موضوع زواج القاصرات


موضوع زواج القاصرات

مواضيع ونقاشات هامه جدا عن زواج القاصرات

صوره موضوع زواج القاصرات

 

الفرق بين زواج القاصرات والزواج المبكر:

من هنا يبد الخلط بين مفهوم الزواج المبكر وبين زواج القاصرات في العالم العربي والسلامي.

ذا يطلق على زواج القاصرات اسم الزواج المبكر.

والزواج المبكر في السلام مستحب ومبارك فيه وليس واجبا كما يود البعض ن يصوره.

كما نه من المعروف في الشرع السلامي نه لا يحدد سنا معينا للزواج،

سواء للفتاة و للشاب،

بل تركه للعرف الاجتماعي والدبي وفق مقضتى الحال والظروف التي يعايشها القوم و المجتمع.

وفي بحث قانوني تم جراؤه على التشريعات العربية فيما يتعلق بتحديد سن الزواج للنثى،

ثبت ن كل الدول العربية تقريبا لديها تشريعات وطنية تحدد سنا منا للزواج مع تفاوت بسيط في مقدار العمر.

ن المعنى الحقيقي للزوج القاصرات من الناحيه الطبيه والعلميه هو الزواج قبل البلوغ.

الفتاة العشرينيه تتزوج من ثمانينيوما تسميه من تتزوج قبل الثامنة عشره بنه زواج مبكر فهذا لا يستند لى قاعده علميه و قاعده شرعيه فمر الزواج مربوط بالبلوغ والبلوغ عند الفتاة هو الفتره الزمنيه التي تتحول فيها من طفلة لى بالغه وخلال هذه الفتره تحدث تغييرات فسيولوجيه وسايكولوجيه عديده.

والبلوغ ليس بحدث طارئ ونما هو فتره من الزمان قد تتراوح ما بين سنتين وست سنين.

وهنا استغل الدين في تحليل الجريمة مستندين لى ن السلام لم يحدد سنا معينا للزواج،

ولكن السلام يرد على ذلك بن الصل في هي المقاصد وليست اللفاظ،

وفي حديث الرسول صلى الله عليه وله وسلم “يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءه فليتزوج”،

والباءه هنا هي القدره البدنيه والقدره الماديه.

ففي تعريف الزواج المبكر في السلام ن من الحقائق الموضوعيه ن سلامة جسم المره وعقلها له دور فعال في تربيه الطفال وتقويم شخصيتهم.

ولم يغفل الدين السلامي عن هذه الحقيقه،

لذا نبه على ضروره مراعاه عوامل السلامة من العيوب الجسميه والعقليه لكلا الزوجين.

وجعل منهما الخيار في فسخ العقد،

فيما ذا ما تبين ن حدهما كان مصابا بعيب جسماني و خلل عقلي.

بالاضافه لى وجوب التكد من سلامة الزوجه من العيوب الجسديه الموجبه لفسخ العقد،

لابد من التركيز على سلامتها العقليه حتى لا تكون مجنونه و حمقاء تسيء التصرف ولا تضع الشيء مواضعه،

ومن جل ذلك قال الرسول صلى الله عليه وله وسلم محذرا الشباب من العواقب الاجتماعيه والتربويه الوخيمه



« ياكم وتزوج الحمقاء،

فن صحبتها ضياع،

وولدها ضياع ».
الظاهره تحولت لى واقع درامي

هذه القضية لم تكن لتتفجر في الساس بهذه الصورة لولا ذيوع التقارير والدراسات عبر وكالات النباء والفضائيات وشبكه النترنت.

والحجر الذى حدث الدوامه المائيه في البداية هو تقرير صندوق المم المتحده لرعايه الطفوله الذى دعا لى وضع حد للزواج المبكر،

و زواج القاصرات،

لا سيما بالنسبة لى الفتيات مسلطا الضوء على النتائج السلبيه لهذا الزواج الذى لا يزال يستند لى التقاليد القديمه،

وذكر التقرير ن من سباب “الزواج المبكر”(زواج القاصرات الفقر وحماية الفتيات من التحرش غير الخلاقي،

بالضافه لى التهميش الاجتماعي واستعباد الفتيات بدرجات متفاوته.

ولا تقتصر مشاكل القاصرات في الدول العربية على هذا النوع من الزواج المبكر المذموم بل نجد على جانب خر ن الزواج السياحي يشكل خطرا على الوضع الاجتماعي،

حيث احتل الزواج السعوديون المرتبه الولى في عدد الزيجات.

فعاده ما يتم ترك الزوجه من قبل “الزواج السياحيين” وهن في سن صغيرة جدا وهي حامل وتترك من قبل زوج مجهول الهويه.

وهؤلاء السياح يرجعون لى بلدانهم ويحكون لصدقائهم انه في اليمن،

ومصر،

على صعيد المثال،

من السهوله ن تتزوج لمدة شهر وتعطي لهل الزوجه مالا وكن شيئا لم يكن.

وكشف تقرير صدر مؤخرا عن مركز دراسات وبحاث النوع الاجتماعي بجامعة صنعاء مثلا ن نحو 52 من الفتيات اليمنيات تزوجن دون سن الخامسة عشره خلال العامين الماضيين مقابل 7 من الذكور.

وشكل زواج الفتيات الصغيرات ما نسبته 65 من حالات الزواج المبكر منها 70 في المناطق الريفيه،

وشار التقرير لى انه في بعض الحالات لا يتجاوز عمر المتزوجه الثماني و العشر سنوات.

وكشف التقرير عن فجوه عمريه كبيرة بين الزوجين،

تصل في بعض الحيان لى حالات يكبر فيها الزوج زوجته ب56عاما.

وكشفت دراسه حديثه جرتها وزارة التضامن الاجتماعي بالتعاون مع منظمه اليونيسيف ن مصر تحولت لى محطه انتقال “ترانزيت” للاتجار بالبشر بعد ارتفاع نسبة زواج القاصرات و الصغيرات و ما يسمى الزواج السياحي.

وقالت الدراسه ن نسبة زواج القاصرات بلغت 15 مما دفع جمع من العلماء ورجال الدين لى شن هجوم على هذا النوع من الزواج.

من جانبها كدت نهاد بو القمصان عضو لجنه المره بالمجلس العلى للشؤون السلاميه ورئيس المركز المصري لحقوق المره وجود ثلاثه مراكز على مستوى الجمهوريه فقط في محافظة 6 كتوبر التي تستحوذ على نحو 74%من شكال الزواج السياحي و العرفي و المتعه،

ي زواج قاصرات.

وشارت بو القمصان لى ن الفتاة المصرية تحولت في معظم القرى الريفيه لي مشروع استثماري يدر رباحا على سرتها.

زواج القاصرات ينتشرن في اليمنوالغريب ن قناعه ولياء مورهن هو ن هذا الزواج عبارة عن عاره و عمل في الخارج تنتهي منه الفتاة عقب سفر الخليجي و العربي الذي يعقد عليها تحت ي مسمى و عقب انتهاء فتره الصيف التي تعد رواجا لهذا الزواج.

وورد في نشره صادره عن حد المراكز النسويه التي تتبنى فكرة تخير سن الزواج لى ن لزواج القاصرات مخاطر متعدده على الفتاة من النواحي الصحية والاجتماعيه والنفسيه فمن المخاطر الصحية بنها ذا حملت في فتره مبكره فنها لا تتم حملها بمدته الكاملة لن جسمها لم يكتمل نموه بعد ونها قد تتعرض للجهاض المتكرر .

وقد تتعرض الفتاة لى فقر الدم وخاصة خلال فتره الحمل.وقد تزداد نسبة الوفيات بين المهات الصغيرات عن المهات اللواتي تزيد عمارهن عن العشرين عاما بسبب الحمل.

وقد تزداد وفيات طفال المهات الصغيرات بنسبة كبر من المهات الكبر سنا وذلك لقله الدرايه والوعي بالتربيه والتغذيه.

وكدت النشره وجود مخاطر اجتماعيه ونفسيه لن الفتاة تكون في مرحلة المراهقه ولا تستطيع ن تبدي ريها في مور حياتها الزوجية بثقه وارتياح وقد تقع تحت تثير الهل والقارب في شؤون حياتها الشخصيه.

صوره موضوع زواج القاصرات

 

 

 

  • زواج قاصرات
  • زواج قاصرات صور
  • قاصرات للزواج
  • موضوع حول زواج القاصرات
  • موضوع عن الزواج المبكر
  • موضوع عن زواج القاصرات
1٬328 views

موضوع زواج القاصرات