مواضيع هامة للشباب



مواضيع هامة للشباب

موضوع مهم جدا لكل شاب

صور مواضيع هامة للشباب

 

الشباب امل المستقبل

الحمد الله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد المين،

 

اللهم لا علم لنا لا ما علمتنا نك نت العليم الحكيم،

 

اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علما،

 

و رنا الحق حقا و ارزقنا اتباعة و رنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه،

 

و اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون حسنه،

 

و دخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
يها الخوة الكارم،

 

يها الشباب الكرام:
الشيوخ يمثلون الماضى و الكهول و نحن منهم نمثل الحاضر،

 

و الشباب يمثلون المستقبل،

 

هذا و ل تعريف لكم نتم المستقبل،

 

و نتم تنتمون يها الشباب لي خير مة خرجت للناس تلقت تلقا مذهلا و حملت رسالة السلام لي شتي بقاع الرض،

 

ثم كبا الجواد،

 

و عليكم مقل المال،

 

سيدنا عمر رضى الله عنه كان يمشي في المدينة فذا طفال صغار يلعبون فلما روة تهيبوة و تفرقوا لا واحدا منهم لفت نظره،

 

فقال له: يا غلام لما لم تهرب مع من هرب، قال: يها المير لست ظالما فخشي ظلمك،

 

و لست مذنبا فخشي عقابك،

 

و الطريق يسعنى و يسعك.
هذا نموذج،

 

دخل على حد خلفاء بنى مية و فد للتهنئه،

 

تقدمهم غلام و الخليفة هو عبدالملك بن مروان،

 

غضب عبدالملك من حاجبة الذى سمح لهذا الغلام بالدخول لي مجلسه،

 

فقال له: ما شاء حد ن يدخل على لا دخل حتى الصبيان،

 

فتقدم هذا الغلام يخاطب خليفة المسلمين و كان يحكم ثلثى الرض،

 

قال: يها المير ن دخولى عليك لن ينقص من قدرك و لكنة شرفني،

 

صابتنا سنة ذابت الشحم،

 

و سنة كلت اللحم و سنة دقت العظم،

 

و معكم فضول ما ل فن كان هذا المال لله فنحن عبادة و ن كان هذا المال ما لكم فتصدقوا به علينا،

 

و ن كان لنا فعلاما تحبسوة عنا،

 

فقال الخليفه: و الله هذا الغلام ما ترك لنا في واحدة عذرا
فصاحة ما بعدها فصاحه،

 

جرة ما بعدها جره،

 

دخل و فد خر على عمر بن عبدالعزيز،

 

الخليفة الراشد الخامس تقدمهم غلام،

 

فقال الخليفه: اجلس يها الغلام و ليقم من هو كبر منك سنا،

 

فقال الغلام: صلح الله المير المرء بصغرية قلبة و لسانة فذا و هب الله العبد لسانا لافظا و قلبا حافظا فقد استحق الكلام،

 

و لو ن المر كما تقول لكان في المة من هو حق منك بهذا المجلس،القضية قضية علم،

 

و قضية فصاحه،

 

و قضية جره.
يها الخوه:
فى تاريخكم السلامي و العربي بطولات تفوق حد الخيال من منكم يصدق ن جيشا فيه سيدنا الصديق،

 

و سيدنا عمر،

 

و سيدنا عثمان،

 

و سيدنا علي،

 

قائدة سامة بن زيد لا تزيد سنة عن سبعة عشر عاما،

 

كان يركب الناقة و يمشي الخليفة الصديق مشيا،

 

قال: يا خليفة رسول الله لتركبن و لنزلن،

 

قال: و الله لا نزلت و لا ركبت و ما على ن تغبر قدمي ساعة في سبيل الله.
شاب في السابعة عشر من عمرة يقود جيشا فيه عمر و فيه عثمان و فيه على و فيه شيوخ الصحابه،

 

هكذا كان تاريخنا،

 

تاريخ البطولات،

 

قلت قبل قليل نتم تنتمون لي خير مة خرجت للناس لكنها كبت،

 

هذه المة كبت و تحتاج لي سواعدكم،

 

و لي علمكم،

 

و لي خلاصكم،

 

و لي و لائكم،

 

و لي انتمائكم،

 

فلذلك كان سامة بن زيد هذا الشاب الصغير قائدا للجيش،

 

فى السلام الصغير بطل،

 

و الغلام بطل،

 

و الشاب بطل و الشيخ بطل و كل من انتمي لي هذا الدين شرفة الله بخدمته.
شاب صغير استشهد بوة في معركة حد،

 

تزوجت مة ثرى من ثراة الوس،

 

و كان عمة زوج مة من ثرياء يثرب،

 

غدق عليه كراما ما بعدة كرام،

 

حبة حبا شديدا و تعلق هذا الغلام يضا بزوج مه،

 

و في معركة من المعارك،

 

استعد الصحابة لها شد الاستعداد لم يجد من عمة ما يدعوة لي ن يستعد،

 

ذكرة بفعل سيدنا عثمان،

 

و فعل سيدنا عبدالرحمن بن عوف،

 

و فعل الصحابة الغنياء الذين بذلوا كل ما يملكون و عمة قاعد لا يتحرك،

 

استحثة و ذكرة ببذلهم و تضحيتهم و بعطائهم،

 

فقال كلمه: قال و الله لو ن محمدا صادقا فيما يقول لكنا شرا من الحمر هذه كلمة الكفر،

 

قال: يا عماة و الله ما كان على و جة الرض من حد بعد رسول الله حب لى منك و الن طفل صغير صغير جدا و الن قلت كلمة الكفر نى ن ذكرتها للناس فضحتك و ن سكت عنها خنت الله و رسوله،

 

فنا ذاهب لي رسول الله لنقل له ما قلت فتدبر مرك.
قضية ما نة و نت محسوب صحابي و محسوب من و لياء رسول الله تقول هذا الكلام،

 

فذهب لي النبى عليه الصلاة و السلام و حدثة بما قالة عمه،

 

فاستدعاة النبى و قال: ما الذى قلته،

 

قال: و الله ما قلت شيئا نة يكذب،

 

فلما اتهمة بالكذب و هذا الطفل بريء و صادق يعني ذاب من شدة الخجل،

 

فقال: يا رب نزل على نبيك و حيا يصدقني،

 

ما هي لا غنيمة لا جاءة الوحى عليه الصلاة و السلام،

 

غشية الوحى و تصبب عرقا،

 

بعد ن انتهي الوحى جاءت الية الكريمه:

﴿يحلفون بالله ما قالوا و لقد قالوا كلمة الكفر و كفروا بعد سلامهم و هموا بما لم ينالوا و ما نقموا لا ن غناهم الله و رسولة من فضلة فن يتوبوا يك خيرا لهم و ن يتولوا يعذبهم الله عذابا ليما في الدنيا و الخرة و ما لهم في الرض من و لى و لا نصير 74)﴾

(سورة التوبة

قال: بل توب يا رسول الله،

 

لقد قلت هذا،

 

و صدق الغلام فاغفرلى ذلك،

 

فمسك الرسول عليه الصلاة و السلام ذن الغلام مداعبا و قال: يا غلام صدقك الله من فوق سبع سموات،

 

و كانت توبة هذا العم الثرى على يد هذا الغلام،

 

الشيء الغريب نة كرمة كراما ما بعدة كرام،

 

بسبب ن هدايتة و توبتة كانت على يديه.
يها الخوة الشباب:
يمكن ن تكون من بين هؤلاء الملايين الذين يستمتعون بالحياه،

 

يمكن ن تكل طيب الطعام و ن تشرب فخر الشراب و ن تسكن في فخر بيت،

 

و ن تركب حدث مركبة نك واحد من هؤلاء الملايين،

 

و لكنك ذا فكرت ن تحيى مجد متك،

 

مرة قلت لبعض الطلاب من يتينى باسم ثرى عاش في عام لف و ثمان ما ئة و سبعة و ستين في دمشق و سعطية علامة تامه،

 

فكر هؤلاء الطلاب و فكروا،

 

قلت لهم و نا مثلكم لا علم،

 

و لكن من منكم لا يعلم من هو عمر بن الخطاب،

 

عثمان بن عفان،

 

على بن بى طالب،

 

صلاح الدين اليوبى الذى رفع شن هذه المه،

 

هؤلاء البطال خلدهم التاريخ،

 

و نتم يها الشباب ما ن تكونوا واحدا من هذه الملايين تكل و تشرب و تستمتع بالحياة و يتى الموت فينهى و جودك و ينسى الناس ذكرك،

 

و ما ن تكون بطلا تحيى مجد مه،

 

ما بعلمك و ما بخلاقك،

 

و ما بنجازك لا تكن كعامة الناس،

 

لا تكن مع الذهباء.
يقول سيدنا على كرم الله و جهه: الناس ثلاثه،

 

عالم رباني،

 

و متعلم على سبيل نجاه،

 

و همج رعاع تباع كل ناعق،

 

لن يستضيؤوا بنور العلم و لن يلجؤوا لي ركن و ثيق احذر يا قميل ن تكون منهم.
يمكن ن تكون مع الخط العريض في المجتمع،

 

ملايين مملينة لا نقيم لهم يوم القيامة و زنا،

 

لهم صغار عند الله،

 

هان مر الله عليهم فهانوا على الله،

 

قال تعالى:

﴿ن الله يدخل الذين منوا و عملوا الصالحات جنات تجرى من تحتها النهار و الذين كفروا يتمتعون و يكلون كما تكل النعام و النار مثوي لهم(12)﴾

(سورة محمد

﴿وذ قال براهيم رب اجعل هذا بلدا منا و ارزق هلة من الثمرات من من منهم بالله و اليوم الخر قال و من كفر فمتعة قليلا ثم ضطرة لي عذاب النار و بئس المصير 126)﴾

(سورة البقرة

ورزق من من منهم فقط،

 

فجابة الله تعالى:

﴿ومن كفر فمتعة قليلا ثم ضطرة لي عذاب النار و بئس المصير 126)﴾

(سورة البقرة

﴿فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم بواب كل شيء حتى ذا فرحوا بما و توا خذناهم بغتة فذا هم مبلسون 44)﴾

سورة النعام

ترون بعينكم بواب كل شيء مفتحة على هل الدنيا،

 

كل شيء مبذول كل شيء ميسر،

 

كل شيء ممتع،

 

كل شيء فيه لذه،

 

و لكن البطولة قليله،

 

البطل واحد من لف و هناك لف كف.
قالوا الحزن خلاق،

 

ذا نت شعرت نك تنتمى لي مة لها مجد عريق و لها بطولات عظيمة و لها تاريخ مشرف ثم كبت،

 

فلعل الله سبحانة و تعالى يجعل تقدمها على يديك،

 

ما بعلمك،

 

و ما بعملك،

 

و ما بنجازك،

 

و ما ببطولتك،

 

و لا فنت واحد من هذا الخضم الكبير من دهماء الناس من سوقتهم و عامتهم.
يها الخوة الكرام:
كل واحد منا له و جودان،

 

وجود حيوانى و له وجود نساني،

 

هناك حاجات دنيا و هناك حاجات عليا،

 

حاجات النسان الدنيا ن يكل،

 

و يشرب،

 

و ينجب،

 

و يسكن،

 

و يتنزه،

 

و يستعلى على الناس و يتحدث عن طعامه،

 

و شرابه،

 

و بيته،

 

و شهاداته،

 

و نجازاته،

 

هذا وجود لا يليق بالنسان،

 

ن الوجود الراقي الذى تنتمى لية هو الوجود النسانى تلبية الحاجات العليا،

 

معرفة الحقيقه،

 

معرفة الله،

 

معرفة الكتاب الذى شرفنا الله به،

 

قال تعالى:

﴿ن ربكم الله الذى خلق السماوات و الرض في ستة يام ثم استوي على العرش يغ شي الليل النهار يطلبة حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بمرة لا له الخلق و المر تبارك الله رب العالمين 54)﴾

سورة العراف

﴿الحمد لله الذى نزل على عبدة الكتاب و لم يجعل له عوجا 1)﴾

سورة الكهف

الكون في كفة و الكتاب في كفه،

 

الكتاب منهج الله،

 

هذا القرن الكريم بمثابة تعليمات الصانع،

 

نحن نعيش عصر الله،

 

النسان عقد له في الكون و لهذا النسان صانع عظيم،

 

و لهذا الصانع تعليمات تشغيل و صيانه،

 

فنت حينما تحب ذاتك و تحب و جودك،

 

و تحب سلامة و جودك،

 

و تحب كمال و جودك تطبق تعليمات الصانع،

 

لذلك و رد في بعض الحاديث:

( ن الله ليباهى الملائكة بالشاب المؤمن،

 

يقول انظروا عبدى ترك شهوتة من جلى )

ما ن يسقط الشاب مع هؤلاء الملايين المملينة التي لا تزن عند الله جناح بعوضه،

 

يسقط هذا الشاب مع هذا الكم الكبير الذى لا يلقى النسان له بالا،

 

و ن يبرز بين البطال،

 

لو تعلمت العلم و عدت و خدمت به متك السلاميه،

 

لو حققت نجازا كبيرا و و ضعتة في خدمة متك التي نجبتك،

 

لو فعلت شيئا ذا بال لكنت مع الخالدين.
يها الخوة الكرام:
البطولة هي التي يطمح ليها النسان و الدليل: النسان عندة دافع لي الطعام هذا الدافع يحقق و جودة الشخصي،

 

و عندة دافع لي الزواج هذا يحقق بقاء النوع،

 

و عندة دافع لي الذكر دافع لي التفوق،

 

دافع لي تكيد الذات هذا يحقق بقاء الذكر، والنسان بضعة يام كلما انقضي يوم انقضي بضع منه، هذه مقوله قالها المام الحسن البصرى و قالتها السيدة رابعة العدويه.
وما من يوم ينشق فجرة لا و ينادى يا بن دم نا خلق جديد و على عملك شهيد فتزود منى فنى لا عود لي يوم القيامه،

 

ريد ن ضع بين يديكم حقيقة ثانيه،

 

ن ديننا دين عظيم،

 

دين و اقعي،

 

دين منهجي،

 

ليس في السلام حرمان،

 

هناك من يتوهم ن في السلام حرمان،

 

النسان فيه تنظيم،

 

ما من شهوة و دعها الله سبحانة و تعالى في النسان لا و جعل لها قناة نظيفة تسرى خلالها،

 

فالنسان ذا طبق منهج الله سعد سعادة ما بعدها سعاده،

 

قال تعالى:

﴿ن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة لا تخافوا و لا تحزنوا و بشروا بالجنة التي كنتم توعدون 30)﴾

سورة فصلت

يعني ذا عرفتم الله عز و جل و عرفتم منهجة طلبتم الخرة فربحتم الدنيا و الخره،

 

و ذا جهل النسان في الحقيقة الكبري و ثر الدنيا خسر الدنيا و الخره،

 

من ثر دنياة على خرتة خسرهما معا،

 

و من ثر خرتة على دنياة ربحهما معا،

 

الشيء الول الذى تمناة عليكم ن تطلبوة العلم الشرعي،

 

هذا العلم الدنيوى علم سليم لكن هو نوع من الحرفه،

 

حرفة راقيه،

 

لو نلت على الشهادات كسبت رزقا و فيرا،

 

و نت في حرفة راقيه،

 

لكن العلم الدينى يحقق و جودك النساني،

 

كل علم ممتع،

 

هناك علم ممتع فيه دخل،

 

ما العلم الشرعى السلامي علم ممتع،

 

نافع،

 

مسعد،

 

فى الدنيا و الخره،

 

فلذلك الذى تمناة عليكم و تمناة على بائكم الكرام ن يحيطوكم بجو علمي حتى تكتشف الحقيقة نت،

 

نا متكد ن حبك لذاتك و حبك لسلامة و جودك و كمال و جودك و استمرار و جودك يدفعك لي طاعة الله عز و جل.
يا يها الخوة الكرام:
مستحيل ن يعصى النسان الله عز و جل و يربح،

 

و مستحيل يضا ن يطيع الله و يخسر،

 

قال تعالى:

﴿يصلح لكم عمالكم و يغفر لكم ذنوبكم و من يطع الله و رسولة فقد فاز فوزا عظيما 71)﴾

سورة الحزاب

طبعا في هذه المحاضرة القصيرة لا ملك التفاصيل الكثيرة لكن لابد من ن تقتطع من و قتك الثمين وقت لمعرفة الله،

 

هذا العلم الذى تعلمتة جيد و ثمين و لكنة للدنيا،

 

و من جل كسب الرزق،

 

علم حرفة لا يسمو بك،

 

لذلك كل من تقن هذا العلم يسمي ذكيا و لا يسمي عاقلا،

 

العاقل من عرف الحقائق الكليه،

 

من عرف سر و جودة و غاية و جوده،

 

لو نك سافرت لي بلدة ما ،

 

 

رسلك و الدك لي بلد لمدة محدودة و نزلت في حد الفنادق و استيقظت في صبيحة اليوم الول لي ين تذهب

 


يقال لك لماذا جئت لي هنا،

 

و ل سؤال تمناة عليكم ن تعرفوه،

 

لماذا نت في الدنيا

 

 

لا في مريكا في الدنيا،

 

لماذا جاء الله بك لي الدنيا؟
من جل ن تعرف الله،

 

قال تعالى:

﴿وما خلقت الجن و النس لا ليعبدون 56)﴾

سورة الذاريات

كما نك نت لو سافرت لي بلد جنبى من جل ن تدرس ينبغى ن تكون الدراسة و اضحة في ذهنك،

 

فذا كان طلب معرفة الله و معرفة منهجة و اضحا في ذهنك ذا تقتطع من و قتك الثمين و قتا لي معرفة الله تستمع لي شريط،

 

تقر كتاب قيم،

 

تقر القرن،

 

تقر السنة المطهرة هذه تصلك بمتك،

 

هذه تصلك بمتك،

 

هذه تشدك ليها،

 

تشدك لي عصر البطولات لي عصر التلق،

 

و ينبغى ن تعرف الحقيقة كاملة لا ن تعرف و جة منها بحكم و جودك في هذا البلد هناك تعزية ثقافيه،

 

و هذه التغذية الثقافية قد توقعك في و هم كبير،

 

مة كبيرة عظيمة نجبتك،

 

تاريخ عريض،

 

متلق،

 

مشرق،

 

تملكة فينبغى ن تنظر لي هذه المة و هذا التاريخ،

 

و ن تكون مسهما بشكل و بخر في استعاد مجد هذه المه،

 

قال تعالى:

﴿وعد الله الذين منوا منكم و عملوا الصالحات ليستخلفنهم في الرض كما استخلف الذين من قبلهم و ليمكنن لهم دينهم الذى ارتضي لهم و ليبدلنهم من بعد خوفهم منا يعبدوننى لا يشركون بى شيئا و من كفر بعد ذلك فولئك هم الفاسقون 55)﴾

سورة النور

فذا عبدنا الله عز و جل و عدنا الله ن يستخلفنا،

 

و ن يكننا،

 

و ن يطمئننا،

 

ما حال المسلمون اليوم قال تعالى:

﴿فخلف من بعدهم خلف ضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا 59)﴾

سورة مريم

يا يها الشباب الكرام:
هلوكم جزاهم الله خيرا نجبوكم،

 

قال لك ب نجبك ؛

 

 

رقم واحد،

 

و لك ب زوجك عمك،

 

و لك ب دلك على الله،

 

الب الذى نجبك فضلة ينتهى في الحياة الدنيا،

 

و الذى زوجك ما دامت الزوجة معك،

 

ما الذى دلك على الله فضلة يستمر لي بد البدين ذا عرفت الله من خلالة فلة فضلا عليك،

 

فنت يجب ن تبر باك الذى نجبك،

 

و ن شاء الة الب الذى يزوجك،

 

و ينبغى ن تنتبة لي ب دلك على الله،

 

ابحث عنه،

 

ابحث عن الحقيقة قد تعجب،

 

ن حد كبار علماء الفيزياء نشتاين قال: كل نسان لا يري في هذا الكون قوة هي قوي ما تكون،

 

عليمة هي علم ما تكون،

 

حكيمة هي حكم ما تكون،

 

هو نسان حى و لكنة ميت.
لو قرت تاريخ كبار العلماء لوجدتهم منوا بالله من خلال الكون،

 

و الكون صفحة بين يديك،

 

قر يات الله في الكون يقشعر جلدك و ترتجف ضلاعك و تعرف ن الله عظيم و ن الله خلقك و سيحاسبك و في ى مكان يحاسبك،

 

لا توهم في مكان لا يوجد محاسبه،

 

ين ما كنت سوف تحاسب و الية التي ريد ن تبقي في ذهانكم ية مهمة جدا قال تعالى:

﴿م حسب الذين اجترحوا السيئات ن نجعلهم كالذين منوا و عملوا الصالحات سواء محياهم و مماتهم ساء ما يحكمون(21)﴾

سورة الجاثية

شاب نش في طاعة الله بر و الديه،

 

طاع الله عز و جل،

 

هذا الشاب له حياة مفضلة و الشعار الذى ينبغى ن يكون هو هذه الية قال تعالى:

﴿من عمل صالحا من ذكر و نثي و هو مؤمن فلنحيينة حياة طيبة و لنجزينهم جرهم بحسن ما كانوا يعملون 97)﴾

سورة النحل

والله يها الخوة الشباب لو لم يكن في كتاب الله لا هذه الية لكفت،

 

و الية المقابلة قال تعالى:

﴿ومن عرض عن ذكرى فن له معيشة ضنكا و نحشرة يوم القيامة عمي 124)﴾

سورة طة

فنت ذا قبلت على الله لك حياة طيبه،

 

ن عرضت عنه لك معيشة ضنكه،

 

قال تعالى:

﴿فمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون 18)﴾

سورة السجدة

﴿فمن و عدناة و عدا حسنا فهو لاقية كمن متعناة متاع الحياة الدنيا ثم هو يوم القيامة من المحضرين 61)﴾

سورة القصص

﴿م حسب الذين اجترحوا السيئات ن نجعلهم كالذين منوا و عملوا الصالحات سواء محياهم و مماتهم ساء ما يحكمون(21)﴾

سورة الجاثية

يها الخوة الشباب:
باءكم جزاهم الله خيرا،

 

عرفوا الحياة و اختبروها و كونوا خبرات،

 

نتم في مس الحاجة ليها،

 

اقبلوها من بائكم فن رفضتموها رفضتم خبرتهم،

 

ن رفضتموها رفضتم تجربتهم،

 

ن رفضتموها رفضتم تراث متكم،

 

رفضتم خبرات جدادكم فيجب ن تقبلوا هذه الخبرات،

 

التي يملكها الباء،

 

و الباء لا شك نهم حصلوا خبرات عالية نتم في مس الحاجة ليها،

 

و الشاب يملك توقد و الشيخ يملك حكمه،

 

فما روع ن تجتمع حكمة الشيوخ لي توقد الشباب.
وقد و رد ن العدل حسن لكن في المراء حسن،

 

و ن الورع حسن لكن في العلماء حسن،

 

و ن الحياء حسن لكن في النساء حسن،

 

و ن التوبة حسن لكن في الشباب حسن،

 

و ن الصبر حسن لكن في الفقراء حسن و ن السخاء حسن لكن في الغنياء حسن.
الشباب حسن ما في حياتهم التوبه،

 

و كبر منزلق ينتظرهم الفتاه،

 

لذلك قال تعالى:

﴿قل للمؤمنين يغضوا من بصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك زكي لهم ن الله خبير بما يصنعون 30)﴾

سورة النور

هذا الذى تسمعونة في بلاد الغرب ن النسان ذا لم يكن له صديقة يكون معقد،

 

هذا كلام اركلوة من فكاركم،

 

كلام لا صل له و ليس له وجود في تاريخنا و لا في متنا،

 

و في منهجنا العظيم،

 

و من تعجل الشيء قبل و انه عوقب بحرمانه،

 

كل شيء له وان و يوجد منهج تفصيلى و سرة صالحة ن شاء الله،

 

و بيت سلامي سعيد و بناء برار.
يها الشباب الكرام بارك الله بكم و هداكم الله عز و جل لي سبل السلام قال تعالى:

﴿يهدى به الله من اتبع رضوانة سبل السلام و يخرجهم من الظلمات لي النور بذنة و يهديهم لي صراط مستقيم 16)﴾

سورة المائدة

ورجو منكم ن تسلوا بعض السئلة و نا على استعداد للجابة عنها.
س: كيف نستطيع ن نوفق بين الدراسة و طلب العلم الشرعى

 


ج: الصلوات الخمس تستغرق من الوقت ساعه،

 

ربع و عشرون ساعة للدنيا،

 

ثمان ساعات نوم،

 

و ثمان ساعات دراسه،

 

و ربع ساعات مع هلك،

 

و الصلوات الخمس ساعة واحدة هذا زكاة الوقت،

 

نت في الصلوات الخمس تتصل بالله عز و جل يتيك المدد،

 

الراحة النفسيه،

 

الثقة بالنفس،

 

صمود ما م الشهوات،

 

و نت محصن قال تعالى:

﴿اتل ما و حى ليك من الكتاب و قم الصلاة ن الصلاة تنهي عن الفحشاء و المنكر و لذكر الله كبر و الله يعلم ما تصنعون(45)﴾

سورة العنكبوت

نت متاح لك بالصلاة ن تتصل بخالق الكون،

 

فمن ابتغي مرا بمعصية كان بعد مما رجا و قرب مما اتقى.
الفجر ربع ركعات عشر دقائق،

 

و الظهر عشر دقائق،

 

العصر و المغرب و العشاء،

 

و نت حينما تصلى نت في مظلة الله عز و جل في حفظ الله،

 

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

( عن عثمان بن عفان قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة و من صلى العشاء و الفجر في جماعة كان كقيام ليلة )

من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي،

 

فالصلاة حد ركان الدين و هي الفرض التي لا يسقط طلاقا،

 

و نت في الصلاة تستمد من قوة الله و من علم الله،

 

و من حكمة الله،

 

و تستمد سعادة ما بعدها سعاده،

 

الصلاة الصحيحة التي رادها الله ليس رحنا منها بل رحنا بها هذا هو الفرق بين الصلاتين،

 

بين الواجب و بين الحر.
س: كيف نستطيع ن نوفق بين الدراسة و العبادة

 


ج: الدراسة نوع من العبادة لا يتعارضان.
س: سبعة يظلهم الله في ظله،

 

لو سمحت ن تشرح هذا الحديث للشباب.
ج:

( عن بى هريره،

 

عن النبى صلى الله عليه و سلم قال: سبعة يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل لا ظلة المام العادل و شاب نش في عبادة ربة و رجل قلبة معلق في المساجد و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و تفرقا عليه و رجل طلبتة امرة ذات منصب و جمال فقال نى خاف الله و رجل تصدق خفي حتى لا تعلم شمالة ما تنفق يمينة و رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناة )

((…وشاب نش في عبادة ربه…))

هذا الشاب تحفظة عناية الله و يكلة الله و يوفقة الله عز و جل،

 

الله ذا عطي دهش،

 

الشاب حيانا يشدك لي الدين فكار منطقية و لكن عندما تتوب لي الله توبة نصوحة و تعاملة معاملة صادقه،

 

يشدك لي الدين معاملة لهية جيدة نت تكون سعد الناس.
س: هل نستطيع ن نترك للشباب ن يختاروا مستقبلهم بحد ذاتهم،

 

م نضغط عليهم كما يقول هذا الشاب

 


ج: نا من نصار ن يترك الب لابنة الحريه،

 

النسان لا ينبغ لا باختصاص يحبه،

 

فذا جبرة بوة على اختصاص لا يحبه لا ينبغ،

 

و هذه الن في التعليم ثابته،

 

و يوجد عندنا ذكاء نظرى و ذكاء عملى و في كثر الدول الطلاب ثلاث نواع،

 

ضعف ذكاء و قسمين ذكاء عملى و ذكاء نظري،

 

الذى يملك ذكاء عملى يذهب لي معاهد عمليه،

 

و الذى يملك ذكاء نظرى لي الجامعات و الكليات النظريه،

 

ما نحن نجبر طالب لي النظرى و هو ميولة عملية نكون خطنا بحقة و هذا الكلام موجة لي الباء،

 

عميد الدب العربي رادة بوة قاضيا ما فلح في القضاء،

 

و كثير من الحالات.
يقول سيدنا علي: ربوا بناءكم و دبوهم فنهم خلقوا لزمن غير زمنكم.
الب في الخمسينات ما الابن في التسعينات.
الب يقدم خبراتة لابنة و يعطية الدلة و البراهين و الشواهد،

 

و يسمح لابنة بهامش حركه،

 

هذا الهامش مهم جدا بحيث ن هذا الفرع يختارة هو.
ونا لى كلمة في الشام اقولها لخواننا الكرام: نا بناءكم غلي عندي منكم،

 

يقولون لماذا

 

 

قول نتم زبائن مضمونين،

 

ما بنائكم هناك من يخطفهم منكم،

 

لف جهة تخطفه،

 

الابن كثير مهم الن،

 

و نا و ل مرة لتقى معكم،

 

و قد التقيت مع بائكم كثيرا،

 

و تمني ن تكونوا قرة عين لبائكم،

 

و لا تقدم لبيك عمل عظم من ن تكون قرة عين له.
س: تكلم لنا عن الممنوعات و المحظورات في هذه البيئة

 


ج: نا ذكرت كلمة سريعة خطر شيء على الشباب الفتاة المتفلته،

 

لنة من هنا يؤخذ الشاب،

 

و كل نسان له جهة يؤخذ منها.

((عن سامة بن زيد رضى الله عنهما،

 

عن النبى صلى الله عليه و سلم قال: ما تركت بعدى فتنة ضر على الرجال من النساء )

والشباب و لا،

 

و الشاب و ل حياتة متفتح،

 

يحتاج لي خبرة و الدية في هذا الموضوع و يحتاج لي منهج الله في هذا الموضوع و لا… و الحقيقة زلة القدم لمرة واحدة تجعل الشاب يدمن عليها،

 

و ذا دمن على المعصية ضع عليه شارة لقد انتهى،

 

فخطر شيء يمكن ن يؤدى بالشاب لي زلة القدم فتاة متفلتة قال تعالى:

﴿قل للمؤمنين يغضوا من بصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك زكي لهم ن الله خبير بما يصنعون 30)﴾

سورة النور

والجر مضاعف،

 

غض البصر في بلاد فيها تفلت له جر كبير جدا،

 

و لذ بالبيت،

 

و اجعل البيت ملاذك،

 

فى خر الزمان البيت هو الكهف قال تعالى:

﴿وذ اعتزلتموهم و ما يعبدون لا الله فووا لي الكهف ينشر لكم ربكم من رحمتة و يهيئ لكم من مركم مرفقا 16)﴾

سورة الكهف

فى البيت تصلى و تقر القرن،

 

و تدرس،

 

و تجلس مع مك و بيك،

 

نا قول المؤمن بيتوتي،

 

و الكافر ظقاقاتي.
بيته جنته،

 

مة و بوة خوته،

 

غرفتة و حاسوبه،

 

و مكتبتة هي جنته،

 

ما الطرقات و النوادى و الملاهي،

 

هذه مشكله.
س: الحجاب في هذا البلد صعب جدا،

 

فكيف نستطيع ن نشجع البنات على لبس الحجاب

 


ج: قال تعالى:

﴿وتوبوا لي الله كلا يها المؤمنون لعلكم تفلحون 31)﴾

سورة النور

كلما كثرت الفتيات اللواتى يرتدين الحجاب صار سهل،

 

ما معنى قوله تعالى:

﴿ن تنصروا الله ينصركم و يثبت قدامكم 7)﴾

سورة محمد

ذا الفتيات الكثيرات ارتدين الحجاب صار سهل على كل فتاه،

 

و كلما قل عدد المتحجبات صار صعب،

 

فمن نصر دين الله عز و جل ن يشيع الحجاب بين الفتيات المؤمنات،

 

و نا تصور ن هنا يوجد حرية ديان هكذا يقولون،

 

نا زوجتي حجاب كامل ما حد تكلم كلمة ليس كذلك.
سقول كلمه،

 

شاب يدعو لي الله عز و جل التقي برجل مريكى و زوجتة لي جانبة فلما مدت يدها لتصافحة امتنع ن يصافحها و قال: نا سلامي يمنعنى ن صافحك،

 

و عقب تعقيب و قال لها: الملكة ليزابيت لا يستطيع حد ن يصافحها لا شخاص معدودون و رد اسمهم في القانون النكليزى لعظم شنها،

 

قال هذا الداعى ما نحن عند المسلمين كل الفتيات ملكات عندنا لا يستطيع حد ن يصافحهم لا ضمن قانون لهي.
س: حكم المشروبات الروحية و المخدرات و التدخين

 


ج: سو تسمية في حياتي كلمة مشروبات روحيه،

 

قيم روحية و مشروبات روحيه،

 

هذه التسمية سيئة جدا،

 

قل الخمر و لا تقل المشروبات الروحيه،

 

لا علاقة لها بالروح بل تتلف الروح،

 

طبعا محرمة شد نواع التحريم،

 

و لما الاتحاد السوفيتى قبل ن ينهار حرمها بكل بلاده،

 

معنى هذا نة شيء مخيف،

 

و في مريكا عام ثلاث و ثلاثون كانت محرمة تحريما قاطعا،

 

فهذا شيء و العلاقة بين المعصية و نتائجها علاقة علميه،

 

الخمرة تدمر العقل،

 

جمع الشر كله في البيت ثم كان مفتاحة السكر،

 

النسان باختيارة يلغى عقلة بالخمر،

 

و المخدرات شد و التدخين،

 

نا يوجد عندي شريط عن التدخين تمني على كل من يدخن ن يسمعه،

 

نا تحدي نسان يسمع و يفهم عمقة و يدخن بعدها لفافة واحدة بالدلة العلميه،

 

ليس موضوع حلال و حرام،

 

موضوع مصلحة و سلامة فلذلك رجو من الدكتور حمد موضوع التدخين ذا حد يدخن ن يسم هذا الشريط.
حد دلائل حرمة التدخين،

 

هل سمعتم واحد في الرض مسك لفافة الدخان و قال ،

 

 

و عندما انتهي قال يا رب لك الحمد

 


س: كيف يحصن الشباب نفسهم اتجاة المغريات في هذا البلد،

 

الرجاء التوضيح بلغة سهلة قريبة من العامية

 


ج: ذا النسان عاش مع المؤمنين،

 

و لزم بيته و عملة و لن يذهب يمنة و لا يسرة في العم الغلب ن الله يحصنه،

 

لنة ما حرم فعلة حرم النظر ليه،

 

و ما حرم فعلة حرم استماعه،

 

صحبة الراذل تسقط العدالة قال تعالى:

﴿يا يها الذين منوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين 119)﴾

سورة التوبة

هم شيء البيئه،

 

و هم شيء في حياة الشاب ن يختار صدقاءة و ن يلزم بيته و ن يكتفى بعملة و بيته،

 

و ن كان له صاحب مؤمن تقى يستفيد منه يصحبه،

 

هذا الذى يحصن و كبر منزلق صاحب السوء،

 

خطر شيء في حياتكم بعد الفتاة صاحب السوء لنة يدعوك لي مزلة القدم،

 

و كلما كان عقل الشاب راجحا كان الشاب موفق في حياتة و كان قرة عين لوالدية يوجد شيء ثاني هو نة يمكن للنسان ن يعرف مضار المعاصى و النسان يحب ذاتة و ذا كشف مضار المعاصى في العم الغلب يبتعد عنها.
س: هل تنصح الشباب الصغار السن بالزواج المبكر

 


ج: نا من نصار الزواج المبكر جدا،

 

لن الزوجة حصن،

 

و جدا لنة في هذه البلاد.
س: هل حرام التبرع بعضو من عضاء الجسم بعد الموت لنقاذ مريض ما

 


ج: موضوع خلافى و نا رجح جواز التبرع بعد الموت،

 

ما بيع العضو حرام،

 

ذا النسان باع كليتة بلف دولار في الهند يكون قد انتحر،

 

و باع شيء الله كرمة به.
س: ما حكم الفائدة هنا في مريكا

 

،

 

نا و اثقة و مؤمنة بحرمتة و لكن هناك كثير من المسلمين ضد ذلك فما هو حكمها في هذا البلد

 


ج: الحرام حرام في مريكا و في الشام،

 

و ن كان في ضرورة يقدرها صاحبها،

 

لك ن تكل لحم الخنزير عندما تكون مضطرا،

 

لك ن تشرب الخمر،

 

لك ن تنطق بكلمة الكفر ذا كنت مضطرا و الله و حدة يعرف ضرورتك،

 

و كل نسان معه مفتى صغير،

 

استفتى قلبك و لو فتاك المفتون و فتوك،

 

و لا تحرج الناس بفتوة ضد كلام الله عز و جل.
س: ما معنى الضروة الذى ذكرتها

 


ج: حدهم يلزمة مكيف فذهب و خذ قرض ربوى من جل مكيف،

 

الضرورة هي ن تخشي الهلاك الموت نت و سرتك جوعا و عريا و تشردا،

 

و هذا التعريف هو التعريف الجامع و المانع للضروره،

 

حالات نادرة جدا لن تجدها طلاقا.
س: سو شيء للشاب الفتاه،

 

ما سو شيء للفتاة

 


ج: الشاب طبعا سو شيء للفتاه،

 

علاقة مع شاب لا ترضى الله،

 

ما الزواج لا ما نع.
مرة ثانية ليس في السلام حرمان،

 

ما من شهوة و دعها الله في النسان لا و جعل لها قناة نظيفة تسرى خلالها،

 

و من تعجل الشيء قبل و انه عوقب بحرمانه،

 

و الزواج جحيم و نعيم،

 

كل نسان يغض بصرة قبل الزواج و يحصن نفسة له مكافة عند الله،

 

زواج ناجح و كل نسان يتفلت قبل الزواج له مكافة زواجة جحيم.
س: ى المدارس يضع الب و لادة فيها،

 

هناك مدارس مستوي التدريس فيها عالى و هي العامه،

 

و هناك مدارس لا يوجد اختلاط و مستواها قل

 


ج: نريد مدارس فيها سلامة الدين.

 

صور مواضيع هامة للشباب

 

images/5/2fd42429605d033c7f4991a22331b30f.jpg

مواضيع هامه للشباب

750 views

مواضيع هامة للشباب