موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

موضوع تعبير عَن ألاعلام و دوره فى ألمجتمع

نقدم لكُم موضوع أليوم  عَن ألاعلام و دوره فى ألمجتمع  فساس ألعلام هُو ألتصال و ألتواصل و رسال خبر معين للجهه ألأُخريِ أتمنيِ أن ينال

صور موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

 

للاعلام و ألتعليم دور هام فى تغيير ألسلوك ألانسانيِ و ذلِك بتغير ألمعارف و ألقيم عَن طريق ألمناقشه و ألاقناع .

ويفترض علَيِ سبيل ألمثال ،

انه فى برامج ألاعلام ،

تودى ألمعرفه اليِ تغيير ألمواقف ألتيِ توديِ بدورها اليِ تغييرات سلوكيه .
ومع ذلِك ،

فيَجب أن نضع فى أعتبارنا أن ألمعرفه لا توديِ دوما لتغييرات فى ألموقف،
ولا أن تغييرا فى ألسلوك يعقبه بالضروره تغييرا فى ألموقف.
ولا ينفيِ هَذا نفع ألاعلام و ألتعليم فيما يتعلق بالوقايه مِن إستعمال ألمخدرات،
والواقع،
انه يبين ألحاجه اليِ رصد و تقييم هَذه ألبرامج علَيِ جماهير مختلفه .
وتهدف ألتدابير ألاعلاميه فى ألمحل ألاول اليِ خلق مشاركه ألافراد و ألجماعات و ألمجتمع فى برامج ألوقايه و أعاده ألاندماج ألاجتماعي.
أ ألتدابير ألاعلاميه
ان تقدم معلومات عَن ألإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات و بخاصه عَن مخاطر مِثل هَذا ألإستعمال و هو ألنمط ألأكثر شيوعا فى برنامج ألوقايه .
وهو يتميز عاده بنهجين نهج ألترويع ،

او ألتخويف ،

والنهج ألواقعي.

  1. نهج ألترويع او ألتخويف.

فلسفته

  • يودى ألتاكيد و ألتخويف عَن ألاثار ألضاره للمخدرات و عواقب إستعمالها اليِ أتخاذ قرار بَعدَم تجربتها.
  • اما مِن يستعملون هَذه ألمخدرات فعلا،
    فان هَذه ألمعرفه ستثنى عزيمتهم عَن ألإستعمال او ألتجريب أللاحق لمخدرات أشد خطرا.

الاهداف

  • زياده معرفه أخطار إستعمال ألمخدرات.
  • تشجيع ألمواقف ألرافضه تجاه إستعمال ألمخدرات بهدف تقليل أحتمال إستعمال ألمخدرات عامه .
  • الاثناءَ عَن تجريب ألمخدرات.

2 ألنهج ألواقعي
فلسفته

  • تودى ألمعرفه ألدقيقه و ألمتوازيه باثار ألمخدرات و ألعواقب ألاجتماعيه و ألشخصيه لاستعمالها اليِ أتخاذ قرار أما بَعدَم إستعمال ألمخدرات ،

    او رفض ألانواع ألاشد خطرا.
  • كذلِك يتيح ألفهم ألافضل لطبيعه ألإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات،
    اليِ حدوث أستجابه اكثر رشدا تجاه ألمشكله .

الاهداف

  • زياده رد ألفعل ألرافض تجاه إستعمال ألمخدرات.
  • زياده ألمعرفه و ألاهتمام بطبيعه و مديِ ألمشاكل ألمرتبطه بالإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات.
  • تطوير مواقف مناسبه سلبيه ،

    ولكنها ليست متطرفه تجاه إستعمال ألمخدرات غَير ألمشروعه .
  • تصحيح ألمفاهيم ألخاطئه عَن إستعمال ألمخدرات و مستعطى ألمخدرات.

الجمهور ألمستهدف لكلا ألنهجين
ان ألجمهور ألمستهدف قَد يشمل أيِ مجموعه فى ألمجتمع ،

وقد يضم ما يلي:

  • تلاميذ ألمدارس.
  • الاباءَ و ألمعلمون و غيرهم ممن يحتمل أن يوثروا علَيِ سلوك ألمجموعات ألمعرضه للخطر ألشخصيات ألهشه ).
  • الاشخاص ألَّذِين يتعاملون مَع ألمشاكل ألمتصله بذلِك مِثل ألشرطه و ألاخصائيين ألاجتماعيين).
  • الاشخاص ألمسئولون عَن و َضع ألسياسه .

تصميم ألبرنامج
ان محتويات ألبرامج ألاعلاميه ،

ستحددها خصائص ألجمهور ألمستهدف و ألمشكله و ألمجتمع.
وعليِ سبيل ألمثال يُمكن أن يشمل ألاعلام:

  • الوضع ألقانونى لمخدرات معينه .
  • اثار مخدرات معينه .
  • طبيعه و مديِ ألإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات.
  • الخصائص ألاجتماعيه و ألنفسيه للافراد ألمستعملين للمخدرات.
  • العلاقه بَين إستعمال ألمخدرات و ألمشاكل ألاجتماعيه ألاخرى.
  • المشاكل ألاجتماعيه للإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات.
  • المشاكل ألبدنيه و ألنفسيه و ألاجتماعيه و ألاقتصاديه للإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات و ألتيِ يتحملها ألفرد.
  • كيفيه ألحكم علَيِ شخص ما بانه يستعمل ألمخدرات غَير ألمشروعه .
  • طرق ألتماس ألمساعده لمستعملى ألمخدرات.
  • المبادرات ألتيِ يُمكن أن تقلل لادنيِ حد مِن ألاثار ألضاره للإستعمال غَير ألمشروع للمخدرات.

 

ويمكن تنفيذ برامج ألاعلام باستخدام ألوسائل ألتاليه :

  • الاتصال ألشخصي الذيِ ياخذ شَكل مناقشات او عمل مجموعات مِن ألاشخاص ألمحتكين بمستعملى ألمخدرات ،

    ويَجب ألنص علَيِ مشاركه ألمجتمع ،

    واستخدام ألمنشات ألقائمه بالمجتمع مِثل نواديِ ألشباب و ألمدارس.
  • المواد ألمطبوعه  التيِ يُمكن أن توزع علَيِ ألجمهور ألمستهدف ،

    والتيِ تركز علَيِ ألحقائق ألاساسيه عَن إستعمال ألمخدرات و ألوسائل ألتيِ يُمكن بها ألاستفاده مِن ألخدمات .
  • الاذاعه و ألتلفزيون و ألصحف التيِ تلعب أدوارا و أقعيه و مسئوله .
    .اما فى تبديد ألمخاوف ألتيِ لا أساس لَها ،

    او تنبيه ألمجتمع اليِ ألمشكله .
  • الافلام ،

    والمقالات ألمطبوعه و حملات ألملصقات ،
    والتيِ يُمكن أن تبث رسائل أعلاميه بسيطه و قصيره .

*****
بعض أثار ألبرامج ألاعلاميه

  • فى حين أن نهج “الترويع” قَد يَكون موثرا مَع مِن يفتقرون اليِ ألمعرفه او ألخبره بالمخدرات ،

    فانه يُمكن ايضا أن يَكون غَير ذيِ جدويِ مَع أخرين.
  • الدقه أمر أساسى فى أيِ برنامج 000 أن رساله باكملها يُمكن أن ترفض ،

    اذا نشا أعتقاد بان جزءا مِنها غَير دقيق .

    وهُناك خطر أن بَعض ألافراد سوفَ يستمرون فى أستخدام ألمخدر تحديا و سيجدون أن مستعطى ألمخدرات أشخاص جذابون .
  • الاتصال ألشخصى يسمح بمشاركه أكبر ،

    لكن ألمجموعات يَجب أن تبقيِ صغيره بدرجه تكفل ألمشاركه ألنشيطه .
  • المواد ألمطبوعه يُمكن أن تصل اليِ جمهور أكبر و تتيح و قْتا أكبر لفهم محتواها و أستيعابه000 و مع ذلِك ،

    فانه ما لَم يدرك ألجمهور أن هُناك حاجه للمعلومات،
    فانه مِن ألمرجح انها لَن تقرا.
  • وسائل ألاعلام ألجماهيرى ألتيِ تستطيع أن تصل لجمهور أكبر و أن كَانت قدرتها محدوده فى معالجه ألقضايا ألمعقده – هيِ عناصر مساعده نافعه للبرامج ألاخرى.
  • فى ألبلاد ألتيِ يتعذر فيها ألاتصال عَن طريق ألكلمه ألمطبوعه بسَبب أنخفاض معرفه ألقراءه يتعين متابعه برامج ألاعلام لتعديِ تاثيرها علَيِ جمهور معين اليِ كُل فئات ألمجتمع.

الضوابط ألَّتِى يَجب مراعاتها عِند مناقشه مشكله ألادمان
هَذه ألضوابط هِى فِى تقديرى و من و أقع ألتجارب ألعمليه فِى مجال ألاحتكاك بفئات ألمرضى ألمدمنين و ألشباب ألَّذِين هُم علَيِ حافه هاويه ألادمان و ايضا ألشباب ألاصحاءَ و هى

  1. يَجب أن تخفف ألجرعات ألاعلاميه لتصل اليِ ألشَكل ألمعتدل ألمطلوب .
  2. يَجب أن تسير ألسياسه ألاعلاميه بسرعه منتظمه متانيه فيما يعرف بسياسه ألنفس ألطويل ،

    و لا يجوز تصور أن مشكله ألادمان هِى مشكله هَذه ألايام مِن تاريخنا ألمعاصر،
    و إنما هِى مشكله ألعصور و أن أستمرارها علَيِ مديِ ألاجيال قائم و جائز… فقد تختلف ألاساليب و ألانواع ألَّتِى يتعاطاها ألمدمن حسب مقتضيات كُل عصر ،

    و لكِن شذوذ و أنحرافات ألشباب هُو شيء قائم فِى كُل ألبلدان و ألمجتمعات .
  3. ويوكد ذلِك أستعراض تاريخ اى شعب مِن ألشعوب فِى هَذا ألمجال ألخاص او فِى مجال أنحرافات ألشباب علَيِ و جه ألعموم .
  4. يَجب ألا تَكون ألحمله ألاعلاميه مكثفه فِى فتره زمنيه محدده ثُم سرعان ما تنطفئ أثارها و تختفيِ تماما لان ذلِك قَد يشكك فِى جديتها و قيمتها و قَد يبعث علَيِ ألرجوع للادمان بشَكل اكثر و أعمق .
  5. ان تَكون مقننه و مستنده اليِ ألاسلوب ألعلمى ألسليم .
  6. ان تبحث ألماده ألاعلاميه جيدا بواسطه ألمتخصصين قَبل و صولها اليِ ألجمهور و أن يمنع كُل مِن هُو غَير متخصص فِى ألتدخل ألاعلامى ألَّذِى قَد يسيء اكثر مما ينفع .
  7. ان تَكون طريقَه ألعرض ألاعلامى علَيِ شَكل و أقع ملموس اكثر مِن عرضها بطريقَه ألنصائح و ألمحاضرات ألنظريه ألبحته ،

    وذلِك معناه عرض ألموضوع فِى شَكل تمثيليات تمس ألواقع او بتقديم نماذج بطريقَه غَير مباشره .
  8. ان تصنف ألوسائل ألاعلاميه تبعا للفئات ألموجهه أليهم ،

    فهُناك فرق بَين ألاعلام ألموجه للمتعاطى ،

    عن ألاعلام ألموجه للمتاجرين فِى مواد ألادمان و عن ألموجه اليِ ألوسطاء … او ألموجه اليِ ألشباب ألَّذِين نخشيِ عَليهم مِن ألانحراف.
  9. ان يركز ألاعلام علَيِ عرض ألاضرار ثُم يلحق بها مباشره ألبديل او ألسلوك ألسليم ألَّذِى يحل محل ألانحراف .
  10. ان يركز ألاعلام علَيِ ما يَجب أن يفعله ألشباب مِن أيجابيات و ما هِى مجالات ألعمل و ممارسه ألانشطه و ألهوايات لمواجهه ألفراغ و مشاكله ألَّتِى تودى بِه اليِ ألضياع و ألانحراف . .
  11. ان تتوافر ألثقه ألكامله بَين ألقائمين علَيِ ألاعلام و بين قطاعات ألشباب و أن تَكون ألصراحه و ألصدق و ألاسلوب ألمباشر هُو ألهدف ألرئيسى للاعلام.
  12. ان نفَتح ألمجالات ألاعلاميه امام ألشباب للمشاركه و أبداءَ ألراى و ألحوار و كذلِك أن يَكون ضمن فريق ألعمل ألاعلامى مجموعه مِن ألشباب .
  13. ان تتحد كُل و سائل ألاعلام ألمرئيه و ألمسموعه و ألمقروءه فِى ألاسلوب و ألخطه و ألهدف بحيثُ لا يحدث ألانشقاق بينهم مما يزيد مِن ألبلبله ألفكريه و فقدان ألثقه فيها.

صور موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

  • تعبير عن الاعلام
  • تعبير عن الاعلام والمجتمع
  • وضوع عن الاعلام
3٬405 views

موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع