موضوع عن العمل

موضوع عن العمل ان العمل هو اساس الحياة التي نعيشها و نحياها اليوم حيث انه يعتبر المصدر الرئيسى للرزق و القوت الذى يرتجيها كل انسان على و جة الارض و العمل معروف بالنسبة للانسان منذ بدء الخليقة حيث انه يعتبر بالنسبة له احد العوامل الرئيسية لاستمرار الحياة و توفير مستلزماتها و الانسان الذى لا يعمل يعتبر فرد غير فعال و غير منتج .

 

صور موضوع عن العمل

من هذا المنطلق تقل اهمية كانسان حيث ان العمل يحدد مستوي الانسان المعي شي و الثقافى و الاجتماعى و الاقنصادى و في ديننا الحنيف تتضح اهميه العمل فى كثير من الايات القرانية الكريمة و الاحاديث النبوية الشريفة فهو بشكل عام يوصى بالعمل و بضرورتة لانة يعتبرة عزة و كرامة للانسان و درعا و اقيا عن الذل و الهوان و من اهم الايات القرانية التي بينت اهميه العمل قوله تعالى و قل اعملوا فسيري الله عملكم و رسولة و المومنين صدق الله العلى العظيم
كما انني نري اهميه العمل تتمثل على لسان النبى ص بقوله ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنة صدق الرسول الكريم ص و العمل بشتي انواعه ليس عيبا و لا حراما المهم ان يكون العمل الذى يعملة الانسان عملا شريفا يراعى فيه شرع الله سبحانة و تعالى و نهج نبية محمد ص و لا يسعنى في نهاية هذه السطور المختصرة الا ان اذكر نفسي و اياكم بالحكمة التي تقول من جد و جد و من زرع حصد و من سار على الدرب وصل ..
العمل عباده
لقد رفع الاسلام من شان العمل،

 

حيث جعلة بمنزلة العباده،

 

التي يتعبد بها المسلم ابتغاء مرضاة الله سبحانة و تعالى،

 

بل بلغ من اجلال الاسلام للعمل ما جاء في الاثر ان من الذنوب لايكفرها الا السعى في طلب المعيشه ابن عساكر عن ابي هريره،

 

لان طلب الرزق من القضايا الهامة في حياة الانسان ان لم يكن اهمها.

 

و اذا كان الرزق من عند الله،

 

فليس معنى هذا ان يتكاسل الانسان و يترك العمل،

 

لان الله سبحانة و تعالى،

 

حثنا على العمل،

 

لتعمير الارض و كسب الرزق،

 

و امرنا بان ننطلق سعيا للحصول عليه،

 

قال تعالى: هو الذى جعل لكم الارض ذلولا فامشوا في مناكبها و كلوا من رزقة و الية النشور سورة الملك الاية 15 .

 

 

ان الاسلام يمقت الكسل،

 

و يحارب التواكل و لا يريد ان يكون المومن ضعيفا فيستذل او محتاجا فيطمع،

 

او متقاعسا فيتخلف،

 

كما ينفر الاسلام من العجز و من الاستكانة الى الياس و تيسير الله للعبد ان يحصل على نتيجة عملة هو تشريف لكفاحه،

 

و تقدير الهى له،

 

اشبة بوسام تضعة السماء على صدور العاملين،

 

فى استصلاح الارض،

 

و استخراج خيراتها .

 

صور موضوع عن العمل

لقد و ردت في القران الكريم و السنة النبوية امثلة توكد هذا المعنى و قيمته،

 

و تصف الانبياء و الرسل عليهم السلام بانهم كانوا ذوى حرف و صناعات بالرغم من مسوولياتهم المهمة في الدعوة الى الله الواحد لانة تعالى قد اختارهم ان يحترفوا،

 

وان يكتسبوا قوتهم بعرق جبينهم،

 

فيقول رسول الله صلى الله عليه و سلم ما اكل احد طعاما قط خيرا من ان ياكل من عمل يدة وان نبى الله داود عليه السلام كان ياكل من عمل يده رواة البخاري،

 

لان الاسلام لا يعرف الطبقة التي ترث الغنى و البطاله،

 

لان المال لايدوم مع البطاله،

 

كما ان شرف العمل ناتج من شرف الدعوة اليه،

 

و هو و سيلة الى استدامة النعمه،

 

و اشباع الحاجات،

 

و ما دام هذا هو الهدف من العمل فان الحرفة اليدوية لا تقل اهمية عن العمل العقلي،

 

لان الهدف لدي المحترف و المفكر و العالم واحد،

 

و لذا نجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما رواة عنه ابن عمر رضى الله عنهما ان الله يحب المومن المحترف و يقول فيما روتة عنه عائشة رضى الله عنها من امسي كالا من عمل يدة امسي مغفورا له رواة الطبرانى .

 

 

لقد و عد الله العاملين الذين يعملون لكسب عيشهم،
بالجزاء الاوفي يوم القيامه،

 

فضلا عما يكسبة في الدنيا من نعمة .

 

 

ان انبياء الله الذين بعثهم الله برسالته،

 

و اختارهم لحمل الامانه،

 

كان العمل من صفاتهم،

 

فهذا نوح عليه السلام كان يصنع السفن و تلك مهنة النجارين،

 

و داود عليه السلام كان حدادا،

 

يقول تعالى: والنا له الحديد سورة سبا الاية 10،

 

و قال تعالى: وعلمناة صنعة لبوس لكم لتحصنكم من باسكم فهل انتم شاكرون سورة الانبياء الاية 80،

 

و موسي عليه السلام،

 

رعي الغنم لمدة عشر سنوات،

 

لدي نبى اخر هو شعيب عليه السلام و قد اخبرنا الله بقصتة في قوله تعالى: قال اني اريد ان انكحك احدي ابنتى هاتين على ان تاجرنى ثمانى حجج فان اتممت عشرا فمن عندك سورة القصص الاية 27 .

 

 

و محمد صلى الله عليه و سلم رعي الغنم لاهل مكة و كذلك تاجر في ما ل خديجة رضى الله عنها قبل ان يتزوجها،

 

و كان رسول الله نعم الصادق الامين،

 

و القران الكريم يقص علينا قصة ذى القرنين الذى نشر في البلاد الامن و العدل،

 

و بين لنا في ثنايا قصته،

 

طريقة عمل الاستحكامات القوية التي ركبت من مزيج كيماوى نتيجة لخلط الحديد بالقطر و صهرهما بالنار،

 

ففى سورة الكهف: قالوا يا ذا القرنين ان ياجوج و ما جوج مفسدون في الارض فهل نجعل لك خرجا على ان تجعل بيننا و بينهم سدا قال ما مكنى فيه ربى خير فاعينونى بقوة اجعل بينكم و بينهم ردما اتونى زبر الحديد حتى اذا ساوي بين الصدفين قال انفخوا حتى اذا جعلة نارا قال اتونى افرغ عليه قطرا و القران يلفت النظر الى ان الحديد مصدر من مصادر الخير و من الدعامات المهمة في الصناعه،

 

قال تعالى وانزلنا الحديد فيه باس شديد و منافع للناس سورة الحديد الاية 25،

 

نقف عند المقوله التي و ردت على لسان يوسف عليه السلام اني حفيظ عليم فهو يتعهد لفرعون يتحمل مسئولية هذه المهمه،

 

و سيكون امينا على ما يستحفظ عليه،

 

و اذا كان اقطاب النبوه،

 

و اولو العزم من الرسل،

 

قد شرفوا باحتراف مهنة يعيشون عليها،

 

و يستغنون بها عن سوال الناس،

 

فهذا هو خير الطعام .

 

 

و لم يتحولوا الى اغنياء،

 

و انما كان كل ما حصلوا عليه و سيلة للعيش الكريم الذى يحفظ الكرامة قبل ان يحفظ الرمق،

 

و يحفظ ماء الوجه،

 

و ذلك ما حض عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم ،

 

حين رغب اصحابة في ان يحترفوا حرفة تغنيهم عن سوال الناس،

 

فعن الزبير بن العوام قال: قال رسول الله لان ياخذ احدكم احبلا فياتى بحزمة من حطب على ظهرة فيبيعها،

 

فيكف الله بها و جهه،

 

خير له من ان يسال الناس: اعطوة ام منعوه رواة البخاري،

 

و عن سعيد بن عمير عن عمة قال سئل رسول الله اي الكسب اطيب

 

قال: عمل الرجل بيدة و كل بيع مبرور رواة الحاكم.

ويقول عمر بن الخطاب: اري الرجل فيعجبني،

 

فاذا قيل لاصناعة له سقط من عيني رواة البخارى .

 

 

و يقول ايضا حاثا على العمل : لا يقعد احدكم عن طلب الرزق و هو يقول: اللهم ارزقنى و قد علم ان السماء لا تمطر ذهبا و لا فضه و قد تعلم عمر هذا من توجيهات نبى الاسلام محمد عليه الصلاة و السلام،

 

و يقول الامام على كرم الله و جهه: من ما ت تعبا من كسب الحلال ما ت و الله عنه راض)،

 

وان قيمة الرجال تظهر من خلال اعمالهم و اقوالهم،

 

و قناعتهم،

 

و صدق من قال صن النفس و احملها على ما يزينها تعش سالما و القول فيك جميل و لا ترين الناس الا تجملا نبا بك دهر او جفاك خليل يعز غنى النفس ان قل ما له و يغنى غنى المال و هو ذليل و لمثل هذا قال رسول الله ليس الغني عن كثرة العرض،

 

و لكن الغني غني النفس رواة مسلم .

 

 

و قد شبة رسول الله صلى الله عليه و سلم الساعى في طلب الرزق له و لاسرتة القنوع،

 

الراضى بما قسمة الله له،

 

شبهة بالحاج و المجاهد في سبيل الله،

 

جمع له ثواب الحج و اجر الجهاد،

 

فهل و جدتم ايها المسلمون دينا قبل الاسلام يدعو الناس الى العمل بهذه الصورة و يلح ان يجعلوة قاعدة لحياتهم الاجتماعية

 

 

و جعل اطيب الكسب ما كان من عمل الانسان و جهدة و بذلك قضي على طائفة العاطلين باسم الدين،

 

و احال المجتمع كله الى خلية نشطة يبذل كل فرد فيها جهدة و عرقه،

 

و تلك هي التضحية الحقة و العبادة في اسمي صورها .

 

 

و اذا كان يوم الجمعة هو افضل ايام الاسبوع،

 

فالقران الكريم يحض المومنين على طلب الرزق و يامرهم بمجرد اداء الصلاه،

 

ان يسعوا في الارض لتدبير معيشتهم قال تعالى فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض و ابتغوا من فضل الله سورة الجمعة الاية 10 .

 

  • صور عن العمل
1٬327 views

موضوع عن العمل