موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية فى مصر

موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية في مصر

وطني الحبيب كلمة جميلة و عظيمة تتغني بها اللسنة و تنطق بها الشفاة من جيل لي جيل و هيا بنا نتعرف اكثر عن الموضوع تابع معنا

صور موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية فى مصر
المسلم و القبطي خوة بوحدة الدم و الرض و التاريخ ،

 

 

تتصل في نفوسهم نفس العقيدة و هي الايمان بالله و نبذ الحروب و يتنفسون نفس المفاهيم السمحة التي تحض على الكراهية و التناحر فالاسلام دين السلام و المسيحية دين المحبة ،

 

 

و على الارض نحيا بالمحبة و السلام .

 

.

وحدتنا هي صل عراقتنا و التاريخ شاهد على العصر ،

 

 

فمصر هي و ل من عرفت الوحدة الوطنية و كانت هي المسار و الفلك الذي تبعتة كافة المم ،

 

 

فجاءت الوحدة الوطنية مع بداية فتح مصر على يد مير المؤمنين عمرو بن العاص و الذي لم يتي ليدخل الناس فيه كرها و رغما عنهم ،

 

 

بل جاء الفتح السلامي لمصر لما كان يعانية المصريين من ضطهاد للمسيحية و الاسلام في ن واحد ،

 

 

حيث كان المصريين يعانون من اضطهاد الرومان لعقيدتهم المسيحية و المسلمون الذين يلتزمون بعقديتهم السلامية ،

 

 

فكما جاء في الاسلام الحنيف ” لا كراة في الدين ” فكان دخول عمرو بن العاص الى مصر بمر من رسول الله ص حيث صاغ في عهد كتبة عمرو بن العاص و خرجة الطبرى عهد الله و رسولة و عهد مير المؤمنين ..

 

هذا ما عطي عمرو بن العاص هل مصر من المان على نفسهم و ملتهم و موالهم و كنائسهم و صلبهم في برهم و بحرهم لا يد خل عليهم شئ من ذلك و لا ينقص).

فجاء فتح مصر على يد عمرو بن العاص حاملا رسالة السلام و الاسلام لشعب مصر منين على حرية اختيار عقيدتهم اعمالا لحكام الدين الحنيف بحرية العقيدة .

 

وقد شرفت مصر و شعبها بتلك الوصية النبوية الشريفة التي و صي بها رسول الله ص و هو على فراش المرض ،

 

 

حينما قال “قبط مصر فنهم خوال و صهار و هم عوانكم على عدوكم،

 

و عوانكم على دينكم “،

 

و هو و ل دستور يحكم مصر منذ بداية الفتح السلامي قباطا خوالا و مسلمين عماما في سرة واحدة متعاونين في مور الدنيا متساندين في شئون الدين تكريسا لحكم الدين الحنيف بن الدين واحد و الشرائع شتى،

 

و يمانا بالرسالات السماوية لا يفرق بين كتبة و رسلة و نبيائة جمعين.

وها هو و ل دستور للبشرية يتولد على رض مصر و ول ميثاق عالمي لحقوق النسان و كما جاء في مقوله عمر بن الخطاب بعد فتح مصر في سنة 22 هجرية “متى استعبدتم الناس و قد و لدتهم مهاتهم حرارا

 

 

بعد ن تحولت تلك المقوله المشهودة لتكون المادة الولي من العلان العالمي لحقوق النسان .

 

وهو ما رسخت معه حقوق الوطن و المواطنة و التي هي فريضة على الاسلام و هي حماية المسيحية و قبط مصر بعتبارهم هل الكتاب مع المسلمين فهم مة و صحاب رض واحدة .

 

وضع القباط في عصر محمد على الكبير

ويجدر بنا الشارة و نحن نتحدث عن وضع المواطنة بين مسلمي و قباط مصر و نحن بصدد مشارف الحديث عن مصر في عصر الدولة الحديثة ،

 

 

ن نتحدث عن محمد على الكبير مؤسس مصر الحديثة ،

 

 

و الذي عمل بسياسة التسامح و روح المساواة بين كل المصريين منذ تولية حكم مصر سنة 1805 .

 

فقضي محمد على الكبير و الذي تولي حكم مصر و هي في حالة من الضطراب و الهزل القتصادي على التفرقة بين المسلم و القبطي مؤمنا بن كلاهما يستطيعان ن يقدما للوطن سويا حسن ما لديهم ،

 

كما اتجهت سياسة محمد على لي مساواة تامة بين المسلمين و القباط في الحقوق و الواجبات فعين قباطا ممورين لمراكز برديس و الفشن بالوجة القلبى،

 

دير مواس و بهجورة و الشرقيه.

وهذا ان دل فانه يدل على سعة فقة و هذا سر من سرار تفوقة و توفيقة في ن عاشت مصر في بهي عصورها الذهبية من النماء و الازدهار .

 

ومن هم المظاهر التي تمتع بها القباط في عصر محمد على الزاخر هو الغاؤة للزي الرسمي الذي كان مفروضا على القباط رتدائة ،

 

 

كما لغي كافة القيود التي كانت تفرض على الاقباط لممارسة طقوسهم الدينية و كان لا يرفض طلب للقباط في ي طلب لبناء و صلاح الكنائس .

 

كما كان محمد على و ل حاكم مسلم يمنح المواظفين القباط رتبة ” البكوية ” كما تخذ له مستشارين من المسيحيين .

 

ما في عصر سعيد باشا 1854 1863 و الذي عمل على استمرار روح التسامح الدينى و المساواة بين المسلمين و القباط فقام بتطبيق قانون الخدمة العسكرية على القباط و لغي الجزية التي ظلت جاثمة على صدور القباط منذ الفتح العربي في منتصف القرن السابع.

ودخل القباط لول مرة مرة في سلك الجيش و القضاء و سافر بعضهم لي و روبا و كانت النهضة التعليمية لها النصيب السد فيها.

 

و لا ننسي ن سعيد باشا عين حاكما مسيحيا على مصوع بالسودان

وفي عهد الخديوي سماعيل باشا في الفترة من 1863 1878 و الذي قرر علانية و رسميا بترشيح القباط لخوض نتخابات عضاء مجلس الشوري ،

 

 

ثم بتعيين قضاة من القباط في المحاكم .

 

كما منح للقباط حق الحصول على ” الباشوية ” و كانت لول قبطي و هو و اصف باشا و الذي كان يعمل في و ظيفة كبير التشريفات و خرون .

 

وفي نهاية هذه الحقبة التاريخية الهامة من تاريخ مصر الحديث و رتقاء الحركة الوطنية بين المسلمين و المسيحيين من حفاظ على حرية العقيدة الدينية الى المساواة في كافة الحقوق و الواجبات دون تمييز و تهميش .

 

صور موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية فى مصر

  • تعبير عن الوحده الوطنيه
  • صور شعار للوحده الوطنيه
  • صور عن الوحدة الوطنية
  • صور للوحده الوطنيه بين المسلم والقبطي
  • مواضيع تعبير عن الوحده الوطنيه
  • موضوع تعبير عن مصر من الفتح مصر

3٬501 views

موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية فى مصر