موضوع تعبير عن الهجرة النبوية

صور موضوع تعبير عن الهجرة النبوية

الهجره ألنبويه هى خروج رسول الله محمد صليِ الله عَليه و سلم و صحبه مِن ديارهم فيِ مكه ألمكرمه أليِ ألدينه ألمنوره ،
وقد كَانت ألهجره فرارا مِن أذيِ قريش و ألمشركين لرسول الله صليِ الله عَليه و سلم و صحبه.
وقد كَانت قَبل ألهجره ألنبويه مِن مكه ألمكرمه أليِ ألمدينه ألمنوره هجره أخرى،
وهى هجره أصحاب رسول الله صليِ الله عَليه و سلم مِن مكه ألمكرمه أليِ ألحبشه ،
وقد كَانت هَذه ألهجره أيضا فرارا لبعض أصحاب رسول الله صليِ الله عَليه و سلم مِن أذيِ قريش و محاربتهم لَهُم و تضييقهم عَليهم.
فقد خرج رسول الله صليِ الله عَليه و سلم بصحبه أبى بكر ألصديق رضى الله عنه مِن مكه ألمكرمه أليِ ألمدينه ألمنوره بعام ما يسميِ عام ألهجره ،
وقد حاولت قريش جاهده أحباط تلك ألهجره لرسول الله صليِ الله عَليه و سلم،
فقد حاولت قتله قَبل ألخروج فلم تسطع فقامت بمحاوله تتبعه و ألقضاءَ عَليه،
ولكن الله عز و جل قَد حما رسوله و رفيق رسوله أبو بكر ألصديق،
فقد حدثت عده قصص فيِ طريقهم مِن مكه أليِ ألمدينه لولا عنايه الله عز و جل بهم فيِ تلك ألمواقف لكان ألمشركين قَد عثروا عَليهم و قتلوهم،
وقد كَان مِن أبرز تلك ألمواقف هُو موقف ألغار عندما كَان رسول الله صليِ الله عَليه و سلم و رفيقه فيِ تلك ألرحله أبو بكر ألصديق رضى الله عنه و أرضاه فيِ ألغار مختبئان خوفا مِن أن تدركهم قريش،
وعندما دخلت قريش ألغار بحثا عنهما قال أبو بكر ألصديق رضى الله عنه لرسول الله لَو أن أحدهم أى ألمشركين نظر تَحْت قدميهم لابصرنا،
فقال لَه رسول الله صليِ الله عَليه و سلم ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما،
فكَانت هَذه صوره مِن صور عنايه الله و لطفه بهم و حمايته لهم.
اما عَن أبرز ألمواقف أيضا فقد كَان موقف سراقه بن مالك و كَان مِن أفضل ألفرسان و أسرعهم فيِ عهد قريش،
فكلما أراد أن يتقد نحو رسول الله و أبو بكر غاصت قدما حصانه فيِ ألتراب و تقف عَن ألمسير فقال سراقه للنبى صليِ الله عَليه و سلم فيِ ذلِك ألموقف و الله أنى قَد علمت أنك لنبى و أن الله عز و جل لحاميك أليِ أخر ألقصه ،
حتيِ و صل رسول الله صليِ الله عَليه و سلم ألمدينه فاستقبله ألمسلمون أنذلِك بفرح و بهجه و سرور،
وقد قاموا بانشاد ألانشوده ألمشهروه فيِ ذلِك ألوقت و هى أنشوده طلع ألبدر علينا،
وفى أول يوم للنبى صليِ الله عَليه و سلم فيِ ألمديمه و مباشره عندما و صل أقام مسجداً للمسلمين للصلاه و ألعباده و ألاجتماع،
واخيِ بَعد ذلِك مباشره بَين ألانصار و ألمهاجرين،
ووضع ألميثاق ألعظيم ألذى نظم مِن خِلاله ألعلاقات و ألمعاملات بَين ألمسلمين و حقوق بَعضهم عليِ بَعض،
وقد أستقر رسول الله صليِ الله عَليه و سلم بالمدينه أليِ أن قام بفَتح مكه و تطهيرها مِن ألشرك و ألمشركين و أسلمت قريش عِند ذلِك عَن بكره أبيها.

 

  • تعبر عيد الهجرة النبوية
621 views

موضوع تعبير عن الهجرة النبوية