موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

موضوع تعبير عن الاعلام و دورة في المجتمع

نقدم لكم موضوع اليوم  عن الاعلام و دورة في المجتمع  فساس العلام هو التصال و التواصل و رسال خبر معين للجهة الاخرى اتمني ان ينال

صور موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

 

للاعلام و التعليم دور هام في تغيير السلوك الانساني و ذلك بتغير المعارف و القيم عن طريق المناقشة و الاقناع .

 

 

و يفترض على سبيل المثال ،

 

 

انة في برامج الاعلام ،

 

 

تودى المعرفة الى تغيير المواقف التي تودي بدورها الى تغييرات سلوكيه.

 

و مع ذلك ،

 

 

فيجب ان نضع في اعتبارنا ان المعرفة لا تودي دوما لتغييرات في الموقف،

 

و لا ان تغييرا في السلوك يعقبة بالضرورة تغييرا في الموقف.
ولا ينفى هذا نفع الاعلام و التعليم فيما يتعلق بالوقاية من استعمال المخدرات،

 

و الواقع،

 

انة يبين الحاجة الى رصد و تقييم هذه البرامج على جماهير مختلفه.
وتهدف التدابير الاعلامية في المحل الاول الى خلق مشاركة الافراد و الجماعات و المجتمع في برامج الوقاية و اعادة الاندماج الاجتماعي.
ا التدابير الاعلاميه
ان تقدم معلومات عن الاستعمال غير المشروع للمخدرات و بخاصة عن مخاطر مثل هذا الاستعمال و هو النمط الاكثر شيوعا في برنامج الوقايه.

 

و هو يتميز عادة بنهجين نهج الترويع ،

 

 

او التخويف ،

 

 

و النهج الواقعي.

  1. نهج الترويع او التخويف.

فلسفته

  • يودى التاكيد و التخويف عن الاثار الضارة للمخدرات و عواقب استعمالها الى اتخاذ قرار بعدم تجربتها.
  • اما من يستعملون هذه المخدرات فعلا،

     

    فان هذه المعرفة ستثنى عزيمتهم عن الاستعمال او التجريب اللاحق لمخدرات اشد خطرا.

الاهداف

  • زيادة معرفة اخطار استعمال المخدرات.
  • تشجيع المواقف الرافضة تجاة استعمال المخدرات بهدف تقليل احتمال استعمال المخدرات عامه.
  • الاثناء عن تجريب المخدرات.

2 النهج الواقعي
فلسفته

  • تودى المعرفة الدقيقة و المتوازية باثار المخدرات و العواقب الاجتماعية و الشخصية لاستعمالها الى اتخاذ قرار اما بعدم استعمال المخدرات ،

     

     

    او رفض الانواع الاشد خطرا.
  • كذلك يتيح الفهم الافضل لطبيعة الاستعمال غير المشروع للمخدرات،

     

    الي حدوث استجابة اكثر رشدا تجاة المشكله.

الاهداف

  • زيادة رد الفعل الرافض تجاة استعمال المخدرات.
  • زيادة المعرفة و الاهتمام بطبيعة و مدي المشاكل المرتبطة بالاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • تطوير مواقف مناسبة سلبية ،

     

     

    و لكنها ليست متطرفه تجاة استعمال المخدرات غير المشروعه.
  • تصحيح المفاهيم الخاطئة عن استعمال المخدرات و مستعطى المخدرات.

الجمهور المستهدف لكلا النهجين
ان الجمهور المستهدف قد يشمل اي مجموعة في المجتمع ،

 

 

و قد يضم ما يلي:

  • تلاميذ المدارس.
  • الاباء و المعلمون و غيرهم ممن يحتمل ان يوثروا على سلوك المجموعات المعرضة للخطر الشخصيات الهشه).
  • الاشخاص الذين يتعاملون مع المشاكل المتصلة بذلك مثل الشرطة و الاخصائيين الاجتماعيين).
  • الاشخاص المسئولون عن وضع السياسه.

تصميم البرنامج
ان محتويات البرامج الاعلامية ،

 

 

ستحددها خصائص الجمهور المستهدف و المشكلة و المجتمع.
وعلى سبيل المثال يمكن ان يشمل الاعلام:

  • الوضع القانونى لمخدرات معينه.
  • اثار مخدرات معينه.
  • طبيعة و مدي الاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • الخصائص الاجتماعية و النفسية للافراد المستعملين للمخدرات.
  • العلاقة بين استعمال المخدرات و المشاكل الاجتماعية الاخرى.
  • المشاكل الاجتماعية للاستعمال غير المشروع للمخدرات.
  • المشاكل البدنية و النفسية و الاجتماعية و الاقتصادية للاستعمال غير المشروع للمخدرات و التي يتحملها الفرد.
  • كيفية الحكم على شخص ما بانه يستعمل المخدرات غير المشروعه.
  • طرق التماس المساعدة لمستعملى المخدرات.
  • المبادرات التي يمكن ان تقلل لادني حد من الاثار الضارة للاستعمال غير المشروع للمخدرات.

 

ويمكن تنفيذ برامج الاعلام باستخدام الوسائل التاليه:

  • الاتصال الشخصي الذي ياخذ شكل مناقشات او عمل مجموعات من الاشخاص المحتكين بمستعملى المخدرات ،

     

     

    و يجب النص على مشاركة المجتمع ،

     

     

    و استخدام المنشات القائمة بالمجتمع مثل نوادي الشباب و المدارس.
  • المواد المطبوعه التي يمكن ان توزع على الجمهور المستهدف ،

     

     

    و التي تركز على الحقائق الاساسية عن استعمال المخدرات و الوسائل التي يمكن بها الاستفادة من الخدمات .

     

  • الاذاعة و التلفزيون و الصحف التي تلعب ادوارا و اقعية و مسئولة .

     

    .اما في تبديد المخاوف التي لا اساس لها ،

     

     

    او تنبية المجتمع الى المشكله.
  • الافلام ،

     

     

    و المقالات المطبوعة و حملات الملصقات ،

     

    و التي يمكن ان تبث رسائل اعلامية بسيطة و قصيره.

*****
بعض اثار البرامج الاعلاميه

  • في حين ان نهج “الترويع” قد يكون موثرا مع من يفتقرون الى المعرفة او الخبرة بالمخدرات ،

     

     

    فانة يمكن ايضا ان يكون غير ذي جدوى مع اخرين.
  • الدقة امر اساسى في اي برنامج 000 ان رسالة باكملها يمكن ان ترفض ،

     

     

    اذا نشا اعتقاد بان جزءا منها غير دقيق .

     

     

    و هناك خطر ان بعض الافراد سوف يستمرون في استخدام المخدر تحديا و سيجدون ان مستعطى المخدرات اشخاص جذابون .

     

  • الاتصال الشخصى يسمح بمشاركة اكبر ،

     

     

    لكن المجموعات يجب ان تبقي صغيرة بدرجة تكفل المشاركة النشيطه.
  • المواد المطبوعة يمكن ان تصل الى جمهور اكبر و تتيح و قتا اكبر لفهم محتواها و استيعابه000 و مع ذلك ،

     

     

    فانة ما لم يدرك الجمهور ان هناك حاجة للمعلومات،

     

    فانة من المرجح انها لن تقرا.
  • وسائل الاعلام الجماهيرى التي تستطيع ان تصل لجمهور اكبر وان كانت قدرتها محدودة في معالجة القضايا المعقدة – هي عناصر مساعدة نافعة للبرامج الاخرى.
  • في البلاد التي يتعذر فيها الاتصال عن طريق الكلمة المطبوعة بسبب انخفاض معرفة القراءة يتعين متابعة برامج الاعلام لتعدي تاثيرها على جمهور معين الى كل فئات المجتمع.

الضوابط التي يجب مراعاتها عند مناقشة مشكلة الادمان
هذه الضوابط هي في تقديرى و من و اقع التجارب العملية في مجال الاحتكاك بفئات المرضى المدمنين و الشباب الذين هم على حافة هاوية الادمان و ايضا الشباب الاصحاء و هي

  1. يجب ان تخفف الجرعات الاعلامية لتصل الى الشكل المعتدل المطلوب .

     

  2. يجب ان تسير السياسة الاعلامية بسرعة منتظمة متانية فيما يعرف بسياسة النفس الطويل ،

     

     

    و لا يجوز تصور ان مشكلة الادمان هي مشكلة هذه الايام من تاريخنا المعاصر،

     

    و انما هي مشكلة العصور وان استمرارها على مدي الاجيال قائم و جائز… فقد تختلف الاساليب و الانواع التي يتعاطاها المدمن حسب مقتضيات كل عصر ،

     

     

    و لكن شذوذ و انحرافات الشباب هو شيء قائم في كل البلدان و المجتمعات .

     

  3. ويوكد ذلك استعراض تاريخ اي شعب من الشعوب في هذا المجال الخاص او في مجال انحرافات الشباب على و جة العموم .

     

  4. يجب الا تكون الحملة الاعلامية مكثفة في فترة زمنية محددة ثم سرعان ما تنطفئ اثارها و تختفى تماما لان ذلك قد يشكك في جديتها و قيمتها و قد يبعث على الرجوع للادمان بشكل اكثر و اعمق .

     

  5. ان تكون مقننة و مستندة الى الاسلوب العلمي السليم .

     

  6. ان تبحث المادة الاعلامية جيدا بواسطة المتخصصين قبل و صولها الى الجمهور وان يمنع كل من هو غير متخصص في التدخل الاعلامي الذى قد يسيء اكثر مما ينفع .

     

  7. ان تكون طريقة العرض الاعلامي على شكل و اقع ملموس اكثر من عرضها بطريقة النصائح و المحاضرات النظرية البحتة ،

     

     

    و ذلك معناة عرض الموضوع في شكل تمثيليات تمس الواقع او بتقديم نماذج بطريقة غير مباشره.
  8. ان تصنف الوسائل الاعلامية تبعا للفئات الموجهة اليهم ،

     

     

    فهناك فرق بين الاعلام الموجة للمتعاطى ،

     

     

    عن الاعلام الموجة للمتاجرين في مواد الادمان و عن الموجة الى الوسطاء … او الموجة الى الشباب الذين نخشي عليهم من الانحراف.
  9. ان يركز الاعلام على عرض الاضرار ثم يلحق بها مباشرة البديل او السلوك السليم الذى يحل محل الانحراف .

     

  10. ان يركز الاعلام على ما يجب ان يفعلة الشباب من ايجابيات و ما هي مجالات العمل و ممارسة الانشطة و الهوايات لمواجهة الفراغ و مشاكلة التي تودى به الى الضياع و الانحراف . .
  11. ان تتوافر الثقة الكاملة بين القائمين على الاعلام و بين قطاعات الشباب وان تكون الصراحة و الصدق و الاسلوب المباشر هو الهدف الرئيسى للاعلام.
  12. ان نفتح المجالات الاعلامية امام الشباب للمشاركة و ابداء الراى و الحوار و كذلك ان يكون ضمن فريق العمل الاعلامي مجموعة من الشباب .

     

  13. ان تتحد كل و سائل الاعلام المرئية و المسموعة و المقروءة في الاسلوب و الخطة و الهدف بحيث لا يحدث الانشقاق بينهم مما يزيد من البلبلة الفكرية و فقدان الثقة فيها.

صور موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع

  • تعبير عن الاعلام
  • مووضوع عن الإعلام
  • تعابير للبرامج
  • تعبير كتابي عن الاعلام
  • فقرة عن التواصل الاجتماعي اثارها
  • فقرة عن الاعلام و المجتمع
  • تعبير كتابي عن اهمية وسائل الاعلام في المجتمع
  • تعبير عن الاعلام والمجتمع
  • تعابير عن الاعلام
  • وضوع عن الاعلام
4٬061 views

موضوع تعبير عن الاعلام و دوره فى المجتمع