موضوع عن الادخار


موضوع عن الادخار فالادخار احد الامور الهامه التي نبه اليها ديننا الحنيف في تنظيم الحياة الاقتصاديه للافراد والمجتمع بما فيه صلاحه وسعادته،

فقد قال رسول الله:

(رحم الله امرا اكتسب طيبا،

وانفق قصدا،

وقدم فضلا ليوم فقره وحاجته متفق عليه والادخار هو الاحتفاظ بجزء من الكسب لوقت الحاجة اليه في المستقبل.

صوره موضوع عن الادخار

ويقوم الادخار في الاسلام على ركنين اساسيين:

الاول:

الكسب الطيب الحلال في ضوء قدرات الفرد وطاقاته.
الثاني



الاقتصاد والتدبير في النفقات
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله تعالى طيب لا يقبل الا طيبا مسلم
لادخار ظاهره قديمة قدم ادراك الانسان لضروره الاخذ من وقت الرخاء لوقت الشده،

وقد ضرب الله لنا مثلا في كيفية تنظيم موارد البلاد والاستعانه بالرخاء على الشده على لسان نبيه يوسف قال تعالى:

{قال تزرعون سبع سنين دابا فما حصدتم فذروه في سنبله الا قليلا مما تاكلون [يوسف:

47].

الا انني لازلت ارى ان تعليم اطفالنا المهن وقت الفراغ افضل من ان نعلمهم الادخار فقط.

واخيرا وليس اخرا,

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏”‏ من اصبح منكم امنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكانما حيزت له الدنيا ‏”
ضوابط الادخار:
وضع الاسلام ضوابط للادخار،

هي:
-1 الا يودي الادخار الى احتكار للسلعه،

مما يغليها على الاخرين فيتضررون به.
-2 ان لا تكون السلعه من نوع يحتاج اليه الناس،

فلا يجوز ادخارها في هذه الحال.
-3 ان لا يودي الادخار الى ضعف اليقين من رزق غد،

فهذا يضر بعقيده المسلم،

وقد جاء في الحديث يابن ادم انك ان تبذل الفضل خير لك وان تمسكه شر لك،

ولا تلام على كفاف،

وابدا بمن تعول،

واليد العليا خير من اليد السفلى [مسلم].
-4 الا يودي الحرص على الادخار الى البخل والشح على من تجب عليه نفقتهم،
والجزء الفائض من الكسب بعد الانفاق يكون المدخر او المستثمر.
والادخار لوقت الحاجة امر واجب؛

فهو اخذ بالاسباب؛

ولكنه لا يغني عن قدر الله.
وهو حق للابناء على الاباء قال

(انك ان تدع ورثتك اغنياء خير من ان تدعهم عاله يتكففون الناس في ايديهم [متفق عليه].
تاريخ الادخار:
الادخار ظاهره قديمة قدم ادراك الانسان لضروره الاخذ من وقت الرخاء لوقت الشده،

وقد ضرب الله لنا مثلا في كيفية تنظيم موارد البلاد والاستعانه بالرخاء على الشده على لسان نبيه يوسف قال تعالى:

{قال تزرعون سبع سنين دابا فما حصدتم فذروه في سنبله الا قليلا مما تاكلون [يوسف:

47].

صوره موضوع عن الادخار

والادخار ثلاثه انواع:
1 اختياري:

ويقوم به الافراد برغبتهم الخاصة دون اجبار او تدخل من احد.
2 جباري:

وتقوم به الدوله بصورة جماعيه عن طريق احتفاظ الحكومة بجزء من مرتبات واجور الافراد اثناء عملهم،

ثم صرفها لهم عند الحاجه
لماذا ندخر؟
هناك بعض العوامل التي تدفع الفرد او الدوله للادخار،

ومنها:
1 مستوى دخل الفرد:

فكلما كان الدخل مرتفعا زادت القدره على الادخار او العكس.
2 مستوى الاسعار:

حيث ان هناك علاقه عكسيه بين الاسعار والادخار،

فاذا زادت الاسعار قل الادخار او العكس.
3 العائد المتوقع والمكسب الذي ينتظره الفرد من الادخار:

فكلما ارتفعت قيمته زاد اقبال الفرد على الادخار وهكذا.
4 الاحتياط لمواجهه الازمات:

كالفقر والمرض وغير ذلك.
5 الرغبه في تحسين مستوى المعيشه والاستمتاع بدخل اكبر في المستقبل.
6 الرغبه في توفير الامكانات اللازمه لاداء بعض الاغراض:

كشراء السلع المعمره كالسيارة او الثلاجه وغيرهما والتي لا يستطيع دخل الفرد تحقيقها بصورته الجاريه.
مميزات وفوائد:
مع تعدد العوامل التي تدفع الفرد والدوله الى الادخار تاتي اهمية الادخار لتزيد من الاتجاه اليه والترغيب فيه،

وتقوم اهمية الادخار على انه:
1 وسيله لتحسين مستوى المعيشه وزياده الثروات.
2 وسيله لتمويل المشروعات الاستثماريه.
3 انه يساعد في تنميه مستوى الدخل القومي للدوله.
خير الامور الوسط:
ومع حث الاسلام على الادخار وفق الضوابط التي ذكرت فقد نبه الى ضروره الوسطيه والتوازن فقال تعالى:

{ولا تجعل يدك مغلوله الى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا [الاسراء:

29].
وقال عز وجل-:

{والذين اذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما الفرقان:

67)
فاذا كان الاسلام قد شجع على الادخار وبين فضيلته فقد حذر من البخل والاكتناز لما فيهما من تعطيل المال وحبسه،

وعدم اداء حقوق الله في هذا المال،

قال تعالى:

{والذين يكنزون الذهب والفضه ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم.

يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لانفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون [التوبه:

34-35].
ادوات الحرب:
ولمحاربه هذا الخطر شرع الاسلام الزكاه،

وجعلها احد اركان الاسلام،

وكذلك فرض الاسلام على كل مسلم الانفاق على من يعول،

ودعا الاسلام المسلمين الى تحقيق المصلحه العامة للمجتمع من المال والثروه عن طريق استثماره وتنميته
اهمية الادخار عند التلاميذ
للاسف المدارس اليوم لا تقدم للطفل اساسيات المهارات الماليه التي توهلهم لفهم القليل الذي يجعلهم قادرين على تحمل بعض المسئوليات الماليه وان كانت تلك المسئوليات لا تتجاوز مجرد لعبه في بعض الاحيان الا ان الهدف الاكبر هو القرارات الاخرى التي سيتوجب عليه يوما اتخاذها في المستقبل.

ومع ان الكثير من الخبراء ينادي بان يكون تعليم تلك الاسس ضمن المنهجيه المقرره على الاطفال في المدارس الا ان هناك من لا يرى بذلك.

نتيجة لعدم وجود تعليم تلك الاسس في المدارس فالجميع متفق على ضروره قيام الوالدين باعطاء اطفالهم جرعات ماليه حسب الخطوات التاليه:
1 المال يكتسب بالعمل ولا ياتي دون جهد
2 يتم توفير المال لتحقيق اهداف محدده
3 عاده ما يتم حفظ الاموال في المصارف
4 يمكن جني عوائد على المال اذا تم استثماره
الاموال المقترضه يترتب عليها رسوم وفوائد اضافيه تشكل عبئ مالي يجب استيفائه حسب الاتفاق مع المقرض تتضاعف تلك الرسوم على المدى الطويل بشكل قد يرهق المقترض
عند بدء تعليم الطفل هذه الامور سيلاحظ اهمية الاموال في حياته وكيفية التعامل معها والتخطيط لها.

وعند اهمالها سيظن الطفل ان الصراف المالي مجرد خدمه تعطيك اموال عند الطلب ووقت ما تشاء.
كيف نعلم التلاميذ الادخار
من اهم التجارب المباشره لاقحام الطفل عالم المال تبدا باعطائه مصروف ليتعلم اهمية النقود والحفاظ عليها لمواجهه متطلبات فتره المصروف.

يختلف كثير من الخبراء مع ضروره ربط المصروف بانجاز بعض المسئوليات في المنزل كمقابل حيث ان الطفل سيظن ان مصروفه ناتج عن عمل مفروض عليه والا اصبح خارج دائره مسئوليه والديه وهذا خطاء تربوي ولا يوجد ما يعيب معرفه الطفل ان مصروفه نتيجة كونه عضو في هذه العائلة وان والديه مسئولين عن الصرف عليه حتى يصبح قادر على الاستقلال بمسئولياته.
ولكن المسئوليه المطلوبه من الطفل لقاء هذا المصروف تكمن فقط في ادارته للمصروف بشكل يفي باحتياجاته.

وليتعود الطفل على العمل والمثابره لتحقيق المزيد فانه يمكن توكيل بعض المهام له مقابل دخل اضافي وليس المصروف الاساسي الذي هو مسئوليه والديه مقابل انتسابه لهما.
الا انه يجدر التنبيه ان المصروف ياتي معه شروط محدده في طريقة الانفاق بتحديد ما يمكن شراءه وما يدخل ضمن ما لا يمكن شراءه.

اثناء هذا العقد العائلي يبدا الاباء والامهات باعطاء اطفالهم جرعات تدريبيه حول اهمية ادارة هذا المصروف من خلال توضيح اهمية الادخار لتحقيق اهداف بعيده المدى وضروره وجود ما يحفظ هذا المال علما ان الطفل في السنين المبكره سيقاوم فكرة حساب توفير في مصرف يبعد عن غرفه نومه عده كيلومترات لذلك البدء بمجرد حصاله سيودي الغرض اثناء هذا البرنامج الافتراضي وعند نمو مدخراته يمكن التفكير في فتح حساب في احد المصارف.

الادخار والاستثمار
الادخار احد الامور الهامه التي نبه اليها ديننا الحنيف في تنظيم الحياة الاقتصاديه للافراد والمجتمع بما فيه صلاحه وسعادته،

فقد قال رسول الله



(رحم الله امرا اكتسب طيبا،

وانفق قصدا،

وقدم فضلا ليوم فقره وحاجته)
[متفق عليه].

والادخار هو الاحتفاظ بجزء من الكسب لوقت الحاجة اليه في المستقبل.
ويقوم الادخار في الاسلام على ركنين اساسيين:
الاول:

الكسب الطيب الحلال في ضوء قدرات الفرد وطاقاته.

قال ان الله تعالى طيب لا يقبل الا طيبا [مسلم].
الثاني:

الاقتصاد والتدبير في النفقات.
ضوابط الادخار:
وضع الاسلام ضوابط للادخار،

هي:
– الا يودي الادخار الى احتكار للسلعه،

مما يغليها على الاخرين فيتضررون به.
– ان لا تكون السلعه من نوع يحتاج اليه الناس،

فلا يجوز ادخارها في هذه الحال.
– ان لا يودي الادخار الى ضعف اليقين من رزق غد،

فهذا يضر بعقيده المسلم،

وقد جاء في الحديث يابن ادم انك ان تبذل الفضل خير لك وان تمسكه شر لك،

ولا تلام على كفاف،

وابدا بمن تعول،

واليد العليا خير من اليد السفلى [مسلم].
وقال يمين الله ملاى سماء،

لا يقبضها شيء بالليل والنهار [مسلم].
وقال

(اعط ولا تحصي،

فيحصي الله عليك [مسلم].
– الا يودي الحرص على الادخار الى البخل والشح على من تجب عليه نفقتهم،

قال

(كفى بالمرء اثما ان يحبس عمن يملك قوته [مسلم].
والجزء الفائض من الكسب بعد الانفاق يكون المدخر او المستثمر.
والادخار لوقت الحاجة امر واجب؛

فهو اخذ بالاسباب؛

ولكنه لا يغني عن قدر الله.
وهو حق للابناء على الاباء قال

(انك ان تدع ورثتك اغنياء خير من ان تدعهم عاله يتكففون الناس في ايديهم [متفق عليه].
ميلاد الادخار:
الادخار ظاهره قديمة قدم ادراك الانسا

  • تعبير عن الادخار
  • موضوع تعبير عن الادخار بالعناصر
  • موضوع تعبير عن الادخار
  • كلمه عن الادخار المالي
  • الادخار تعبير
  • موضوع تعبير عن الادخار للصف السادس الابتدائي
  • تعبير عن الادخار للصف السادس
  • موضوع عن الادخار
  • تعبير عن الإدخار
  • كلمات عن الادخار
9٬844 views

موضوع عن الادخار