موضوع عن الشيخ زايد


موضوع عن الشيخ زايد

 

هناك العديد من رؤساء الدول الذين كان لهم الاثر في ادارة شئون بلادهم وفى رفعتها والاهتمام بتطوير الحالة الاقتصاديه والسياحيه للدوله ومن هؤلاء الذين كان لهم الاثر الطيب في تطوير البلاد هو الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله والذى سوف نتحدث عنه في هذا البحث.

صوره موضوع عن الشيخ زايد

مولده

ولد الشيخ / زايد بن سلطان ل نهيان في عام 1918 م في قلعه الحصن التي بناها والده الشيخ / سلطان في مدينه بوظبي في عام 1910 ،



وهو الابن الرابع للشيخ سلطان بن زايد بن خليفه الذي كان ترتيبه الرابع عشر في سلسله حكام ل نهيان ،



وقد عرف عن الشيخ / سلطان بن زايد شجاعته وحكمته وقدرته على بسط السلام والنظام وولعه بالشعر ،



واهتمامه بمور الزراعه والبناء .

وقد سمي زايدا تيمنا بجده لبيه زايد الكبير مير بني ياس ،



الذي كان بطل في يامه واستمر حاكما لاماره بوظبي من عام 1855 وحتى عام 1909 .

لقد جاء الشيخ / زايد لى الدنيا ،



وسط النكبات والزمات العنيفه والحداث المساويه الليمه التي كانت قد توالت على الاسرة الحاكمه في بوظبي بعد وفاه رائدها زايد الكبير في عام 1909 ،



حيث خلفه ابنه الشيخ / طحنون بن زايد الذي توفى في عام 1912 ،



وعقبه بعد ذلك الشيخ حمدان بن زايد الذي توفى يضا في عام 1922 .

وعندما تولى الشيخ / سلطان بن زايد زمام القياده كرئيس للقبيله ،



وحاكما لابوظبي في عام 1922 ،



كان الشيخ / زايد في الرابعة من عمره ،



واستمر حكم الشيخ / سلطان حتى عام 1926 ،



واتسم حكمه بالشجاعه والحكمه والتسامح غير المفرط ،



ووطد علاقات طيبه مع جيرانه من الشقاء العرب ،



وعندما توفى بوه الشيخ / سلطان كان الشيخ / زايد في التاسعة من عمره .

طفولته

عاش الشيخ / زايد طفولته في قصر الحصن الكائن حاليا في قلب العاصمه بوظبي ،



وفي زمن شهد ندره المدارس لا من بضعه كتاتيب ،



دفع به والده لى معلم ليعلمه صول الدين ،



وحفظ القرن الكريم ،



ونسج من معانيه نمط حياته ،



وبد يعي ن كتاب الله جل جلاله ليس فقط كتاب دين ،



ونما هو الدستور المنظم الشامل لجميع جوانب الحياة ،



وفي السنه السابعة من عمره كان يجلس في مجلس والده الشيخ / سلطان ،



وكان الطفل زايد يلتقط ويتعلم العلم من مجلس بيه ،



فتعلم صول العادات العربية ،



والتقاليد الصيله ،



والشهامه ،



والمروه ،



والشرف ،



وتعلم المور السياسية والحوار السياسي ،



ورغم تفوقه لا نه يعترف هو نفسه بنه كان حيانا يرفض التعليم ،



وحيانا كان متمردا على معلمه ،



وفي مرحلة يفاعته بدت ثقافته تكتسب بعدا جديدا ،



فولع بالدب ،



واظهر الاهتمام بمعرفه وقائع العرب ويامهم ،



وكان من متع وقاته الجلوس لى كبار السن ليحدثوه عما يعرفوه من سير الجداد وبطولاتهم ،



هذا لى جوار ما تعلمه من الخصال الطيبه من والدته الشيخه / سلامة .

وتدل شواهد صباه انه كان قناصا ماهرا ،



شجاعا لا يعرف التردد و الجبن ،



وفارسا من فوارس الصحراء ،



يجيد ركوب الخيل ،



ويعرف صولها .

غير ن القدر كان له بالمرصاد ،



فلم يستمتع الصبي زايد طويلا بدفء جناحي بيه الذي اغتيل عام 1927 ،



فانضوي لشهور قليلة عن الناس ،



وعن مرحه الطفولي الذي اشتهر به ،



ولهوه مع قرانه ورفاق طفولته .

هواياته

وكبر الشيخ / زايد ،



وترعرع ،



وتعلم الفروسية ،



والقنص ،



وكان يفضل المرح والقنص في الصحراء و الجبال القريبه و المنافسه مع صدقائه وقرانه ،



كما تولع منذ طفولته بحب الخيل ،



حيث كان يتردد لى سطبل العائلة للخيول العربية الصيله في مزيد .

وعندما اصبح الشيخ / زايد فتى يافعا كان قد تقن فنون القتال ،



وبرز ميله لى المغامره ،



وتحدي الصحراء المتراميه الطراف لكشف المجهول ،



وقد تعلم ممارسه هوايه الصيد والقنص ،



ولا سيما الصيد بالصقور في عمر 16 سنه ,



كان بارعا في الصيد بالصقور والبندقيه ،



ولكنه توقف عن استخدام البندقيه واكتفى بالصيد بالصقور وعن سباب ذلك يقول الشيخ / زايد

في ذات يوم ذهبت لرحله صيد في البراري ،



وكانت الطرائد قطيعا وافرا من الظباء ،



يمل المكان من كل ناحيه ،



فجعلت طارد الظباء ورميها ،



وبعد حوالي ثلاث ساعات قمت عد ما رميته فوجدتها ربعه عشر ظبيا ،



عندئذ فكرت في المر طويلا ،



وحسست ن الصيد بالبندقيه نما هو حمله على الحيوان ،



وسبب سريع يؤدي لى انقراضه ،



فعدلت عن المر واكتفيت بالصيد بالصقور .

كما ن كثرة النكبات والمصاعب جعلت منه رجلا فذا ،



لهذا تعلم الشيخ / زايد فنون الحرب ،



وكان شجاعا ،



احب وطنه حبا جما .


وظل سمو الشيخ / زايد بن سلطان ل نهيان شغوفا بممارسه ومتابعة هذه الهوايات والاهتمامات ،



ولا يزال يشجع الكل على ممارستها ،



ويرصد الجوائز القيمه للسباقات السنويه التي يمر بتنظيمها ويرعاها .

شخصيته

الشيخ / زايد عربي مسلم ،



ذو سمات نسانيه ،



وهو رجل واضح الذاتيه ،



وطيد الصاله ،



مفتوح الطموح ،



مكفول الحاجات ،



رشيد التصرف ،



كريم المنزله ،



غير منكمش ولا هياب ،



جم القدره على الابتكار والبداع ،



ففي عام 1948 قام الرحالة البريطاني تسيجر بزياره المنطقة ،



وعندما سمع كثيرا عن الشيخ / زايد ثناء طوافه في الربع الخالي ،



جاء لى قلعه المويجعي لمقابلته ،



يقول تسيجر



ن زايد قوي البنيه ،



ويبلغ من العمر ثلاثين عاما ،



له لحيه بنيه اللون ،



ووجهه ينم عن ذكاء ،



وقوه شخصيه ،



وله عينان حادتان ،



ويبدو هادئا ،



ولكنه قوي الشخصيه ،



ويلبس لباسا عمانيا بسيطا ،



ويتمنطق بخنجر ،



وبندقيته دوما لى جانبه على الرمال لا تفارقه ،



ولقد كنت مشتاقا لرؤية زايد بما يتمتع به من شهره لدى البدو ،



فهم يحبونه لانه بسيط معهم ،



وودود ،



وهم يحترمون شخصيته وذكاءه وقوته البدنيه ،



وهم يرددون باعتزاز



زايد رجل بدوي ،



لنه يعرف الكثير عن الجمال ،



كما يجيد ركوب الخيل مثل واحد منا ،



كما نه يطلق النار بمهاره ،



ويعرف كيف يقاتل .

ولم يعرف عن الشيخ / زايد يه نقيصه و تقصير في داء واجبة نحو الغير ،



و نجده المضطر ليه ،



وكان كريما سخيا ،



وجوادا لا يرد لنسان حاجة ،



وظلت هذه الصفه تلاحقه حتى اليوم ،



وكثيرا ما ضاق به مقربوه ومستشاروه في الدوله الحديثه ،



واعتبروها سرافا في الكرم لدرجه الفراط ،



والواقع ن كل من عرفه ،



منذ تلك الفتره يشهد له بهذه الشخصيه القوية والمميزه .

ويصف النقيب البريطاني انطوني شبرد في كتابة مغامره في الجزيره العربية مكانه زايد وعظمته وسط مواطنيه ،



قائلا



كان رجلا يحظى بعجاب ،



وولاء البدو الذين يعيشون في الصحراء المحيطه بواحه البريمي ،



وكان بلا شك قوى شخصيه في الدول المتصالحه ،



وكنت اذهب لزيارته سبوعيا في حصنه ،



وكان يعرض علي وضع السياسة المحليه بسلوب ممتاز ،



وذا دخلت عليه باحترام خرجت باحترام كبر ،



لقد كان واحدا من العظماء القله الذين التقيتهم ،



وذا لم نكن نتفق دوما فالسبب في جهلي .

وكان العقيد بوستيد الممثل السياسي البريطاني حد المعجبين بكرم الشيخ / زايد ،



فقد كتب بعد زيارته للعين ،



لقد دهشت دائما من الجموع التي تحتشد دوما حوله ،



وتحيطه باحترام واهتمام .

كان لطيف الكلام دائما مع الكل ،



وكان سخيا جدا بماله ،



ودهشت على الفور مما عمله في بلدته العين ،



وفي المنطقة لمنفعه الشعب ،



فقد شق الترع لزياده المياه ،



لري البساتين ،



وحفر البار ،



وعمر المباني السمنتيه في الافلاج ،



ن كل من يزور البريمي يلاحظ سعادة هل المنطقة .

المناصب التي تولاها سموه

شغل سموه في 18 /9/1966 منصب ممثل سمو حاكم بو ظبي في المنطقة الشرقيه ورئيس المحاكم فيها .

.

وتولى ولايه عهد بو ظبي منذ الول من فبراير 1969 وجاء قرار الاختيار متمشيا مع ما يعهده الكل في سموه من حكمه ودرايه ولمام بقضايا وطنه .



وقد بارك كل فراد ل نهيان والمواطنون هذا الخيار الموفق

ورس سموه دائره الدفاع في بو ظبي في 2فبراير 1969 عند بداية تشكيل قوه دفاع بو ظبي التي صبحت نواه لجيش المارات .

كما شغل سموه في ول يوليو 1971 منصب رئيس مجلس وزراء ماره بو ظبي وتولى وزارة الدفاع والماليه ،



وبعد قيام الاتحاد وتشكيل مجلس وزراء اتحادي صبح صاحب السمو الشيخ خليفه نائب لرئيس مجلس الوزراء الاتحادي .

ويتولى سموه منذ العشرين من فبراير 1974 وحتى الن رئاسه المجلس التنفيذي لماره بو ظبي ويشغل سموه منذ مايو 1976 منصب نائب القائد العلى للقوات المسلحه .

.

كما يرس سموه حاليا المجلس العلى للبترول .

وتولى سموه لبعض الوقت رئاسه مجلس داره صندوق النقد العربي ورئاسه مجلس داره جهاز بو ظبي للاستثمار كما شغل منصب ممثل دوله المارات في الهيئه العربية للتصنيع الحربي

صوره موضوع عن الشيخ زايد

 

 

 

  • موضوع عن عام زايد
  • موضوع عن الشيخ زايد
  • تعبير عن الشيخ زايد
  • مقال عن الشيخ زايد
  • تعبير عن عام زايد
  • موضوع تعبير عن الشيخ زايد
  • تعبير عن شيخ زايد
  • موضوع الشيخ زايد
  • مقال عن عام زايد
  • كتابه تقرير عن كبار السن للصف السادس
2٬836 views

موضوع عن الشيخ زايد