موضوع تعبير عن فضل الوطن

موضوع تعبير عن فضل الوطن

صور موضوع تعبير عن فضل الوطن

ن الوطن هو المكان الذى ترعرع فيه النسان،

 

و انطبعت كل الصور الجميلة في مخيلته،

 

فحين تتراءي ما م ناظرية صورة الجبال التي ذرعها طولا و عرضا فنة يكبر حبا،

 

و حين تلوح صور عشاش الطيور في الفق لما كان التنافس على شدة بين يدى الطفال العابثة و قلوب العصافير الرقيقة فن القلب يتسع،

 

و حين تسيل ذكريات الماضى طافية على جمود الحاضر و غموض المستقبل فن الروح تغتسل من كل الدران.

الوطن بجبالة و مياهة و ترابة و رجع صوات الحبة و الصدقاء،

 

و بحديث الجداد عن الطلال،

 

و لو لم يكن له سوي ذلك الحب و الحنين الذى ينبعث في النفس لكفاة ذلك.

 

قد يظن ن هذا كلام يردد و يقال تكرارا لما ازدحم على قلام الشعراء،و اختنق في فواة الغرباء.

 

ن ذلك الحب و الحنين الدائم الذى يفل ثم يبزغ من جديد بعد اشتداد الظلمة هو الذى يحافظ على المل،

 

نة سكبة الماء على تلك البذره،

 

التي لولاها لماتت.

 

و لعل المل هو الشيء الذى يعيش من جلة البشر،

 

و ما دام بهذا القدر من الهمية يجب المحافظة على ما يحققة و ينميه.

ن كان في الوطن ناس يضنون و يبخلون،

 

و يهملون و يهمشون،

 

و يبعدون و يستثنون فن رض الوطن تظل على العهد،

 

و تظل تبسط يدها طالبة الحب و الوصال،

 

و ليس دل على ذلك من ذلك النداء الخفى الذى يبقي يتردد في النفس حين يتغرب النسان عن و طنه،

 

فيسمع نداء يشبة نداء المحبوبة التي تطلب نجدة حبيبها لرؤية طيفه.

 

ذن الوطن لا يرتبط بشخوص؛

 

فهذا نبى متنا الكريم يخرج من مكة مجبرا و يقف على الحزورة فيقول: ” علمت نك خير رض الله و حب الرض لي الله،

 

و لولا ن هلك خرجونى منك ما خرجت”.

 

لقد فرق النبى صلوات الله عليه و سلامة بين الرض و الهل،

 

و لم يكن خروجة لا كراها.

صور موضوع تعبير عن فضل الوطن

ذا كان حب الوالدين و اجبا فحب الوطن و جب؛

 

ليس النسان طفلا رضع مياة الوطن و كبر على ذراعه،

 

لم يشتم عبق و رودة و شجاره،

 

لم يضمة ضمات حنان،

 

و يرتب ملابسة و شعرة قبل ن يدخل المدرسه،

 

و يساعدة في تصفح الكتب و فهم العناوين،

 

لم يغن له ريما الحندقه قبل النوم و يسرد له الحكايات و القصص،

 

ليس الوطن الب الذى يمشي بجانب و لده،

 

و لا يغيب ظلة عنه فيشعر الولد بالطمنينة و هو يقفز من ربوة لي خرى،

 

و يمن من المكر و هو يغرس جسدة بين الدروب الضيقه،

 

و يطلق العنان للسانة دونما خوف.

 

الوطن الخ الكبير و الصغير يضا،

 

هو الذى تناجية و يعرف ما لايعرفة الخرون،

 

و هو الحبيبة التي تربى و تعلم اللطف و اللباقة دائما،

 

و تظل عيونها الجميلة تجذبك نحوها،

 

و يديها الناعمتين تغريك بسجنهما بين يديك.

فضل الوطن على النسان هو مجموع فضل كل من يعرف،

 

فالوطن هو الحامي،

 

و الباعث على الطمنينه،

 

و هو المؤنس الذى يصغى باهنمام ،

 

 

و هو الصديق الذى يلقاك بجناحية و يحتضنك مهما طلت الغياب،

 

و مهما حصل منك جفاء و صدود،

 

و هو الصورة الباهية التي لا يعلوها الغبار لو مرت السنون،

 

و الصفحة التي تظل حروفها ناصعة مترابطة على مر القرون.

  • موضوع عن فضل الوطن
1٬614 views

موضوع تعبير عن فضل الوطن