِ رحمه ألقانون بهم
.
وهنا نسوق و أقعه نسانيه،
صادمه،
دفعتنا ليِ هَذه ألدراسه،
حيث،
طالعتنا «الصباح» فِى عدَدها 4559 ليومي:  13 و 14 دجنبر ألجارى بخبر مفاده:
ن ستاذه بسفي،
ودعت ألسجن،
بتهمه ألفساد نتيجة أكتشافها نها مجرد عشيقه،
بعد مضى سنوات مِن ألزواج،
تقول ألجريده
.

بطل هَذه ألواقعه رجل متزوج،
نكر علاقه ألزواج مَع ألزوجه ألستاذه،
مفاجئا ياها بنها مجرد عشيقه،
رغم أعترافه مام ألدرك ألمحلي،
بنه كَان يساكنها،
ويعيش معها فِى بيت و أحد،
معد مِن طرفه لذلك،
مام ألجيران ألَّذِين أعترف،
وقرلهم،
وعرفهم،
بنها زوجته،
وبعد ن حضر عدلين مزورين فيِ ألبدايه.
دليِ لهما بوثائق للكتابة بينهما،
فوقعا مامهما علَيِ سجل خاص بيد ألعدلين ألمزورين،
ورغم أدعائه بن هذين ألعدلين زوجا لَه ألعديد مِن ألزواج بهَذه ألطريقه،
الشيء ألَّذِى طمن بِه ألزوجه ألستاذه و قاربها،
وكسب بِه ثقتها ألبالغه،
وجعلها تذعن له،
وتقبل شروطه،
بما فيها تقديم أستقالتها عَن ألعمل و قامه حفل زواج بسيط أحتراما لزوجته ألولى،
الَّتِى أدعيِ نها مريضه،
ميؤوس مِن صحتها
.

413 views

مواضيع قانونية مغربية

1

صوره اقوال شعبية مغربية

اقوال شعبية مغربية

الامثال ألمختصرة ذَات ألرنه – حجه و حاجه – عشاق ملال – زرب تعطل – …