موضوع عن الاخلاق الحسنة

موضوع عَن ألاخلاق ألحسنه

سوء ألخلق و أضراره للمجتمع

صوره موضوع عن الاخلاق الحسنة" />

 

ن للخلاق هميه عظيمه و كبيرة فِى حيآة ألنسان و سلوكه و علاقته مَع غَيره مِن ألبشر،
هميه تفوق حاجته ليِ ألطعام و ألشراب؛
لن خلاقه و سلوب تعامله مَع ألغير هوالذى يحدد مسار حياته ألدنيويه و ألخرويه.
والاحتكاك فِى هَذه ألدنيا لابد مِنه؛
غير ن ألنسان ألَّذِى يتعامل مَع غَيره بالخلاق ألفاضله و ألحسنه هوالسعيد فِى ألدارين؛
لاسيما ذا أهتديِ و أسترشد ألطريق ألسوى و ألمستقيم مِن ألقرن ألكريم،
وسنه نبينا محمدr و هَذا هُو ألمطلوب منا.
وذا تدبرت معانى ألقرن ألكريم و ألنبويه لوجدت ن ألدين كله خلاق،
وما هلك و عذب بَعض ألمم ألسابقين لا بَعد أنحرافهم عَن ألطريق ألسوى و ألمستقيم بسَبب خلاقهم ألمخالفه للتعاليم أللهيه.
ومهما يكن قدر ألنسان و عظمته فلن يَكون فِى ألمسار ألصحيح و لن يَكون سعيدا فِى ألدارين مالم تكُن لديه خلاق كريمه،
وعِند ما نتحدث عَن ألخلاق ألكريمه لا نتحدث عَن ألساطير و بعض ألقصص ألَّتِى لاتؤثر فِى حياتنا أليومية و نما نتحدث عَن تطبيقات جوهريه و حيه و مؤثره فِى نفْس ألوقت لتغيير سلوكياتنا ألفرديه و ألجماعيه فِى ن و أحد،
ذ ألخلاق ألكريمه و ألفاضله تبنى ألمم و تحييها و تجعلها قوية متماسكه علميا و أجتماعيا و ثقافيا
ما ألخلاق ألمتدهوره ألمنحرفه و ألسيئه فنها تهدم ألمم و تضعفها و تحولها ليِ مه مشلوله ضعيفه هزيله غَير متماسكه فِى معظم جوانب حياتها،
كَما قال ألشاعر:
ونما ألمم ألخلاق مابقيت فن هموا ذهبت خلاقهم ذهبوا
والسَبب ألرئيس ألَّذِى جعل بَعض ألمم تتصارع و تتقاتل يرجع ليِ فقدان ألخلاق ألحسنه كالصومال مِثلا.
وللخلاق مرتبه عظيمه و مكانه كريمه فِى ألسلام لَم تكُن فِى ى دين مِن ألديان ألسماويه حتّيِ قال رسولنا ألمصطفىr [ بعثت لتمم مكارم ألخلاق ][1] مما يَعنى ن مِن هُم و لويات دعوتهr ألدعوه ليِ ألخلاق ألكريمه و ألفاضله.
مقياس ألتفاضل و ألتفاخر بَين ألناس هُو علَيِ قدر تفاوتهم بالخلاق ألفاضله و ألتعامل فيما بينهم مصداقا لقول ألرسول r[ ن مِن خياركم حاسنكم خلاقا][2].
وفيِ تحديده مِن هُو قرب و حب ليه قال:r [ن مِن حبكم ليِ حسنكم خلاقا][3] وهَذا يَعنى يضا ن ألقتداءَ بالرسول r ليس بالمظاهر فقط،
و ألادعاءَ بذلِك و ترديد بَعض ألشعارات ألَّتِى لاتسمن و لاتغنى مِن جوع فِى حياتنا أليوميه،
ومن ألاقتداءَ بالرسول ألكريمr و سنته ن تتعامل مَع غَيرك بلطف و يسر و سماحه فِى تعاملاتك أليومية و فيِ شتيِ ألمجالات يضا.
ولقد عطانا ألقرن ألكريم قواعد رشاديه فِى ألتعامل بَين ألناس بسلوكياتهم ألدنيويه و ألخرويه ألَّتِى تؤدى بدورها ليِ ألنجاح فِى ألدارين.
قال تعالى:
[ و قولوا للناس حسنا][4] و قال يضا [ و قل لعبادى يقولوا ألَّتِى هِى حسن ن ألشيطان ينزع بينهم][5] هكذا ألتعامل بَين ألناس فِى حياتهم أليومية و بقيه شؤونهم،
ما فِى ألخلافات ألسريه و ألجماعيه قال تعالى[ و ن تعفوا قرب للتقويِ و لا تنسوا ألفضل بينكم][6] [ ن ألساعة لتيه فاصفح ألصفح ألجميل][7] ذ مِن ألخلاق ألفاضله و ألكريمه ألعفو و ألمسامحه و ألصفح ألجميل فِى مِن ساءَ ليِ خوانه ألمسلمين
ما دليل ألمسلم أليومي،
وتعامله مَع غَيره،
ومرشد حياته ألَّذِى لايستغنى عنه ى مريد للخير هُو ما ثبت فِى قوله تعالى[ و عباد ألرحمن ألَّذِين يمشون علَيِ ألرض هونا و ذا خاطبهم ألجاهلون قالوا سلاما][8] وفيِ ألتعامل مَع نفْسنا لاسيما و ن ألنفس لماره بالسوء قال تعالى:[ و ما مِن خاف مقام ربه و نهيِ ألنفس عَن ألهويِ فن ألجنه هِى ألموى][9] فما حوجنا خوه ألحباءَ ليِ ألتخلق بالخلاق ألفاضله،
ذا تعاملنا بها فِى حياتنا أليومية فنه يسود ألحب فيما بيننا،
ويزول ألحقد و ألكراهيه،
ويكثر فينا ألوئام،
والاحترام ألمتبادل،
وينتشر بيننا ألتعاون ألَّذِى يؤدى ليِ ألتكافل ألاجتماعي،
وتضعف ألنانيه،
ويتِم ترك أتهام ألخرين دون ى سَبب يذكر لنشتغل بعيوبنا لا بعيوب غَيرنا،
ويختفيِ ألشر و يسود ألخير.
نها خلاق لا خلاق بَعدها ذا تعاملنا بها ترشدنا ليِ ألتفكير و ألتطلع ليِ دار
الخره،
وعندها نكون سعداءَ فِى ألدارين بَعد ن صبحت حياتنا حيآة كريم و مباركه بذن الله تعالى.

 

صوره موضوع عن الاخلاق الحسنة

 

  • موضوع تعبير عن الأخلاق الحسنة
906 views

موضوع عن الاخلاق الحسنة

1

صوره موضوع عن الصداقة قصير

موضوع عن الصداقة قصير

                  الصداقه كلمه صغيرة فِى حجْمها كبيرة …