موضوع عن الامانة

موضوع عن الامانة فالامانه كلمة و اسعة المفهوم ،

 

 

يدخل فيها انواع كثيرة فكل ما اعطاك الله من نعمة فهي امانة لديك يجب حفظها و استعمالها و فق ما اراد منك الموتمن ،

 

 

و هو الله جل و علا ،

 

 

فالبصر امانة ،

 

 

و السمع امانه،

 

و اليد امانة ،

 

 

و الرجل امانة ،

 

 

و اللسان امانة ،

 

 

و المال امانة ايضا ،

 

 

فلا ينفق الا فيما يرضى الله .

 

صور موضوع عن الامانة
الامانة العظمي ،

 

 

و هي الدين و التمسك به ،

 

 

قال تعالى انا عرضنا الامانة على السموات و الارض و الجبال فابين ابين حملنها و اشفقن منها و حملها الانسان انه كان ظلوما جهولا .

 

قال القرطبي في تفسير هذه الاية الامانة تعم كل و ظائف الدين ا ه .

 


وتبليغ هذا الدين امانة ايضا ،

 

 

فالرسل امناء الله على و حية ،

 

 

قال صلى الله عليه و سلم ” الا تامنونى و انا امين من في السماء ،

 

 

ياتينى خبر السماء صباحا و مساء .

 

و كذلك كل من جاء بعدهم من العلماء و الدعاه،

 

فهم امناء في تبليغ هذا الدين .

 

 

و كل ما ياتى من انواع يمكن دخولها في هذا النوع .

 

والعرض امانة ،

 

 

فيجب عليك ان تحفظ عرضك و لا تضيعة ،

 

 

فتحفظ نفسك من الفاحشة ،

 

 

و كذلك كل من تحت يدك ،

 

 

و تحفظهم عن الوقوع فيها ،

 

 

قال ابي كعب رضى الله عنه من الامانة ان المراة اوتمنت على حفظ فرجها و الولد امانة ،

 

 

فحفظة امانة ،

 

 

و رعايتة امانة ،

 

 

و تربيته امانة و  العمل الذى توكل به امانة ،

 

 

و تضييعة خيانة ،

 

 

فعن ابي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” اذا ضيعت الامانة فانتظر الساعة ” ،

 

 

قال كيف اضاعتها يا رسول الله

 

 

قال ” اذا اسند الامر الى غير اهلة فانتظر الساعة و قال صلى الله عليه و سلم لابي ذر لما سالة ان يولية قال ……….

 

و انها امانه
و السر امانة ،

 

 

و افشاوة خيانة ،

 

 

و لو حصل بينك و بين صاحبك خصام فهذا لا يدفعك لافشاء سرة ،

 

 

فانة من لوم الطباع ،

 

 

و دناءة النفوس ،

 

 

قال صلى الله عليه و سلم اذا حدث الرجل بحديث ثم التفت فهي امانة و من اشد ذلك افشاء السر بين الزوجين ،

 

 

فعن ابي سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان من اعظم الامانة عند الله يوم القيامة الرجل يفضى الى امراتة و تفضى الية ،

 

 

ثم ينشر سرها .
صور موضوع عن الامانة
 الامانة ،

 

 

بمعنى الوديعة ،

 

 

و هذه يجب المحافظة عليها ،

 

 

ثم اداوها كما كانت الامر بحفظ الامانة قد امر الشارع بحفظ الامانة و ادائها ،

 

 

و ذم الخيانة ،

 

 

و حذر منها في نصوص كثيرة منها
‌ا قال تعالى ان الله يامركم ان تودوا الامانات الى اهلها .

 

 

ذكر ابن كثير رحمة الله انها عامة في كل الامانات الواجبة على الانسان،

 

و هي نوعان
1 حقوق الله تعالى من صلاة و صيام و غيرهما .

 


2 حقوق العباد كالودائع و غيرها .

 

‌ب و قال تعالى في صفات المومنين و الذين هو لاماناتهم و عهدهم راعون) .

‌ج و قال تعالى يا ايها الذين امنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا اماناتكم و انتم تعلمون
قال ابن كثير و الخيانة تعم الذنوب تعم الذنوب الصغار و الكبار ،

 

 

و عن ابن عباس في الامانة قال الاعمال التي اوتمن عليها العباد .

 

‌د و قال صلى الله عليه و سلم في الامر بردها ” اد الامانة الى من ائتمنك ،

 

 

و لا تخن من خانك “ .

‌ه و قال صلى الله عليه و سلم في ذم الخيانة اية المنافق ثلاث اذا حدث كذب و اذا و عد اخلف ،

 

 

و اذا اوتمن خان .

مما و رد في فضل الامانه
قال صلى الله عليه و سلم الخازن الامين الذى ينفذ و ربما قال يعطى ما امر به كاملا موفرا طيبا به نفسة ،

 

 

فيدفعة الى الذى امر له به ،

 

 

احد المتصدقين

الخيانة من الكبائر
الخيانة من كبائر الذنوب ،

 

 

قال الامام الذهبى في كتاب الكبائر و الخيانة في كل شيء قبيحة ،

 

 

و بعضها شر من بعض ،

 

 

و ليس من خانك في فلس كمن خانك في اهلك و ما لك ،

 

 

و ارتكب العظائم .

 

 

اة و قال صلى الله عليه و سلم لا ايمان لمن لا امانة له ،

 

 

و لا دين لمن لا عهد له .

 

من صور الامانة
1 قال صلى الله عليه و سلم و هو يحكى لاصحابة رضى الله عنهم ” اشتري رجل من رجل عقارا له ،

 

 

فوجد الذى اشتري العقار في عقارة جرة فيها ذهب ،

 

 

فقال له الذى اشتري العقار خذ ذهبك منى ،

 

 

انما اشتريت منك الارض ،

 

 

و لم ابتع منك الذهب ،

 

 

فقال الذى شري الارض اي الذى باعها انما بعتك الارض و ما فيها ،

 

 

قال فتحاكما الى رجل ،

 

 

فقال الذى تحاكما الية الكما ولد

 

 

فقال احدهما لى غلام ،

 

 

و قال الاخر لى جارية ،

 

 

قال انكحوا الغلام بالجارية ،

 

 

و انفقوا على انفسكما منه ،

 

 

و تصدقا “

2 ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم عن رجل من بنى اسرائيل انه سال رجلا من بنى اسرائيل ان يسلفة الف دينار ،

 

 

فقال ائتنى بالشهداء اشهدهم ،

 

 

فقال كفي بالله شهيدا ،

 

 

قال فائتنى بالكفيل ،

 

 

قال كفي بالله كفيلا ،

 

 

قال صدقت ،

 

 

فدفعها الية على اجل مسمي ،

 

 

فخرج في البحر ،

 

 

فقضي حاجتة ،

 

 

ثم التمس مركبا يركبها ،

 

 

يقدم عليه للاجل الذى اجلة ،

 

 

فلم يجد مركبا ،

 

 

فاخذ خشبة و نقرها ،

 

 

فادخل فيها الف دينار ،

 

 

و صحيفة منه الى صحابة ،

 

 

ثم زجج موضعها ،

 

 

ثم اتي بها البحر ،

 

 

فقال اللهم انك تعلم اني كنت تسلفت فلانا الف دينار فسالنى كفيلا ،

 

 

فقلت كفي بالله كفيلا ،

 

 

فرضى بك ،

 

 

و سالنى شهيدا فقلت كفي بالله شهيدا ،

 

 

فرضى بذلك ،

 

 

و اني جهدت ان اجد مركبا ابعث الية الذى له فلم اقدر ،

 

 

و اني استودعكها ،

 

 

فرمي بها في البحر حتى و لجت فيه ،

 

 

ثم انصرف ،

 

 

و هو في ذلك يلتمس مركبا يخرج الى بلدة .

 

فخرج الرجل الذى كان اسلفة ،

 

 

ينظر لعل مركبا قد جاء بمالة ،

 

 

فاذا بالخشية التي فيها المال ،

 

 

فاخذها لاهلة حطبا ،

 

 

فلما نشرها و جد المال و الصحيفة .

 

 

ثم اقدم الذى كان اسلفة فاتي بالالف دينار ،

 

 

فقال و الله ما زلت جاهدا في طلب مركبة لاتيك بمالك ،

 

 

فما و جدت مركبا قبل الذى اتيت فيه ،

 

 

قال هل كنت بعثت الى شيء

 

 

قال اخبرك اني لم اجد مركبا قبل الذى جئت فيه ‍‍‍‍‍‍‍.

 

قال فان الله قد ادي عنك الذى بعثت في الخشية ،

 

 

فانصرف بالالف دينار راشدا

 

  • صور عن الأمانة و الوديعه في عصر
  • اد الامانة الى من ا
2٬380 views

موضوع عن الامانة