موضوع عن العطلة الصيفية



موضوع عن العطلة الصيفيه

كل الطلاب تتمني ان تدور السنة و تاتي الاجازة الصيفية حتى يتمتع باجازة الصيفية و ياتي السؤال كيف نقضي العلطة الصيفية و هنا سوف نعرف الاجابه

صور موضوع عن العطلة الصيفية

يها الشباب..

 

ن حقكم في الترويح عن نفوسكم بعد رهاق العام الدراسي مر لا نزاع فيه،

 

و نما الكلام في و جة النشاط الترفيهى غير الضارة التي يمكن ن تعين على تحقيق التوازن و الاسترخاء للنسان في ضوء القيم و المبادئ السلاميه.
ففى ديننا العظيم،

 

و في سنة النبى –صور موضوع عن العطلة الصيفية– فسحة من الترويح،

 

تمثلها حياة النبى مع هلة و صحابة و طفالهم،

 

فقد حفظت لنا السنة في هذا الجانب سجلا مشرقا من التربية المتزنه،

 

و نك تجد فيها مزاحة
مقال الاجازة الصيفية salla-allah.gif مع بعض صحابه،

 

فقد كان يمزح و لا يقول لا صدقا،

 

كما تري مداعبتة لبعض الطفال،

 

و مسابقتة لعائشة رضى الله عنها و مشاهدتة الحبشة يلعبون بحرابهم في مسجده،

 

و ذنة للجوارى ن يغنين بكلام حسن معبرين عن ابتهاجهن بالعيد.
وذا قبل الشاب المسلم على الترفية بنية صالحه،

 

ليحقق الاستجمام الذى يعيد لية نشاطه،

 

و يهيئة لاستقبال عملة بهمة و نشاط،

 

فنة بهذا يحقق عبوديتة لله حتى و هو يلهو لهوا مباحا بضوابطة الشرعيه،

 

و من هذه الضوابط ن يدرك ن الترويح عن النفس نما هو و سيلة لا غايه،

 

و ن الصل هو الجد،

 

و الفرع هو الترويح،

 

فلا يطغي اهتمامة بالترفية على همه،

 

و يستولى على معظم و قته،

 

و يعطلة عن عمالة الجادة و يشغلة عن الصلاة و غيرها من و اجبات الدين.
و يخالطة محرم كسماع المعازف و الغناء،

 

و تصوير ما له روح،

 

و كثرة الضحك التي تميت القلب،

 

و السخرية على سبيل المزاح،

 

و التي قد تجلب العداوة و الخصام،

 

و اختلاط الرجال مع النساء الجانب،

 

و الذى يفضى في الغالب لي النظر المحرم،

 

و تعلق القلب بما لا يحل،

 

و ما يسببة من القلق و التوتر،

 

و غير ذلك مما لفة كثير من الناس في مرحهم و رحلاتهم،

 

حيث تمتلئ الجواء بالميوعة و الترف و الغفله،

 

و هي الجواء التي يجد فيها الشيطان فرصتة الكبيرة في الغواء و الفساد.
ن الشباب الصالح يشتهون غدا فضل و مستقبلا جمل لنفسهم و متهم و وطانهم،

 

و المة التي يدرك شبابها قيمة العمل،

 

فيقبلون عليه بجد و خلاص و تقان لن تجنى بفضل الله تعالى لا مجدا باهرا،

 

و نجاحا يرفع رسها بين المم.
ن الترويح عند الشاب المسلم الواعى يعني استرخاء عارضا مباحا،

 

و مثاقفة ما تعة مع صحبة خيرة عاقلة تتبسط بغير سفاف،

 

و تمرح بغير كذب و استخفاف،

 

بل تلهو في دب و حياء و مودة صادقه،

 

و تتبادل من الفكار و المعارف ما يفتح لها بوابا من النجاح و البداع و المل .

 

.
والمنهج التربوى في السلام يتميز بنة يرعي سائر الجوانب في النمو النساني: الروحية منها،

 

و الخلاقيه،

 

و الطبيعيه،

 

و العلميه.
ن هناك لوانا من النشاط،

 

و نواعا من التعاون على البر و التقوي تشيع في جوها المحبة و النس و البركه،

 

فليس الترفية عند الخيار انفلاتا من الفضيله،

 

و ابتعادا عن ضوابط الخلاق،

 

و السراف في الضحك،

 

و التوسع في حكايات سخيفه،

 

و عبث طائش.
ن الشبان الجادين يفهمون ن جو الترفية نما هو استمرار لوقات الجد و النفع،

 

و استكمال لساعات البذل و العطاء،

 

فينبغى ن يكون جو نصح،

 

و فرصة لتداول الرى فيما يمكن ن يعين على بناء الشخصية المسلمه،

 

و يفتح الذهن على خطة رشد تعين فيها خا لك على الخلاص من زمة طاحنه،

 

و تقدم فيها دورا نافعا في قضية من قضايا متك،

 

فن مجرد المباحثة في مثل تلك المعاني حرى ن يباركة الله،

 

و يسلك صاحبة في الصالحين.
الصحبة الصالحه:
وهذه يها الشاب المسلم و صايا تعينك على الانتفاع من وقت الفراغ،

 

و لها: لا تصحب لا صالحا؛

 

يحافظ على الصلاه،

 

و يتخلق بخلاق السلام،

 

و يتحلي بصفات الرجولة من الصدق و العفاف و المانه،

 

و اعلم ن صديقا من هذا الطراز كنز نفيس،

 

فن يسرة الله لصحبتك فاحمد الله و حافظ عليه،

 

و اجتهد في تنمية خوتك معه بالصدق و الوضوح و المروءة و النصح،

 

فنة لا خير في صحبة الغافلين المفرطين المضيعين للصلاه،

 

الغارقين في اللهو،

 

الشاردين عن الجد،

 

و ن كان لك رفقة من هذا النوع الخير،

 

فابذل لهم النصح و انسحب من عالمهم بحزم و عزم،

 

و اصنع لنفسك جو النجاح،

 

فن الجواء الموبوءة تصيب بالمراض،

 

و تنهك القوي و تعرض من يعيش فيها للخطر.
جدد حياتك:
ن حياة الشاب الغافل،

 

راكدة سنه،

 

و تحتاج ن تتجدد،

 

فجدد حياتك بيمان و اع ،

 

 

و ثقافة صيله،

 

و اهتمام صادق بقضايا متك،

 

فاقر و تعلم و تابع،

 

و تلمس قلبك عند الفرح بانتصارات المه،

 

و الهم و الحزن لمصابها و جراحها،

 

فن و جدت قلبك على هذا فبشر بالخير،

 

و اعلم نك على الجاده،

 

و اسل ربك المزيد،

 

و شد العزم على المضي،

 

فن الطريق طويل،

 

و لابد له من همم الرجال.
خى الشاب المسلم .

 

.
لتكن الجازة الصيفية لك فرصة ذهبية في تحقيق نقلة كبيرة في عالم اليمان و العمل،

 

لا تدع الشيطان و و ساوس النفس تقنعك ن المر مستحيل،

 

بل عليك ن تفعم نفسك بالمل في الله،

 

و بالثقة في نفسك،

 

فكم من العلماء و النابهين كانت بداية الصعود و التفوق عندهم عزيمة ناهضة و استعانة بالله صادقه.
الخلاص:
للنية الصالحه،

 

و الصحبة الطيبة حسن الثر في الاستفادة من الوقت،

 

و ليك بعض الفكار التي تساعدك على تفعيل نشاطك بالنافع المفيد.
حفظ القرن:
ن الحياة مع القرن الكريم تلاوة و تدبرا و حفظا نعمة عظيمه،

 

فلا يفوتنك هذا الخير في جازتك الصيفيه،

 

و ن المراكز التي تقوم على هذا العمل الرائع كثيره،

 

و متواجدة في كل حي،

 

و ستجد من المشرفين و المعلمين و الزملاء من الطلاب خير عون لك على النجاح و التقدم.
دروس العلم:
حلقات العلم هي رياض الجنه،

 

و العاقل الموفق يحرص على حظة الوفير منها،

 

فليس ضر على النسان من الجهل،

 

لاسيما الجهل بما لا يسع المسلم جهله،

 

من مسائل التوحيد و معرفة صور الشرك،

 

و تعلم العبادات على السنة الصحيحه،

 

و منهج السلف الصالح،

 

و تعلم حكام الشرع،

 

عسي ن يشرح الله صدرك،

 

و يحبب ليك العلم و ييسر لك طلبه،

 

فتكون من الدعاة لي الله على بصيره،

 

و تنتفع بك متك.
الدورات العلمية و المهارات الفنيه:
من المور التي يمكن ن تنفق فيها جزءا من و قتك في الجازة الصيفية اكتساب مهارات فنية علمية كدورات الحاسوب التخصصية التي يحتاج ليها المسلمون في و سائل التعليم و العلام،

 

و توسيع طرائق الدعوة لي الله،

 

و كذلك كل علم تحتاجة في الدراسة التي ترغب ن تتخصص فيها،

 

على ن تكون و قاتك مشغولة ببرامج متزنة تراعى الولويات،

 

فالهم قبل المهم.
العمال الخيريه:
يكتشف النسان في نفسة استعدادات عقلية و نفسية لم تكن في حسبانه،

 

و ذلك حين ينهمك في عمل جماعى خيري،

 

فيختار من الدوار ما يميل ليه،

 

فربما نس في نفسة مقدرة على البداع في هذا المجال الخيري،

 

فينجح و ينفع الله به،

 

و يكون قد حقق قول الله تعالى: وتعاونوا على البر و التقوى}..

 

(المائدة 2).
فاقترب من خوانك الذين و قفوا و قات فراغهم على العمل الخيري،

 

فى خدمة دورات القرن و الدروس و المحاضرات،

 

و العمل الدعوى و العلامي،

 

و العمل الغاثى في جمع التبرعات لمشروع تتبناة جمعية خيريه،

 

و هيئة من الهيئات السلاميه.
النشطة الرياضيه:
من المفيد كذلك ن تحرص على بناء جسمك بالرياضة المباحة في جو مناسب مع خوانك،

 

و ن يكون ذلك النشاط الرياضى بمثابة الترفية من جانب،

 

و المحافظة على النشاط و الحيوية و اللياقة البدنية من جانب خر،

 

و دع عنك لوان الرياضة الفارغة التي لا فائدة منها،

 

و اختر من الرياضة ما يليق بالشاب العاقل الطموح،

 

كالفروسيه،

 

و لعاب القوي البدنيه.
واحذر ن تستخف لي التعصب الرياضي،

 

فن الفارغين هم الذين يغلب عليهم اللهو،

 

فيفرحون و يحزنون و يملئون الدنيا ضجيجا و صخبا لفوز فريق و هزيمة خر،

 

فكن مع العقلاء الذين ترجو متهم فيهم الخير و الصلاح.
المخيمات الشبابية و الطلابيه:
تحرص الجمعيات الخيرية الدعوية على قامة المخيمات الشبابية و الطلابية في الصيف؛

 

و تتبني هذه المخيمات برامج جيدة و نشطة نافعه،

 

و قد تكد دورها الكبير في يجاد المحاضن التربوية التي تربى الشباب على الصالح النافع من الخلاق،

 

و تنشر الوعى السلامي في صفوفهم،

 

من خلال الدروس الشرعية و المحاضرات التي يدعي ليها هل العلم و الدعاه،

 

و توزع فيها الشرطة النافعه،

 

و الكتيبات و الرسائل المفيده.
كما تجد في برامجها من و سائل الترفية المباح من قضاء و قات في برك السباحه،

 

و ركوب الخيل،

 

و ساعات من السمر الهادف التي تلقي فيها بعض النماذج من النتاج الدبى الشعري و النثري،

 

لبعض الناشئة من شباب المخيم،

 

و كذا التدرب على الخطابة و الوعظ،

 

فتكون فرصة لاكتشاف مواهب كانت مخبه،

 

فتظهر في تلك الجواء الطيبه.
كما سيجد في تلك المخيمات التربوية و سائل ممتعة لعرض بعض المواد المعرفية الهادفة من فلام و ثائقية علمية تعرفة بقضايا المسلمين،

 

فينمو لدية الشعور الطبيعي بحب متة و الاهتمام بشؤونها،

 

و سيجد فيها يضا فرصة للمنافسة على الخير في صورة مسابقات علمية مناسبه،

 

و مساجلات ثقافية نافعه،

 

و مباريات رياضية ممتعه،

 

و بمكان الشاب الصالح ن يشترك في تلك المخيمات،

 

التي تمل و قتة بالبهجة و المرح،

 

و تزود عقلة بالمعرفة و الخبره،

 

و تمكنة من تكوين علاقات خوية طيبه.
احذر الفراغ .

 

.

 

فنة خطر:
يتفق الحكماء على ن الفراغ يدمر الكفاءات و المواهب،

 

و يهدر غلي ما يملك النسان و هو الوقت،

 

و لقد نبة النبى صلى الله عليه و سلم متة لهمية الوقت فقال: نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس؛

 

الصحة و الفراغ رواة البخاري،

 

و قال مقال الاجازة الصيفية salla-allah.gif: اغتنم خمسا قبل خمس: حياتك قبل موتك،

 

و صحتك قبل سقمك،

 

و فراغك قبل شغلك،

 

و شبابك قبل هرمك،

 

و غناك قبل فقرك).
ومن قوال الحكماء: من مضي يوما من عمرة في غير حق قضاه،

 

و فرض داه،

 

و مجد ثله،

 

و حمد حصله،

 

و خير سسه،

 

و علم اقتبسه،

 

فقد عق يومه،

 

و ظلم نفسه!
ونذكرك بمور هامة .

 

.

 

قد تنساها:
وذلك ن الشاب قد ينشغل ببرامج علمية و عملية و ترفيهية في الجازة فيغفل عن بعض الواجبات،

 

فاحرص خى على ن تكون بارا بوالديك قائما بما يجب عليك تجاههما في البيت و خارج البيت،

 

و حسن خلقك للناس،

 

و عسي ن تكون هذه الجازة نقطة تحول في حياتك نحو الصلح و الرشاد،

 

و بالله توفيقنا و توفيقك

موضوع عن العطلة الصيفية

موضوع عن الصيف

تعبير عن الصيف

فقرة عن العطلة الكبيرة

انشاء حول العطلة

موضوع انجليزي عن الأجازة الصيفية

موضوع انقليزي عن المخيم

تعبير عن العطلة

انشاء حول العطلة الصيفية

نعريف العطله الصيفيه

2٬552 views

موضوع عن العطلة الصيفية