موضوع عن اليتيم قصير

صور موضوع عن اليتيم قصير

قال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم

” ونا وكافل اليتيم فِيِ الجنه هكذا وشار بالسبابه والوسطيِ وفرج بينهما شيئا”

لقد ضرب لنا معلم البشريه وخير البريه محمد صليِ الله عَليه وسلم روع المثله وبين لنا فضل السبل فِيِ فن التعامل مَع اليتيم فها هُو عَليه الصلاه والسلام يمسح عليِ رس اليتيمويقول: «من مسح عليِ رس يتيم لَم يمسحه لا لله كَان لَه فِيِ كُل شعره مرت عَليها يده حسنات ومن حسن لِيِ يتيمه و يتيم عنده كنت نا وهو فِيِ الجنه كهاتين» وفرق بَين صبعيه السبابه والوسطى.
وها هُو كذلِك عَليه الصلاه والسلام يقبل اليتيمويدعو لَه ويحتضنه ويسل عنه وعن احواله فَهو صاحب القلب الرحيم وصانع المواقف العظيمه فقد اشتكيِ ليه رجل قسوه قلبه فقال: «امسح رس اليتيم وطعم المسكين» رواه حمد ورجاله رجال الصحيح.
ريت يا خيِ نها التربيه والتعليم مِنه عَليه الصلاه والسلام أنه مُهما تحدث الانسان عَن تلك الطرق والمثل فِيِ كَيفية فن التعامل مَع اليتيم فلا بد لَه مِن ان يربط ذلِك بالرعيل الول مِن قاده وعلماءَ وصلحاءَ وكيف كَانت حياتهم مَع اليتيم انك ايها الخ الكريم لتعلم حق المعرفه ما حباه الله تعاليِ لليتيم مِن المكانه الرفيعه والشن العظيم مسطره فِيِ القرن الكريم والسنه النبويه المطهره فذا علمت ذلِك فاعلم ن هُناك جمله داب وطرق يعامل بها اليتيملا بد مِن معرفتها والوقوف عندها.
)1 ن ول هَذه الفنون فِيِ التعامل مَع اليتيم زرع الحب والثقه فِيِ النفس فإن اعطاءَ الثقه بالنفس يعطيِ اليتيم الانطلاق والتجديد فمثلا اعطاؤه الفرصه فِيِ اثبات وجوده والمحاوله فِيِ ايجاد الحلول المناسبه لكثير مِن المسائل بل تكرار المحاوله حتّى الوصول اليِ الحل المناسب الصحيح.
)2 التربيه الجاده والهادفه الَّتِيِ تعطيِ ذلِك اليتيم الجرعه الايمانيه الصالحه وذلِك مِن خِلال طرح بَعض القصص القرنيه لبيان عظمه الله تعاليِ وغرس العقيده الصحيحه لديه ويتيِ بَعد ذلِك دور القصه النبويه ليخرج بذلِك اليِ القدوه الصالحه والعمل الجاد المثمر ولاننسيِ ان النفس البشريه لديها الاستعداد والحب الفطريِ لسماع القصه وهَذا مما يجعل الطفل خاصه يتربيِ تربيه جاده ومثمَره بذن الله تعالى.
)3 اعلم ان ادخال البهجه والسرور عليِ اليتيم مِن اعظم الطاعات والقربات الَّتِيِ يتقرب بها العبد لله سبحانه وتعاليِ فقد قال عَليه الصلاه والسلام «لاتحقرن مِن المعروف شيئا ولو ان تلقيِ اخاك بوجه طليق» فهَذا هُو مِنهجه عَليه الصلاه والسلام يلاطف الصغير والكبير
بل يمازحهما حتّى أنه عَليه الصلاه والسلام يلاطف ذلِك الطفل الصغير ويقول لَه «يا با عمير ما فعل النغير».
)4 ورابع هَذه الداب وهمها لين الكلام وحسنه مَع اليتيم ولذلِك قال عَليه الصلاه والسلام «والكلمه الطيبه صدقه » فكم كلمه طيبه ادخلت السرور عليِ انسان وكم مِن كلمه ساقطه عملت بصاحبها فعل السهام.

صور موضوع عن اليتيم قصير

)5 الثناءَ عليِ الانسان وخاصه بَعد انجاز عمل ما
ودفع الحوافز لَه مِن جديِ السبل فِيِ رفع الروح المعنويه لديه وحثه عليِ الاستمرار والمواصله للوصول اليِ معاليِ المور بذن الله تعالى.
)6 ان التواضع ولين الجانب مِن الداب المهمه الَّتِيِ ينبغيِ عليِ الانسان ان يتحليِ بها ولذلِك قال تعاليِ «ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا مِن حولك» فنجد ان ربنا تبارك وتعاليِ يبين لنا ان النبيِ صليِ الله عَليه وسلم كسب بتواضعه ولين جانبه قلوب الناس وخالط بشاشه قلوب جميع طبقات المجتمع فها هُو عَليه الصلاه والسلام يقول: «من كَان هينا لينا سهلا حرمه الله عليِ النار».
)7 لا بد للانسان مِن الزلل والخط
وهنا يتيِ دور عدَم التقريع المباشر
فعليِ الانسان ان يلج اليِ التوجيه والارشاد بطرق غَير مباشره فلها مِن التثير والتغيير فِيِ النفس والسلوك ما الله بِه عليم.
فها هُو عَليه الصلاه والسلام يرشدنا اليِ أفضل السبل فِيِ التوجيه والارشاد
فقد كَان عَليه الصلاه والسلام إذا ريِ خط مِن بَعض اصحابه لَم يعاقب مباشره
بل تجده عَليه الصلاه والسلام يقول «ما بال قوام» و ما بال حدكم» فقد رويِ بو هريره رضيِ الله عنه ان رسول الله صليِ الله عَليه وسلم ريِ نخامه فِيِ قَبله المسجد فقبل عليِ الناس فقال: «ما بال حدكم يقُوم مستقبل ربه فيتنخع مامه يحب حدكم ن يستقبل فيتنخع فِيِ وجهه فذا تنخع حدكم فليتنخع عَن يساره تَحْت قدمه فن لَم يجد فليقل هكذا» ووصف القاسم فتفل فِيِ ثوبه ثُم مسح بَعضه عليِ بَعض.
ريت خيِ القارىء الكريم كَيف كَان عَليه الصلاه والسلام يربيِ اصحابه
نه جدير بِكُل انسان ان يجعل نهج النبيِ صليِ الله عَليه وسلم مِنهجه فِيِ جميع مجالات حياته.
هَذه بَعض الداب الَّتِيِ ينبغيِ عليِ المرء ان يراعيها ويدركها لَن فِيِ صلاح الفرد صلاح السره وصلاحا للمجتمع يضا
ويَجب علينا ولا واخيرا ان نعلم ان قدوتنا فِيِ ذلِك كله هُو نبينا محمد صليِ الله عَليه وسلم
فيَجب اتباعه وتطبيق سنته فِيِ جميع المور صغيرها وكبيرها
فقد قال تعالى: «لقد كَان لكُم فِيِ رسول الله سوه حسنه » وقال عَليه الصلاه والسلام «فعليكم بسنتيِ وسنه الخلفاءَ الراشدين المهديين عضوا عَليها بالنواجذ».
اسل الله العليِ القدير ن ينفع بهَذا العمل ون يبارك فيه ون يَكون خالصا لوجهه الكريم والحمد لله رب العالمين.

1٬634 views

موضوع عن اليتيم قصير