موضوع تعبير عن الصناعة


صوره موضوع تعبير عن الصناعة

*تاريخ ألصناعه فى مصر
*هميه ألصناعه فى ألاقتصاد ألمصرى
*مقومات ألصناعه ألمصريه
*برامج تهدف اليِ تطوير ألصناعه ألمصرية ملامح ألتطور
*الجهود ألحكوميه ألمبذوله لتطوير ألصناعه
*البنيان ألصناعيِ فى مصر
مقدمه:
تعتبر ألصناعه حد ألركائز ألساسيه لعملية ألتنميه ألاقتصاديه و ألاجتماعيه سواءَ فِى ألدول ألمتقدمه و ألناميه لدرجه نها صبحت مؤشرا لقياس ألتقدم ألاقتصادي.
ويحتل ألقطاع ألصناعى درجه عاليه مِن ألهميه فِى ألاقتصاد ألمصري،
تزداد بصفه خاصة مَع ألتطورات ألمحليه و ألدوليه ألَّتِى شهدها عقد ألتسعينيات مِن ألقرن ألعشرين و بِداية ألقرن ألحادى و ألعشرين،
حيثُ تلعب ألصناعه دورا كبيرا فِى توفير فرص ألعمل و ألحد مِن مشكلات ألبطاله،
هَذا بالضافه ليِ دورها فِى تنميه ألنشطه ألاقتصاديه ألمختلفه،
وتقليل ألاعتماد علَيِ ألاستيراد و دعم ألقدرات ألتصديريه للبلاد .

ويقيس ألاقتصاديون تقدم ألدوله فِى مجال ألتصنيع بثلاثه مؤشرات ساسيه:
نصيب ألصناعه ألتحويليه ى دون حساب ألتعدين و ألتشييد فِى ألناتج ألجمالي،
ونصيبها فِى ألعماله،
ونصيبها فِى ألصادرات.
فكلما أرتفعت هَذه ألمؤشرات – و أنخفضت بالتالى نصبه ألزراعه و ألمواد ألوليه و ألخدمات كَان هَذا دليلا على ألتقدم فِى ألتصنيع.
وقد حظيت ألصناعه فِى مصر بالاهتمام و ألعنايه مِن قَبل ألحكومه،
وشكلت مكانه مُهمه مِن برامج و خطط ألتنميه فِى ألبلاد.
*تاريخ ألصناعه فى مصر
نشت ألصناعه فِى مصر منذُ ألحضارة ألمصرية ألقديمة و عرف قدماءَ ألمصريين أستخراج ألمعادن كالنحاس و ألفضه و ألذهب ،

ونجحوا فى صهرها و تصنيعها ،

وعرفوا صناعه أللات و ألدوات ألزراعيه و ألمعدات ألحربيه و صناعه ألخزف و صناعه بناءَ ألسفن و صناعه ألمنسوجات ألكتانيه و صناعه عصر ألزيوت ،

وبرعوا فى صناعه ألحليِ ألمرصعه بالحجار ألكريمه ،

وتشهد ألثار ألمعروضه بالمتاحف ألتاريخيه علَيِ دقه ألصناع ألمصريين ألقدماءَ و جمال مشغولاتهم .

وفى ألعصر ألحديث شهدت مصر نهضه صناعيه فى ألقرن أل 19 علَيِ يد ” محمد علَيِ ” ألذيِ شهد عصره رساءَ قاعده صناعيه كبريِ ،

شملت صناعه ألمنسوجات و صناعه ألسكر و عصر ألزيوت و مضارب ألرز و أزدهرت ألصناعات ألحربيه و تم قامه ترسانه لصناعات ألسفن و مصانع لتحضير ألمواد ألكيماويه .

بعد ألحرب ألعالمية ألولى،
سمحت نجلترا بقيام بَعض ألمصانع فِى مصر لخدمه ألمجهود ألحربى ثناءَ ألحرب نتيجة لانشغال ألمصانع ألبريطانيه بنتاج ألسلاح أللازم للمعارك.
نجحت ألمصانع ألمقامه فِى مصر و كَانت ألجوده لا تقل عَن مثيلاتها فِى بريطانيا.
شجع ألاقتصادى ألمصرى ألعظيم طلعت حرب لطرح و تنفيذ فكرة نشاءَ صناعه و طنية مصرية فِى مصر حتّيِ تتحرر ألبلد مِن سيطره ألدول ألوربيه و منع ألمساس بمقدرات مصر و ألضرار بمصلحتها ألقوميه.
عندما بد طلعت حرب تنفيذ فكرته،
حورب مِن ألبنوك ألَّتِى كَان معظمها مملوك للجانب.
ولما درك ن هَذه ألبنوك لَن تساعد مصر لنشاءَ صناعاتها ألوطنيه،
قرر نشاءَ بنك مصر لتمويل مشروعاته.
هَذه ألمشروعات و خاصة بنك مصر غَيرت مستقبل مصر كثِيرا و قفزت بصناعاتها ليِ مستويات لَم تكُن معروفة فِى دول ألعالم ألثالث.
كَانت فلسفه طلعت حرب تتلخص فى نه بدلا مِن تصدير ألمواد ألخام مِثل ألقطن لوربا بمبالغ زهيده ثُم أستيراد ألمواد ألمصنعه مِثل ألقماش بمبالغ باهظه،
تَقوم مصر ببناءَ مصانع لهَذه ألصناعات علَيِ رضها.
بذلِك يتوقف نزيف لموال لِى ألخارِج و ينمو ألدخل ألقومى و تتحرر مصر مِن ألضغوط ألخارجيه.
حققت فكرة طلعت حرب نجاحا باهرا بالمقارنة بما كَانت عَليه مصر قَبل ألحرب و بالنظر لِى ألتحديات ألَّتِى و أجهته مِن ألمحتل و ألقصر و من ألمصريين ألموالين لهما.
نجح طلعت حرب ليس فَقط فِى ألصناعات ألتقليديه مِثل ألنسيج و لكن فِى صناعات خرى مِثل ألسينما ألَّتِى و صلت اليِ قمه نضوجها فِى ألخمسينات و ألستينات مِن ألقرن ألماضي.
وقد قاد بنك مصر ألذيِ تم تسيسه عام 1920 بفضل جهود رجل ألقتصاد ألمصريِ طلعت حرب و برؤوس موال مصرية ،

حمله للنهوض بالصناعه ألمصرية ،

ونجح ألبنك فى تسيس قاعده صناعيه شملت سلسله مِن ألشركات و ألمصانع ألكبريِ نجحت فى قامه صناعه مصرية متطوره ،

ورفع
المصريون شعار ” ألمصريِ للمصريِ ” و نجح هَذا ألشعار فى حماية ألمصنوعات ألمصرية و كان طلعت حرب قَد قام فِى طار ألسياسة ألاقتصاديه للبنك بتسيس ألعديد مِن ألشركات منذُ أفتتاح ألبنك و حتيِ عام 1938م،
حيثُ كَان يقتطع جُزء معين مِن ألرباح ألسنويه للبنك يظهر فِى ألميزانيه باسم ” مال مخصص لتسيس و تنميه شركات مصرية صناعيه تجاريه” حيثُ يتِم ألمساهمه بِه فِى رس مال ألشركة و يساهم ألمواطنون بالباقي،
فصبح ألبنك مِن تسيس ألمصريين و ألمستفيدين مِنه يضا ألمصريين،
بحيثُ صبح نظام ألعمل فِى ألبنك و ألشركات نظام أقتصادى متكامل ى يتِم تجميع مدخرات ألمصريين فِى ألبنك و يقُوم هُو بتوظيفها فِى ألشركات ألمصرية و ألَّتِى بدورها تَقوم بنتاج منتجات مصرية بمستويِ جوده عالى و سعار منخفضه تَقوم بسد ألاحتياجات ألضرورية للاستهلاك ألمحلى مما يعود بالنفع علَيِ ألاقتصاد ألوطنى ككل و بالتالى علَيِ ألمواطن و يضا توفير ألعديد مِن فرص ألعمل و تدريب أليدى ألعامله فِى كُل ألمجالات ألصناعيه و ألاقتصاديه و ألماليه.
كَانت و ليِ ألشركات ألَّتِى قام بنك مصر بتسيسها هِى مطبعه مصر،
وشركة مصر للغزل و ألنسيج بالمحله ألكبرى،
وغيرها ألكثير.
وتواصلت عطاءات طلعت حرب فنش شركات مصر للملاحه ألبحريه،
ومصر لعمال ألسمنت ألمسلح،
ومصر للصباغه،
ومصر للمناجم و ألمحاجر،
ومصر لتجاره و تصنيع ألزيوت،
ومصر للمستحضرات ألطبيه،
ومصر للبان و ألتغذيه،
ومصر للكيمياويات،
ومصر للفنادق،
ومصر للتمين،
كَما نش طلعت حرب شركة بيع ألمصنوعات ألمصرية لتنافس ألشركات ألجنبيه بنزايون – صيدناوى و غيرهم.
وقد سعيِ طلعت حرب لنشاءَ شركة مصرية للطيران ليِ ن صدر فِى 27 مايو 32 مرسوم ملكى بنشاءَ شركة مصر للطيران كول شركة طيران فِى ألشرق ألوسط برس مال 20 لف جنيه.
ويمانا مِنه بضروره تدعيم ألثقافه و ألفنون و نشر ألوعى قام بتسيس شركة مصر للتمثيل و ألسينما “ستديو مصر” لنتاج فلام مصرية لفنانين مصريين مِثل م كلثوم،
عبدالوهاب و غيرهما.
وجاءت ثوره يوليو عام 1952 لتستكمل ألطريق برساءَ مشروعات رائده مِن ألصناعات ألثقيله مِثل ألحديد
والصلب و ألصناعات ألتعدينيه و ألبتروليه و ألصناعات ألكيماويه بالاضافه ليِ صناعات ألغزل و ألنسيج و ألصناعات ألغذائية ،

ثم جاءت ألفتره 1967 1973 حيثُ ثرت ألحرب علَيِ داءَ ألقطاع ألصناعيِ سلبا ،

ليعاود بِداية أنتعاش بَعد نصر كتوبر 1973 .

واستمر ألتطور فى مجال ألصناعه بَعد ذلِك حتّيِ عام 1974 حيثُ صدر قانون ألاستثمار لرس ألمال ألعربى و ألجنبى بهدف تشجيع ألاستثمار ألصناعى فِى مصر و كذلِك جذب مدخرات ألمصريين فى ألخارِج .
.
وعقب ذلِك علان سياسة ألانفتاح ألاقتصادى .

وشهد خر عقد ألسبعينات ألتوجه نحو نشاءَ ألمدن ألصناعيه خارِج حزام القاهره .
ومنذُ عام 1981 صبح شعار صنع فى مصر هُو ألهدف ألول للصناعه ألمصرية مِن جل تحقيق ألاكتفاءَ ألذاتيِ و ألوصول ليِ ألتصدير .

وباستقرار مصر علَيِ طريق ألسلام ،

بدت مصر مرحلة جديدة علَيِ طريق ألتنميه ألصناعيه ،

وصبح شعار ” صنع فى مصر ” هدفا قوميا و سعيِ قطاع ألصناعه لتنميه ألمنتج ألمصريِ .

خلال ألتسعينيات مِن ألقرن ألماضى،
ومع تطبيق سياسة ألصلاح ألاقتصادى،
تزايد دور ألقطاع ألخاص فى تحقيق ألتنميه ألصناعيه ،

وحظيِ قطاع ألصناعه بالعديد مِن ألمزايا و ألتيسيرات و تزايدت ألاستثمارات ألموجهه للنشطه ألصناعيه .

مع بدايات ألقرن ألحاديِ و ألعشرين بدت مصر مرحلة مِن مراحل ألنهوض بالصناعه ألمصرية ،

بعد أرتباط ألصناعه بالتجاره ألخارجية و ألداخلية تَحْت و زارة و أحده ،

خذت علَيِ عاتقها مُهمه تحقيق ألنقله ألنوعيه للاقتصاد ألمصريِ ،

ورفع ألقدره ألتنافسيه للمنتج ألمصريِ و تحديث ألصناعه ألمصرية فى طار برنامج متكامل يساهم فى رفع ألصادرات للانضمام بفاعليه فى ألاقتصاد ألعالمى ،

بالضافه ليِ توفير ألبيئه ألملائمه للنشاط ألصناعيِ و ألتجاريِ لتشجيع ألقطاع ألخاص للاضطلاع بالدور ألرئيسيِ فى تحقيق ألتنميه ألاقتصاديه .

عام 2007 شهد أنطلاق مشروع أللف مصنع فى قطاع ألصناعه و يسير ألمشروع بمعدلات اعليِ مِن ألمستهدف حيثُ بلغ عدَد ألمصانع ألكبيرة و ألتيِ تصل ستثمارتها لأكثر مِن 15 مليون جنيه و ألتيِ أضيفت ليِ قطاع ألصناعه و دخلت مرحلة ألانتاج 283 مصنعا كبيرا مِنها 169 مصنعا جديدا و 114 توسعا فى مصانع قائمة قيمتها 15 مليون جنيه فكثر و ذلِك حتّيِ نِهاية نوفمبر 2007 .

صوره موضوع تعبير عن الصناعة

وتتَكون ألصناعه ألمصرية مِن قطاعين ساسيين هما
-
1 قطاع ألعمال ألعام .

2 قطاع ألعمال ألخاص .

ويساهم قطاع ألصناعه بما قيمته 20 مِن جماليِ ألناتج ألقوميِ و يبلغ حجْم ألصادرات ألصناعيه حواليِ 60 مِن جماليِ ألصادرات و يستوعب نحو 30 مِن جماليِ ألقويِ ألعامله أيِ مايقرب مِن 2.5 مليون عامل .

*هميه ألصناعه فى ألاقتصاد ألمصرى
الصناعه مِن هُم ألقطاعات ألمشاركه فى تنميه ألمجتمع ألمصريِ لأنها تحقق ألهداف ألتاليه
-
– تحقيق معدل نمو مرتفع و متواصل .

– زياده ألصادرات .

– خلق فرص عمل كافيه لاستيعاب معظم طالبيِ ألعمل ألجدد كُل عام .

– رفع مستويِ معيشه ألفراد .

ويمثل قطاع ألصناعه مرتبه متقدمه مِن حيثُ ألهميه بالنسبة للاقتصاد ألقوميِ ألمصريِ ،
فَهو يتيِ فى مقدمه ألقطاعات ألاقتصاديه مِن حيثُ مساهمته فى ألناتج ألمحليِ ألجماليِ حواليِ 17.5 عام 2005 2006 ،

بالضافه ليِ علاقته ألتشابكيه ألقوية مَع ألعديد مِن ألقطاعات ألنتاجيه و ألخدميه ،

علاوه علَيِ دوره فى تنميه ألتجاره ألخارجية و تحسين ميزان ألمدفوعات .

وقد بلغت مساهمه ألقطاع ألصناعيِ فى ألنتاج ألمحليِ ألجماليِ نحو 275.3 مليار جنيه ساهم ألقطاع ألخاص بنحو 223.9 مليار جنيه بنسبة 81.3 و ساهم ألقطاع ألعام بنحو 51.5 مليار جنيه بنسبة 18.7%.
*مقومات ألصناعه فى مصر
تتوافر فى مصر مقومات كثِيرة ساعدت علَيِ قيام ألصناعه بها مِثل

– ألعماله ألوفيره رخيصه ألثمن
– رس ألمال خاصة بَعد تشجيع ألحكومة للمستثمرين و تهيئه ألمناخ ألملائم لفرص ألاستثمار و منح ألمستثمرين ألعديد مِن ألتيسيرات و ألتسهيلات
– توافر يضا و سائل ألنقل حيثُ يُوجد فى مصر شبكه مواصلات متنوعه تسَهل نقل ألسلع و ألمنتجات ليِ ألسواق ألمحليه و ألعالميه
– توافر ألخامات أللازمه للتصنيع مِثل ألخامات ألنباتيه ألمتمثله فى ألخضر و ألفاكهه و ألقطن و ألكتان و ألسمسم و ألقصب و ألبنجر و غيرها،
يضا توافر ألخامات ألحيوانيه مِثل أللبان و ألجلود ألتيِ تستخدم فى ألمصنوعات ألجلديه .
.
بالضافه ليِ توافر ألمعادن ألمختلفة مِثل ألنحاس و ألزنك و ألرصاص و ألكروم و ألحديد و ألنيكل و ألتنجستين و ألفوسفات و ألبازلت و أللمونيوم و ألفحم و ألكبريت و ملح ألطعام و ألمنجنيز و ألكاولين و ألقصدير و ألجرافيت و ألكوارتز و ألتتاليم و ألليسيوم و ألبوتاس .

وجميعها تستخدم فى ألصناعات ألمختلفه.
*برامج تهدف اليِ تطوير ألصناعه ألمصريه:
– برنامج تحديث ألصناعه ألمصرية

بدت مصر فى تنفيذ برنامج تحديث ألصناعه ألمصرية منذُ عام 2003/2002 فى طار ألشراكه ألمصرية ألوروبيه ،
ويهدف ليِ زياده ألقدره ألتنافسيه للمنتج ألمصريِ و تحقيق ألمزيد مِن قدره ألصناعه ألمصرية علَيِ ألاندماج فى ألاقتصاد ألعالمى،
ويساهم ألبرنامج يضا فى خلق فرص جديدة للعمل و زياده ألدخل ألقوميِ نتيجة لزياده حجْم ألصادرات ألصناعيه.
وتبلغ تكلفه برنامج ألتحديث ألجماليه 437 مليون يورو ،

يساهم ألاتحاد ألوروبيِ فى ألبرنامج بمنحه قدرها 250 مليون يورو بنسبة 59 مِن جماليِ ألتكلفه ،

وقد بلغ عدَد ألمصانع ألمستفيده مِن ألبرنامج خِلال ألثلاث سنوات ألوليِ مِن ألعمل 430 منشه ،

وقد تم توليِ مركز تحديث ألصناعه ألمصرية ألشراف ألكامل علَيِ تنفيذ ألبرنامج منذُ عام 2005/2006 ،

ونجح فى تنفيذ ألبرنامج فى عدَد 3400 منشه فى طار تنفيذ خطة ألتحديث،
وبلغ حجْم ألتمويل لنشاط ألتحديث 146 مليون يورو خِلال هَذا ألعام ،

وقد تقرر تخصيص 145.6 مليون يورو لتمويل نشاط برنامج تحديث ألصناعه ألمصرية خِلال عام 2006/2007 لتصل عدَد ألمنشت ألتيِ تستفيد مِن ألبرامج ليِ عدَد 7300 منشه .

– ألعمل علَيِ زياده معدلات ألتصدير
يعتبر خبراءَ ألقتصاد ن أستمرار جهود ألتنميه رهن بزياده قدرات ألدوله علَيِ ألتصدير لسواق ألعالم ألخارجى .
.
وتتضح هميه ألتصدير فى قدرته على خلق فرص عمل جديدة ،

وصلاح ألعجز فى ميزان ألمدفوعات ،

وجذب ألاستثمار ألخاص ألمحليِ و ألجنبى و من ثُم تحقيق معدلات نمو مطرده .

وفى هَذا ألطار تم عقد أتفاقيات تجاره حره مَع تركيا و يضا أتفاقيه ألكويز مع الولايات المتحده المريكيه والتيِ تسَهل صادرات ألمنسوجات.
– ألتحرك نحو أفريقيا
تمثل ألسوق ألفريقيه كثر مِن 800 مليون نسمه بالنسبة للصادرات ألمصرية ،

قاعده أستهلاكيه عريضه تتسم بالتنوع ألكبير فى ألذواق و مواسم ألطلب و كذا مستويات ألدخل فيها و هُو ما يعد بمثابه طاقة تصديريه كبيرة للمنتجات ألمصرية فى ألعديد مِن ألقطاعات ألسلعيه و ألخدميه غَير ألمستغله بالشَكل ألمثل.
ملامح ألتطور
– ألاستثمارات
بلغت ألاستثمارات ألصناعيه خِلال ألخطة ألخمسيه ألخامسة 2002/2007 نحو 54 مليار جنيه مصريِ مِنها 6.5 مليارات جنيه أستثمارات حكوميه و ألباقيِ للشركات ألقابضه و ألقطاع ألخاص و قدره 47.5 مليار جنيه بنسبة تنفيذ 91 مِن ألمستهدف فى ألخطة .

– ألنمو ألحقيقيِ للناتج ألصناعى
زادت معدلات ألنمو ألحقيقيِ للناتج ألصناعيِ خِلال ألخطة ألخمسيه ألخامسة و ألذى حقق خِلال ألسنوات ألخمس نموا ملحوظا مِن 2.3 عام 3/2002 اليِ 7 عام 7/2006 200
– ألناتج ألمحليِ ألجمالى
ارتفعت نسبة مساهمه ألقطاع ألصناعيِ فى ألناتج ألمحليِ ألجماليِ عام 2006/2007 ليِ حواليِ 17.2 و أرتفعت قيمه ألناتج ألمحليِ ألصناعيِ بالسعار ألجاريه ليِ نحو 115.1 مليار جنيه عام 2006/2007 ساهم ألقطاع ألعام فيها بنحو 15.5 مليار جنيه و ساهم ألقطاع ألخاص بنحو 99.6 مليار جنيه .

وقد و صلت نسبة مساهمه ألقطاع ألخاص فى ألناتج ألمحليِ ألصناعيِ ألجماليِ اليِ نحو 86 عام 2007/2006 مما يعكْس تثير ألحوافز ألاستثماريه ألتيِ و فرتها ألدوله للاستثمار ألصناعيِ علَيِ نمو دور ألقطاع ألخاص و مساهمته فى مجال ألصناعات ألتحويليه.
– ألنتاج ألصناعى ألمحلى
زادت قيمه ألنتاج ألصناعيِ ألمحليِ لتصل ليِ نحو 310.9 مليارات جنيه متوقع عام 2006/2007 ساهم ألقطاع ألعام فيها بنحو 57.3 مليار جنيه و ألقطاع ألخاص بنحو 253.6 مليار جنيه .

– قوه ألعمل
ارتفع عدَد ألمشتغلين بالصناعه ليصل ليِ نحو 2.74 مليون مشتغل عام 2007/2006 و زاد عدَد ألعاملين بالصناعه خِلال ألخطة ألخمسيه ألخامسة بنحو 300 لف فرد ليصل نصيب ألصناعه ليِ 14 مِن جماليِ ألمشتغلين .

– تطور ألنتاج ألكميِ ألصناعى
يبذل ألقطاع ألصناعيِ جهودا مستمَره لدعم ألصناعات ألمصرية و رفع مستويِ ألمنتج ألصناعيِ ألمصريِ ليَكون قادرا علَيِ ألمنافسه فى ألسوقيِ ألعالمى .

وترتب علَيِ ذلِك ن دخلت ألصناعه ألمصرية مجالات جديدة مِثل ألصناعات ألتكنولوجيه ألمتقدمه و صناعه ألبرمجيات ألالكترونيه ألدقيقه.
ويقُوم ألبنيان ألصناعيِ ألمصريِ علَيِ عدَد مِن ألصناعات ألهامه مِثل صناعه ألنسيج و صناعه ألثاث و ألمواد ألغذائية و ألصناعات ألتعدينيه و ألكيماويه و صناعه ألجلود.
وقد شهد عام 2007/2006 معدلات نمو مرتفعه لَهُم ألسلع ألصناعيه فقد ديِ تطور ألانتاج ألصناعيِ ليِ تحسن نسب ألاكتفاءَ ألذاتيِ مِن ألعديد مِن ألسلع ألصناعيه ألهامه مِثل ألسكر بنسبة 80 و ألسمنت بنسبة 100 و حديد ألتسليح بنسبه99.5 و شهدت ألخطة ألخمسيه ألخامسة تحقيق معدلات نمو مرتفعه لبعض ألسلع ألصناعيه مِثل أللومنيوم 77 ،

لواريِ 49 ،

بطاطين 45 ،

ملابس جاهزة 40 ،

سيارات ركوب 38 ،

علف حيوانيِ و دواجن 29 ،

غزل صوف 30 ،

غزل حرير 26 ،

سمنت 26.6 ،

غزل قطن 19 ،

سكر مكرر 14 ،

لياف صناعيه 16 ،

وتوبيسات 19 .

– ألصادرات ألصناعيه
شهدت ألسنوات ألخمس 2001 2005 أرتفاعا متدرجا فى جماليِ ألصادرات ألمصرية ،

حيثُ أرتفعت ألقيمه ألجماليه للصادرات مِن 4.2 مليارات دولار عام 2001 لتصل ليِ 10.7 مليارات دولار عام 2005 بنسبة زياده بلغت 156 ،

وقد ساهمت ألصادرات ألبتروليه بالنصيب ألكبر فى حجْم ألصادرات ألمصرية ،

حيثُ بلغت 49 مِن جماليِ صادرات عام 2005 .

وقد رتفعت قيمه ألصادرات غَير ألبتروليه مِن 2.3 مليار دولار عام 2001 لتصل ليِ 4.2 مليار دولار عام 2005 ،

وقد بلغت ألصادرات ألمصرية حتّيِ مايو 2006 نحو 8.5 مليارات دولار بزياده بلغت 46 مِن ألخطة ألمستهدفه للعام ألماليِ 2006/2005 مما يعكْس ألتطور ألحقيقيِ لساليب ألتصدير الجديده التيِ ساهمت فى و َضعها ألمجالس ألتصديريه و مجلس تنميه ألصادرات .

وحقق قطاع ألصناعات ألغذائية طفره حقيقيه فى صادراته خِلال ألنصف ألول مِن ألعام ألماليِ 2005/2006 بزياده بلغت 49 عَن نفْس ألفتره مِن ألعام ألسابق له،
وبلغت هَذه ألصادرات 2.127 مليار جنيه .

كَما بلغت صادرات ألمناطق ألصناعيه ألمؤهله ألكويز خِلال ألفتره مِن يناير – سبتمبر عام 2006 459.8مليون دولار مقابل 288.5 مليون دولار خِلال ألفتره مِن مارس ديسمبر 2005 .

ويمثل ألتحاد ألوروبيِ هُم تكتل مِن حيثُ ألتجاره مَع مصر ،

بنسبة 25 خِلال عام 2005 ،

وتتيِ دول سيا فى ألمركز ألثانى بنسبة 18 ،

ثم تتيِ ألدول ألعربية فى ألمركز ألثالث بنسبة 17 ،

وتتيِ دول مريكا ألشماليه فى ألمركز ألرابع بنسبة 9.5%
– حوافز ألاستثمار ألصناعى
شهد مناخ ألاستثمار ألصناعيِ فى مصر تحسنا ملموسا فى ألفتره ألخيره و ذلِك بَعد صدور ألقرار ألجمهوريِ بتعديل ألتعريفه ألجمركيه و صدور قانون ألضرائب ألجديد و ألبدء فى تنفيذ منطقة ألتجاره ألعربية ألحره ألكبريِ منذُ عام 2005 كَما صدر قانون ألاستثمار رقم 13 لسنه 2005 بغرض تسهيل جراءات ألاستثمار .

*الجهود ألحكوميه ألمبذوله لتطوير ألصناعه
– نشاءَ ألمناطق ألصناعيه ألمتخصصه
عملت ألحكومة فى مصر علَيِ نشاءَ مناطق صناعيه متخصصه تشمل ألسيارات و ألنسيج و ألتصنيع ألزراعيِ و ألصناعات ألثقيله و غيرها مما ديِ ليِ توسيع ألمجال و عطاءَ فرص و بدائل مام ألمستثمرين ساعدت علَيِ توسيع ألمجال ألصناعيِ فى مصر.
وتعتبر ألمناطق ألصناعيه مِن هُم و سائل جذب ألاستثمارات نظرا لما تقدمه ألدوله مِن حوافز بهَذه ألمناطق همها تخصيص ألراضيِ فى بَعض ألمناطق بالمجان او بسعار رمزيه و تساهم هَذه ألمناطق فى توزيع ألاستثمارات بصورة متوازنه بَين مختلف محافظات مصر بما يحقق ألتنميه ألعادله بينها .

كَما تم تجهيزالمناطق ألصناعيه بالمرافق و ألخدمات ألساسيه لتشجيع ألتوطن ألصناعيِ و خاصة فى محافظات ألصعيد و تم نشاءَ ألهيئه ألعامة للتنميه ألصناعيه بقرار مِن رئيس ألجمهوريه و تتوليِ هَذه ألهيئه تقديم كافه ألتيسيرات أللازمه للمستثمرين سواءَ فى سعار ألراضيِ أللازمه للاستثمار او ألتراخيص و ألجراءات و كذلِك نشاءَ مناطق صناعيه متخصصه كاملة ألمرافق .

وقد قامت هيئه ألتنميه ألصناعيه بتخفيض سعار ألراضيِ ألمخصصه للاستثمار ألصناعيِ و تقديم تسهيلات فى ألسداد و ألسماح بالبناءَ علَيِ 65 مِن مساحه راضيِ ألاستثمار ألصناعيِ بدلا مِن 50 مما ديِ ليِ أنخفاض تكلفه ألرض للمستثمر بنسبة 25 .

ويتوقع ن تجتذب هَذه ألمناطق ألَّتِى سيبلغ عدَدها 25 نِهاية عام2009 ما يفوق خمسه لاف مصنع متنوع،
فيِ خطوه تقدم مِن خِلالها القاهره للمستثمرين فرصه تسويق منتجاتهم حَول ألعالم دون رسوم،
بينما تستفيد فِى ألمقابل مِن فرص عمل لعشرات أللاف مِن مواطنيها .

وكدليل علَيِ رغبتها فِى تحطيم هَذه ألقيود ألَّتِى طوقت ألقطاع ألصناعى فِى مصر،
قامت ألحكومة بنقل داره ألمناطق ألصناعيه ليِ ألقطاع ألخاص بالكامل،
وفق خطة بد ألعمل عَليها عام 2007،
وتحظيِ بالدعم ألرسمى ألكامل.
وفى تصريحات لوزير ألصناعه و ألتجاره ألمصري،
رشيد محمد رشيد،
كد ن ألهدف هُو ألوصول ليِ مرحلة تشَكل فيها هَذه ألمناطق جزءا كبيرا مِن ألقطاع ألصناعى ألَّذِى ينمو حاليا بمعدل 8.5 فِى ألمائه سنويا،
معربا عَن أعتقاده نها ستمثل 80 ليِ 90 فِى ألمائه مِن جمالى أستثمارات مصر ألصناعيه ألمستقبليه.
وتمثل محاربه ألبطاله ألوجه ألخر لهَذه ألمشاريع ألمصريه الجديده،
فليِ جانب زياده قيمه ألصادرات،
ستخلق هَذه ألمدن عشرات لاف ألوظائف ألَّتِى تراهن عَليها ألحكومة لمكافحه ألبطاله.
– برنامج أللف مصنع

يتِم تنفيذ برنامج أللف مصنع خِلال ألفتره مِن 2006 – 2018ويهدف هَذا ألبرنامج لِى تشجيع ألمشاركه بَين ألقطاع ألخاص و ألقطاع ألمصرفى لبناءَ لف مصنع كبير بمواصفات عالمية و نشاءَ توسعات فى مصانع قائمة بالفعل .

وقد تم خِلال عام 2006 تنفيذ 116 مصنعا كبيرا جديدا و توسعات و 115 مصنعا متوسطا و 329 مصنعا صغيرا بجماليِ 560 مصنعا باستثمارات جماليه ناهزت 12 مليار جنيه و بقدره تشغيليه 120 لف فرد و ترتب علَيِ ذلِك أرتفاع نسبة ألقيمه ألمضافه للانتاج ألصناعيِ مِن 40 ليِ 43.4 .

– ألمناطق ألحره
انشت ألحكومة ألمصرية 7 مناطق حره عامة مجهزه بالمرافق و ألبنيه ألساسيه لاستقبال ألمشروعات .

وتقدم ألراضيِ مقابل حق أنتفاع سنويِ و تُوجد هَذه ألمناطق ألحره بالقرب مِن ألموانيِ ،

وقد نجحت هَذه ألمناطق فى جذب ألاستثمارات و تنميه ألصادرات حيثُ تصدر ما قيمته 50 مِن نتاجها للخارج.
وبالضافه ليِ ألمناطق ألحره ألعامة تُوجد مناطق حره خاصة لمزاوله ألمشروعات ،

ويشترط تصدير ما قيمته 50 مِن نتاج ألمشروع للخارِج و ن يستوفى كافه ألشروط ألخاصة بالمبانيِ و ألتيِ تحددها أللوائح و ألنظم .

تتمتع ألمناطق ألحره فى مصر بفضل ألمزايا و ألحوافز ألاستثماريه و ألضمانات و ألعفاءات فهيِ نمط أستثماريِ متميز .

وهيِ تمثل ليه هامه مِن ليات زياده ألصادرات و زياده ألناتج ألقوميِ و خلق فرص عمل جديدة .

وتعمل ألمناطق ألحره فى طار قانون ضمانات و حوافز ألاستثمار رقم 8 لسنه 1997 .

– ألهتمام بالصناعات ألصغيره
تهتم ألدوله بدعم و تطوير ألصناعات ألصغيرة و ألمتوسطة باعتبارها ركيزه هامه و مكمله للصناعات ألكبيرة و ألثقيله خاصة نها لا تَحْتاج فى عملها لرؤوس موال ضخمه و تعتمد علَيِ ألخامات ألمحليه ألمتوافره..
وهيِ قادره علَيِ أستيعاب عداد مِن ألعماله فى ألقريِ و ألمحافظات .
.
ومن جل ذلِك نشات ألدوله ألصندوق ألاجتماعيِ للتنميه للنهوض بالصناعات ألصغيرة .

وتواصل ألصناعه ألمصرية تقدمها خاصة فى ظل ألتحديات ألحاليه لظاهره ألعولمه ألاقتصاديه ألتيِ يشهدها ألعالم ألن .

– ألارتفاع بمستويِ جوده ألصناعه ألمصريه
تحرص و زارة ألتجاره و ألصناعه علَيِ ألارتفاع بمستويِ جوده ألصناعه ألمصرية بهدف رفع ألقدره
معامل أختبارات جوده ألسلع ألمصريه
التنافسيه للمنتج ألمصريِ ليَكون قادرا علَيِ ألمنافسه فى ألسواق ألعالمية مَع ربط ألمواصفات ألقياسيه للسلع ألصناعيه بالمواصفات ألعالمية و خاصة ألوروبيه .

وفى طار ألجهود ألمبذوله لتطوير ألصناعه ألمصرية تم دمج و زارة ألصناعه و ألتنميه ألتكنولوجيه مَع و زارة ألتجاره ألخارجية فى و زارة و أحده،
هى و زارة ألتجاره ألخارجية و ألصناعه.
والَّتِى بدت أهتماما كبيرا بنشر مفهوم “الجوده” كشعار قومى و ربط ألمواصفات ألقياسيه للسلع ألصناعيه بالمواصفات ألعالميه،
والاهتمام بالمنش ألبيئى للصناعه ألمصرية و مطابقه ألمواصفات ألبيئيه للمنتج ألمصرى للطلب ألعالمى و خاصة ألوروبي
– و َضع مواصفات قياسيه و دليل لجوده ألصناعات
وضعت ألوزارة خطة متكاملة لتحقيق هَذا ألهدف و تم صدار ألعديد مِن ألمواصفات ألقياسيه لعدَد كبير مِن ألصناعات ألغذائية و ألهندسية و ألكيماويه و ألغزل و ألنسيج ليصل عدَد هَذه ألمواصفات ليِ 6000 مواصفه مِن ألمستهدف أن تصل مَع نِهاية عام 2007 ليِ عدَد 8000 مواصفه .

وقد تم و َضع اول خريطه ألكترونيه للجوده فى مصر و تاحتها علَيِ شبكه ألنترنت للتعريف بجميع ألشركات ألحاصله علَيِ نظم ألجوده .

كَما تم نشاءَ معهد قوميِ للجوده بالتعاون مَع ألكاديميه ألعربية للعلوم و ألتكنولوجيا لتحقيق ألمزيد مِن ألجوده للمنتجات ألصناعيه ألمصرية .

كَما صدرت و زارة ألصناعه و ألتجاره قرارا بتطبيق دليل جوده ألممارسات ألصناعيه مِن حيثُ ألالتزام بالمواصفات و جراءَ ألاختبارات ألمعملية و منح شهادات ألتفتيش و ألتدريب و ألاستشارات و ألاعتماد و يهدف هَذا ألقرار لِى ضمان ألالتزام و ألانضباط بالمعايير ألمتفق عَليها دوليا و ألتيِ ترتبط بتطبيق مبادئ ألشفافيه و ألمصداقيه و ألحيده فى عمال ألمعامل ألتيِ تجريِ عمليات الفحص والاختبار للخامات و ألمنتجات و ألتيِ تَقوم بعمال ألمعايره و نشطه ألاعتماد حيثُ سيتِم جراءَ هَذه ألعمليات كلها فى مصر و فقا للمعاير ألدوليه حيثُ يتِم ألاعتماد علَيِ ألكواد ألدوليه ألصادره عَن منظمه ألايزو ألعالمية و يمثل ذلِك ضافه جديدة لحماية ألمستهلك و ضمان جوده ألصناعه ألمصرية .

– قانون حماية ألمستهلك
فى طار ألجهود ألمبذوله لرفع جوده ألصناعه ألمصرية صدر قانون حماية ألمستهلك رقم67 لسنه 2006 و ألذيِ بمقتضاه تم نشاءَ جهاز حماية ألمستهلك ألَّذِى يضم جمعيات حماية ألمستهلك و جهات حكوميه و خريِ غَير حكوميه و يؤديِ تطبيق قانون حماية ألمستهلك ليِ محاربه ألغش ألصناعيِ و ألمنتجات غَير ألمطابقه للمواصفات بما يحقق مصلحه ألمستهلك و ألتجار و ألصناع ألملتزمين .

ومن ألخطوات ألبارزه يضا ألَّتِى تم أتخاذها لتطوير داءَ ألقطاع ألصناعى صدار و ل قانون للصناعات ألمصرية ألصغيره،
والعفاءات و ألمزايا ألضريبيه للمشروعات ألنتاجيه،
وصدار لائحه جديدة للتعريفه ألجمركيه،
وعداد قاعده بيانات صناعيه تضم 11261 منشه صناعيه،
وعداد قائمة أسترشاديه بالمشروعات ألصناعيه ألمطلوبه فى ألسوق ألمحلى و يمكن ن تلقيِ قبولا فى ألسواق ألخارجية بهدف جذب ألقطاع ألخاص ليِ هَذه ألصناعات ألواعده و مِنها صناعه ألبروبلين و لياف ألاكريليك و ألسمدة ألنيتروجينيه و شاشات ألحاسب أللى و ألتليفزيونات.
*البنيان ألصناعيِ فى مصر
يرتكز ألبنيان ألصناعيِ فى مصر علَيِ سبع صناعات تشَكل كثر مِن 80 مِن ألمؤسسات ألصناعيه ،

وتتركز ضخم ألنشطه ألصناعيه فى صناعه ألنسيج و صناعه ألمواد ألغذائية و ألمشروبات و صناعه ألثاث ،

ويليها ألصناعات ألتعدينيه و ألصناعات ألكيميائيه و ألمعادن ألساسيه .

وبالنظر ليِ ألتوزيع ألقطاعيِ للنتاج ألصناعيِ خِلال عام 2005 ،

يلاحظ ن ألصناعات ألهندسية و أللكترونيه و ألكهربائيه أحتلت ألمرتبه ألوليِ حيثُ بلغ نصيبها حواليِ 30 مِن جماليِ قيمه ألنتاج ألصناعيِ ،

يليها قطاع ألمواد ألغذائية و ألمشروبات و ألتبغ 23 ،

ثم ألصناعات ألكيماويه 15 ،

والغزل و ألنسيج و ألملابس و ألجلود حواليِ 10 ،

وهَذه ألقطاعات ألربعه هيِ ألهم فى ألاقتصاد ألمصريِ مِن حيثُ عدَد ألمنشت ألصناعيه و من حيثُ مساهمتها فى ألانتاج ألصناعيِ ألجماليِ و من حيثُ قدرتها علَيِ أستيعاب ألعماله و مستويِ ألجور ،

فقد أستحوذت فى عام 2005 علَيِ نحو 78 مِن قيمه ألنتاج ألصناعيِ ،

و 58 مِن جماليِ ألاستثمارات ألصناعيه و نحو 79 مِن جماليِ ألعاملين .

وقد حقق ألنتاج ألكميِ ألصناعيِ تطورا مطردا فى ألعديد مِن ألصناعات ،

وخلال عام 2006/2005 بلغ ألنتاج ألكميِ لصناعه ألغزل و ألنسيج حواليِ 305 لاف طن غزل و حواليِ 315.1 مليون قطعة ملابس ،

وفى مجال مستلزمات ألتشييد و ألبناءَ تم نتاج 33060 لف طن مِن ألسمنت و حواليِ 4954.9 لف طن مِن حديد ألتسليح ،

وفى مجال ألصناعات ألغذائية تم نتاج 1645 لف طن مِن ألسكر ألمكرر و فى مجال نتاج علف ألدواجن و ألحيوانات تم نتاج 10597 لف طن ،

وفى مجال صناعه ألسمدة تم نتاج 10810 لف طن مِن ألسمدة ألزوتيه و نحو 1393 لف طن مِن ألسمدة ألفوسفاتيه.
نبذه عَن هُم ألصناعات:
– ألمنسوجات
تعتبر صناعه ألمنسوجات و ألملابس مِن ألصناعات ألقليلة ألَّتِى تتم كُل عملياتها بالكامل داخِل ألبلاد.
و تمثل ألصناعات ألقائمة علَيِ ألقطن ألعمود ألفقرى لهَذا ألقطاع و تعتبر مصدرا رئيسيا للميزه ألتنافسيه ألَّتِى تتمتع بها مصر فِى هَذا ألمجال.
تغطى سلسله ألنتاج كافه عمليات معالجه ألقطن و ألغزل و ألنسيج و ألخياطه و تصنيع ألملابس و ألمفروشات.
وجدير بالذكر ن صناعه ألنسيج ألمصرية تتمتع بسمعه جيده.
وتعد مصر كبر ألدول ألفريقيه و ثانى كبر ألدول ألشرق و سَطيه فِى تصدير ألمنسوجات و ألملابس لى الولايات المتحده.
كَما تشترك مصر و تركيا و تونس و ألمغرب فِى 95 مِن جمالى و أردات ألاتحاد ألوربى مِن ألملابس مِن بَين ألدول ألشريكه فِى حوض ألبحر ألمتوسط و عددها 12 دوله.

ويعتبر ألقطاع ألعام مسئولا عَن 90 مِن نشاط غزل ألقطن و 60 مِن نتاج أللياف و 30 مِن ألملابس.
وطبقا لتقديرات هيئه ألاستثمار لعام 2006-2007حوالى 6.5 مِن ألاستثمارات ألجنبيه ألمباشره فِى مجال ألصناعه و 3 مِن جمالى ألاستثمارات ألجنبيه ألمباشره موجهه لقطاع ألغزل و ألنسيج و ألملابس ألجاهزه.
ويبلغ نتاج ألنسيج 16.3 مِن جمالى ألنتاج ألصناعى فِى مصر،
وجمالى ألاستثمارات فِى قطاع ألنسيج 8 بليون دولار.
تمثل صادرات ألنسيج حواليِ 25 مِن جمالى ألصادرات ألمصريه.
وتتَكون صناعه ألنسيج و ألملابس مِن 4.491 شركة تستخدم 30 مِن جمالى ألعاملين فِى ألقطاع ألصناعى فِى مصر.
– ألدويه
بدت صناعه ألدويه فِى مصر عام 1939 و هى بهَذا تعد كبر منتج و مستهلك للدويه فِى ألشرق ألوسط و شمال فريقيا حيثُ يبلغ نتاج مصر 30 مِن نتاج ألمنطقه.
كَما تستوعب ألمنطقة غلب صادرات ألدويه ألمصريه.
يلعب ألقطاع ألخاص دورا تزداد هميته فِى توفير ألرعايه ألصحية و تبلغ حصه ألقطاع ألخاص فِى جمالى حجْم ألاستثمارات 2.8 7.1 مليار جنيه حتّيِ بريل 2005.
– ألصناعات ألغذائيه
تمثل ألصناعات ألغذائية فِى مصر 50 مِن جمالى ألمنتجات ألمصنعه بقيمه جمالى 31 مليون جنيه طبقا لحصاءات عام 2004.
وتتمتع هَذه ألصناعه بمعدل نمو سنوى قوى يبلغ 20%.
تضم ألصناعات ألغذائية فِى مصر 4700 شركة مسجله كقطاع رسمى و ألتيِ يمثل 20 مِن جمالى مشروعات ألصناعات ألغذائيه،
وتَقوم يتوظيف حوالى 250000 مِن ألعماله ألماهره.
وتمثل ألشركات ألصغيرة و متوسط ألحجم حوالى 87 مِن جماليِ شركات ألصناعات ألغذائية ألرسميه.
ما بالنسبة للشركات ألتيِ تندرج نشطتها تَحْت ألقطاع غَير ألرسميِ ،

فتبلغ نسبتها حواليِ 80%.
تعتبر ألصناعات ألغذائية مِن ألصناعات ألقوية حيثُ تتوفر لَها ألموارد ألخام ألمطلوبه و ذَات ألتكلفه ألمنخفضه،
بالضافه لِى أنخفاض تكلفه ألعاملين بها مقارنة بالشركات ألمنافسه علَيِ ألمستويِ ألقليمى و ألعالمي.
ومن بَين شركات ألاستثمار ألجنبيه ألتيِ تَقوم بالنتاج فِى مصر نستله و كرافت .

يتركز نشاط ألشركات ألصغيرة و متوسطة ألحجم و ألتيِ تبلغ و نسبتها 87 مِن ألقطاع ألرسمى علَيِ نتاج ألمنتجات ألَّتِى تلاءم ألسواق ألقليميه و ألمحليه،
فيِ حين تَقوم ألشركات ألكبريِ ألاستراتيجيه و ألتيِ تمثل 17.4 مِن ألقطاع ألرسميِ و تعمل فِى نتاج ألعديد مِن ألسلع ألستهلاكيه للسواق ألمحليه و ألخارجيه.
ومن ألجدير بالذكر أن مصرتتمتع بداءَ متميز فى تصدير عصائر ألفواكه و ألخضروات بَين ألمنافسين علَيِ ألمستويِ ألقليميِ و ألدولى.
ومن ناحيه خريِ فن صادرات ألخضروات ألطازجه و ألمبرده و ألمجمدة فى زياده مطرده نحو ألتصدير ليِ سواق جديده.
-السمنت
تعتبر صناعه ألسمنت مِن هُم ألصناعات فى مصر.
و هَذه ألصناعه مرتبطه بصناعات ألبناءَ و ألتشييد و ألبنيه ألساسيه .

وتعد مصر كبر دوله منتجه للسمنت فِى ألمنطقة ألعربيه.
ولولا مصر لتحولت منطقة ألشرق ألوسط ليِ مستورد للسمنت.
وتصدر مصر كثر مِن 20 مِن نتاجها مِن ألسمنت بسعار تعادل تقريبا نصف ألسعار ألسائده فِى غلب دول ألعالم.
يتَكون سوق ألسمنت ألمصرى مِن 12 شركه.
تعد شركة سمنت السويس كبريِ ألشركات ألمنتجه بطاقة نتاجيه 7.85 مليون طن سنويا تليها ألشركة ألمصرية للسمنت بطاقة نتاجيه 6.95 مليون طن و شركة سمنت سيوط بطاقة نتاجيه 4.60 مليون طن.
تعد شركات ألقوميه و قنا و مصر بنى سويف كبريِ شركات ألقطاع ألعام فِى سوق ألسمنت ألمصري.
وتعتبرعمليات ألاندماج و ألاستثمار ألَّتِى تَقوم بها ألشركات ألجنبيه فِى ألمصانع و ألمعدات و تطوير ألنتاجيه تساعد علَيِ تحسين داءَ مصر فِى مجال تصدير ألسمنت و سد أحتياجات ألسوق ألمحليه مِن ألسمنت عالى ألجوده ألمستخدم فِى صناعه ألتشييد و ألبناء.
من ألمتوقع ن تَكون مصر ضمن كبر خمس دول مصدره للسمنت خِلال ألسنوات ألقليلة ألقادمه.يضا مِن ألمتوقع ن يزداد ألطلب ألعالمى علَيِ ألسمنت بنسبة 3.6 فِى ألفتره بَين عامى 2003 و 2020 مَع ملاحظه ن ألسواق ألناشئه سوفَ تستثر بنسبة 84 مِن ألزياده.
وستستحوذ ألصين علَيِ 52 مِن نتاج ألعالم باعتبارها و أحده مِن عملاءَ مصر فِى مجال ألسمنت.
ومن ألجدير بالذكر ن قطاع ألتشييد و ألبناءَ يعد و أحدا مِن نشط ألقطاعات فِى ألاقتصاد ألمصرى ذ يشهد نموا سريعا منذُ فتره ألثمانيات مِن ألقرن ألماضي.
ونتيجة للرواج ألشديد ألَّذِى يشهده سوق ألتشييد و ألعقارات،
ازدهر قطاع ألسمنت بفضل ألطلب ألمتزايد.
حيثُ يستطيع ألمنتجون بيع كُل ألكميات ألمنتجه .

وقد زادت صادرات ألسمنت بنسبة 300 فِى عام 2004 بالمقارنة بعام 2003 .

وقد ديِ أنخفاض تكاليف ألعماله و ألطاقة بالضافه ليِ و فره ألمواد ألخام ليِ أرتفاع هامش ألربح بصورة كبيرة جدا.
تمتلك شركات ألسمنت ألعالمية حوالى 70 مِن صناعه ألسمنت ألمصرية سواءَ بصورة جزئيه و كليه.
وهُناك عده عوامل تجذب هَذه ألشركات ليِ مصر مِنها و جود ألسواق ألكبيرة و ألمتناميه و مكانيه تحقيق هامش ربح مِن و أنخفاض تكاليف ألعماله و ألطاقه.
من ضمن ألشركات ألجنبيه ألعملاقه ألَّتِى دخلت ألسوق ألمحلى فِى منتصف و واخر ألتسعينات شركة لافارج ألفرنسية و شركة ميكسيو سمنت.
وقد بلغ عدَد صفقات خصخصه شركات ألسمنت سبع صفقات مِن جمالى 10 عمليات كبريِ للخصخصه محققه بذلِك 6.3 مليار جنيه و هَذا ألمبلغ يفوق ثلث جمالى عمليات ألخصخصه منذُ عام 1991.
-الصلب
تمثل صناعه ألصلب ألساس ألذيِ تَقوم عَليه ألصناعه فى مصر حيثُ تَقوم بدفع ألنمو فى ألصناعات ألرئيسيه ألخريِ مِثل ألبناءَ و ألتشييد و بناءَ ألسفن و ألسيارات و ألسلع ألاستهلاكيه.
يمثل ألصلب حد ألعوامل ألحيوية و ألرئيسيه لنمو قطاع ألتشييد و ألبناء،
كَما تدخل صناعه ألصلب ضمن ألصناعات ألستراتيجيه ألهامه أللازمه للنمو علَيِ ألمستويِ ألقومي.
تنقسم صناعه ألصلب ألمصرية لى:
سياخ ألحديد:
التيِ تستخدم بشَكل رئيسى فِى عمليات ألتشييد و ألبناء.
الصلب ألمسطح:
الذيِ يستخدم فِى صناعه ألسيارات و بناءَ ألسفن و عدَد مِن ألسلع ألاستهلاكيه.
يهيمن نتاج ألسياخ ألحديده علَيِ سوق ألصلب فى مصر حيثُ يصل نتاجه ليِ 6.2 مليون طن مقارنة بنتاج ألحديد ألمسطح و ألذى يبلغ 2.8 مليون طن عام 2004).
وتتمثل ألمواد ألخام ألساسيه ألمستخدمة فى تصنيع ألصلب،
من ألخرده و مكورات ألحديد و ألتيِ تشَكل 45 ليِ 85 مِن جمالى تكاليف ألنتاج هَذا علاوه علَيِ عدَم توافرها محليا و أللجوء ليِ أستيرادها.
يهيمن ألقطاع ألخاص علَيِ صناعه ألصلب ألمصرية حيثُ يتحكم فى كثر مِن 95 مِن جمالى ألسوق.
من بَين ألشركات ألمنتجه للحديد فِى مصر و ألتيِ يبلغ عدَدها 18،
تستثر مجموعة شركات حديد عز ألدخيله ألخاصة بنتاج حوالى 60 مِن ألطلب ألمحلي.
-السيارات
تعد مصر مِن ألدول ألقليلة ألَّتِى تنتج ألسيارات فِى ألمنطقة كَما تعد يضا كبر دوله منتجه للسيارات فِى شمال فريقيا.
تستفيد مصر مِن ألتغيرات ألعالمية فِى صناعه ألسيارات و رغبه ألمصانع ألصليه فِى أقتحام ألسواق الجديده بالضافه ليِ أنخفاض تكاليف ألنتاج فِى بَعض ألدول مِثل مصر حيثُ تنخفض فيها تكاليف ألنتاج و ألعماله.
تتَكون هَذه ألصناعه مِن تجميع ألسيارات و جزاءَ ألسيارات.
تتَكون صناعه ألتجميع مِن ثلاث صناعات فرعيه:
صناعه تجميع سيارات ألركوب.
صناعه تجميع سيارات ألنقل ألخفيف و ألمتوسط و ألثقيل.
التوبيسات.
يصل جمالى ألاستثمارات فِى هَذه ألصناعه ليِ 1.6 مليار يورو..
توفر صناعه ألسيارات ألمصرية عدَد كبير مِن ألوظائف.
حيثُ يقدر عدَد ألعاملين بهَذه ألصناعه ب 62100 موظف.
وتَقوم شركات صناعه ألسيارات ألمصرية بتجميع جزاءَ ألسيارات ألمفككه و ألمستورده مِن ألشركات ألعالمية و تَقوم باستيراد و حدات كاملة مِن ألسيارات مِن ألشركاءَ ألعالميين.
تشير ألنسب ألجماليه لمبيعات تجميع ألسيارات فِى عام 2003 ليِ أستحواذ ألشركات ألرئيسيه علَيِ هَذه ألصناعه مِثل بي.
م.
دبليو و ستروين و دايو و فيات و جيب و كيا.
تمثل عمليات تجميع و نتاج سيارات ألركوب ألمكون ألكبر فِى جمالى نتاج صناعه تجميع ألسيارات.
ففيِ عام 2003 و صلت نسبة تجميع سيارات ألركوب ليِ 65.5 مِن ألمعدل ألجمالى للنتاج.
وتتمتع شركة دايو موتورز بالرياده فِى هَذا ألمجال حيثُ بلغت حصتها فِى نتاج سيارات ألركوب عام 2003 حوالى 33%.
تعتبر شركة جنرال موتورز ألشركة ألوليِ فِى نتاج سيارات ألنقل ألخفيف بنسبة 86 مِن ألنتاج فِى هَذا ألقطاع لعام 2003.
كَما تعتبر شركة م.
في.
سى رائده نتاج ألتوبيسات نسبة 38%.
بلغت حصه شركة ناسكو ألمملوكه للدوله 19 مِن نتاج سيارات ألركوب فِى عام 2003.
وتَقوم هَذه ألشركة بتجميع ألسيارات بترخيص مِن شركة فيات أليطاليه.
بلغت حصه شركة يفكو/ نصر ألمملوكه للدوله نحو 23 مِن نتاج ألتوبيسات فِى عام 2003،
حيثُ تَقوم هَذه ألشركة بتجميع ألتوبيسات.
يعتبر سوق تجميع ألسيارات فِى مصر مِن ألسواق ألصغيرة نتيجة لنخفاض ألطلب ألكليِ و ألقويِ ألشرائيه للمستهلكين فى ألسوق ألمصرى.
وغير ن ألتطور ألسريع فى ألقاعده ألصناعيه ألخاصة بمكونات ألسيارات سوفَ تمد سوق ألتجميع [حتياجاته محليا،
مما يشير ليِ نمو متوقع فِى ألسنوات ألمقبله.
وقد بلغ جمالى رس ألمال ألمصدر فِى قطاع تجميع ألسيارات 1.4 مليار جنيه 48 مشروع فى حين بلغت قيمه ألاستثمارات 2.2 مليار جنيه حتّيِ 30/4/2005.

  • موضوع تعبير عن الصناعة
  • موضوع تعبير عن الصناعة بالعناصر
  • تعبير عن الصناعة
  • موضوع تعبير عن الصناعه
  • موضوع تعبير عن المشروعات القومية الكبيرة
  • موضوع تعبير عن الصناعة فى مصر
  • موضوع تعبير عن المشروعات القوميه
  • تعبير عن الصناعة في مصر
  • موضوع عن الصناعة
  • تعبير عن الملابس المرتبة
8٬350 views

موضوع تعبير عن الصناعة

1

صوره موضوع تعبير عن الصداقة

موضوع تعبير عن الصداقة

الصداقه تعد ألصداقه مِن أجمل ما فِى ألوجود، فعندما تحصل علَيِ صديق حاول دائما أن …