الثلاثاء , نوفمبر 12 2019


موضوع عن حب الوطن المغرب

موضوع عن حب الوطن المغرب

حب الوطن هو حب فطرى يولد بداخلنا كلا فمهما كانت المساؤى او العيوب في الوطن و مهما حلمنا بالسفر لا ترتاح قلوبنا بعيدا عن ارض الوطن .

 

.

 

عن حب الاوطان نحدد كلامنا عن حب الوطن المغرب

 

 

صورة موضوع عن حب الوطن المغرب

صور

 

كلمة مثورة حكيمة جارية على السنة عامة الناس و خاصتهم من عقلاء و مفكرين و حكماء و مثقفين و هي بالنسبة للمسلم ذات معنى كبير و مغزي عميق.
ذلك انها تعني اولا الوطن الذى ولد فيه اباء المرء و جدادة و ينتسبون الية و ينتمون ابا عن جد و خلفا عن سلف و يرتبطون برضة ارتباط الولاء و الخلاص و الوفاء له و التعلق به و الجهاد في سبيلة و التضحية من اجلة بكل نفيس و ثمين طيلة قرون و جيال.
كما يعني الوطن ثانيا بالنسبة للمسلم كل بلاد السلام و كل شعوبها المسلمة باعتبار المسلم اخا المسلم اينما كان و حيثما كان و ن المسلمين امة واحدة مهما تباعدت بهم الديار و تناءت بهم القطار و شط المزار كما هو صريح القرن المبين و نهم كالبنيان المرصوص و كالجسد الواحد كما هو صريح سنة النبى الصادق المين محمد عليه افضلالصلاة و زكي التسليم.
ونما كان حب الوطن من اليمان و كانت هذه العبارة المثورة الحكيمة كلمة صدق و حق في مبناها و معناها بغض النظر عن كونها ليست حديثا نبويا صحيحا في لفظها و نصها و كانت كلمة حق في نطقها و مضمونها لن وطن المسلم بلد للسلام و رض للتوحيد و اليمان و مجال لصالح العمال فحبة هو في الحقيقة و العمق حب لدين السلام و لغة القرن و لشرعة السمح الحكيم و لخلاقة و قيمة المثلي و فضائلة و مثلة ا لعليا و حب لمتة ا لمسلمة المومنة ا لمجاهدة في سبيل دينها و عزتها و كرامة و طنها الصامدة في الحفاظ على سيادتها و وحدتها الساعية في تحقيق النهضة الشاملة لبلادها و شعوبها في كل مجال.
وهو حب فطرى في قلب كل مسلم سوى و متجذر في اعماق نفس كل مومن غيور ابي ينشا عليه و يتربي منذ نعومة اظفارة كل من يتمتع بفطرة سليمة و طوية نقية و ينعم بسريرة طيبة و روح صافية مستنيرة و لايخرج عن ذلك الحب الفطرى للوطن و لايجد عنه الا من كان منحرف المزاج و الفطرة و لايشذ و يزيغ عن محجتة اللاحبة و حقيقة الناصعة الا من هو عديم الضمير النقى و من يخفي و راء ذلك نفسا شريرة و رادة ضعيفة و هدافا شخصية و مطامع ما دية زائلة تجعلة يعق و طنة و يسيء الية و يتنكر لفضلة عليه فيندفع مة هواة الجامع و ينساق مع زيغة الخاطئ و راء سراب خادع لمحاولة الوصول الى تلك المطامع الشخصية و الهداف المادية و يغتر بذلك في غير ادراك ناضج بالمسؤولية الدينية و الوطنية و لا و عى و لاشعور بالحقيقة التاريخية و الاجتماعية التي تستوجبها عليه المواطنة الحق و يفرضها عليه دينة السلامي و يقتضيها شرعة الحكيم.
ولعل المرء يجد اثرا و سندا لهذا الحب الفطرى المتصل فيه نحو و طنة و الكامن في اعماق نفسة نحو بلد ابائة و جدادة في حياة الرسول صلى الله عليه و سلم و حياة صحابتة الكرام حين هجرتهم الى المدينة المنورة و حساسهم فيها بشيء من الشوق و الحنين الى بلدهم الول مكة المكرمة فكان عليه الصلاة و السلام يدعو الله ان يجيب اليهم المدينة و يقول: “اللهم حبب الينا المدينة كما حببت الينا مكة و بارك في مدها و صاعها.

 

كما يجد التعبير عن ذلك الحب المكين للوطن و الولع القوي و التعلق الشديد به في اقوال بعض الدباء الشعراء فنجد بينهم من يقول:
كم منزل في الرض يلفة الفتى
وحنينة ابدا لول منزل
ومن يقول:
وحبب اوطان الرجال اليهمو
مرب قضاها الشباب هنالك
ذا ذكروا اوطانهم ذكرتهمو
عهود الصبا فحنوا لذلك

صورة موضوع عن حب الوطن المغرب

 

انشاء حول حب المغرب

صور تعبر عن حب الوطن المغرب

اغاني عن الوطن المغربي

المغرب قصائد عن الوطن

انشاه عن حب وطن المغرب

تعريف وطن للمغرب

بحت عن حب الوطن المغرب

انشاء حول الوطن المغربي

القطار الولع

موضوع عن حب المغرب

4٬692 views