موضوع على التدخين



صور موضوع على التدخين

يعتبر التدخين من اكثر السلوكيات التي اعتادها الناس في القرن العشرين و القرن الواحد و العشرين ،

 

 

و غزت هذه الظاهرة العالم ككل ،

 

 

فاصبحت بين يدى الصغير قبل الكبير ،

 

 

و من اعتادها من الصغار ليتم معاملتهم كمعاملة الكبار ،

 

 

فالطفل يحب ان يقلد و الدية ،

 

 

او على الاقل ابية ،

 

 

فيقوم بتقليدة في الامور التي تجعلة عرضة للضرر ،

 

 

وان يكون رجلا في نظر نفسة و اصدقائة ،

 

 

و من الملاحظ في الاونة الاخيرة ان التدخين اصبح الوسيلة الوحيدة بين فئة الشباب للتخلص من المشاكل ،

 

 

و العمل الجاد على القضاء عليها ،

 

 

من خلال نسيانها خلال فترات النهار ،

 

 

و اصبح التدخين الوسيلة الامثل التي انتشرت بين الشباب و الكبار في السن على حد سواء ،

 

 

و الغريب في الامر حقا ان التدخين معروف بمدي خطورتة ،

 

 

و مدي قدرتة على تدمير الصحة ،

 

 

فقد اثبتت منظمات الصحة العالمية ان الاعداد التي تموت بسبب التدخين سنويا ،

 

 

فاقت الاعداد التي توفيت بسبب مرض الطاعون في السابق ،

 

 

فاصبح هذا التدخين السبب الابرز للوفاة ،

 

 

فهناك شعار يقول ان اردت ان تنتحر قم بالتدخين ،

 

 

فهي و سيلة فعالة حقا .

 

 

و لان التدخين الافة العصرية ،

 

 

و منبع الامراض المزمنة ،

 

 

كان لا بد من الوقوف على مجرياتة ،

 

 

و اسباب انتشارة بين فئات عمرية محددة ،

 

 

و بين الادمان الواضح عليه ،

 

 

كان لا بد من الوقوف ايضا على الاضرار الجسيمة التي يتركها في الجسم ،

 

 

فهو يدمر الصحة بالبطيء ،

 

 

و يجعلك تشعر كانك في عمر الثمانين ،

 

 

و انت لم تتعد الثلاثين بعد ،

 

 

و يقتل ملايين الخلايا يوميا ،

 

 

و منها الخلاية الدماغية التي لا يمكن ان تتعوض ابدا ،

 

 

بل و يجعلك اكثر عرضة للاصابة بالامراض المزمنة ،

 

 

و امراض العصر الحديث ،

 

 

كالقلب ،

 

 

و تصلب الشرايين ،

 

 

و السكتة الدماغية و السرطان و غيرها ،

 

 

كل هذا و اكثر ،

 

 

و عندما تحادث اصحاب العادة السيئة تفاجا بنظراتهم الغوغائية ،

 

 

كانهم لا يعون ما يفعلون بانفسهم ،

 

 

و تجد السعال رفيق دربهم ،

 

 

و لا تستطيع ان تقدم النصيحة لهم ،

 

 

فهم يعرفون الاضرار جيدا ،

 

 

و يعرفون انهم يغرقون ،

 

 

و لكن لا بديل عن التدخين ،

 

 

فكما لاحظنا في حياتنا اليومية ،

 

 

نجد المدخن عندما يبدا بالضجر و الضيق ،

 

 

و عندما يدخل في حالة من الكبت و الاحباط ،

 

 

سرعان ما يلجا للتدخين ،

 

 

كوسيلة للهروب من و اقع اليم ،

 

 

ترك في صاحبة معاناة ،

 

 

لا يمكن ان يفارقها على مر العمر ،

 

 

و كانة يحاول ان ينتحر و يموت ،

 

 

و يتخلص من ازماتة بواسطة السيجارة .

 

 

و ختاما ،

 

 

فان التدخين يجعلك تشعر انك شخص غير مرغوب ،

 

 

فرائحة انفاس المدخن كريهة على الدوام ،

 

 

يحبب ان ينفرد بنفسة ،

 

 

يكرة الخلطة بالاخرين ،

 

 

و كانة يعاقب نفسة لادمانه.

 

1٬478 views

موضوع على التدخين