موضوع عن الحجاب الاسلامي

موضوع عن الحجاب الاسلامي فلقد انعم الله على الانسان بان جعل له ما يستر بدنة , و يتجمل به , و لكن كثير من الناس و خاصة النساء , جعل من تلك النعمة فتنة بلبس الملابس الضيقة و الشفافة و القصيرة , التي تبدى تقاطيع جسمها , و لون بشرتها , حتى بات المستور من لحمها اقل مما يكشف عنه بكثير .

 

صور موضوع عن الحجاب الاسلامي

و هذا محرم شرعا , لانة ليس بساتر للمراة بل هو مبرز لمفاتنها , و مغر لها , و مغر بها من راها و شاهدها , و هي بذلك داخلة في قول النبى صلى الله عليه و سلم صنفان من اهل النار لم ارهما بعد و عد منهما ونساء كاسيات عاريات مميلات ما ئلات رووسهن كاسنمة البخت المائلة , لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها وان ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا و فسر الحديث بان تكتسى المراة بما لا يسترها ,فهي كاسية و لكنها عارية في الحقيقة , لان كسوة المراة هو سترها سترا كاملا , بحيث يكون كثيفا فلا يبدى جسمها , و لا يصف لون بشرتها لرقتة و صفائة , و يكون و اسعا فلا يبدى حجم اعضائها , و لا تقاطيع بدنها , فهي ما مورة بالاستتار و الاحتجاب .

 



ومن المحرم ايضا لبس البنطال , فانه يصف حجم رجل المراة و بطنها و خصرها ,فلابستة تدخل تحت الوعيد الوارد في الحديث السابق حتى وان كان و اسعا و فضفاضا , و على المراة ان تجتنب الملابس التي يوجد بها فتحات في الاسفل او في اعلى الصدر و الظهر , وان لا تكون مشابهة للباس الرجل او الكافرات , قال رسول الله عليه الصلاة و السلام لا ينظر الرجل الى عورة الرجل , و لاتفضى المراة الى المراة في الثوب الواحد رواة مسلم اختي المسلمة ا ن تلك الملابس محرمه, وان عدها بعضهم من الزينة , و ما الزينة الحقيقية الا التستر و التجمل باللباس الذى امتن الله به على عبادة , و ليست الزينة بالتعرى و التشبة بالكافرات و الفاسقات .

 

 

صور موضوع عن الحجاب الاسلامي


(( اهمية الحجاب في الاسلام ))
****************************
***********************************
******************************************
الحمد لله و حدة ،

 

 

و الصلاة و السلام على من لا نبى بعدة ،

 

 

و بعد:-
فقد لقيت المراة المسلمة من التشريع الاسلامي عناية فائقة كفيلة بان تصون عفتها ،

 

 

و تجعلها عزيزة الجانب ،

 

 

سامية المكان ،

 

 

وان الشروط التي فرضت عليه في ملبسها و زينتها لم تكن الا لسد ذريعة الفساد الذى ينتج عن التبرج بالزينة ،

 

 

و هذا ليس تقييدا لحريتها بل هو و قاية لها ان تسقط في درك المهانة ،

 

 

و وحل الابتذال ،

 

 

او تكون مسرحا لاعين الناظرين .

 

 

——————————
فضائل الحجاب
*************
الحجاب طاعة لله عز و جل و طاعة للرسول صلى الله عليه و سلم
اوجب الله طاعتة و طاعة رسول صلى الله عليه و سلم فقال و ما كان لمومن و لا مومنة اذا قضي الله و رسولة امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم و من يعص الله و رسولة فقد ضل ضلالا مبينا [الاحزاب 36]
وقد امر الله سبحانة النساء بالحجاب فقال تعالى و قل للمومنات يغضضن من ابصارهن و يحفظن فروجهن و لا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها [النور 31] 
وقال سبحانة و قرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية الاولي [الاحزاب 33] و قال تعالى و اذا سالتموهن متاعا فاسالوهن من و راء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم و قلوبهن [ الاحزاب 53] و قال تعالى يا ايها النبى قل لازواجك و بناتك و نساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن [الاحزاب 59]. 
وقال الرسول صلى الله عليه و سلم ” المراة عوره” يعني يجب سترها .

 


———————
الحجاب عفة
************
فقد جعل الله تعالى التزام الحجاب عنوان العفة ،

 

 

فقال تعالى يا ايها النبى قل لازواجك و بناتك و نساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادني ان يعرفن فلا يوذين [الاحزاب 59] 

لتسترهن بانهن عفائف مصونات فلا يوذين فلا يتعرض لهن الفساق بالاذى،

 

و في قوله سبحانة فلا يوذين اشارة الى ان معرفة محاسن المراة ايذاء لها و لذويها بالفتنة و الشر .

 

 

————————–
الحجاب طهارة
************
قال سبحانة و تعالى و اذا سالتموهن متاعا فاسالوهن من و راء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم و قلوبهن [الاحزاب 53].
فوصف الحجاب بانه طهارة لقلوب المومنين و المومنات لان العين اذا لم تر لم يشتة القلب ،

 

 

و من هنا كان القلب عند عدم الروية اطهر ،

 

 

و عدم الفتنة حينئذ اظهر لان الحجاب يقطع اطماع مرضي القلوب فلا تخضعن بالقول فيطمع الذى في قلبة مرض [الاحزاب 32].

———————
الحجاب ستر
************
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ”ان الله حيى ستير ،

 

 

يحب الحياء و الستر ” و قال صلى الله عليه و سلم ” ايما امراة نزعت ثيابها في غير بيتها خرق الله عز و جل عنها سترة “،

 

و الجزاء من جنس العمل .

 

 

الحجاب تقوى 
قال تعالى يا بنى ادم قد انزلنا عليكم لباسا يوارى سوءاتكم و ريشا و لباس التقوي ذلك خير [ الاعراف 26]
————————-
الحجاب ايمان
***********
والله سبحانة و تعالى لم يخاطب بالحجاب الا المومنات فقد قال سبحانة و تعالى و قل للمومنات و قال الله عز و جل و نساء المومنين}
ولما دخل نسوة من بنى تميم على ام المومنين عائشة رضى الله عنها عليهن ثياب رقاق قالت ”ان كنتن مومنات فليس هذا بلباس المومنات ،

 

 

وان كنتين غير مومنات فتمتعن به “. 

———————-
الحجاب حياء
************
قال صلى الله عليه و سلم ” ان لكل دين خلقا ،

 

 

وان خلق الاسلام الحياء” و قال صلى الله عليه و سلم ” الحياء من الايمان ،

 

 

و الايمان في الجنة ” و قال عليه الصلاة السلام ” الحياء و الايمان قرنا كلا ،

 

 

فان رفع احدهما رفع الاخر “. 

———————–
الحجاب غيرة
************
يتناسب الحجاب ايضا مع الغيرة التي جبل عليها الرجل السوى الذى يانف ان تمتد النظرات الخائنة الى زوجتة و بناتة ،

 

 

و كم من حرب نشبت في الجاهلية و الاسلام غيرة على النساء و حمية لحرمتهن ،

 

 

قال على رضى الله عنه ” بلغنى ان نساءكم يزاحمن العلوج اي الرجال الكفار من العجم في الاسواق الا تغارون

 

 

انة لا خير فيمن لا يغار “. 

———————–
قبائح التبرج
************
التبرج معصية لله و رسول صلى الله عليه و سلم
ومن يعص الله و رسولة فانه لا يضر الا نفسة ،

 

 

و لن يضر الله شيئا ،

 

 

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” كل امتى يدخلون الجنة الا من ابي “،

 

قالوا يا رسول الله و من يابي

 

 

قال ” من اطاعنى دخل الجنة ،

 

 

و من عصانى فقد ابي “. 

—————————-
التبرج يجلب اللعن و الطرد من رحمة الله
**********************************
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” سيكون في اخر امتى نساء كاسيات عاريات ،

 

 

على رووسهن كاسنمة البخت ،

 

 

العنوهن فانهن ملعونات “. 

——————————-
التبرج من صفات اهل النار
***********************
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” صنفان من اهل النار لم ارهما قوم معهم سياط كاذناب البقر يضربون بها الناس ،

 

 

و نساء كاسيات عاريات .

 

.

 

” الحديث .

 

 

——————————–
التبرج سواد و ظلمة يوم القيامة
***************************
روى عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال ” مثل الرافلة في الزينة في غير اهلها ،

 

 

كمثل ظلمة يوم القيامة لا نور لها “،

 

يريد ان المتمايلة في مشيتها و هي تجر ثيابها تاتى يوم القيامة سوداء مظلمة كانها متسجدة في ظلمة و الحديث وان كان ضعيفا لكن معناة صحيح و ذلك لان اللذة في المعصية عذاب ،

 

 

و الطيب نتن ،

 

 

و النور ظلمة ،

 

 

بعكس الطاعات فان خلوف فم الصائم و دم الشهيد اطيب عند الله من ريح المسك .

 

 

——————————–
التبرج نفاق
***********
قال النبى صلى الله عليه و سلم ” خير نسائكم الودود الولود ،

 

 

المواسية المواتية ،

 

 

اذا اتقين الله ،

 

 

و شر نسائكم المتبرجات المتخيلات و هن المنافقات لا يدخلن الجنة الا مثل الغراب الاعصم “،

 

الغراب الاعصم هو احمر المنقار و الرجلين ،

 

 

و هو كناية عن قلة من يدخل الجنة من النساء لان هذا الوصف في الغربان قليل .

 

 

——————————–
التبرج تهتك و فضيحة
******************
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ايما امراة و ضعت ثيابها في غير بيت زوجها ،

 

 

فقد هتكت ستر ما بينها و بين الله عز و جل “. 

—————————–
التبرج فاحشة
************
فان المراة عورة و كشف العورة فاحشة و مقت قال تعالى و اذا فعلوا فاحشة قالوا و جدنا عليها اباءنا و الله امرنا بها قل ان الله لا يامر بالفحشاء [الاعراف:28]
والشيطان هو الذى يامر بهذه الفاحشة الشيطان يعدكم الفقر و يامركم بالفحشاء}[البقره:268]
——————————
التبرج سنة ابليسية
*****************
ان قصة ادم مع ابليس تكشف لنا مدي حرص عدو الله ابليس كشف السوءات ،

 

 

و هتك الاستار ،

 

 

وان التبرج هدف اساسى له ،

 

 

قال تعالى يا بنى ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما [الاعراف:27]

فاذن ابليس هو صاحب دعوة التبرج و التكشف ،

 

 

و هو زعيم زعماء ما يسمى بتحرير المراة .

 

 

——————————-
التبرج طريقة يهودية
******************
لليهود باع كبير في مجال تحطيم الامم عن طريق فتنة المراة و هم اصحاب خبرة قديمة في هذا المجال ،

 

 

حيث قال النبى صلى الله عليه و سلم ” فاتقوا الدنيا و اتقوا النساء ،

 

 

فان اول فتنة بنى اسرائيل كانت في النساء “. 

——————————
التبرج جاهلية منتنة
*****************
قال تعالى و قرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية الاولي [الاحزاب 33]
وقد وصف النبى صلى الله عليه و سلم دعوي الجاهلية بانها منتنة اي خبيثة فدعوي الجاهلية شقيقة تبرج الجاهليه،

 

و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم ”كل شيء من امر الجاهلية موضوع تحت قدمي “،

 

سواء في ذلك تبرج الجاهلية ،

 

 

و دعوي الجاهلية ،

 

 

و حمية الجاهلية .

 

 

———————————–
التبرج تخلف و انحطاط
*******************
ان التكشف و التعرى فطرة حيوانية بهيمية ،

 

 

لا يميل الية الانسان الا و هو ينحدر و يرتكس الى مرتبة ادني من مرتبة الانسان الذى كرمة الله ،

 

 

و من هنا كان التبرج علامة على فساد الفطرة و انعدام الغيرة و تبلد الاحساس و موت الشعور …. 

————————————-


التبرج باب شر مستطير
وذلك لان من يتامل نصوص الشرع و عبر التاريخ يتيقن مفاسد التبرج و اضرارة على الدين و الدنيا ،

 

 

لا سيما اذا انضم الية الاختلاط المستهتر .

 

 
فمن هذه العواقب الوخيمة  
تسابق المتبرجات في مجال الزينة المحرمة ،

 

 

لاجل لفت الانظار اليهن .

 

.

 

مما يتلف الاخلاق و الاموال و يجعل المراة كالسلعة المهينة .

 

 

ومنها فساد اخلاق الرجال خاصة الشباب و دفعهم الى الفواحش المحرمة .

 

 

و منها المتاجرة بالمراة كوسيلة للدعاية او الترفية في مجالات التجارة و غيرها .

 

 

ومنها الاساءة الى المراة نفسها باعتبار التبرج قرينة تشير الى سوء نيتها و خبيث طويتها مما يعرضها لاذية الاشرار و السفهاء .

 

 

ومنها انتشار الامراض لقوله صلى الله عليه و سلم ” لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها الا فشا فيهم الطاعون و الاوجاع التي لم تكن في اسلافهم الذين مضوا “. 
ومنها تسهيل معصية الزنا بالعين قال عليه الصلاة و السلام ” العينان زناهما النظر ” و تعسير طاعة غض البصر التي هي قطعا اخطر من القنابل الذرية و الهزات الارضية .

 

قال تعالى و اذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا}[الاسراء:16]،

 

و جاء في الحديث “ان الناس اذا راوا المنكر فلم يغيروة اوشك ان يعمهم الله بعذاب “. 

—————————–
فيا اختي المسلمة
***************
هلا تدبرت قول الرسول صلى الله عليه و سلم ” نح الاذي عن طريق المسلمين ” فاذا كانت اماطة الاذي عن الطريق من شعب الايمان فايهما اشد شوكة … حجر في الطريق ،

 

 

ام فتنة تفسد القلوب و تعصف بالعقول ،

 

 

و تشيع الفاحشة في الذين امنوا

 

 

انة ما من شاب مسلم يبتلي منك اليوم بفتنة تصرفة عن ذكر الله و تصدة عن صراطة المستقيم كان بوسعك ان تجعليه في ما من منها الا اعقبك منها غدا نكال من الله عظيم .

 

 

بادرى الى طاعة الله ،

 

 

و دعى عنك انتقاد الناس ،

 

 

و لومهم فحساب الله غدا اشد و اعظم .

 

 

————————————-
الشروط الواجب توفرها مجتمعة حتى يكون الحجاب شرعيا
***********************************************
الاول: ستر كل بدن المراة على الراجح .

 

 

الثاني: ان لا يكون الحجاب في نفسة زينة .

 

 

الثالث: ان يكون صفيقا ثخينا لا يشف .

 


الرابع: ان يكون فضفاضا و اسعا غير ضيق .

 

 

الخامس: ان لا يكون مبخرا مطيبا .

 


السادس ان لا يشبة ملابس الكافرات .

 

 

السابع ان لا يشبة ملابس الرجال .

 

 

الثامن ان لا يقصد به الشهرة بين الناس .

 

 

———————————–
احذ رى التبرج المقنع
*******************
اذا تدبرت الشروط السابقة تبين لك ان كثيرا من الفتيات المسميات بالمحجبات اليوم لسن من الحجاب في شيء و هن اللائى يسمين المعاصى بغير اسمها فيسمين التبرج حجابا ،

 

 

و المعصية طاعة .

 

 

لقد جهد اعداء الصحوة الاسلامية لو ادها في مهدها بالبطش و التنكيل ،

 

 

فاحبط الله كيدهم ،

 

 

و ثبت المومنين و المومنات على طاعة ربهم عز و جل .

 

 

فراوا ان يتعاملوا معها بطريقة خبيثة ترمى الى الانحراف عن مسيرتها الربانية فراحوا يروجون صورا مبتدعة من الحجاب على ان انها “حل و سط ” ترضى المحجبة به ربها زعموا و في ذات الوقت تساير مجتمعها و تحافظ على ” اناقتها “!

————–
ان المسلم الصادق يتلقي امر ربة عز و جل و يبادر الى ترجمتة الى و اقع عملى ،

 

 

حبا و كرامة للاسلام و اعتزازا بشريعة الرحمن ،

 

 

و سمعا و طاعة لسنة خير الانام صلى الله عليه و سلم غير مبال بما عليه تلك الكتل الضالة التائهة ،

 

 

الذاهلة عن حقيقة و اقعها و الغافلة عن المصير الذى ينتظرها .

 


وقد نفي الله عز و جل الايمان عمن تولي عن طاعتة و طاعة رسولة صلى الله عليه و سلم فقال: و يقولون امنا بالله و بالرسول و اطعنا ثم يتولي فريق منهم من بعد ذلك و ما اولئك بالمومنين 47 و اذا دعوا الى الله و رسولة ليحكم بينهم اذا فريق منهم معرضون [النور:47،48] الى قوله انما كان قول المومنين اذا دعوا الى الله و رسولة ليحكم بينهم ان يقولوا سمعنا و اطعنا و اولئك هم المفلحون 51 و من يطع الله و رسولة و يخش الله و يتقة فاولئك هم الفائزون [النور 51،52 ] 
وعن صفية بنت شيبة قالت بينها نحن عند عائشة رضى الله عنها قالت فذكرت نساء قريش و فضلهن ،

 

 

فقالت عائشة رضى الله عنها ” ان لنساء قريش لفضلا ،

 

 

و اني و الله ما رايت افضل من نساء الانصار اشد تصديقا لكتاب الله ،

 

 

و لا ايمانا بالتنزيل ،

 

 

لقد انزلت سورة النور و ليضربن بخمرهن على جيوبهن [النور 31] فانقلب رجالهن اليهن يتلون ما انزل الله اليهن فيها ،

 

 

و يتلو الرجل على امراتة و ابنتة و اختة و على كل ذى قرابتة ،

 

 

فما منهن امراة الا قامت الى مرطها المرحل اي الذى نقش فيه صور الرحال و هي المساكن فاعتجرت به اي سترت به راسها و وجهها تصديقا و ايمانا بما انزل الله في كتابة ،

 

 

فاصبحن و راء رسول الله صلى الله عليه و سلم معتجرات كان على رووسهن الغربان ” و صلى الله على نبينا محمد و الة و صحبة .

 

  • موضوع عن الحجاب الاسلامي
  • اجمل النساء بالحجاب
  • الحجاب الاسلامي الصحيح بالصور
  • موضوع عن الحجاب في الاسلام

1٬503 views

موضوع عن الحجاب الاسلامي