موضوع عن التراث الفلسطيني



موضوع عن التراث الفلسطيني  تاريخ تراث فلسطين على مر العصور

صور موضوع عن التراث الفلسطيني

ن معرفة فلسطين لا تكون بالاقتصار على معرفة جهادها و نضالها في هذا العصر ،

 

 

و لا تتم الصورة الا بالاطلاع على جذور حضارة هذا البلد الطيب منذ القدم ،

 

،فالحاضر نتيجة الماضى و المستقبل و ليد الحاضر ،

 

 

و التاريخ حلقات مترابطة ،

 

،

 

ولا شك في ن حياء التراث الشعبى و الحفاظ على خصائصة الفنية و ظهار صالتة شرط ساسى من شروط تخليد ثار الحضارة العريقة ،

 

 

فالفن القومى لاى امة من الامم مظهر لثقافة الشعب عبر الزمان و المكان ،

 

،

 

لن التراث هو كل ما هو حاضر فينا

 

و معنا من الماضي

 

ماضينا نحن م ما ضى غيرنا

 

القريب منه م البعيد..

 

لن التراث جزء من ذاكرتنا

 

و التي يحاول العداء محوها بكل السبل .

 

.

 

هذا جزء يسير من تراثنا الفلسطينى
رجوان ينال هذا العمل المتواضع عجابكن حبتي في الله

 

ورجو ن يبقي تراثنا الشعلة التي تنير لنا المستقبل
تتكون فلسطين من ربع مناطق جغرافية رئيسية هي

 

1 منطقة المرتفعات الجبلية في و سط البلاد

 

2 منطقة السهول الساحلية و الداخلية فما في ذلك سهل غور الدرن

 

3 منطقة بئر السبع

 

4 المنطقة الصحراويه
ويرتبط تراث فلسطين بتنوع جغرافيتها ،

 

 

فالتراث في المناطق الجبلية يختلف عنه في المناطق الساحلية و في الصحراوية ،

 

 

فكل منطقة لها تراث خاص بها و عادات و تقاليد تميزها عن غيرها

صور موضوع عن التراث الفلسطيني

ول ما يلفت النظر في تراث ى من الشعوب هو الزى الشعبى ،

 

 

فهو ما يميز كل شعب عمن سواه

 

اليكم بعض الزياء الشعبية التي كانت في فلسطين قديما ،

 

 

و لا خفيكم ن بعضها ما زال حيا يتوارثة الجيال يوما بعد يوم

 

الزياء الشعبية الفلسطينيه تتنوع الملابس في فلسطين بتنوع المناطق و اختلاف البيئات المحليه،

 

و تعرض البلاد لكثير من المؤثرات الخارجيه.
ننظر لي الزى الفلسطيني،

 

بنة لا ينفصل عن محيطة و عن ثقافتة المتوارثه،

 

فالزى تعبير عن ارتباط النسان برضة و ثقافته.
يلاحظ في بعض الحيان ن زي المدينة هو زي ريفى و متثر بالريف،

 

و مرد ذلك نابع لي ن بعض العائلات في المدينة ذات منش ريفي،

 

و علاقة المدينة بالريف،

 

يضاف لي ذلك بطء التطور الحضاري،

 

الذى يؤدى لي تكون المحمولات من حالة البداوة لي الريف كبيره،

 

ثم من البداوة و الريف تكون كبيرة في المدينه،

 

لذا قد نجد الريف في المدينه.

 

كانت المرة الفلسطينية تلبس اللبسة التاليه: الكوفية و الحطه: نسيج من حرير و غيرة توضع على الرس و تعصب بمنديل هو العصبه.

 

و قد قبل الناس على اللباس الفرنجى فعرضوا على الصمادة و الدامر و السلطة و العباية و الزربند و العصبة و القنباز و الفراره.
البشنيقه: محرفة عن بخنق)،

 

و هي منديل ب «ويه» ى بطار يحيط المنديل بزهور شكالها مختلفه.

 

و فوق المنديل يطرح على الرس شال و طرحة و فيشه،

 

و هي و شحة من حرير و صوف.
الزار: بدل العبايه،

 

و هو من نسيج كتان بيض و قطن نقي.

 

ثم لغى و قام مقامة الحبرة .

 

الحبره: قماشة من حرير سود و غير سود،

 

لها في و سطها شمار و دكه،

 

تشدها المرة على ما ترغب فيصبح سفل الحبرة مثل تنوره،

 

و تغطى كتفيها بعلى الحبره.
الملايه: شبة بالحبرة في اللون و صنف القماش،

 

و لكنها معطف ذو كمام يلبس من فوقة برنس يغطى الرس و يتدلي لي الخصر.

 

ما الرجل في فلسطين فكان له لباسة التقليدى يضا: القنباز و الغنباز: يسمونة يضا الكبر و الدمايه،

 

و هو رداء طويل مشقوق من ما م،

 

ضيق من علاه،

 

يتسع قليلا من سفل،

 

و يردون حد جانبية على الخر.

 

و جانباة مشقوقان حتى الخصر.

 

و قنباز الصيف من كتان و لوانة مختلفه،

 

و ما قنباز الشتاء فمن جوخ.

 

و يلبس تحتة قميص بيض من قطن يسمي المنتيان.

 

الدامر: جبة قصيرة تلبس فوق القنباز كماها طويلان.

 

السلطه: هي دامر و لكن كميها قصيران.
السروال: طويل يكاد يلامس الحذاء،

 

و هو يزم عند الخصر بدكه.

 

العبايه: تغطى الدامر و القنباز،

 

و نواعها و لوانها كثيره.

 

و يعرف من جودة قماشها ثراء لابسها و فقره،

 

و من شهر نواع العباءات: المحلاويه،

 

و البغداديه،

 

و المزاوية العاديه،

 

و المزاوية الصوف،

 

و الرجباوي،

 

و الحمصيه،

 

و الصديه،

 

و شال الصوف الحراري،

 

و الخاشيه،

 

و العجميه،

 

و الحضرية و الباشيه.

 

البشت: قصر من العباءه،

 

و هو على نواع شهرها: الخنوصى و الحلبى و الحمصى و الزوفى و اليوز،

 

و الرازي.

 

الحزام و السير: من جلد و قماش مقلم قطنى و صوفي.

 

و يسمون العريض منه اللاوندي.

 

ثواب الفلاحين و البدو:

 

الثواب الشعبية الفلسطينية متشابهة جدا في مظهرها العام.

 

و تدرج فيما يلى من صناف:

 

الثوب المجدلاوي: شهر صانعية بناء المجدل النازحون لي غزة ومنة الجلجلى و البلتاجى و بو ميتين – مثني ميه).

 

الثوب الشروقي: قديم جدا من يام الكنعانيين.

 

الثوب المقلم: و هو من حرير مخطط بشرطة طولية من النسيج نفسه.

 

ثوب التوبيت السبعاوي: من قماش سود عريق يصنع في منطقة بئر السبع ومنة ثوب العروس السبعاوي،

 

و الثوب المرقوم للمتزوجات).

 

الثوب التلحمي: عريق جدا مخطط بخطوط داكنه.

 

الثوب الدجاني: نوعان،

 

ذو الكمام الضيقه،

 

و الردان ذو الكام الواسعه.

 

ثوب الزم م العروق: سود ياقتة دائريه.

 

الثوب الخضاري: من حرير سود.

 

ثوب الملس القدسي: من حرير سود خاص بالقدس و منطقتها.

 

ثوب الجلايه: منتشر في معظم مناطق فلسطين و يمتاز بمساحات زخرفية من الحرير و غيرة و تطرز عليه و حدات زخرفيه.

للكوفية و الحطة مكانة عند الوطنيين الفلسطينيين منذ ن اعتمدها زعماء ثورة 1936 بدلا من الطربوش،

 

و العمامه،

 

و هي غطاء للرس من قماشة مربعه،

 

بعضها من صوف و بعضها من قطن و حرير.

 

و تزخرف الحطة بالخطوط المذهبية و بالرسوم الهندسية السود و الحمر.

 

و كانت الكوفية لبس النساء في قصص لف ليلة و ليله.

 

و لكن النساء ذا لبسنها فمن غير عقال بوجة الجمال.

 

و يلقيها رجال المدينة على كتافهم فوق القنباز و الدامر،

 

و ذاك تكون من حرير لونة عنابي و مزخرف باللون الذهبى في الغالب،

 

و قلما يضعونها على الرس.
ولا يكتمل هندام الكوفية لا بالعقال،

 

و هو حبل من شعر المعيز مجدول يعصب فوق الكوفية حول الرس في حلقتين جمالا كما لو كان كبلا للرس،

 

و العقال يميز الرجل عن المره،

 

و لذا فهو رمز الرجوله،

 

و مكانتة عظيمة عند الفلاحين و البدو.

 

و الموتورون الذين لم يثروا بعد لقتيلهم يحرمون على نفسهم لبس العقال و ماذا ثروا فيعاودون لبسة لنهم ثبتوا رجولتهم و استحقاقهم لرمزها.
التطريز:

 

لدراسة ثوب ما لا بد من معرفة جغرافية المكان،

 

و زمان صنع الثوب و خياطته،

 

و معرفة مدي ثقافة صانعته،

 

التي هي رمز و جزء من الثقافة الشعبية السائده،

 

لن المرة الفلسطينية تمتلك ثقافة متوارثة منذ مئات السنين،

 

تنقلها الم لابنتها و هكذا،

 

فالمرة التي ترسم و تصور على ثوبها،

 

تنقل ما يتناسب مع و عيها و ثقافتها و تقاليدها.

 

و ذا استعرضنا الزياء الموجودة في فلسطين،

 

نجد الزى البدوى في شمالى فلسطين و جنوبيها،

 

مع اختلاف و اضح و جلى بينهما،

 

و ذلك لاختلاف المكانين و بعدهما،

 

و لاختلاف الوضع الاجتماعى و الاقتصادى و ثقافة كل منهما و موروثاتهما الحاضريه.
زى لعروس مقدسية 1870 طراز تركي مؤلف من تنورة و جاكيت من المخمل الليلكي المطرز

زى نسائي للفراح في رام الله و قضائها..

 

يتميز بجمالة و غزارة التطريز و بالرسمات التقليدية الصيلة في الثوب

زى ريحا و منطقة البحر الميت،

 

ثوب تقليدى طويل جدا و فضفاض يثني عند الخصر ليتدلي على طاقين بواسطة حزام حتى يصل الرض و قل قليلا.

 

كمامة و ردانة متناهية الطول و السعه،

 

دقيقة الطراف،

 

و قد شبهها البعض بالجنحه

 

زياء عائلة من قضاء الخليل:
زى السموع و يطا،

 

لا يشاهد مثلة هذه اليام.

 

ثوب كثير الترقيع و مطرز على الصدر فقط،

زى رجالي قروى يشاهد حتى اليوم في معظم قري فلسطين مؤلف من قمباز حريرى مخطط «شقة المعروفة بسرتي» و سروال بيض و اسع و حطه

زى فراح لبدوية من خان يونس يتميز بكثافة التطريز و بعض الرسومات الهندسية في الثوب القطنى السود و بالبرقع و ما يزينة من القطع الفضية و الخرز،

 

بالضافة لقلادة القرنفل.

 

غطاء الرس: و قاية من الحرير المخطط حمر و صفر،

 

مزينة ببعض القطع النقدية و مغطاة بخرقة من القطن السود «قنه» مزينة بترقيع حمر حول طرافها الربعة «مشرف»

مجموعة من الحزمة النسائيه:

ثوب النعامة جنوب الرمله نسيج كتانى يدوي رومي ضيق الكمام تميزة و حدات زخرفية رائعة مع عروق غريبة الشكل على الجوانب.
زى رام الله و قضائها،

 

ثوب كتانى كحلى لكل يوم كان يلبس ثناء العمل يضا.

 

يتميز بصالة القطب

زى بدوية التعامره/ منطقة بيت لحم.

 

يلبس يضا

 

فى منطقة البحر الميت و جنوب شرق الردن

 

  • موضوع عن التراث الفلسطيني
  • موضوع عن التراث
  • موضوع عن تراث فلسطين
  • التراث الفلسطيني
  • موضوع عن التراث الفلسطيني قصير
  • تعبير عن التراث الفلسطيني
  • موضوع تعبير عن التراث الفلسطيني
  • موضوع عن يوم التراث الفلسطيني
  • كلمة عن التراث الفلسطيني
  • تراث فلسطين

3٬006 views

موضوع عن التراث الفلسطيني