موضوع عن اتقان العمل

موضوع عَن اتقان العمل

موضوع عَن اتقان العمل والالتزام بالعمل جيدا

 

صور موضوع عن اتقان العمل

 

منذُ قديم الزمان والنسان منذُ حطت قدماه الرض وهو يسعيِ لَن يبنيِ حياته ويعمر الرض بِكُل نواع العمل
يجرب ويحاول ويزيد عليِ ذلِك العمل شيء جديد حتّى وَضع القواعد الساسية لكُل العمال
ووضع نقاط النجاز عليِ حروف العمل
ولولا ن كَان مِن النسان فِيِ القدم تقان فِيِ عمله لما استمر فِيِ هَذه الحياة
فالتقان دليل الاستمرار والبقاءَ قدر المكان.

ن الاختلاف فِيِ عمال الناس
والاختلاف بَين مجموعة وخرى
والاختلاف بَين دولة وخرى
وشعب وخر لا تكمن فيما يفعلون بقدر ما تكمن فِيِ كَيفما يفعلون
وهل يقومون بعمالهم عليِ تم وجه وبتقان م يقومون بها بشَكل خاطئ و بدرجة قلِيلة مِن التقان؛ لَن كُل الناس لديهم ولويات فِيِ حياتهم
وهيِ تمين المسكن والطعام والمن والتعليم والعمل
وكل الشعوب تعمل عليِ هَذه المحاور
لكنها ليست كلها عليِ خط واحد مِن التقدم و عليِ محور واحد مِن التخر
وهَذا التباين الواضح بينهم هُو لَن شعبا ما يتقن فِيِ عمله وخر لا يتقن.

وذا وقف النسان يفكر قلِيلا ن هَذا العمل مطلوب مِنه بِكُل الحوال

صور موضوع عن اتقان العمل

 

كيِ يمن عيشه وحياته
فلم لا يقُوم بِه عليِ كمل وجه
لن يخذ مِنه الوقت الكثير ذا عمل بتقان مقارنه بعمله بلا تقان؛ وذلِك لَن العمال الغير متقنة تتراكم خطاؤها عليِ بَعضها
وتؤديِ لِيِ كارثة فيما بَعد
وتؤديِ لِيِ خط كبير يتحمله شعب كامل و مجموعة كاملة
رغم نه كَان بالمكان عليِ فرد ن يقُوم بِه بساعات متعددة بسو الحوال.

وقد حث السلام عليِ التقان وجعله مِن الساسيات فِيِ السلام سواءَ كَان فِيِ العبادات الَّتِيِ يقُوم بها المسلم لله تعالى
و فِيِ العمال الدنيوية الَّتِيِ يقُوم بها والَّتِيِ تعود عَليه بالنفع بطريقَة مباشرة و غَير مباشرة
فقد قال الله تعاليِ فِيِ كتابه الكريم: “وقل اعملوا فسيريِ الله عملكُم ورسوله والمؤمنون”
هَذا مر بالعمل ونه عليِ العمل يَكون هُناك رقيب هُو الله ورسوله والمؤمنون
فن لَم يتقن المسلم عمله مِن تلقاءَ نفْسه ومن نزعة المسئولية فِيِ ذاته
يتقنه لَن هُناك رقيب وليس عظم مِن مراقبة الله فِيِ كُل زمان ومكان لتقان كُل العمال
وعليِ سبيل العبادات
فقد قال عَليه السلام ذَات مَرة لرجل: اذهب فصل فنك لَم تصل
رغم نه صليِ ولكنه صليِ صلاته بلا تقان فلم تكُن عليِ الوجه المطلوب
فوجب عَليه عادتها
فلو تم التعامل بهَذا المنطق فِيِ عمال الدنيا ن نقوم بعادة العمل الغير متقن
فهَذا سوفَ يجلب الخير الكثير والنتائج المرضية الكثيرة..

والذيِ يتقن عمله هُو محبوب مِن الله ورسوله ومن الناس
وهُناك دافع كبير لتقان العمل هُو ابتغاءَ حب الله
فقد قال عَليه السلام: “ن الله يحب ذا عمل حدكم عملا ن يتقنه”.

وفيِ المثلة الحية لشعوب العالم والمثل القويِ الَّذِيِ يضرب دائما وهو اليابان
فالمواطن اليابانيِ بطبيعته غَير ذكيِ ذكاءَ خارق
ومعدل ذكائه لا يفوق المواطن العربيِ مِثلا؛ ولكن تكمن قوتهم ونهضتهم فِيِ نهم متقنون لعمالهم
ويقومون بها عليِ كمل وجه وبطريقَة جماعية لتَكون عمال مِثلى.

لذا فتقان العمل قيمة عظيمة
وهو عبادة كبيرة
وهو سَبب التقدم ودليل كُل استمرارية
فلذلِك يَجب الحرص عَليه والعمل بِه للوصول لعليِ المراتب فِيِ الدنيا والخرة.

 

 

http://new-all.1.top-new.co/images/5/bf0e61eaeb25c40ad9c0345233febef9.jpg

اتقان العمل موضوع 742 views

موضوع عن اتقان العمل